يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-21-2012, 11:32 AM   رقم المشاركة : 1
وحينها أمسك الطفل بيدي وقبّلها


 


كتب احد المعلمين القصة الاتية :

الحصة : الثانية
اليوم : الأحد
المادة : قراءة للصف الأول ..


بدأ الطلاب يعملون في حل تدريب كتابي ، انتهى البعض وبدأت أتجول بينهم لأصوب لمن انتهى منهم .


كنت ومازلت أحمل مسبحة لا تفارق جيبي .

وبينما كنت منحنيا للتصويب لأحد الطلاب ، وإذا بالمسبحة قد ظهر جزء منها .


أحسست بمن يعبث بها ،
لم ألتفت ولكن نظرت نظرة تحت يدي فمن شاهدت ؟


أحد الطلاب يداعب المسبحة ويبتسم ابتسامة حنونة ..


أخرجت السبحة ووضعتها في حجره دون أن ألتفت .


اتجهت للسبورة وعدت للشرح ثم طلبت من الصغار التجهز للفسحة .


لمحت الصغير وإذا به قد وضع المسبحة فوق الطاولة بين يديه يدعكها بقوة ثم يشمّها .

قرع الجرس وخرج الأطفال والطفل باق في مكانه تشاغلت عنه ، فتقدم الطفل وقال : " يبه "..


توقف ثم قال :
"أستاذ سبحتك"..


مددت يدي لأخذها
وحينها أمسك الطفل بيدي وقبّلها .


وقال :
" أنا أحبك يا أستاذ "
فانحنيت وقبّلت رأسه .


خرج من الصف ، وبذهني استفهامات كثيرة .


خرجت , وفي أحد أروقة المدرسة قابلت الوكيل وسألته عن ملفات الطلاب .


وصلت لملف الطفل فتبين لي أن والده توفي في حادث قبل بداية المدرسة بشهر .


كان الطفل يتمنى أن يشاركه والده يومه الأول ..


وبلا نظريات علم النفس أرادني الطفل أبا بديلا ..


بدأت أعزز طفلي بالملامسة والسلام , وفي الطابور أقف بجانب الطفل وأتابعه طوال اليوم .


نجح للصف الثاني .


وأذكر أنه كان يلعب كرة القدم فضربه أحد زملائه ،
فانطلق باكيا إلى غرفة المعلمين , ثم اتجه إلي ودموعه تسيل وقال :
فلان ضربني
قلت له : ما له حق
قال : قم احسب لي بلنتي
قلت : أبشر


خرجت معه وأعلنت احتجاجي للحكم ( معلم التربية البدنية )
فامتثل وأخذت الصافرة وأعلنت بلنتي وسدد صغيري الكرة .


صغيري الآن اجتاز المستوى الثالث في كلية اللغة العربية .


لن أنساك يا ماجد فأنت بعد الله من كنت سببا في لين قلبي وعلمتني كيف تكون التربية والتعليم ..


كل مرة أسرد القصة تغالبني دموعي وهذه المرة أرهقتني بحق !


اعجبني فنقلته لكم من بريدي .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2012, 12:03 PM   رقم المشاركة : 2

 

.


لا يمكن لأحد تخيل مشاعر الطفل عند فقدان الأم أو الأب الا من عاش التجربة بنفسه.

أحاسيس شديدة ومؤلمة وقاسية تجتاح القلب وتعتصر الصدر كلما احتجت لأم تأخذك الى أحضانها أو كان هناك حاجة لأب كي يدافع عنك من جور الاطفال.

لوعة وحزن وانت ترى الاطفال يشتكون الى امهاتهم ليجدون كلمة تطيب بهم خاطرهم وليس لك غير ان تنزوي الى احد الجدران تخفي دموعك لأنك غابت عنك هذه الأم.

لن يعوض حنان الأم وعطف الأب أحد ايا كان وان كنت اذكرهم جميعا بكل خير وود وعرفان بالجميل.

عذرا ايه الوالد العزيز عبد الحميد فلقد حركت في قلبي اعاصير من الأحاسيس الحزينة بتفاصيل تلك القصة التي نقلتها لنا.

لك كل الود ولشخصكم العزيز كل المحبة والتقدير.

 

 
























التوقيع



إذا اردت ان تتحكم في جاهل فعليك ان تغلف كل باطل بغلاف ديني

   

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2012, 01:15 PM   رقم المشاركة : 3

 

ألاستاذ عبدالحميد وانت من مارس هذا الدور مربيا ومعلما فالتربيه تسبق التعليم وتربية ألاجيال من أصعب المهن ولكن هذه التربيه بدون عطف وشفقه ولين مع الاحساس بمشاعرهم وعواطفهم وظروفهم تبقى ناقصه والعكس هو الصحيح وهي خير من تخرج أجيال سليمه نفسيا وتعليميا وهذه القصه اللتي اوردتها خير مثال لذلك فلك شكري وتقديري

 

 
























التوقيع

على قدر أهل العزم تأتي العزائم ......و تأتي على قدر الكرام المكارم

   

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2012, 05:14 PM   رقم المشاركة : 4

 

ابو ياسر الغالي والمربي الفاضل
اوردت قصة تدمي القلب
ولا يعرف هذا الشعور الا من عايشه
ولعل كثير من المعلمين مروا بمثل هذه المواقف
وانا احدهم وقد سردت لك قصه احد ابنائي من الطلبه تذكرها
وكم من مواقف مرت تشابه هذا الموقف ...

ما اتمناه من اخواني المعلمين ان يتمثلوا دور الاب لكل طالب
فكم من طالب محروم من والديه او احدهما
والادهى ان بعض الطلاب يفتقد والديه او احدهما وهم على قيد الحياه
وهذه الطامة الكبرى
وذلك هو الوالد الغائب الحاضر الذي حضوره وغيابه سواء

الموضوع جدير بقراءته وخاصه من المعلمين وفيهم الخير الكثير

لك تحياتي ابا ياسر

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2012, 05:32 PM   رقم المشاركة : 5

 

أتمنى من الله أن يكون في كل مدرسة واحد على الأقل مثل هذا المدرس المثالي ، وهذا ليس على الله بكثير ، تخيل لو يكون في كل مدرسة آب حنون بديل لكل يتيم ليس له آب يفرض على مدرس التربية البدنية أن يحتسب له بلنتي حتى ولو كان هذا البلنتي غير صحيح ... هذا الشعور عند الطفل اليتيم كم سيكون له تأثير إيجابي في نفسه ؟ ويدفعه إلى الأمام في التحصيل العلمي ويحس هذا الطفل اليتيم أن له آب بديل يشجعه ويرفع من معنويته ويحس أيضاً أن هناك شخص وهو معلمه المثالي يريد أليتيم أن يقدم له إنجاز يفرحه ويفتخر به ... أتمنى فقط

كيف لو تحققت أمتيتي ؟ كم سيكون ذلك التأثير الإيجابي على الأيتام .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2012, 06:33 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو ساحات
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
علي فرحة is on a distinguished road


 



السؤال الكبير /هل أنت المدرس الوحيد في المدرسة ؟؟؟؟

بالطبع لا ولكن أنت أقربهم للقلب .

شكراً حزيلاً بالفعل حادثة لاتنسى ومؤثرة للغاية

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2012, 07:01 PM   رقم المشاركة : 7

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احاسيس مشاهدة المشاركة
.


لا يمكن لأحد تخيل مشاعر الطفل عند فقدان الأم أو الأب الا من عاش التجربة بنفسه.

أحاسيس شديدة ومؤلمة وقاسية تجتاح القلب وتعتصر الصدر كلما احتجت لأم تأخذك الى أحضانها أو كان هناك حاجة لأب كي يدافع عنك من جور الاطفال.

لوعة وحزن وانت ترى الاطفال يشتكون الى امهاتهم ليجدون كلمة تطيب بهم خاطرهم وليس لك غير ان تنزوي الى احد الجدران تخفي دموعك لأنك غابت عنك هذه الأم.

لن يعوض حنان الأم وعطف الأب أحد ايا كان وان كنت اذكرهم جميعا بكل خير وود وعرفان بالجميل.

عذرا ايه الوالد العزيز عبد الحميد فلقد حركت في قلبي اعاصير من الأحاسيس الحزينة بتفاصيل تلك القصة التي نقلتها لنا.

لك كل الود ولشخصكم العزيز كل المحبة والتقدير.

ما اجمل الحديث النابع من القلب ما اجمل الاحاسيس الصادقة خاصة اذا اتت عن تجربة واقعية .
ابنتي الغالية :
مهمة المعلم ليست مهنة كغيرها من المهن بل هي رسالة ، فالعلماء ورثة الانبياء ، والمعلم اذا استشعر عظم رسالته اخلص لها وقدم له ذوب روحه وقلبه ، كيف لا وهو يربي اجيالا ويصنع رجالا , وإن كانت معلمة فهي تصنع الشعب كله .
الام مدرسة إذا اعددتها ...... اعددت شعبا طيب الاعراق
ما اعظم رسالة المعلم والمعلمة واجلها .
شكرا على مرورك من هنا ابنتي الغالية .
وفقك الله وحفظك من كل سوء .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2012, 07:22 PM   رقم المشاركة : 8

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليسلة ابو عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
ألاستاذ عبدالحميد وانت من مارس هذا الدور مربيا ومعلما فالتربيه تسبق التعليم وتربية ألاجيال من أصعب المهن ولكن هذه التربيه بدون عطف وشفقه ولين مع الاحساس بمشاعرهم وعواطفهم وظروفهم تبقى ناقصه والعكس هو الصحيح وهي خير من تخرج أجيال سليمه نفسيا وتعليميا وهذه القصه اللتي اوردتها خير مثال لذلك فلك شكري وتقديري
حياك الله يا ابا عبد الرحمن :
شرفتني بمداخلتك الجميلة ، ولا شك أن رسالة المعلم ليست مهمة سهلة خاصة إذا اخلص لها وراقب الله في اداء عمله ، ولكن الله يعين كل مخلص ويبارك له ويمده بعونه فيصبح العمل متعة رغم صعوبته .
اعرف معلما عرض عليه الاشراف ( الاشراف التربوي ) اي يكون مشرفا تربويا فاعتذر رغم كفاءته وتمكنه من اداء عمله وقدرته على العمل مشرفا ، وكان عذره انني احب رسالتي واحب أن اعمل معلما لا مشرفا واردف قائلا هنا اجد نفسي واعشق رسالتي .
وهذه ثمرة من ثمار الاخلاص في العمل ، ولا يعني هذا أنني اقلل من رسالة المشرف التربوي بل هو القائد والمدبر وهو من صفوة الصفوة ، ( ما اخفيك يا ابا عبد الرحمن اذل من احمد بن فيصل يا هب لي فتنة دخيلك لا يدري ).
شكرا يا ابا عبد الرحمن على مرورك واثرائك للموضوع بمداخلتك الكريمة .
وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2012, 07:33 PM   رقم المشاركة : 9

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي ابوعلامه مشاهدة المشاركة
ابو ياسر الغالي والمربي الفاضل
اوردت قصة تدمي القلب
ولا يعرف هذا الشعور الا من عايشه
ولعل كثير من المعلمين مروا بمثل هذه المواقف
وانا احدهم وقد سردت لك قصه احد ابنائي من الطلبه تذكرها
وكم من مواقف مرت تشابه هذا الموقف ...

ما اتمناه من اخواني المعلمين ان يتمثلوا دور الاب لكل طالب
فكم من طالب محروم من والديه او احدهما
والادهى ان بعض الطلاب يفتقد والديه او احدهما وهم على قيد الحياه
وهذه الطامة الكبرى
وذلك هو الوالد الغائب الحاضر الذي حضوره وغيابه سواء

الموضوع جدير بقراءته وخاصه من المعلمين وفيهم الخير الكثير

لك تحياتي ابا ياسر
الاديب الغالي ابو اديب
لديك الكثير من التجارب وانت من صنف هذا المعلم ، لا اقول ذلك مادحا بل هي الحقيقة ، واتمنى أن تسرد للقارئ الكريم تلك القصة او غيرها لتكون قدوة للمعلمين والمعلمات على حد سواء .
شكرا لمرورك من هنا ومداخلتك الكريمة اسعدتني كثيرا واثرت الموضوع ، خاصة وانها نابعة من تربوي مخلص قدير .
لك خالص حبي واحترامي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 10-21-2012, 08:24 PM   رقم المشاركة : 10

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي بن حسن مشاهدة المشاركة
أتمنى من الله أن يكون في كل مدرسة واحد على الأقل مثل هذا المدرس المثالي ، وهذا ليس على الله بكثير ، تخيل لو يكون في كل مدرسة آب حنون بديل لكل يتيم ليس له آب يفرض على مدرس التربية البدنية أن يحتسب له بلنتي حتى ولو كان هذا البلنتي غير صحيح ... هذا الشعور عند الطفل اليتيم كم سيكون له تأثير إيجابي في نفسه ؟ ويدفعه إلى الأمام في التحصيل العلمي ويحس هذا الطفل اليتيم أن له آب بديل يشجعه ويرفع من معنويته ويحس أيضاً أن هناك شخص وهو معلمه المثالي يريد أليتيم أن يقدم له إنجاز يفرحه ويفتخر به ... أتمنى فقط

كيف لو تحققت أمتيتي ؟ كم سيكون ذلك التأثير الإيجابي على الأيتام .

علي بن حسن

اخي الكريم علي بن حسن
الميدان التربوي به الكثير من الاكفاء ولله الحمد والمنة ، وهناك الكثير من القصص المشابهة لقصة هذا المعلم وهناك ما هو افضل واجمل .
وايضا يوجد من يعتبر التعليم مهنة من لا مهنة له ولكنهم قلة ولله الحمد ، وكما تعلم حفظك الله هناك بعض السلبيات اسوة ببقية الاعمال فهناك المجتهد وغير المجتهد ، هناك المبدع والخامل ، وهناك القدوة الطيبة والقدوة السيئة ، لكن الغالب الاعم الجانب الايجابي ، واما السلبيات فيمكن تداركها ومعالجتها إلى حد كبير .
شكرا على مرورك من هنا ولذي اسعدني كثيرا .
وفقك الله ومتعك بالصحة والعافية .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:08 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir