يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحات وادي العلي الخاصة > ساحة صدى الوادي

ساحة صدى الوادي المواضيع الخاصة بوادي العلي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-04-2009, 05:21 PM   رقم المشاركة : 1
عندما نصبنا أنا وسعيد ...على يحيى العفاس


 

بعد انتهاء اختبار شهادة الكفاءة المتوسطة وبعد تسليم آخر إجابة للجنة المشرفة على الاختبار سافرا الأخوان عبد الله بدران ومحمد العبد الله إلى الديرة هرباً من حر جدة ورطوبتها وأيضاً التحرر من شعور رباط المذاكرة الممل، والاشتياق للأهل،والرغبة في العودة إليهم و بقي سعيد بعدهما أسبوعين إيجازة منحهما لنفسه رغبة في البقاء معنا ...وبقينا معه مسفر أبوعالي وأنا في نفس السكن، ورغم حرارة الجو وشدة الرطوبة في مدينة جدة في ذلك الوقت وعدم وجود وسائل الراحة ، مثل ما هو متاح الآن من مكيفات الهواء ووسائل الاتصالات الحديثة ،هاتف جوال مرئي ومسموع و ثابت و انترنت ، والتنقل وأنت على مقعدك الوثير بالريموت كنترول عبر الأقمار الصناعية على الآف المحطات حول العالم وأنت تشاهدها أمامك وبالألوان الطبيعية وكذلك وسائل المواصلات المتاح شراؤها لكل فرد والطرق والشوارع المعبدة ...ومع ذلك كانت تلك الأيام في جدة رغم رطوبتها وحرّها وجوها الخانق من أحلى الأيام عندي أنا.. ولا أعرف ؟! إذا كان الأخوان مسفر وسعيد يشاطراني الشعور وإلاّ لا .. فلو كان ماله رغبة في البقاء !! كان لحق برفيقيه !!! ماعلينا خلونا في الجاي ..أنا حولت ورديتي بالاتفاق مع زملائي من المساء للصباح حتى أكون متفرغ في المساء للتنزه مع رفيقي الصبا والشباب مسفر وسعيد.. وهذا الذي حصل : ففي ذات عصرية وبعد القيلولة فكرنا أنا وسعيد في الخروج للتنزه ..ولكن مع الأسف لا يوجد معنا سيولة نقدية في الجيب ..بالعربي وبدون لف ودوران ..مفلسييييين ..وخرجنا على غير هدى.. ولكن وجهتنا مؤقف سيارات الأجرة لمكة المكرمة للبحث عن أبناء عمي يحيى وحسن وعن مسفر أبو عالي وهو الأهم في بحثنا ..وهنا ودي أن أشير إلى مقدمة الحلقة الأولى عن الترابط الأسري وكيف كان دخلنا موحد يعطى لأ كبرنا سناً من أجل {الجبرا ] أنا أبحث عن أبناء عمي لتمويلي وسعيد عن مسفر لتمويله ومرافقتنا للسكن ..وكان خط سير فسحتنا مشياً على الأقدام {كعابي} من السبيل وعلى طريق المطار القديم حتى ميدان المطار ومن ثم الاتجاه إلى ميدان البيعة حيث مؤقف السيارات وكان وصولنا المغرب وهناك في مسجد في حارة الشام قريب من المؤقف صلينا المغرب ولنتفقد وجوه المصلين لعلنا نرى أحد أبناء الوادي العاملين بالسرى لنسأله عن من نبحث عنهم ولم نجد أحد وخرجنا من المسجد وتوجهنا للمقهى الذي يعتاد من نبحث عنهم الجلوس فيه ومع الأسف ما وجدناهم ولكن وجدنا صديق عزيز علينا جاء للمقهى ليقابل أبناء الوادي ويسأل عن أخبار الديرة وهو يحيى بن سعيد العفاس عندما رآنا فرح لرؤيتنا وأشر بيده لنشاركه الجلوس على طاولته وقبلنا دعوته بكل أريحية وترحاب وقال : ماذا تشربون ؟ حار وإلاّ بارد ؟ قلنا بصوت واحد بارد ، وطلب لكلينا قارورتي بيبسي وثلاّجة ماء مغطاة بكأس معدني [ الثلاّجة عبارة عن قارورة زجاج سعتها لتر ماء تعبا من خزان من الصفيح المليء بالماء المبرد بقوالب الثلج] وبعد أن أروينا عطشنا بالبيبسي والماء المثلج بعد عناء مشي أكثر من سبعة كيلو مترات مشياً على الأقدام ، بداء الأخ سعيد يخطط لما بعد ذلك !! فيما لم يأتي مسفر أو أحد أولاد عمي لتمويلنا [ لاحظوا إن الذي يخطط سعيد وليس أنا ] وعندما يئسنا من مجيء أحدهم قال سعيد ليحيى : عندك ارتباط يا يحيى مع أحد ؟ قال يحيى لا
سعيد ليحيى : إش رأيك نروح نتعشى سوى بالباي [القطة ] بعد ما نصلي العشى في أقرب مسجد وأنحن بنشيّخك علينا.. أختر المطعم ونحن نفظل رز وسمك وتحاسب في العشاء وبعدها نجلس في أقرب مقهى نشرب الشاي وبعدها نتحاسب وتروح تبات معنا في عزبتنا في السبيل ؟!!!
قال يحيى لسعيد : أوهّ ماتتشيّخ إنته ؟ أبوك الله يرحمه كان عريفه
قال سعيد : ذاك أبي الله يرحمه كان عريفه لكن {وأورد مثل ما يليق بمقامه الآن } إنما أنت الآن أعتبر نفسك شيخ علينا حاسب في كل شيء ونتحاسب.. قل : تم [ لاحظوا الدهاء من سعيد يريد أن يعرف عنده إمكانية الدفع وإلاّ مثلنا ؟!!! ]
قال يحيى : خلاص موافق
وقمنا جميعاً نمشي كعابي وبعد ما صلينا العشى في أحد مساجد البلد القريبة من باب شريف حيث مطعم السمك ، تعشينا وحاسب شيخنا يحيى واتجهنا بعدها إلى مقهى مقابل لمسجد بن محفوظ بباب شريف عبارة عن دكانين مفتوحين على بعضهما بدرج يفضي إلى سطح دكاكين يستعملها صاحب المقهى في الليل بكراسي شريط منسوجة من ليف وسعف النخيل على قوائم وعوارض خشبية وتستخدم لمن يرغب في المنام إلى الفجر بالإيجار أقول صعدنا إلى سطح هذا المقهى وجلسنا على هذه الكراسي الثلاثة الشريطية متقابلين ومتكئين على سواندها وأمامنا طاولة مصنعة محلياً بعلو الكراسي وطلبنا الشاي وثلاجة الماء المثلج وبعدها طلبنا [أو بمعنى أصح صاحب التخطيط هو الذي طلب من يحيى ] أن يحاسب صاحب المقهى في ما شربنا ويجمع الحساب لنتوزعه فيما بيننا بالتساوي ، جمع الأخ يحيى { أو أبو يعقوب كما نكنّيه }الحساب وطلع ما جمعه أربعة عشر ريالاً ، قال سعيد أولاً : التكاليف عليه وعلى علي فقط ثانياً : وإش تقول في فيصل بن سعيد بن صقر ؟
قال يحيى : على رأسي والله ولد شيخنا سعيد بن صقر رحمه الله ..
ثم قام سعيد بعد طرح السؤال بالبحث في جيوبه عن ورقة ، ووجد آخر ورقة أسئلة جاوب عليها في الاختبار وكان ربعها الأخير فارغ وشرع يكتب في تلك القصاصة النص التالي : الأخ فيصل بن سعيد بن صقر
أدفعوا بموجبه للأخ يحيى بن سعيد العفاس / مبلغ 14ريال فقط أربعة عشر ريالاً سعودياً لاغير وذلك من حسابنا الجاري لديكم حفظكم الله ورعاكم .
التوقيع : سعيد أبو عالي وعلي بن حسن

قال سعيد : موجهاً الكلام إلي خذ وقع تحت أسمك وأقرأ ما كتبت بالورقة للأخ يحيى
تناولت الورقة [وتمتمت بيني وبين نفسي ما هذا الدهاء ] وشرعت أقرأ النص للأخ يحيى وبعد قراءته، أخرجت قلمي الثمين ماركة باركر 51 وقيمته في ذلك الحين 45 ريال وبعد ماطجيت توقيعي الكريم وانا أعيد الوريقه للأخ سعيد وبدوره قام بمناولتها للأخ يحيى قائلاً : هذه حوالة بمجرد ما تعطيها للأخ فيصل سيقوم بصرفها بدون تردد ..تناول الورقة من سعيد ووضعها في جيبه وهو يبتسم بخبث عندما شا هدني أعيد قلمي الثمين إلى جيبي بكل قلاطة مفلس يحاول تغطية نقصه بالتكبر وقال : يالله قمنا على العزبة وفعلاً قمنا من المقهى وسلكنا في طريقنا شارع السبيل الرئيسي باتجاه الشرق والشارع ترابي وغير مضاء وقليل ما ترتاده السيارات وكنا في مشينا متجانبين وفجأة أنقض يحيى كالصقر على جيبي وأختطف القلم وأنطلق يجري أمامنا حتى صارت المسافة بيننا وبينه ما يقارب العشرون متراً وقال مؤجهاً الكلام لي قائلاً يا آخ علي إلى جيئت بالأربعة عشر خذ القلم ..نظرت إلى الأخ سعيد معاتباً ..كلّها من تحت مخططاتك ؟! راح قلمي قال سعيد بكل برودة أعصاب ما لك إلاّ من يرد قلمك وفعلاً عندما رأى سيارة آتية من بعد بداء يحث الخطى خلف يحيى حتى أقتربت السيارة وأثارت زوبعة من الغبارالكثيف قرب يحيى أنقض على جيبه وأنتزع القلم منه ورجع لي يجري قائلاً خذ قلمك وأحرزه وإلاّ أنت من ايدي في أيديهم أخذت القلم وكانت ليلتنا تلك من أجمل ليالي المرح من ليالي الأسبوعين التي قضيناها مع بعض في تلك الفترة ومرت السنون وبعد عشرون عاماً من تلك الليلة وبعد عودة الدكتور سعيد من الولايات المتحدة الأمريكية حاملاً الدكتوراه وبعد تعيينه مديراً عاماً لإدارة التعليم بالمنطقة الشرقية وكنا في إيجازة عيد الفطر المبارك لعام 1400 أو 1401 لا أذكر بالضبط وكان أغلب أبناء الوادي في ذلك العيد متجمعين في الديرة لقضاء إيجازة العيد مع الأهل والأقارب وفي ثاني أيام العيد جرت العادة أن يجتمعون بني ظبيان الجبال من بعد الظهر قرب منزل الشيخ بن صقر وكان في حينها الشيخ عبد الله رحمه الله وبعد نزولنا من سياراتنا راجلين وعندما اقتربنا من منزل الشيخ وكان الشيخ وأولاده وأبناء الشيخ سعيد بن صقر ومن ضمن المستقبلين فيصل بن سعيد وعندما رآه يحيى العفاس وكنت أنا والدكتور سعيد متجانبين أتى يحيى مسرعاً وعندما أقترب مني ومن سعيد قال بلهجة الواثق من نفسه ألسند لا زال في جيبي أنتم بتحاسبوني على سعر الوقت الحاضر ما هو على سعر الأربعة عشر ريال ؟ وإلا أعطي الرجال السند وأقول أنا محول عليك ؟!! قلنا بصوت منخفض أنا وسعيد وهذا وقته يا أبو يعقوب؟!! إلى عودنا تفاهمنا وأبشر مالك إلاّ من يرضيك قال :ألآن وإلاّ... وعندما قربنا من الشيخ دخل في الصف وأدخلناه قبلنا وسلمنا على الشيخ عبد الله وبعده عثمان وصقر بن سعيد وبعده فيصل وتوقف يحيى عنده ثواني وهو يهز يده وكأنها بالنسبة لنا دهراً وبعد ما انتهينا من التهاني بالعيد دخلنا لصالون كبير مستطيل يتسع لأكثر من 200 رجل وبعد جلوسنا وكان الذين يصبون القهوة أولاد آل صقر وبعض من قرابتهم من بني سالم وبعد القهوة علم عن بني ظبيان الجبال عبد الله ابن غنام وكان ذا صوت جهوري ويجيد العلاّمة المسجوعة وبعد ما انتهى رد عليه الشيخ مرحباً بالجميع وقال تفضلوا الله يحييكم على لطفكم وقام من في المجلس يتقدمونا كبارنا في السن على سفرة تضاهي صالون الاستقبال في سعته وجلسنا على سفره عليها من كل مالذ وطاب ، خبز مخمور وسمن وعسل وتمر وموز محلي ومستورد ..أنا وسعيد كنا متجاورين على السفرة وحاول يحيى أن يكون في الصف المقابل ، وبجواره مسفر وسعيد عبد الواحد وهم يعرفون القصة كاملة من زمان وذكرهم يحيى بها وقال السند في جيبي والاثنين مسفر وأخوه سعيد من كبار محرقي العشاش قال مسفر وأمن على كلامه أخوه : هاه بتعطون الرجال حقه ؟؟ وإلا السند في جيبه ، والمحول عليه واقف في طرف المجلس !! وأذلونا بذلك السند طوال جلستنا كل ما وقع نظرنا عليه أشر على جيبه وهكذا مرت أيام إيجازة العيد وكأنها لحظات ، لجمال استعادة ذكريات تلك الأيام الجميلة ..أرجو للأستاذ فيصل بن سعيد الصحة بعد زراعة الكبد وللعم يحيى العفاس وأقول العم لأنه أبن عم والدي رحمه الله رغم أنه من جيلي الصحة والعافية وللدكتور سعيد أبو عالي طول العمر والصحة ..وفق الله الجميع وأعذروني على الإطالة وأرجوا أن لا أكون أثقلت عليكم باجترار هذه الذكريات وتداعياتها الجميلة ..تحياتي .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2009, 07:42 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية صالح بن عطية
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
صالح بن عطية is on a distinguished road


 

سلمت يمينك يا أبا حسن

ذكريات جميلة ووصف أكثر من رائع


(( لا زلت مصرا على إفراد صفحة خاصة (( مثبتة )) بذكريات الريس ))

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2009, 08:22 PM   رقم المشاركة : 3

 

العرض جميل ومشوق وممتع هل لا زال الدين قائم او تنازل ابو يعقوب وهذا يذكرني احد شباب المناشله قبل 40 عام كان عاطل عن العمل وقابل الوالد في مكه واخذه بالاحضان واقسم عليه الايغديه وفي مطعم معتبر وكثر الطلبات والوالد يردد ياصديقي لاتكلف على نفسك وتقدم في الخروج وفلسع وقعد يتابع الاحداث عن قرب وعندما خرج الوالد قال له المحاسب الحساب ياعم قال حاسب ولدي قال ولدك ماحاسب ما كان مع الوالد فلوس كافيه لانه يأمن فلوسه في قهوة بن قبا وترك مشلحه امانه حتى سدد المطعم وكثيرا ما كانا يذكرانها مجتمعين ونضحك والوالد يقل والله اني دورت لك حتى اعطيك مايمش حالك حتى تلقالك شغل واني سالت السواقين عنك شكرا ياريس على الذكريات الجميله

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2009, 10:15 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو ساحات
 
إحصائية العضو











على كيفك غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
على كيفك is on a distinguished road


 

سلمت اناملك
قصه فيها من قساوة الماضي وحلاوته في نفس الوقت
الله يعطيك العافيه ياريس على هذه الذكريات الجميله والممتعه
ان شاء الله تعود الايام وتتقابلون جميعا وتستعيدون الذكريات الجميله وتذكرون شباب الوادي فيه لكي يعم النفع

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2009, 06:53 AM   رقم المشاركة : 5

 

بسم الله الرحمن الرحيم

أخي العزيز / علي بن حسن


ماشاء الله عليك ياريس لك اسلوب اخَّاذ في الكتابة من فصيلة ( السهل الممتنع ) اغبطك عليه بكل صراحة ، وفقك الله ومتعك بالصحة والعافية .

أخوك / محمد عجير

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2009, 07:28 PM   رقم المشاركة : 6

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح بن عطية مشاهدة المشاركة
سلمت يمينك يا أبا حسن

ذكريات جميلة ووصف أكثر من رائع


(( لا زلت مصرا على إفراد صفحة خاصة (( مثبتة )) بذكريات الريس ))

ويمناك يا أبا رائد ..أنا سعيد إنها حازت على رضاك ..أنا لا زلت عند رغبتي أن أكون كالفراشه ،أحط على كل ورده ...لك تحياتي .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2009, 07:59 PM   رقم المشاركة : 7

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبدالعزيز مشاهدة المشاركة
العرض جميل ومشوق وممتع هل لا زال الدين قائم او تنازل ابو يعقوب وهذا يذكرني احد شباب المناشله قبل 40 عام كان عاطل عن العمل وقابل الوالد في مكه واخذه بالاحضان واقسم عليه الايغديه وفي مطعم معتبر وكثر الطلبات والوالد يردد ياصديقي لاتكلف على نفسك وتقدم في الخروج وفلسع وقعد يتابع الاحداث عن قرب وعندما خرج الوالد قال له المحاسب الحساب ياعم قال حاسب ولدي قال ولدك ماحاسب ما كان مع الوالد فلوس كافيه لانه يأمن فلوسه في قهوة بن قبا وترك مشلحه امانه حتى سدد المطعم وكثيرا ما كانا يذكرانها مجتمعين ونضحك والوالد يقل والله اني دورت لك حتى اعطيك مايمش حالك حتى تلقالك شغل واني سالت السواقين عنك شكرا ياريس على الذكريات الجميله

شكراً يا أبا عبد العزيز على المداخلة وإثراء الموضوع بقصة والدك رحمه الله وسعة صدره وأفقه وبعد نظره وإدراكه إن التصرف المشين لذلك الشاب لم يكن يقصد الإساءة للوالد ولكن لإشباع بطنه وماتهمه العواقب ..ومن طيبة الوالد أنه صار يبحث عنه لمساعدته ...كم كان حكيم رحمه الله ...أمّا الدين لا زال قائم ولم يسدد ولا زلنا تحت التهديد بالتلويح به في كل مناسبه .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2009, 08:10 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أبوناهل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 12
أبوناهل is on a distinguished road


 

كل ماتطرحه ياريس يدفعنا للوقوف
مشدوهين ليس فقط في أسلوبك
السردي المميز بل في التفاصيل
الدقيقة التي تطرحها والتي تجعلنا نتمثل
المشهد كبعض شخوصه وهذا ليس من
باب الإطراء ولكنها الحقيقة الدلائل :
1- المكان حاضرامامنا من خلال الوصف
البديع لبعض حارات جدة
2- الزمان واضح من خلال التسلسل السردي
3- الشخصيات بارزة من خلال وصف رائع
4- القيم تجلت ومنها الجبرا والولاء والوفاء
5- الشذرات الفكاهية التي تماهت مع الأحداث
ولم تشعرنا بالغربة ووووو ..

بالفعل السرد له أناسه وإلا لبرعنا جميعآ في ذلك
بكل تجرد ياريس مشاركاتك فخرلنا ..

 

 
























التوقيع



   

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2009, 08:18 PM   رقم المشاركة : 9

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة على كيفك مشاهدة المشاركة
سلمت اناملك
قصه فيها من قساوة الماضي وحلاوته في نفس الوقت
الله يعطيك العافيه ياريس على هذه الذكريات الجميله والممتعه
ان شاء الله تعود الايام وتتقابلون جميعا وتستعيدون الذكريات الجميله وتذكرون شباب الوادي فيه لكي يعم النفع
ويمناك يا على كيفي.... آسف أقصد على كيفك وإن شاء الله تجمعنا مناسبة في الديرة ويكون الدكتور أبو عالي في المجلس ويثار الموضوع ويعيد روايتهابأسلوبه الساحر في الحديث عن إستعادة تلك الذكيرات الجميلة ..ويكون الشباب في ذلك المجلس للأستمتاع بحديث الدكتور الجذاب ..لك تحياتي .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2009, 08:30 PM   رقم المشاركة : 10

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عجير مشاهدة المشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم

أخي العزيز / علي بن حسن


ماشاء الله عليك ياريس لك اسلوب اخَّاذ في الكتابة من فصيلة ( السهل الممتنع ) اغبطك عليه بكل صراحة ، وفقك الله ومتعك بالصحة والعافية .

أخوك / محمد عجير


شكراً يا أبا عبد الله على مرورك الذي يسعدني أن أرى إسمك معلقاً على أي موضوع أكتبه وعلى الإشادة وإعجابك وثناءك على ماكتبت ..لا عدمتك ولك تحياتي .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir