يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-15-2011, 12:00 PM   رقم المشاركة : 1
مودة ورحمة


 






[IMG][/IMG]



هذا الرجل يفطر مع زوجته كل يوم رغم ان عمره أقترب من الثمانين عاما
عندما سأله المصور عن سبب دخـول زوجته لدار الـرعـاية للمسنين ؟
قال إنها هناك منذ فترة لأنها مصابة بمرض الزهايمر ( ضعف التركيز) أي انها لاتعرف أحدا
سأله المصور : وهل ستقلق زوجتك لو تأخرت عن الميعاد قليلا ؟
فأجاب : إنها لم تعد تعرف ... من أنا !!
إنها لا تستطيع التـعـرف عليّ منـذ خمس سنوات مضـت ...!!
فقال المصور مـنـدهـشـاً :
ولازلت تذهب لتناول الافطار معها كل صباح على الرغم من أنها لا تعرف من أنت ؟
ابتسم الرجل وهو يضغط على يد المصور وقال : هي لا تعرف من أنا ولكني أعرف من هي
ماأجمل الوفاء ومااجمل المروءة
قال الله تعالى وهو يخاطب الزوج والزوجة (وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ)
صورة يجب أن يتعلم منها كل زوج وزوجة المعنى الحقيقي للزواج بأنه مودة ورحمة


اعجبتني فنقلتها لكم وربما سبق تنزيلها ولكن بدون الصورة ، فضلا تأمل الصورة جيدا ثم اقرأ الموضوع .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 10-15-2011, 12:10 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
نايف بن عوضه is on a distinguished road


 

وقال : هي لا تعرف من أنا ولكني أعرف من هي
ماأجمل الوفاء ومااجمل المروءة


ذاك عهد الوفاء واصحابه 0 وانا هنا اود ان اسجل اعتراف 0 بانني بعد الجلطة اصبحت عصبي وكثير الانفعال 0 ومتنفسي زوجتي ووالله انني ارثي لها في كثير من الاحيان وادعو 0 بظهر الغيب وهي لا تسمعني بان يحسن الله لي ولها الخاتمه 0 وسمعت احصائيه من الكويت تقول نسبة المطلقات الكويتيات وصل الى 60 0\0 وقلت مع طرحك لعل فينا شيء من الوفاء لمن يستحقه وانت تستحق الشكر على حسن الاختيار والطرح المفيد 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-15-2011, 05:01 PM   رقم المشاركة : 3

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نايف بن عوضه مشاهدة المشاركة
وقال : هي لا تعرف من أنا ولكني أعرف من هي
ماأجمل الوفاء ومااجمل المروءة

ذاك عهد الوفاء واصحابه 0 وانا هنا اود ان اسجل اعتراف 0 بانني بعد الجلطة اصبحت عصبي وكثير الانفعال 0 ومتنفسي زوجتي ووالله انني ارثي لها في كثير من الاحيان وادعو 0 بظهر الغيب وهي لا تسمعني بان يحسن الله لي ولها الخاتمه 0 وسمعت احصائيه من الكويت تقول نسبة المطلقات الكويتيات وصل الى 60 0\0 وقلت مع طرحك لعل فينا شيء من الوفاء لمن يستحقه وانت تستحق الشكر على حسن الاختيار والطرح المفيد 00

انت يا ابا صالح مضرب المثل في الوفاء وام صالح لا تقل عنك وفاء والشيء من معدنه لا يستنكر .
اسأل الله بمنه وكرمه أن يمتعكما بالصحة والعافية وأسأله سبحانه أن يجمعكما بمن تحبون في جنات النعيم ولا يحرمكما الاجر والثواب إنه سميع مجيب .
لك خالص شكري وتقديري على هذه المداخلة والتي تنضح بالوفاء والمحبة .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 10-15-2011, 07:49 PM   رقم المشاركة : 4

 

خوي الرائع الانسان عبد الحميد الكاتب

تسنمر موضوعاتك الانسانة الرقيقة وقد صارت سمة لمواضيعك وننتظرها بين الحين والحين ونتوق اليها ونتوحشها اذا غبت بها عنا.

انها الرحمة التي تحدثت عنها الاية الكريمة

(وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الروم : 21 )

وقد سمعت تفسيرا للشيخ الشعراوي رائعا لتلك الآية يناسب الصورة والسطور التي جاءت في موضوعكم.

فلقد فسر الشيخ المودة والرحمة بالعلاقة الجسدية والنفسية بين الزوجين. في بداية الزواج تكون معظم العلاقة جسدية لكن مع الوقت تقل هذه العلاقة الجسدية وتحل محلها العلاقة النفسية. ويصل للحد الذي لاتكون فيه علاقة عضوية بين الزوج وزوجته مع تقدم العمر لكن رغم ذلك لايستطيع ان يستغني عن وجودها ولو للحظات وهي ايضا كذلك.

وكثير من الحالات نجد المرأة تموت بعد موت زوجها بقليل او العكس بسبب عدم رغبتهما في الحياة بعد غياب الونس والود والحب

لكم الشكر ولكم الود ولكم كل التقدير علي هذه المواضيع الانسانية الرائعة.

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-15-2011, 09:42 PM   رقم المشاركة : 5

 

اخي الحبيب غامداوي :
اضافاتك دوما تثري المواضيع وتظهر رونقها وجمالها وهذا من فضل الله عليك حيث جعل لك القبول والمحبة ، زادك الله من فضله .
اما موضوع الوفاء والمحبة بين الزوجين فتلك قصة اخرى اسأل الله أن يصلح لنا ولكم ولجميع المسلمين زوجاتنا ، فالزوجة الصالحة جنة الدنيا ، ولا غرابة لو مات احد الزوجين فتبعه الآخر ، وانا اعرف زوجين ربما تجاوز عمريهما التسعين ولم يفترقا ابدا وعندما مات الزوج ماتت زوجته بعده باسبوع واحد فقط رحمهما الله رحمة لابرار واسكنهما فسيح الجنان .
شكرا لك اخي الحبيب ودمت في عز وسعادة .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 10-16-2011, 08:29 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو فعّال
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ابوميس is on a distinguished road


 

استاذى العزيز اباياسر شكرأجزيلآ على الموضوع فعلآ نحن فى امس الحاجه للموده والرحمه بيننا بنى البشر سواء كان بين زوجين او اخوه او للوالدين او جماعه اوجيره وحثنا الواحد الاحد فى كتابه العزيز على ذاللك وعلمنا المصطفى صلى الله عليه وعلى اله وسلم ولاكن للاسف مانراه فى عالمنا الان وماحولنا من متغيرات رهيبه تنذر باالسوء بعينه لبعدنا عن تطبيق اوامر الواحد الاحد التى امرنا بها ومنها الموده والتراحم وحب الخير لبعض اتمنى من شبابنا فى هاذا المنتدى ان يقرؤو مثل هذا الطرح ويتعلمو من تجارب الاخرين ياسيدى التجارب هى المقياس الحقيقى النجاح الانسان وهى المؤشر لمدى تطوره وتفاعله اتمنى ان تكون بصحه وعافيه دمت بود

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-16-2011, 12:11 PM   رقم المشاركة : 7

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوميس مشاهدة المشاركة
استاذى العزيز اباياسر شكرأجزيلآ على الموضوع فعلآ نحن فى امس الحاجه للموده والرحمه بيننا بنى البشر سواء كان بين زوجين او اخوه او للوالدين او جماعه اوجيره وحثنا الواحد الاحد فى كتابه العزيز على ذاللك وعلمنا المصطفى صلى الله عليه وعلى اله وسلم ولاكن للاسف مانراه فى عالمنا الان وماحولنا من متغيرات رهيبه تنذر باالسوء بعينه لبعدنا عن تطبيق اوامر الواحد الاحد التى امرنا بها ومنها الموده والتراحم وحب الخير لبعض اتمنى من شبابنا فى هاذا المنتدى ان يقرؤو مثل هذا الطرح ويتعلمو من تجارب الاخرين ياسيدى التجارب هى المقياس الحقيقى النجاح الانسان وهى المؤشر لمدى تطوره وتفاعله اتمنى ان تكون بصحه وعافيه دمت بود
يا ابا ميس :
كم انا سعيد بمداخلتك القيمة والتي كانت اضافة موفقة لما نقلته لكم .
اخي الحبيب : الله سبحانه وتعالى كتب الرحمة على كل شيء وهو سبحانه الرحمن الرحيم يقول احد الصالحين : ( لو خيرت أن يحاسبني ابي وامي يوم القيامة او يحاسبني ربي لاخترت ربي لعلمي أنه ارحم بي من امي وابي )
والله سبحانه جعل بين الزوجين مودة ورحمة ، ولهذا يجب على كل منهما احترام الآخر والاعتناء به والصبر عليه وتحمل الهفوات والزلات .
شكرا لك ايها الحبيب على ما تكرمت به من اضافة وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 10-16-2011, 03:19 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو مميز
 
الصورة الرمزية ابوحاتم
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ابوحاتم is on a distinguished road


 

جميل ما اخترت لنا ابا ياسر حفظك الله واثابك ففي مجتمعنا صور كثيرة من نكران الجميل وتخلي الزوج عن زوجته عندما تبلغ من العمر ارذله فيقول مدمرة ومخرفة ولاتقدر تقوم ولاتقعد وابغالي من تقوم بخدمتي ويجب ان يكون لنا في رسول الله اسوة حسنة ولنتأمل معاملة النبي صلى الله عليه وسلم لأزواجه فيما ذكره ابن كثير – رحمه الله – في تفسير قوله تعالى : ( وعاشروهن بالمعروف ) : { أي طيبوا أقوالكم لهن وحسنوا أفعالكم وهيآتكم بحسب قدرتكم كما تحب ذلك منها فافعل أنت بها مثله كما قال تعالى ( ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف ) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي وكان من أخلاقه صلى الله عليه وسلم أنه جميل العشرة دائم البشر يداعب أهله ويتلطف بهم ويوسعهم نفقة ويضاحك نساءه حتى إنه كان يسابق عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها يتودد إليها بذلك قالت سابقني رسول الله صلى الله عليه وسلم فسبقته وذلك قبل أن أحمل اللحم ثم سابقته بعد ما حملت اللحم فسبقني فقال هذه بتلك ويجتمع نساؤه كل ليلة في بيت التي يبيت عندها رسول الله صلى الله عليه وسلم فيأكل معهن العشاء في بعض الأحيان ثم تنصرف كل واحدة إلى منزلها وكان ينام مع المرأة من نسائه في شعار واحد يضع عن كتفيه الرداء وينام بالإزار وكان إذا صلى العشاء يدخل منزله يسمر مع أهله قليلا قبل أن ينام يؤأنسهم بذلك صلى الله عليه وسلم .

فاين نحن من خير البشر عليه افضل الصلاة والسلام .

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-16-2011, 11:00 PM   رقم المشاركة : 9

 

حياك الله يا ابا حاتم :
مداخلتك اخي الكريم اضافة قيمة اثرت الموضوع .
بارك الله فيك وجزاك عنا خيرا واليك هذه القصة المنقولة عن طريق النسخ والتثبيت ولكن فيها عبرة :
تركَ رجلٌ زوجتهُ وأولادهُ مِن أجلِ وطنه قاصداً أرض معركة تدور رحاها علىَ أطراف البلاد ,
وبعد إنتهاء الحرب وأثناء طريق العودة أُخبَرَ الرجل أن زوجتهُ مرضت بالجدري في غيابهِ فتشوه وجهها كثيراً جرّاء ذلك ..
تلقى الرجل الخبرَ بصمتٍ وحزنٍ عميقينِ شديدينِ ...
وفي اليوم التالي شاهدهُ رفاقهُ مغمض العينين فرثوا لحالهِ وعلموا حينها أنهُ لم يعد يبصر
رافقوه إلى منزلهِ, وأكمل بعد ذلكَ حياتهُ مع زوجتهُ وأولادهُ بشكلٍ طبيعي .. وبعد ما يقاربَ
خمسةَ عشرَ سنةٍ توفيت زوجتهُ ... وحينها تفاجأ كلّ من حولهُ بأنهُ عادَ مبصراً بشكلٍ طبيعي ..
وأدركوا أنهُ أغمضَ عينيهِ طيلة تلكَ الفترة كي لا يجرح مشاعر زوجتِه عند رؤيتُه لها .....
تلكَ الإغماضة لم تكن من أجل الوقوفِ على صورةٍ جميلةٍ للزوجة .... وبالتالي تثبيتها في الذاكرةِ
والاتكاء عليها كلما لزمَ الأمر , لكنها من المحافظةِ على سلامة العلاقة الزوجية
حتى لو كَلّفَ ذلك أن نعمي عيوننا لفترةٍ طويلة خاصة بعدَ نقصان عنصر الجمال المادي ذاكَ المَعبر المفروض إلى الجمال الروحي

ربما تكونُ تلكَ القصة مِنَ النوادر أو حتىَ مِنْ محض الخَيال , لكنْ ...
هل منا من أغمضَ عينهُ قليلاً عنْ عيوبَ الآخرين وأخطائهم كي لا يجرح مشاعرهمْ ؟؟
شكرا على مرورك يا ابا حاتم وشكرا على اضافتك القيمة وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:59 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir