يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-12-2015, 10:31 AM   رقم المشاركة : 1
الأمير سعود الفيصل.. وعبدالله بشارة وأنا


 


الثلاثاء 1436/رجب/23هـ

الأمير سعود الفيصل.. وعبدالله بشارة وأنا


بقلم: سعيد بن عطية ابو عالي

أربعون سنة والأمير سعود الفيصل بن عبدالعزيز يقود سفينة الدبلوماسية السعودية. أمواج عاتية، وعواصف كارثية مرَّت بالبلاد العربية والعالم أجمع. والقرار السعودي فيها منبع الحكمة وصوت الاعتدال. يقود السفينة -حفظه الله- بحكمة الرُّبان الماهر وعقل المفكر الحرّ. لا كلمة نابية، ولا خطاب جامح للمستقبل. قراءة صائبة للأحداث وتصوُّر صادق للنتائج.

كثيراً ما تجادلنا وتناقشنا، أصدقائي وأنا، حول معطيات واقعنا الوطني والقومي، وكثيراً ما تحفَّظتُ على أمر أو مسألة أو مشكلة أو حتى معضلة. وأقول دعونا نقرأ ونتأمل ما يصدر عن (السعودية).

عايشت بألم وصمت معضلة (نقل مقر الجامعة العربية من مصر) احتجاجاً من العرب كل العرب على زيارة الرئيس أنور السادات إلى إسرائيل ومشكلتنا الأساسية مع هذه (الدولة الغاصبة) مشكلة ما لقيَتْ لها حلاًّ ولا أنصفها العدل البشري. ارتفعت أصوات في أقطار عربية ومنها بلادي السعودية بمقاطعة مصر. وجلجل صوت سعود الفيصل وكأنه يقول: «نحن نحتجُّ على الرئيس أنور السادات ولا نقاطع مصر؛ فمنها يأتي المعلمون والأطباء والمهندسون والعمّال ليشاركونا في عملية البناء والإنماء» وبهذا القول الحكيم يزرع الأمل في قلوب المصريين ويروي شجرة الرحم في نفوس العرب أجمعين. جاءت كارثة (احتلال الكويت) فيهبُّ المسلم الغيور والعربي الأصيل والسعودي الكريم ليصف الكارثة بأنها نتيجة الغرور. والغرور يولِّد الصَلَف. والصَلَف يقود إلى الغزو. تثبُ إلى ذهني وجاهة مقولة طالما ردَّدْتها لنفسي ولأبنائي ولزملائي بأن (النجاح) مطلب نسعى إليه فإذا تحقَّقَ فإنه لا يحميه إلا (التواضع)، وطالما رأيتُ الأمير الجليل سعود الفيصل ناجحاً في تواضع ومتواضعاً في كبرياء.

امتطى سعود الفيصل طائرتُه وجنَّدَ معاونيه ومكتبه عشيّة الاحتلال الدنيء لدولة الكويت ولم يهدأ له بال حتى تحرّرت الكويت وعاد إليها أهلها ليستأنفوا عملية البناء الوطني والقومي من أجل نماء الكويت وخير العرب. ولعلَّني أستشهد في هذا الإطار بما كتبه الدبلوماسي الكويتي الأستاذ عبدالله يعقوب بشارة عن ذلك الدبلوماسي المحنَّك الأمير سعود فقال: «جلس الأمير سعود على كرسي لم تهدأ عواصفه ولم تستقر أعمدته، وظلَّ دائم الحراك متوهجاً بالنشاط المتآلف مع التعب» وتحلُّ الكارثة باحتلال الكويت «فلا يضعف جهده، ولا ترهقه التنقلات، ولا تؤذيه صراخات... المخدوعين، وظلَّ متحصناً بدبلوماسية الأخلاق الآسرة، والمفردات النقيّة في علوّ ملوكي. كلُّنا نفتخر بالسجل الناصع الذي شيَّده (هكذا) الأمير سعود، ونشهدُ الآن اللّمعان في دبلوماسية الرياض التي تكتب الآن القرار العربي، وترسم المسار الإقليمي، وتشغل المقعد العالي مع كبار الزعماء، صنَّاع عالم اليوم».

ويستطرد الأستاذ بشارة فيقول: «نبعث من الكويت إلى الأمير سعود الفيصل الوفاء المتجدّد الذي ترسَّخ فينا عرفاناً لعمله البطولي الخارق، المنحوت في ذاكرة الكويتيين». (جريدة القبس، تَصدُر يومياً بالكويت، الجمعة 12 رجب 1436هـ- 1 مايو 2015م، الصفحة الأخيرة).

يقول الأمير سعود عن مواطنيه ووطنه: «لسنا دعاة حرب، ولكن إذا دقَّت طبول الحرب فنحن لها».

إنني لا أعجب بالأمير فحسب ولكني أزهو بأنه من أبناء بلادي وأني من أبناء (البلد المقدس) الذي ينتمي إليه سعود الفيصل. ما جلستُ إليه ولكني عشتُ معه. ما تحدّثتُ معه ولكن عباراته ترنُّ في أذني وتدقُّ في عقلي عندما أسمعها أو أقرؤها.

صافحته يوماً على عجل في قصر الخليج بالدمام وتبقى تلك اللحظة ناقوساً جميلاً يرنُّ في وجداني.

لا نودِّعه فقد أحسن قائدُنا ومليكُنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان عندما رفع مقام الأمير سعود الفيصل إلى منصة الإشراف على مسيرة دبلوماسيتنا.. ولا نسمح للأمير بأن يودّعنا لأنه رمزٌ من رموز القيادة والفكر في بلادنا فهو باني وطن.. ووطننا شامخ بتاريخه وانجازاته وطموحاته المستقبلية.

المصدر
http://www.alyaum.com/article/4066081

-

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 05-12-2015, 11:42 AM   رقم المشاركة : 2

 

لصاحب السمو الملكي الامير سعود الفيصل شخصية فريدة من نوعها وحق لها ذلك فقد ترعرع حفظه الله في مدرسة فيصل بن عبد العزيز ونهل من معينه وسار على دربه بتوفيق وسداد من خالقه , لا تأخذه في الحق لومة لائم ، شجاع مقدام وسياسي محنك .
جميعنا يتذكر موقفه من رسالة الرئيس الروسي بوتين التي ارسلها لملوك ورؤساء الدول العربية في القمة الاخيرة التي عقدت في شرم الشيخ حيث سكت الجميع ووضع هو النقاط على الحروف وفند رسالة بوتين تفنيد الخبير ورد عليه من واقع نظام وقوانين روسيا وطلب من رئيس القمة أن يضمن الرد على الرئيس الروسي ذلك التفنيد .
لو ذكرنا مواقف هذا الرجل الشهم لطال بنا المقام ولكنها اشهر من ان تذكر .
شكرا لك ابا محمد على مقالتك التي تنبئ عن حسن انتمائك وحبك لوطنك كثر الله من امثالك وزادك من فضله .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir