يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-28-2011, 10:47 PM   رقم المشاركة : 1
من اطلق لقب صقر قريش على عبد الرحمن بن معاوية ؟


 

منقول
مقالات
العملة النادرة

كريم الشاذلي




بعد سقوط الخلافة الأموية في الشام، وارتقاء بني العباس لسدة الحكم، كان الهمّ الشاغل للعباسيين هو مطاردة ذرية بني أمية، والقضاء عليهم، كان خوفهم من أن يأتي رجل ليجدد خلافة أجداده فيربكهم، ويستفزّ دوافعهم ليكونوا أكثر شراسة في مطاردة فلول الأمويين في كل بقاع العالم الإسلامي، ولقد تحقق لهم ما كانوا يطمحون إليه، وانتهى نسل بني أمية اللهم إلا من شاب طريد، هرب وحده لا يصحبه سوى خادمه، وتنقل من الشام إلى فلسطين إلى مصر إلى المغرب، ملاقيا الأهوال، مُتخفيا عن أعين هذا وذاك، وكاد أكثر من مرة أن يقع في أيدي جنود أبي جعفر المنصور -خليفة بني العباس آنذاك- لكنه في النهاية وصل إلى المغرب، ثم أرسل خادمه بمهمة سرية وفي غاية الخطورة إلى الأندلس، وهي أن يبحث عن موالي بني أمية، ويُنبئهم بخبره، ويأخذ منهم العهد على أن ينصروه، ويُخلصوا له كما أخلصوا لآبائه وأجداده، وقد كان..


ونزل الطريد الهارب إلى الأندلس -وهو لم يبلغ بعدُ الخامسة والعشرين- فاجتمع بنفر غير كبير من أتباع دولة بني أمية، فنظّم صفوفهم، وأزال العصبية الجاهلية من بينهم، وبدأ في وضع أول حجر في دولة الأندلس الحقيقية، وبه تجدد مرة أخرى مُلك بني أمية في المغرب بعدما ضاع في المشرق، واتسعت رقعة الإسلام في أوروبا، وانتشر العلم، والفن، والأدب، وصارت قرطبة هي قبلة الباحث عن الحضارة، وتعلّم في جامعاتها جميع الأوربيين، بمختلف أديانهم ومشاربهم..



وأصبحت قصة الطريد الهارب عبد الرحمن بن معاوية والذي اشتهر في كتب التاريخ بـ"صقر قريش" مثالا حيا على أن صاحب العزم والطموح -إذا ما صح عزمه وصدقت دعواه- قادر على أن يفعل المستحيل.



لكنني وإذ أقرأ في سيرة هذا الملك العظيم توقفت أمام مشهد عجيب، وهو أصل تسميته بصقر قريش، إن ذلك اللقب العظيم لم يعطه إياه وزراؤه، ولا أتباعه، ولا مواليه، وإنما أطلقه عليه أحد أخطر وأكبر وألدّ أعدائه!



فمما يُذكر أن أبي جعفر المنصور كان جالسا ذات مرة وسط حشد من أنصاره ومستشاريه، حينما سألهم: "أتدرون من هو صقر قريش!"، فقالوا له بسرعة: "أنت يا أمير المؤمنين"، فقال لهم: لم تقولوا شيئا، ففكّروا ثم عددوا له أسماء كثيرة من بني العباس وهو يجيبهم بالنفي، فعددوا له من بني أمية حتى وصلوا إلى معاوية بن أبي سفيان وهو لا يزيد عن قوله: لا.. ثم أجابهم قائلا: "بل هو عبد الرحمن بن معاوية!! فنظر القوم بعضهم لبعض في دهشة، فابتسم قائلا: ومن غيره؟!، دخل الأندلس منفردًا بنفسه، مؤيّدًا برأيه، مستصحبًا لعزمه، يعبر القفر ويركب البحر حتى دخل بلدًا أعجميًا فمصّر الأمصار وجنّد الأجناد، وأقام ملكًا بعد انقطاعه بحسن تدبيره وشدة عزمه". فقال له بعض أتباعه مستعجبا: لكنه عدوّك يا مولاي وعدو بني العباس. فقال لهم: لا والله لا تمنعني عداوتي له، وكرهي إياه من أن أعطيه حقه، والحق أحق أن يقال! ثم قال: "توقفوا عن حربه؛ فما لنا في هذا الفتى من مطمع، الحمد لله الذي جعل بيننا وبينه البحر!
*******
إن هذا الإنصاف الذي دفع رجلا بدرجة "سلطان" إلى أن يعترف بخصال ونقاط قوة خصمه، وأن يمنحه لقبا غاليا كهذا، لشيء يستحق التأمل والتعلم.



نحتاج إلى أن نتأمل اليوم حالنا وقد صار الإنصاف عملة نادرة، وأصبح إعطاء الناس حقوقهم الأدبية وإنزالهم منازلهم التي يستحقونها بحُسن سيرتهم وتدبيرهم وعطائهم أمراً غير موجود في دنيانا.



صرنا نُصنّف الناس على أنهم أعداء أو أصدقاء، حُلفاء أو أنداد، معنا أو علينا، دون أن نحفظ لهم سابقة حسنة حصلوها بعرقهم واجتهادهم.



صار شعارنا "من معي فهو قديس.. ومن ضدي فهو إبليس"!!



إننا بحاجة إلى أن نتعلم كيف يختلف المرء منا مع شخص ما، ويأبى إلا أن يطوي قلبه على احترامه وتقديره، فضلا عن محبته وإعزازه.






نحتاج يا أصدقائي -ونحن نخطو الخطوة الأولى في طريق الحرية- أن ندرك أن الأحرار كما أنهم لا يقبلون الحيف والظُلم، فإنهم أيضا لا يَظلِمون، ولا يَطغون.



وأن إنزال الناس منازلهم، ومعرفة أقدار الرجال -مهما اختلفنا معهم- هو دليل على عظمة ورقي المرء منا، ودليل عملي على أننا قد هذّبنا نفوسنا، وأصلحنا البوار الذي طالها من طول المكوث في مملكة الظلم والطغيان، بما فيهما من تطرف وتجاوز.



يقول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله: "احترامي لك لا يعني بتاتا أن أُسلّم بكل ما تقول، وتخطئتي لإنسان ما لا تعني أبدأ أني أفضل منه، فحقيقة الفضل لا يعلمها إلا الله، والأئمة الراسخون قد تحدث منهم هنات (هفوات)، وما يهدم ذلك مكانة حصلوها بالسهر والإخلاص والدأب والتفاني".



الإنصاف يا أصدقائي..
الإنصاف..عملة نادرة عزيزة، لكنها غالية مطلوبة في سوق الحرية والديمقراطية التي نتحدث عنهما..



وبدون الإنصاف والعدل سيكون كل كلامنا عن القيم والمثل الجميلة البراقة كلام أجوف، وهراء ليس له داعٍ، ولن نجني من ورائه أي خير.

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 03-29-2011, 01:35 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية محمد سعد دوبح
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
محمد سعد دوبح is on a distinguished road


 

الخال الرائع ابا ياسر سلمت اناملك على هذا النقل
الرائع فحامل المسك لاياتي منه الا المسك والطيب
وهذا انت خالي العزيز تقبل مروري ودمت بووود0

 

 
























التوقيع

اللهم اغفرلي ولوالدي

   

رد مع اقتباس
قديم 03-29-2011, 05:58 AM   رقم المشاركة : 3

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سعد دوبح مشاهدة المشاركة
الخال الرائع ابا ياسر سلمت اناملك على هذا النقل

الرائع فحامل المسك لاياتي منه الا المسك والطيب

وهذا انت خالي العزيز تقبل مروري ودمت بووود0

حياك الله يا ابا خالد :
بارك الله فيك ومتعك بالصحة والعافية واصلح لك شأنك كله .
اغبطك على متابعتك الشاملة لكل المواضيع في جميع الساحات ما شاء الله لا قوة الا بالله .
شكرا على مرورك من هنا وتشجيعك وفقك الله ورعاك .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 03-29-2011, 08:08 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
أحمد بن فيصل is on a distinguished road


 

أولاً: أشكرك خالي العزيز على ما تطرحه هنا في الساحات وما ألمسه منك في المجالس الخاصة من آراء تعبر عن تجربة ثرية

ثانياً: من خلال حديثي مع البعض ألمس منهم عدم القبول لفكرة النقل من المنتديات والبريد الخاص مما أثار لدي التفكير في مدى

صواب هذا الرأي فوجدته رغم احترامي لأصحابه رأي غير ذي وجاهة؛ ذلك أن المؤلفين والكتاب يأخذ بعضهم من بعض هذا من

ناحية ومن ناحية أخرى أنك إذا دخلت مكتبة ما فإنه يصعب عليك أن تتناول جميع العناوين فضلاً عن قراءة المحتوى فإذا قُدّم لك

خلاصة لبعض الموضوعات وقدمت لك على طبق من ذهب فإن هذا بلا شك جهد يشكر عليه من قدمه؛ وما نجده في ورقات التقويم

والكتب التي تحمل مقتطفات لمقولات عالمية؛ والصحف التي نقرؤها والتي تحوي مقالات متنوعة كل ذلك يندرج تحت هذه الفكرة

ما أود الوصول إليه هو أنه يردنا على البريد ونقرأ في الصحف والمدونات والمنتديات المختلفة كلام كالذهب فلا نبخل على بعض

بإيراده هنا فالحكمة ضالتنا جميعاً ونحن أولى بها

دمت أبا ياسر ولك قبلة بحجم حبي لك،،،

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-29-2011, 11:23 AM   رقم المشاركة : 5

 

قبلتك وصلت يا ابا سهيل ولك مثليها .
اثرت اخي الكريم موضوعا هاما وهو تحفظ البعض على النقل من المنتديات او البريد او النت عموما ... واقول لاحبابي واخواني واخواتي الذين يفضلون عدم النقل :
ان الحكمة ضالة المؤمن حيثما وجدها اخذ بها ونقلها لغيره ليستفيد منها لأننا جميعا نسعى إلى زيادة معلوماتنا ومعارفنا وثقافتنا ولن يأتي ذلك ابتكارا منا بادئ ذي بدئ بل سيأتي بعد الاطلاع على معارف الغير والاستفادة مما وصلوا إليه .
ولا يمنع ذلك من يجد في نفسه القدرة والكفاءة أن يكتب هو دون النقل من جهات اخرى .
شكرا لك يا ابا سهيل على مرورك واثارتك لهذا الموضوع وننتظر آراء بقية الاخوة الكرام والاخوات الكريمات فالموضوع يستحق النقاش واقول مقدما الاختلاف لا يفسد للود قضية .
وفقك الله الجميع لما يحب ويرضى .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 03-29-2011, 12:26 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو نشط
 
الصورة الرمزية حازم
 
إحصائية العضو

مزاجي:










حازم غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
حازم is on a distinguished road


 

اخى الكريم ابو ياسر موضوع رائع وفقك الله
وكما قيل(والحق ما شهدت به الأعداء)
يعطيك العافيه

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-29-2011, 12:44 PM   رقم المشاركة : 7

 

يقول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله: "احترامي لك لا يعني بتاتا أن أُسلّم بكل ما تقول، وتخطئتي لإنسان ما لا تعني أبدأ أني أفضل منه، فحقيقة الفضل لا يعلمها إلا الله، والأئمة الراسخون قد تحدث منهم هنات (هفوات)، وما يهدم ذلك مكانة حصلوها بالسهر والإخلاص والدأب والتفاني".


رحم الله الغزالي قال وابدع

وبدون الإنصاف والعدل سيكون كل كلامنا عن القيم والمثل الجميلة البراقة كلام أجوف، وهراء ليس له داعٍ، ولن نجني من ورائه أي خير.


نـــــعم الـــــرأي

(ما أود الوصول إليه هو أنه يردنا على البريد ونقرأ في الصحف والمدونات والمنتديات المختلفة كلام كالذهب فلا نبخل على بعض

بإيراده هنا فالحكمة ضالتنا جميعاً ونحن أولى بها)


وانا مع اخي ابا سهيل فالحكمة ضالة المؤمن ..

شكرا ابا ياسر بحجم ما اكنه لك من تقدير واحترام

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-29-2011, 10:59 PM   رقم المشاركة : 8

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حازم مشاهدة المشاركة
اخى الكريم ابو ياسر موضوع رائع وفقك الله

وكما قيل(والحق ما شهدت به الأعداء)

يعطيك العافيه


اخي حازم يشرفني مرورك وتعليقك لا عدمتك .
ما يلفت النظر صدق ابي جعفر المنصور واحترامه لخصمه وانزاله منزلته بل انصفه واعطاه حقه واسماه صقر قريش واصبح يعرف إلى اليوم بهذا الاسم .. وهذه لعمري رجولة وشهامة وانصاف ما بعده انصاف وعبد الرحمن الداخل او عبد الرحمن بن معاوية يستحق كل ذلك .
شكرا على مرورك من هنا اخي الكريم وفقك الله ورعاك .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 03-29-2011, 11:06 PM   رقم المشاركة : 9

 

كم انا فخور بك يا ابا اديب فانت تتنقل بنا من الجد إلى المداعبات ثم تعود جادا كما عهدناك كل ذلك في تناسق عجيب تجعل القارئ لا يمل ما سطرته اناملك الكريمة .
شكرا لك ايها الحبيب ومرورك شرف عظيم لي لا عدمتك .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 04-04-2011, 01:25 PM   رقم المشاركة : 10

 

نعوذ بالله من حكم لا يتوخى النصفة ومن هوى مستحكم ، لقد أنصف أبو جعفر المنصور
عبد الرحمن بن معاوية رغم العداوة الشديدة بينهما ، فكان يشن عليه حربا لاهوادة فيها
طارده حتى وهو بعيد عنه في بلاد الأندلس ولكن كانت رسالة عبد الرحمن الداخل الأخيرة إليه
أن أرسل له راس أحد قادته فقال قولته المشهورة : ( الحمد لله الذي جعل بيني وبين عبد الرحمن بحرا )
شكرا لك يا أبا ياسرفي كل ما تنقل لنا فأنت كما قال أبو خالد كالمسك لا يأتي منك إلا كل طيب
وأنا أيضا معكم ودمتم سالمين .

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir