يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-25-2008, 08:15 PM   رقم المشاركة : 1
الملك وزوجاته الاربع


 

( رجاء لا احد يقل الموضوع مكرر ان كان مكرر فاعتبروها مراجعة والا احذفوه )

لملك في قديم الزمان 4 زوجات... كان يحب الرابعة حبا جنونيا ويعمل كل ما في وسعه لإرضائها.... أما الثالثة فكان يحبها أيضا ولكنه يشعر أنها قد تتركه من أجل شخص آخر... الثانية كانت هي من يلجأ إليها عند الشدائد وكانت دائما تستمع إليه وتتواجد عند الضيق.... أما الزوجة الأولى> فكان يهملها ولا يرعاها ولا يؤتيها حقها مع أنها كانت تحبه كثيرا وكان لها دور كبير في الحفاظ على مملكته. مرض الملك وشعر باقتراب أجله ففكر وقال : أنا الآن لدي 4 زوجات ولا أريد أن أذهب إلى القبر وحيدا فسأل زوجته الرابعة: أحببتك أكثر من باقي زوجاتي ولبيت كل رغباتك وطلباتك فهل ترضين أن تأتي معي لتؤنسيني في قبري ؟ فقالت: مستحيل وانصرفت فورا بدون إبداء أي تعاطف مع الملك. فأحضر زوجته الثالثة وقال لها :أحببتك طيلة حياتي فهل ترافقيني في قبري ؟ فقالت :بالطبع لا : الحياة جميلة وعند موتك سأذهب وأتزوج من غيرك فأحضرالزوجة الثانية وقال لها : كنت دائما ألجأ إليك عند الضيق وطالما ضحيت من أجلي وساعدتيني فهلا ترافقيني في قبري ؟ فقالت : سامحني لا أستطيع تلبية طلبك ولكن أكثر ما أستطيع فعله هو أن أوصلك إلى قبرك> حزن الملك حزنا شديدا على جحود هؤلاء الزوجات وإذا بصوت يأتي من بعيد ويقول : أنا أرافقك في قبرك... أنا سأكون معك أينما تذهب.. فنظر الملك فإذا بزوجته الأولى وهي في حالة هزيلة ضعيفة مريضة بسبب إهمال زوجها لها فندم الملك على سوء رعايته لها في حياته وقال : كان ينبغي لي أن أعتني بك أكثر من الباقين ولو عاد بي الزمان لكنت أنت أكثر من أهتم به من زوجاتي الأربعة .... .... في الحقيقة أحبائي الكرام كلنا لدينا 4 زوجات الرابعة الجسد : مهما اعتنينا بأجسادنا وأشبعنا شهواتنا فستتركنا الأجساد فورا عند الموت الثالثة الأموال والممتلكات : عند موتنا ستتركنا وتذهب لأشخاص آخرين الثانية الأهل والأصدقاء : مهما بلغت تضحياتهم لنا في حياتنا فلا نتوقع منهم أكثر من إيصالنا للقبور عند موتنا الأولى العمل الصالح : ننشغل عن تغذيته والاعتناء به على حساب شهواتنا وأموالنا وأصدقائنا مع أن اعمالنا هي الوحيدة التي ستكون معنا في قبورنا يا ترى إذا تمثل عملك لك اليوم على هيئة إنسان .... كيف سيكون شكله وهيئته ؟؟؟...هزيل ضعيف مهمل ؟ أم قوي مدرب معتنى به .
طبعاً منقول للفائدة وأخيراً إذا أعجبك الموضوع فلا تقل شكـراً بل قل اللهم اغفر له ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر وقِهم عذاب القبر وعذاب النار و أدخلهم الفردوس الأعلى ...

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 08:38 PM   رقم المشاركة : 2

 






اللهم اغفر له ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر

وقِهم عذاب القبر وعذاب النار

و أدخلهم الفردوس الأعلى ...




تحياتي
...........

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 08:47 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
إبن القرية is on a distinguished road


 



اللهم اغفر له ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر

وقِهم عذاب القبر وعذاب النار

وأدخلهم الفردوس الأعلى

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 08:50 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أبوناهل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 12
أبوناهل is on a distinguished road


 


الغالي جبل الشعبة
القصة هادفه ومدلولاتها عميقة وهي دعوة للود والوفاء
وأنت بهذا الطرح تؤكد قول الشاعر
( الود طبعي .. وعيا الطبع لايخرج من الروح)
لك كل التقدير فمنك تعلمنا الوفاء والود للوالدين
والاخوان وللأقارب فلا عدمناك .

 

 
























التوقيع



   

رد مع اقتباس
قديم 06-25-2008, 10:48 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية احمد العبائر
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
احمد العبائر is on a distinguished road

الوالد العزيز جبل الشعبه


 


اللهم اغفر له ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر

وقِهم عذاب القبر وعذاب النار

وأدخلهم الفردوس الأعلى

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 06-26-2008, 12:22 AM   رقم المشاركة : 6

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شويل مشاهدة المشاركة





اللهم اغفر له ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر

وقِهم عذاب القبر وعذاب النار

و أدخلهم الفردوس الأعلى ...




تحياتي
...........

جزاك الله خير الجزاء اخي شويل ورحم والديك .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 06-26-2008, 12:24 AM   رقم المشاركة : 7

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن القرية مشاهدة المشاركة


اللهم اغفر له ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر

وقِهم عذاب القبر وعذاب النار

وأدخلهم الفردوس الأعلى

جزاك الله خير الجزاء اخي ابن القرية ورحم والديك .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 06-26-2008, 12:26 AM   رقم المشاركة : 8

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوناهل مشاهدة المشاركة

الغالي جبل الشعبة
القصة هادفه ومدلولاتها عميقة وهي دعوة للود والوفاء
وأنت بهذا الطرح تؤكد قول الشاعر
( الود طبعي .. وعيا الطبع لايخرج من الروح)
لك كل التقدير فمنك تعلمنا الوفاء والود للوالدين
والاخوان وللأقارب فلا عدمناك .
شكرا لك يا ابا ناهل ايها العضو المميز قولا وفعلا .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 06-26-2008, 12:28 AM   رقم المشاركة : 9

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو علي الغامدي مشاهدة المشاركة

اللهم اغفر له ولوالديه ما تقدم من ذنبهم وما تأخر

وقِهم عذاب القبر وعذاب النار

وأدخلهم الفردوس الأعلى
جزاك الله خير الجزاء يا ابا على ورحم والديك وشكرا على مرورك .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 06-27-2008, 01:03 AM   رقم المشاركة : 10

 


جبلنا العزيز
دائما تتحفنا بما هو مفيد اسال الله ان يجعل ذلك في ميزان حسناتك وان يغفر لك ولوالديك ووالدينا ويجمعنا بهم في مستقر رحمته ,,
اسمحلي بعرض هذه القصة التي توافق ما نقلته وذلك للعبرة لعلها تكون في ميزان اعمالنا يوم لا ينفع مال ولا بنون.

حــياتنا في هـا لقــصة
في يوم من الأيام
كان هناك رجلا مسافرا في رحلة مع زوجته وأولاده
وفى الطريق قابل شخصا واقفا في الطريق فسأله من أنت ؟
قال أنا المال
فسأل الرجل زوجته وأولاده هل ندعه يركب معنا ؟
فقالوا جميعا نعم بالطبع فبالمال يمكننا أن نفعل أي شيء وان نمتلك أي شيء نريده
فركب معهم المال وسارت السيارة حتى
قابل شخصا آخر فسأله الأب : من أنت؟فقال إنا السلطة والمنصب
فسأل الأب زوجته وأولاده هل ندعه يركب معنا ؟
فأجابوا جميعا بصوت واحد نعم
بالطبع فبالسلطة والمنصب نستطيع أن نفعل أي شيء وان نمتلك أي شيء نريده
فركب معهم السلطة والمنصب وسارت السيارة تكمل رحلتها
وهكذا قابل أشخاص كثيرين بكل شهوات وملذات ومتع الدنيا
حتى قابلوا شخصا فسأله الأب من أنت ؟
قال إنا الدين

فقال الأب والزوجة والأولاد في صوت واحد
ليس هذا وقته نحن نريد الدنيا ومتاعها والدين سيحرمنا منها وسيقيدنا
وسنتعب في الالتزام بتعاليمه وحلال وحرام وصلاة وحجاب وصيام وسيشق ذلك علينا
ولكن من الممكن إن نرجع إليك بعد إن نستمتع بالدنيا وما فيها
فتركوه وسارت السيارة تكمل رحلتها وفجأة وجدوا على الطريق نقطة تفتيش وكلمة قف
ووجدوا رجلا يشير للأب إن ينزل ويترك السيارة فقال الرجل للأب
انتهت الرحلة بالنسبة لك وعليك إن تنزل وتذهب معي
فوجم الأب في ذهول ولم ينطق
فقال له الرجل أنا أفتش عن الدين .. هل معك الدين ؟
فقال الأب لا .. لقد تركته على بعد مسافة قليلة فدعني أرجع وآتى به
فقال له الرجل انك لن تستطيع فعل هذا فالرحلة انتهت والرجوع مستحيل
فقال الأب ولكنني معي في السيارة المال والسلطة والمنصب والزوجة والأولاد
فقال له الرجل إنهم لن يغنوا عنك من الله شيئا وستترك كل هذا
وما كان لينفعك إلا الدين الذي تركته في الطريق
فسأله الأب من أنت ؟
قال الرجل أنــا الموت الذي كنت غافل عنه ولم تعمل حسابه

ونظر الأب للسيارة
فوجد زوجته تقود السيارة بدلا منه
وبدأت السيارة تتحرك لتكمل رحلتها وفيها الأولاد والمال والسلطة
ولم ينزل معه أحد

منقول

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir