يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات وادي العلي الخاصة > ساحة صدى الوادي

ساحة صدى الوادي المواضيع الخاصة بوادي العلي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-09-2010, 04:07 PM   رقم المشاركة : 1
تكملة موضوع العيد في وادينا الحبيب قبل 33 عام


 

بسم الله الرحمن الرحيم

وكل عام وأنتم بخير
هذه تكملة لما كنت قد رويته لكم عن العيد قبل 33 سنة
وكنت قد رويت لكم في الحلقة السابقة عن الموجة المتشددة التي اجتاحت جبال بني ظبيان وفي قلبها وادي العلي لدرجة إن كثير من الشباب فقدوا الكثير من تعلم الموروث الجميل لتلك المنطقة ومنها العرضة التي يقال فيها أجمل أشعار المديح في صفات الكرم والشجاعة والشهامة والنقد البناء لبعض المظاهر السلبية بدون تحديد أو ذكر أسم ، والمديح لمن يستحق المدح بالاسم لرفع معنوية الممدوح ولتشجيع الشباب الاقتداء بمن قام بمدحه الشاعر وكان دغسان رحمه الله إذا أراد أن ينتقد بعض المظاهر السلبية ينتقدها بالتعميم في قصيدة أستطيع أن أكد أن قوة تأثيرها في إصلاح تلك الظاهرة أقوى من تأثير خطبة جمعة حتى لو كانت من أبلغ الخطباء لأن تلك الخطبة ينتهي تأثيرها بعد الخروج من المسجد التي ألقيت فيه ، أما القصيدة يحفظونها الناس ويكررون ترديدها ويستشهدون بها في كل مناسبة يرون فيها ظهور تلك المظاهر ...أريد أن أقول : أن هذا الموروث مثل العرضات والمساجلات الشعرية المغناة في المجالس والتي قاموا بتحريمها دعاة التشدد في ذلك الوقت والتي لم يكن بهذه إلاّ المدح لمن يستحق أو نقد بعض المظاهر السلبية كما أسلفت ، فما هو الشيء المحرم في هذه ؟!!! بعد أن خفت حدة هذه الموجة وبدأت تختفي تدريجياً من وادينا وبدأت تعود العرضات في وادينا ولكن بخجل وبعد أن فقد الجيل الجديد مهارة تأدية هذه العرضات وبالتالي الحماس لها وصار من يقوم بتأديتها كبار السن أمّا الشباب من الجيل الجديد فيقفون متفرجين إلاّ من تعين مدرساً منهم في الجنوب من بني ظبيان مثل قرى بالجرشي و بالشهم أو في قرى زهران ، هؤلاء بحكم وجودهم في تلك القرى تعلموا العرضة أمّا من بقي في الوادي منهم فهم متفرجين غير مشاركين...في عيد عام 1404هـ وفي مثل هذه الأيام المباركات صار زواج الإعلامي وكبير مذيعي القناة الأولى بالتلفزيون السعودي ونجم برنامج سباق المشاهدين حامد بن سعيد بن هضبان الغامدي من ابنة خاله اللواء طيار علي ابن احمد الغامدي... حفظهما الله العريس وخاله ..أقول صار في ذلك الزواج عرضة وكان الشاعر المدعو فيها لإحيائها عثمان أبن الشاعر المشهور من دار الجبل علي بن عثمان وكان من الحاضرين ولمشاركين فيها كاتب هذه السطور والدكتور سعيد أبو عالي والدكتور محمد المسفر ومعالي الدكتور سعيد المليص { مخيل فقط} وعبد الله رمزي شاعر ساحاتنا اليوم وعبد الحميد بن حسن وعبد الرحيم وعبد القادر وأحمد آل قسقس الشباب في ذلك الوقت ومسفر أبو عالي وكثير ممن لا تحضرني أسماؤهم الآن والغريب في تلك العرضة إن المخيلة [المتفرجين] أضعاف الذين يعرضون مع أنهم كلهم من أبناء الوادي الذين يفرض عليهم الواجب المشاركة في العرضة وليس الجلوس على أشراف الركب{جمع ركيب} مثلهم مثل الضيوف من القرى المجاورة يتفرجون !!! وعندما حضر الشيخ علي دغسان وكانت العرضة بالركيب المجاور لبيته ويفرض عليه الواجب الحضور إما عرّاض أو شاعر وهذا الذي حصل حضر كشاعر ولكن أصيب بالذهول عندما وجد أن الذين يعرضون مايزيدون عن الخمسين عرّاض بينما الذين يقفون متفرجين يزيدون عن ثلاثة أضعاف العرّاضين وقال بانفعال شديد مخاطباً المتفرجين يا شباب إذا كان المشاركة في الأتراح واجبة فأن المشاركة في الأفراح أوجب ..يرضيكم شيبان مثل مصلح بن مبارك وسعيد بن علاّف يرقصون بالعرضة وأنتم شباب جالسين تخيلون ؟؟ وصاح بأعلى صوته ..أندرو... أعرضوا ...الحقيقة أن الجميع أصيبوا بالخجل الشديد عندما طلب منهم إنسان يحبونه ويحترمونه ومع ذلك لا يستطيعون تلبية طلبه لأنهم لا يعرفون يعرضون !!! وقد شرحت ذلك للأستاذ علي دغسان بعد انتهاء العرضة وقلت له يا أبو عبد العزيز كل الشباب الذين دعوتهم للعرضة لا يعرفون يعرضون وأنت تعرف السبب .. كيف يتعلمون العرضة ولأكثر من عشرين سنة ما أقيم ولاعرضة لا في وادينا ولا في جبال بني ظبيان كافة ؟! ورد عليّ بامتعاض قائلاً : صحيح ..المهم أنه شارك رحمه الله بحدوتين الأولى مدح فيها سعيد ابن هضبان رحمه الله وقال فيها :

البدع
يالله يا سامع دعانا ويا علي
ياعالماً بالقول فالجوجمايلي [1]
واللف والدوران عنده ما ينطلي [2]
وانا لفضل الرب قولاً ويا بو حامد [3]
مالي وللدنيا والأموال بايحة [4]

[1] يعلم سبحانه كل ما في الجو جملة وتفصيل
[2] سبحانه ماينطلي عليه اللف والدوران
[3]وانا لفضل الرب حامد وشاكر قولاً وعملاً
[4]وإش لي وللدنيا مادامت رائحة
الرد
اللازمة جددتها اليوم ياعلي
وارحامك أهل العز واهل الجمايلي
البارحة واليوم جابوا مئة طلي
شنطة ملانة ودها في يد أبو حامد
ندربها الباحة ونقى ذبائحه

والثانية مدح فيها اللواءعلي ابن أحمد حفظه الله وقال فيها :
البدع
حي من في كل موقف بدا يملا المكان
غنم الفرصة ولا ضيع أوقات الزمان
هم تحت اقدامه المرتفع والنيف لان [1]
مثل سيف غامد الحد لا شاف البوح مد [2]
ثم لا جت ساعة الحرب يعلا الغامدي [3]

[1] المرتفع والعالي الأرتفاع لانت وأنخفظت له حتى صارت تحت اقدامه
[2] غامد الحد السيف المخفي في غمده ولكن صاحبه إذا شاف
المكان الواسع المدى أسرع للقاء الخصوم
[3] ثم إلى جاءت ساعة الحرب يظهر السيف من غمده ويعلوا في يد حامله

الرد
الفتى ماينفعه قول كان ابي وكان
وفي أوقات الكسل والفشل يتلزمان
مايسره غير فعله وقول اني فلان
مثل ما شقيت درب المصاعب يا ابو احمد
وكسبت الاسم والعز يا علي الغامدي

وعفاكم

أعذروني على الإطالة والتقي بكم في مناسبات ومواضيع أخرى
ودمتم لمحبكم .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-09-2010, 05:42 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز بن شويل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 19
عبدالعزيز بن شويل is on a distinguished road


 





ابو حسن

اسمح لي بمداخلة

اراك دائما تتكلم عن ما قام به مجموعة من شباب الوادي

من النصح والتعليم والتحذير من بعض البدع والمنكرات على أنها كانت موجة تشدد

وأنهم متشددين

فقد جعلتنا نتسأل ونسأل هل كانوا كذلك فعلاً ؟

ولكن أتت الإجابة أنهم كانوا دعاة خير وإصلاح

يعلمون الجاهل وينبهون الغافل ويحذرون من البدع والمنكرات

وكان لهم فضلاً كبيراً على الكثير من ابائنا وامهاتنا

وامتد ذلك الفضل علينا وعلى ابنائنا

نسأل الله أن يجزيهم خير الجزاء


أما العرضه وما فيها من منكرات من طبل ومزمار

فقد تكلم فيها علمائنا ووضحوا سبب تحريمها

ولم يحرموا الشعر ( الصالح منه والخالي من المدح الزائد والذم )


اما عدم معرفة الجيل لاداء العرضه فليس عيبا

ولا ينقص من الرجولة والكرم والشجاعة والشهامة





تحياتي
...........

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 09-09-2010, 10:32 PM   رقم المشاركة : 3

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز بن شويل مشاهدة المشاركة




ابو حسن

اسمح لي بمداخلة

اراك دائما تتكلم عن ما قام به مجموعة من شباب الوادي

من النصح والتعليم والتحذير من بعض البدع والمنكرات على أنها كانت موجة تشدد

وأنهم متشددين

فقد جعلتنا نتسأل ونسأل هل كانوا كذلك فعلاً ؟

ولكن أتت الإجابة أنهم كانوا دعاة خير وإصلاح

يعلمون الجاهل وينبهون الغافل ويحذرون من البدع والمنكرات

وكان لهم فضلاً كبيراً على الكثير من ابائنا وامهاتنا

وامتد ذلك الفضل علينا وعلى ابنائنا

نسأل الله أن يجزيهم خير الجزاء


أما العرضه وما فيها من منكرات من طبل ومزمار

فقد تكلم فيها علمائنا ووضحوا سبب تحريمها

ولم يحرموا الشعر ( الصالح منه والخالي من المدح الزائد والذم )


اما عدم معرفة الجيل لاداء العرضه فليس عيبا

ولا ينقص من الرجولة والكرم والشجاعة والشهامة





تحياتي
...........



جزاك الله كل خير يا أبا فهد على المداخلة التي أحترمها وأقدرها ومسالة العرضة والطار والمزمار هذه مسألة كما تعلم فيها خلاف وأنت خير العارفين أما تلك الفترة التي كنت أتحدث عنها فسأضرب لك مثل حصل أنا شاهد ومشارك فيه ..ففي عام 74أو عام 75هـ فيه ركيبة للجميلة تحت رحبان أسمها العوجاء في طرفها جناب منخفض عن الركيب وأرادوا الجميلة أن يرفعونه حتى يتساوى مع الركيبة وطلبوا الجماعة في مسجد الجمعة المعونة وفعلاً تحدد يوم وحضروا الجماعة كلاً بمنثله ومسحاته وكنت أنامن ضمن الجدوخ المراهقين وعمك سفر رحمه الله من ضمن الشباب المشاركين وكان فيه تنافس بين الشباب الذين يشلون المناثل وبين الذين يعبونها من طرف الركيبة المترفع وفيه زومال مغنا الذين يعبون المناثل يقولون { المناثل ملي ما حداً شلها } والذين يشلون المناثل يقولون [ المناثل خلي ما حداً ملها ] وهكذا صار الحماس حتى خلصنا وبعد أسبوع جاءنا يوم جمعة أحد الوعاض رحمه الله والقى فينا موعضة ختمها بأننا يالعبالة قمنا بعمل جيد ولكن مثل الذي يملأ بركة بماء الورد ويقف في طرفها وي........ فيها ....يا أبا فهد ديننا دين وسط ...على كل حال لك مني كل الحب والتقدير وكل عام وانت بالصحة والعافية .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-10-2010, 12:10 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو فعّال
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
علي بن جاهمه is on a distinguished road


 

عم علي .. كل عام وانت بخير
اذا سمحت لي عندي تعديل بسيط لكي يستقيم المعنى فقط

ياعالماً بالقول فالجوجمايلي [1]
واللف والدوران عنده ما ينطلي [2]
وانا لفضل الرب قولاً ويا بو حامد [3]


ياعالما بالقول فرد وجمايلي
والمقصود الفرد والجملة

واللف والدوران عنده مايطلي
يلزم الشاعر ان يقول مايطلي لكي يستقيم الرد وهو مئة طلي

وانا لفضل الله شكورا ويابو حامد
والمقصود ذكرته انت في شرحك وهو الشكر والحمد


وبالمناسبة هذه العرضة كنت حاضرها شخصيا وكنت معك ياريس

وعندما لم يعرضوا الشباب قال دغسان :
يالله نعناك من شر الهوى
يالذي يسمع الداعي سريع

الضيف هي ويالعرضة سوا
والدراسة وفاية للجميع

والمقصود ان الدراسة والتعلم توفي الضيافة والعرضة ولا تنتقص منها

معليش يارريس انت معلمنا بس هذي وجهة نظري وقد اكون مخطئا

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-10-2010, 04:25 PM   رقم المشاركة : 5

 

.

*****

شكراً ابا حسن على تكملة الموضوع وتقديم صورة من الماضي وأعياده

وأنا أثني على رأي أخي الكريم عبدالعزيز حول قيام المجموعة المخلصة من أبناء وادي العلي للدعوة للخير وللإصلاح والتعليم والتنبيه من الغفلة والتحذير من البدع والمنكرات

واعتقد أن أبا حسن يقصد الدعوة المتشددة التي قام بها مجموعة متشددة في المنطقة الجنوبية قبل أكثر من ستين سنة

أما الدعوة المعتدلة المتزنة المخلصة التي قام بها أبناء الوادي والقرى المجاورة فقد أسهمت بلا شك في التأثير الواضح والمباشر على الآباء والأمهات والأبناء وامتد ذلك الفضل علينا وعلى أبنائنا ولازال المخلصين أمثال أخي الكريم عبدالعزيز يعملون على نفس النهج , نسأل الله أن يجزيهم خير الجزاء ويكتب لهم الأجر والثواب

ملاحظه: يا أبو حمدان إذا قال الريس شي فعليك السمع والطاعة وعدم التمرد
(حيلهم بينهم)

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 09-11-2010, 06:20 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو مميز
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ابوفارس is on a distinguished road


 


.


هلا بك ... يا أبوحسن ..

وكل عام وأنت بخير ... والى خير

قصة جميلة ... وفيها إنسيابيه لذيذة .. تشبه شربة ماء من طرف الدلو من بير العدينه

...

....

كان الوادي يعيش حياة هادئه ككل قرى الجنوب ... يحفظ الناس من القرآن مايكفيهم لصلاتهم

ويساعدون بعضهم .. في المزارع رجالا .. ونساء

يؤدون صلواتهم .. ويسبلون بعد القيام من الركوع

( لانهم كانوا اقرب للمذهب الشافعي )

ويتعبدون الله بما يعرفونه ... ولاينشغلون بالامور الخلافيه فلديهم ماهو أهم .. تامين لقمة العيش الصعبه ..

يحزنون إن مات احدهم ... ويجبرون مصاب أهله

ويفرحون ويتجمعون في الزواجات .. ويعرضون .. ويلعب النساء

.. وكان المطر لا يتأخر عليهم

وإن تاخر .. صلوا صلاة الاستسقاء

ولا يرجعون غالبا .. الا بالمطر

حتى انهم في بعض الروايات .. كانوا يقسمون على الله وهم شعث غبر ان لا يرجعوا من صلاتهم الا بالمطر

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره" رواه مسلم

.. ولكنه سبحانه وتعالى يعلم صدق نواياهم وطهرها .. وقوة الايمان

..

ومرت .. على الوادي ثلاث موجات من التدين .. بدءاً بالتبليغ .. في بداية ثمانينات القرن الماضي الهجري ....

ثم الاخوان المسلمين بالتسعينات .... ومن ثم الصحوه بعد حادثة جهيمان ..

و من الاشياء التي اتذكر انها .. حرمت بتلك الفترات

.. العرضه .. والمسحباني ولعب النساء ....

و كرة القدم .. والاحتفالات الرياضيه .. والراديو .. وحتى التصفيق .. وصوت المرأه أعتبر عوره

( يخبرني مره احد الاخوان الكبار .. ان كرة القدم حرمت فتره ثم بعد ان زار ناس من أهالي الجنوب وبعضهم من الوادي .. الهند ...

وجدوا مشايخ التبليغ هناك بانفسهم يلعبون الكوره ... ومن ثم احلوها .... )

و بقيت العرضه محرمه ... سنوات طويله ... الى ان أحلها الشيخ العبيكان وعرض بـ أبها ... والشيخ القرضاوي ايضا ..

واستدلوا بوقائع حدثت امام رسول الله صلى الله عليه وسلم ...

..

انا بنظري المشكله ليست بالتبليغ .. ولا جماعة الاخوان المسلمين ... ولا الصحوه ..

بقدر ماهي ببعض الاتباع المتحمسين الذين يتحوطون بالتحريم ورعاً واجتهادا من عند انفسهم .. في امور خلافيه

.. وبالمغالاه بسد الذرائع .. ومنها تحريم غالبا كل جديد .. الى أن يفرغوا الحياه من مباهجها .. بنظر الناس ..

ويصبح وكأن الاسلام عقبه بطريق التطور .. ومسايرة الحياه .. والبهجه ..

..

عرضتنا .. وشعرها .. ومزاولتها .. هويه لنا .. ... وبها نفحه من الرجوله زيادة على انها تراث اباءنا واجدادنا ..

وتعزز الانتماء والفخر للقبيله والارض .. ولو اننا حافضنا عليها .. لاحتلت حيز من عقول شبابنا ... بدل الاغاني والرقص

وعندما أرى ابنائي الثلاثه الان وهم تعدوا العشرين .. ولم يحضروا عرضة بحياتهم ..

واغلب القبائل تقيم عرضاتها .. والعابها ... وتحتفي بشعارها ... وتغرسها بابنائها ..

اشعر انا قصرنا بحق هذا الجيل ..

..

شكرا لك ياابوحسن ... وآسف على الاطاله ..


.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-11-2010, 02:43 PM   رقم المشاركة : 7

 

اخي الكريم علي بن حسن
شكرا لك على نشر هذه الصفحة الجميلة من تاريخ الوادي ورحم الله شاعرنا واستاذنا على دغسان والشكر موصول للاخوين عبد الرحيم قسقس وابو فارس على تسليط الضوء على موضوع الصحوة الدينية ( إن صح التعبير ) في الوادي ولا مزيد على ما تفضلا به ، ومن قراءتي للموضوع وما ذكره الاخ علي وما بينه الاخ عبد العزيز بن شويل تبين لي ان كل منهما يتحدث عن زمن ورجال يختلف عن زمن الآخر فعلي يتكلم عن زمن قديم لم يشهده ابو فهد ولم يعقله من هم من جيلي ولم يشهده من اتى بعدنا فكان هناك تشدد فيما نسمع في تبليغ الدعوة ومنهم من احتجز الناس من الصباح إلى صلاة العصر دون السماح لاحد منهم بالانصراف او حتى قضاء الحاجة رغم الهدف النبيل للدعاة رحمهم الله لكن كان هناك شدة في تبليغ الدعوة .
وابو فهد يتحدث عن صحوة الشباب المباركة والتي كان يقودها استاذنا الشيخ صالح الرقيب كتب الله له الاجر والثواب ونخبة من شباب الوادي فهو وهم كان لهم اثر حسن على كثير من الشباب .
ارجو أن اكون مصيبا .
وفق الله الجميع لما يحب ويرضى .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 09-11-2010, 02:48 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
علي بن حسن is on a distinguished road


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي بن جاهمه مشاهدة المشاركة
عم علي .. كل عام وانت بخير
اذا سمحت لي عندي تعديل بسيط لكي يستقيم المعنى فقط

ياعالماً بالقول فالجوجمايلي [1]
واللف والدوران عنده ما ينطلي [2]
وانا لفضل الرب قولاً ويا بو حامد [3]


ياعالما بالقول فرد وجمايلي
والمقصود الفرد والجملة

واللف والدوران عنده مايطلي
يلزم الشاعر ان يقول مايطلي لكي يستقيم الرد وهو مئة طلي

وانا لفضل الله شكورا ويابو حامد
والمقصود ذكرته انت في شرحك وهو الشكر والحمد


وبالمناسبة هذه العرضة كنت حاضرها شخصيا وكنت معك ياريس

وعندما لم يعرضوا الشباب قال دغسان :
يالله نعناك من شر الهوى
يالذي يسمع الداعي سريع

الضيف هي ويالعرضة سوا
والدراسة وفاية للجميع

والمقصود ان الدراسة والتعلم توفي الضيافة والعرضة ولا تنتقص منها

معليش يارريس انت معلمنا بس هذي وجهة نظري وقد اكون مخطئا


يا أبو حمدان لوكان واحد ثاني غيرك ويكون أسمه غير علي كان توطيت .....بلاشي من نطقها ....أنا أعدت شريط الفديو أكثر من عشرين مرة عند بعض الكلمات حتى اتأكد من نطقها ومع ذلك طلع معي فهمها كما كتبتها ...وبكل حب وبكل ثقة فيك أتنازل عن فهمي وأعتمد فهمك وأبصم عليه ...لأنك علي ويا حيك علي ...وإضافتك للحدوة التي وجه فيها رحمه الله الشباب إلى الحفاظ على الموروث إلى جانب التعليم أعتبرها إثراء له وفقك الله وما عليك من محرقة العشاش أنحن يابني علي مانختلف وعلمنا واحد .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-11-2010, 02:59 PM   رقم المشاركة : 9

 

ملاحظه
:
يا أبو حمدان إذا قال الريس شي فعليك السمع والطاعة وعدم التمرد
(حيلهم بينهم)



ماعليك منا.... بنختلص....خلك بعيد .

أنا : علي

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-11-2010, 03:06 PM   رقم المشاركة : 10

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوفارس مشاهدة المشاركة

.


هلا بك ... يا أبوحسن ..

وكل عام وأنت بخير ... والى خير

قصة جميلة ... وفيها إنسيابيه لذيذة .. تشبه شربة ماء من طرف الدلو من بير العدينه

...

....

كان الوادي يعيش حياة هادئه ككل قرى الجنوب ... يحفظ الناس من القرآن مايكفيهم لصلاتهم

ويساعدون بعضهم .. في المزارع رجالا .. ونساء

يؤدون صلواتهم .. ويسبلون بعد القيام من الركوع

( لانهم كانوا اقرب للمذهب الشافعي )

ويتعبدون الله بما يعرفونه ... ولاينشغلون بالامور الخلافيه فلديهم ماهو أهم .. تامين لقمة العيش الصعبه ..

يحزنون إن مات احدهم ... ويجبرون مصاب أهله

ويفرحون ويتجمعون في الزواجات .. ويعرضون .. ويلعب النساء

.. وكان المطر لا يتأخر عليهم

وإن تاخر .. صلوا صلاة الاستسقاء

ولا يرجعون غالبا .. الا بالمطر

حتى انهم في بعض الروايات .. كانوا يقسمون على الله وهم شعث غبر ان لا يرجعوا من صلاتهم الا بالمطر

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره" رواه مسلم

.. ولكنه سبحانه وتعالى يعلم صدق نواياهم وطهرها .. وقوة الايمان

..

ومرت حينها .. على الوادي ثلاث موجات من التدين .. بدءاً بالتبليغ .. في بداية ثمانينات القرن الماضي الهجري ....

ثم الاخوان المسلمين بالتسعينات .... ومن ثم الصحوه بعد حادثة جهيمان ..

و من الاشياء التي اتذكر انها .. حرمت بتلك الفترات

.. العرضه .. والمسحباني ولعب النساء ....

و كرة القدم .. والاحتفالات الرياضيه والراديو .. وحتى التصفيق .. وصوت المرأه أعتبر عوره

( يخبرني احد الاخوان الكبار .. ان كرة القدم حرمت فتره ثم بعد ان زار ناس من أهالي الجنوب وبعضهم من الوادي .. الهند ...

وجدوا مشايخ التبليغ هناك بانفسهم يلعبون الكوره ... ومن ثم احلوها .... )

و بقيت العرضه محرمه ... سنوات طويله ... الى ان أحلها الشيخ العبيكان وعرض بـ أبها ... والشيخ القرضاوي ايضا ..

واستدلوا بوقائع حدثت امام رسول الله صلى الله عليه وسلم ...

..

انا بنظري المشكله ليست بالتبليغ .. ولا جماعة الاخوان المسلمين ... ولا الصحوه ..

بقدر ماهي ببعض الاتباع المتحمسين الذين يتحوطون بالتحريم ورعاً واجتهادا من عند انفسهم .. في امور خلافيه

.. وبالمغالاه بسد الذرائع .. ومنها تحريم غالبا كل جديد .. الى أن يفرغوا الحياه من مباهجها .. بنظر الاخرين ..

ويصبح وكأن الاسلام عقبه بطريق التطور .. ومسايرة الحياه .. والبهجه ..

..

عرضتنا .. وشعرها .. ومزاولتها .. هويه لنا .. ... وبها نفحه من الرجوله زيادة على انها تراث اباءنا واجدادنا ..

وتعزز الانتماء والفخر للقبيله والارض .. ولو اننا حافضنا عليها .. لاحتلت حيز من عقول شبابنا ... بدل الاغاني والرقص

وعندما أرى ابنائي الثلاثه الان وهم تعدوا العشرين .. ولم يحضروا عرضة بحياتهم ..

واغلب القبائل تقيم عرضاتها .. والعابها ... وتحتفي بشعارها ... وتغرسها بابنائها ..

اشعر انا قصرنا بحق هذا الجيل ..

..

شكرا لك ياابوحسن ... وآسف على الاطاله ..


.


بيض الله وجهك يا أبا فارس ....كفيت ووفيت ...ولن أضيف شيء فأفسد ما أفضيت في شرحه .


علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir