يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحات وادي العلي الخاصة > ساحة صدى الوادي

ساحة صدى الوادي المواضيع الخاصة بوادي العلي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-12-2008, 12:12 PM   رقم المشاركة : 1
مقال للأستاذ / عبد الله خياط عن كتاب الدكتور سعيد أبو عالي قالوا عن الرسالة والرسول


 



الجمعة 14/12/1429هـ

مع الفجر

قالوا عن الرسالة والرسول
عبدالله عمر خياط

.. قصة أم معبد التي مر بها الرسول صلى الله عليه وسلم حين هاجر إلى المدينة المنورة أشهر من أن تروى، ومما أجمع له كتاب السيرة النبوية الشريفة أن أكمل وصف لرسول الله صلى الله عليه وسلم هو ما تحدثت به أم معبد رضي الله عنها بقولها:

رأيت رجلا ظاهر الوضاءة ، حسن الخلق ، مليح الوجه ، لم تعبه تجلة ، ولم تزر به صعلة ، قسيم وسيم ، في عينيه دعج ، وفي أشفاره وطف ، وفي صوته صحل ، أحور ، أكحل ، أزج ، أقرن ، في عنقه سطع ، وفي لحيته كثاثة ، إذا صمت فعليه الوقار ، وإذا تكلم سما وعلاه البهاء ، حلو المنطق ، كلامه فصل ، لا نزر ولا هذر ، كأن منطقه خرزات نظم يتحدرن . أبهى الناس وأجمله من بعيد ، وأحسنه من قريب ، ربعة ، لا تشنؤه عين من طول ، ولا تقتحمه عين من قصر ، غصن بين غصنين ، فهو أنظر الثلاثة منظراً ، وأحسنهم قداً ، له رفقاء يحفون به ، إن قال استمعوا لقوله ، وإن أمر تبادروا لأمره : محفود ، محشود ، لا عابس ، ولا مفند ».

وفي كتاب أنيق وضعه الدكتور سعيد بن عطية أبو عالي بعنوان : «قـــالوا .. عن الرســـالة .. والرســول » ، بعض ما صح من مرويات موثقة مما قيل في حق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وفي المقدمة التي تحدث فيها الدكتور أبو عالي عن زيارته للمدينة المنورة ومشاعره في الروضة الشريفة وعند التفاته إلى الحجرة الشريفة التي يقول عنها : « حاولت أن ألتفت إلى الحجرة الشريفة حيث يثوي صلى الله عليه وسلم في قبره الشريف ، وللدهشة لم أستطع ، فعلا لم أستطع ، شعرت بالخجل ، كيف أنظر إلى مكان مثواه .. وأنا لم أتبع كثيراً من تعليماته ؟ كيف أستطيع أن أدعي محبته ؟ المحب يطيع حبيبه ، ألم يبلغنا وهو حبيبنا قول الله تعالى له : ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم ) سورة آل عمران : (الآية 31) .

إني أحب الله وأحب رسوله ، إني أخاف الله ، هكذا أنت ؟ قالت لي نفسي : نعم إني أحب الله ، إني أحب رسول الله ، إني أخاف الله وأرجو رحمة الله ، والذي يرجو الرحمة هو فعلا خائف من عواقب ما فعل ، والذي يرحم هو الله سبحانه وتعالى ، أليس هو رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ؟ لذلك ومن أجل ذلك أحبه ، وأنت يا نفسي أنا واثق أنك تحبينه ! وأنت يا نفسي ألست مني ؟ ألست أنا ؟ فدعي محبتنا لله تقودنا إلى الطمع في عفوه وإلى رجاء رحمته .

وقد ضم الكتاب مجموعة من المرويات والأشعار المختارة ، ثم ختمه المؤلف برصد أبرز الأحداث خلال سنوات البعثة ، وخاتمة تحدث فيها عن الوضع الذي يعيشه العالم وكيف يمكن أن يسود السلام بالمحبة والاقتداء بهدي سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فتحية للدكتور سعيد أبو عالي وجزاه الله خيراً لما قدم للقارىء من خير وهدى .




هذا مقال للأستاذ عبد الله خياط يعلق فيه على كتاب الدكتور سعيد أبو عالي ( قالوا عن الرسالة والرسول ) أحببت أن تشاركوني قراءة هذا المقال المنشور بجريدة عكاظ صباح هذا اليوم الجمعة 14/12/1429هـ

كل عام والجميع بالصحة والعافية .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2008, 01:39 PM   رقم المشاركة : 2

 




علي بن حسن

بدايةً .....


أشكر لك هذا النقل من هذا [ الكاتب المتميز ] عبدالله عمر خياط ..


عن هذا [ الانسان الأكثر تميزاً ] الدكتور سعيد أبو عالي ...


فعلاً أخي ....


من جلس في الروضة الشريفة يشعر تماماً بما سطرته .....


أنامل [ سعيد أبو عالي ] وان لم يستطع في وقتها ....


فهمها بدايةً أو التعبير عنها لاحقاً ...


_______________________


أخي .. علي بن حسن



من باب [ المشاركة ] وليس [ الاضافة ] ...


سأكتب [ ماذا قال ؟؟؟؟] اثنان فقط من رجال السياسة و الفكر [ من المؤثرين في من حولهم ]


_______________________________



المناضل [ المهاتما غاندي ] :


يقول مهاتما غاندي في حديث لجريدة "ينج إنديا" :



[ أردت أن أعرف صفات الرجل الذي



يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر..



لقد أصبحت مقتنعاً كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة..



التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول..



، مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه،



وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته
.



هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف.



بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي..



أسِفاً لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة]0



_____________________


المفكر [ برنارد شو ] :


ويقول الانجليزي ( برناردشو ) في كتابه [محمد] :


[إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد،



هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال ،




فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد،



وإني أرى كثيراً من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة،



وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا).


إنّ رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجةً للجهل أو التعصّب،



قد رسموا لدين محمدٍ صورةً قاتمةً، لقد كانوا يعتبرونه عدوًّا للمسيحية



، لكنّني اطّلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبةً خارقةً،



وتوصلت إلى أنّه لم يكن عدوًّا للمسيحية،



بل يجب أنْ يسمَّى منقذ البشرية،



وفي رأيي أنّه [لو تولّى أمر العالم



اليوم، لوفّق في حلّ مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها
.]]


_______________________________


أتمنى أن أقرأ كتاب الدكتور سعيد أبو عالي ...


بأسرع وقت ....


لعل [ انسان ] ...يستفيد بدايةً ..


ثم يفيد ....



وتقبلوا خالص تحياتي ... مجرّد ( إنسان )

ودمتم سالمين .....

 

 
























التوقيع


القلب المثتَمَتِّع بالسّلام .. يرى عُرساً في كلّ قرية

homeless2009@hotmail.com

   

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2008, 01:53 PM   رقم المشاركة : 3

 

مشاركة مكررة أرجو من المشرف حذفها ....

 

 
























التوقيع


القلب المثتَمَتِّع بالسّلام .. يرى عُرساً في كلّ قرية

homeless2009@hotmail.com


التعديل الأخير تم بواسطة انسان ; 12-12-2008 الساعة 02:36 PM. سبب آخر: مشاركة مكررة أرجو من المشرف حذفها ....

   

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2008, 02:34 PM   رقم المشاركة : 4

 

واضح يا إنسان....أنك إنسان واسع الإطلاع بدليل مانقلته عن المهاتما غاندي وما قاله عن الرسول وما قاله المفكر البريطاني برنارد شو
الحقيقة أنها إضافة تشكر عليها ..لك تحياتي .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2008, 02:47 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية سعيد راشد
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
سعيد راشد is on a distinguished road


 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي بن حسن مشاهدة المشاركة


الجمعة 14/12/1429هـ
مع الفجر

قالوا عن الرسالة والرسول
عبدالله عمر خياط .. قصة أم معبد التي مر بها الرسول صلى الله عليه وسلم حين هاجر إلى المدينة المنورة أشهر من أن تروى، ومما أجمع له كتاب السيرة النبوية الشريفة أن أكمل وصف لرسول الله صلى الله عليه وسلم هو ما تحدثت به أم معبد رضي الله عنها بقولها:

رأيت رجلا ظاهر الوضاءة ، حسن الخلق ، مليح الوجه ، لم تعبه تجلة ، ولم تزر به صعلة ، قسيم وسيم ، في عينيه دعج ، وفي أشفاره وطف ، وفي صوته صحل ، أحور ، أكحل ، أزج ، أقرن ، في عنقه سطع ، وفي لحيته كثاثة ، إذا صمت فعليه الوقار ، وإذا تكلم سما وعلاه البهاء ، حلو المنطق ، كلامه فصل ، لا نزر ولا هذر ، كأن منطقه خرزات نظم يتحدرن . أبهى الناس وأجمله من بعيد ، وأحسنه من قريب ، ربعة ، لا تشنؤه عين من طول ، ولا تقتحمه عين من قصر ، غصن بين غصنين ، فهو أنظر الثلاثة منظراً ، وأحسنهم قداً ، له رفقاء يحفون به ، إن قال استمعوا لقوله ، وإن أمر تبادروا لأمره : محفود ، محشود ، لا عابس ، ولا مفند ».

وفي كتاب أنيق وضعه الدكتور سعيد بن عطية أبو عالي بعنوان : «قـــالوا .. عن الرســـالة .. والرســول » ، بعض ما صح من مرويات موثقة مما قيل في حق رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وفي المقدمة التي تحدث فيها الدكتور أبو عالي عن زيارته للمدينة المنورة ومشاعره في الروضة الشريفة وعند التفاته إلى الحجرة الشريفة التي يقول عنها : « حاولت أن ألتفت إلى الحجرة الشريفة حيث يثوي صلى الله عليه وسلم في قبره الشريف ، وللدهشة لم أستطع ، فعلا لم أستطع ، شعرت بالخجل ، كيف أنظر إلى مكان مثواه .. وأنا لم أتبع كثيراً من تعليماته ؟ كيف أستطيع أن أدعي محبته ؟ المحب يطيع حبيبه ، ألم يبلغنا وهو حبيبنا قول الله تعالى له : ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم ) سورة آل عمران : (الآية 31) .

إني أحب الله وأحب رسوله ، إني أخاف الله ، هكذا أنت ؟ قالت لي نفسي : نعم إني أحب الله ، إني أحب رسول الله ، إني أخاف الله وأرجو رحمة الله ، والذي يرجو الرحمة هو فعلا خائف من عواقب ما فعل ، والذي يرحم هو الله سبحانه وتعالى ، أليس هو رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ؟ لذلك ومن أجل ذلك أحبه ، وأنت يا نفسي أنا واثق أنك تحبينه ! وأنت يا نفسي ألست مني ؟ ألست أنا ؟ فدعي محبتنا لله تقودنا إلى الطمع في عفوه وإلى رجاء رحمته .

وقد ضم الكتاب مجموعة من المرويات والأشعار المختارة ، ثم ختمه المؤلف برصد أبرز الأحداث خلال سنوات البعثة ، وخاتمة تحدث فيها عن الوضع الذي يعيشه العالم وكيف يمكن أن يسود السلام بالمحبة والاقتداء بهدي سيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم .

فتحية للدكتور سعيد أبو عالي وجزاه الله خيراً لما قدم للقارىء من خير وهدى.
هذا مقال للأستاذ عبد الله خياط يعلق فيه على كتاب الدكتور سعيد أبو عالي ( قالوا عن الرسالة والرسول ) أحببت أن تشاركوني قراءة هذا المقال المنشور بجريدة عكاظ صباح هذا اليوم الجمعة 14/12/1429هـ
كل عام والجميع بالصحة والعافية ..

علي بن حسن



أخي الكريم :
علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،، علي بن حسن ،،،
شكراً لعرض الخطاب لنشاركك القراءة والافتخار بالدكتور :
سعيد عطية أبو عالي ؛ كأحد أعلام وادينا الحبيب ،
وبهذه القيمة الأدبية الرفيعة .
متمنياً لفكرك وقلمك التألق المستمر .

ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،، ولك أطيب سلام ، وأزكى احترام ،،،،

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2008, 05:22 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أبوناهل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 12
أبوناهل is on a distinguished road


 

في البدء أود أن أشكر
الفاضل علي بن حسن
على إيراد هذا الخبر
كما أشكر الفاضل إنسان على ماسطرته
أنامله الكريمة والتي تؤكد عمق ثقافته
وسعة إطلاعه ..
ولقد قرأت الكتاب وفي قسمه الثالث
- دراسات وبحوث - نجد آراء لباحثين
معروفين على الصعيد العالمي
من امثال :
جوستاف لوبون / واشنطن ايرفنج
جواهر لال نهرو / بلاشير / توينبي الخ ...
.... الكتاب ممتع وأسلوبه رشيق ويساعدك
على إتمام قراءته بشكل سريع ...

 

 
























التوقيع



   

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2008, 06:37 PM   رقم المشاركة : 7

 

.

*****

( قالوا عن الرسالة والرسول صلى الله عليه وسلم )

لسعادة الدكتور سعيد بن عطية أبو عالي بعنوان

الكتاب إضافة للمكتبات في هذا الباب

بدأ الدكتور سعيد وفقه الله ورعاه كتابه ببيان سبب تأليفه للكتاب وقدمه بلغة رقيقة استخدم فيها ضمير المتكلم للحديث عن قصورنا وظلمنا لأنفسنا وماذا فعلنا في محبة رسولنا ؟

وقد جاء الكتاب وفق منهجية علمية بين فيها المؤلف طريقته في الكتاب والمراجع التي رجع إليها

حيث قسم كتابة إلى أربعة أقسام

القسم الأول : النثر

القسم الثاني : الشعر

القسم الثالث : الدراسات والبحوث

القسم الرابع : الإعلام


ثم جدولا يتضمن تواريخ مهمة

وقد جاءت الأقوال والقصائد الشعرية مرتبة حسب الزمن التي قيلت فيه وإذا اتفق الزمن اختار المؤلف تاريخ ولادة القائل

والكتاب يقع في ( 196 ) صفحة من القطع الصغير

وهو غاية في الإمتاع

إذ يستقي جماله وأهميته من جمال وأهمية موضوعه والشخصية التي يتناولها

وبمناسبة الموضوع فالكتاب والمفكرين من غير المسلمين إن مدحوا وأثنوا فهم يقيسون الحبيب المصطفى بالعباقرة والمفكرين والأذكياء ويعتبرون ما جاء به من عنده ومن عبقريته وذكائه وبذلك ينقلونه من النبوة والرسالة وهذا هو مكمن الخطر فهو نبي ورسول ولا ينطق عن الهوى كما قال تعالى:


ويقول تعالى:


ولو أنهم وضعوا الحبيب عليه الصلاة والسلام في ميزان الانبياء والمرسلين واعتبروه خاتم الأنبياء والمرسلين وآمنوا بنزول القرآن لدخلوا بذلك في الإسلام والإيمان بالحبيب المصطفى وبرسالته عليه الصلاة والسلام


ختاماً أتمنى لخالي سعادة الدكتور سعيد بن عطية أبو عالي كل التوفيق وطول العمر وحسن العمل والختام وأن يكتب له الله أجر ما كتب وقدم

ولا يفوتني الشكر والتقدير والثناء للخال علي بن حسن وفقه الله الذي نقل ما كتبه الكاتب عبدالل عمر خياط

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2008, 06:38 PM   رقم المشاركة : 8

 

الأستاذ سعيد بن راشد ...لك الشكر الجزيل على مشاركتي قراءة مقال الأستاذ عبد الله عمر خياط في تعليقه على كتاب الدكتور سعيد أبو عالي قالوا عن الرسالة والرسول والواقع أنناجميعاَ نفتخر بكتاب الدكتور سعيد أبو عالي جعله الله في ميزان حسناته وأوجه رجاء إلى الدكتور سعيد أن يسمي المكتبات التي سيتم توزيع كتابه ..قالوا عن الرسالة والرسول عن طريقها

لك عاطر التحية .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2008, 07:05 PM   رقم المشاركة : 9

 

أبو ناهل ...إضافتك عن القسم الثالث من الكتاب وماقاله الغير مسلم عن الرسالة والرسول إحقاقاَ لصدق الرسالة وعظمة الرسول كانت إضاءة لمدخل هذا الباب ...وهذا ليس بمستغرب ، فهذا الشبل من ذلك العرين
لك التحية .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-12-2008, 07:18 PM   رقم المشاركة : 10

 

أبو توفيق ...إضافة كبيرة في شرح بعض محتوى كتاب خالك / الدكتور سعيد ...هذا ليس بالغريب يقول المثل ..دور الخال يا جيك الولد

دعواتي لك بالتوفيق .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir