يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-02-2013, 08:24 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية العضو

مزاجي:










عبدالله أبوعالي غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road

جديدالمؤلفات


 

1- علي الرباعي: «التيارات في السعودية»




يقول الرباعي إن الصراع فطرة بين الشعوب وفي داخلها، إلا ان صراع التيارات في السعودية هو، بحسب مؤلف الكتاب، وهمي ومختلف حول قضايا شكلية «ما زلنا ندور حولها من نحو نصف قرن، ولم ننجح بكل ما أوتينا من مقدرات في تجاوزها، ولم نفطن إلى ان هناك من يؤجج الصراع ويدفع الجميع في أتون صراع لا طائل من ورائه». انها أزمات مفتعلة يديرها السياسي من وراء الكواليس، وتقع في فخاخها النخب من المثقفين والدعاة والوعاظ. عن دار رياض الريس.



2- طاهر الزهراني: «أبناء السبيل»




أطفال السبيل يتامى ولقطاء بعضهم لا آباء له ولا مأوى. بعضهم من آباء يجدون النساء في أواخر الليل قوارير يسكبون فيها عصاراتهم. في «السبيل» نجد هؤلاء المولودين المتروكين عند عتبة بيت أو أمام مسجد. «السبيل» يعج بالأطفال من كل الألوان يزرعون المكان شقاء وضحكاً، يشربون من مياه السبل ويتبولون في الطرقات، ينسبون إلى أمهاتهم، ويتسمون بهن. عن رياض الريس للكتب والنشر.


3- عبد الله ثابت: «ميّال»



مجموعة من قصائد النثر. السمة الغالبة عليها هو القرب من الحياة اليومية، ومن السيرة الشخصية، ومن الاحتجاج الشخصي، ومن القول الصريح المشوب بالغضب، ثم إن اللغة هنا حرة تبني من ذاتها وعلى ذاتها، فلا نجد فيها رواسب من كلام مبذول، أو متداول، ولا نجد فيها إيقاعات موروثة. اللغة بهذا المعنى شخصية ومبتكرة، وكذلك الصور والموضوعات والأفكار. فنصوص عبد الله ثابت تعطي وزناً كبيراً للفكرة والعمق التأملي. عن دار الساقي.



ماشاء الله شايف الإنتاج كله من الجنوب

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-03-2013, 08:15 PM   رقم المشاركة : 2

 




كتاب مصري: المهدي المنتظر من مصر ويخلف مبارك!

نمط عجيب من الكتابة في عهد الإخوان: صحابي من مصر يتولى خلافة مبارك وينتهج نهجا نبويا يعيد الاعتبار للأمة في عام 2013.

ميدل ايست أونلاين
'قائد البعث الأوسط'


لندن – في كتاب صدر مؤخرا لمؤلف مصري، نبوء عجيبة حول ظهور "المهدي المنتظر" في مصر على كرسي الرئاسة بعد سقوط حسني مبارك.
يرصد صبري بسيوني في كتابه "غدا الرئيس" ما يعتبره "تنبؤات نبوية" للرسول محمد حول قضايا من بينها اندثار دولة إسرائيل وانتصار المسلمين على اليهود والمسيحيين وعلامات يوم القيامة.
لكن توقعاته حول المهدي المنتظر جاءت مبنية على حلم بأن "صحابيا مصريا" سيتولى خلافة مبارك وسوف يكون "قائدا للبعث الأوسط"، في إشارة واضحة إلى الرئيس محمد مرسي.
ويرتبط المهدي المنتظر في الأدبيات الاسلامية عموما، على اختلاف الطوائف، بقرب حلول يوم البعث أو نهاية الدنيا.
والمهدي عند اهل السنة يولد قبل توليه الحكم ببضعة عقود بينما يعتقد الشيعة أن المهدي ولد منذ أكثر من ألف عام لوالده الإمام الحسن العسكري.
وتدل الاحاديث النبوية بحسب أهل السنة على ان المهدي المنتظر"سيملك العرب ويحكم خمس أو سبع أو تسع سنوات، يحثي المال حثيا ولا يعده عدا، ويقسمه بالسوية، ويعمل بسنة النبي، ويملأ الدنيا عدلا كما مُلئت ظلما وجورا".
كما تشير الأحاديث الى انه هو أمير الطائفة التي لا تزال تقاتل على الحق حتى ينزل المسيح عيسى بن مريم فيصلي خلفه ثم يقتل "المسيح الدجال".
ويعتقد الشيعة الإثنا عشرية بأن محمد المهدي هو آخر الأئمة الاثني عشر الذي تولى الإمامة بعد أبيه الإمام الحسن العسكري. كما يعتقدون بأنه لا يزال على قيد الحياة منذ غيبته في سامراء قبل أكثر من ألف عام.



نبوء قائمة على حُلم!






لكن التاريخ الاسلامي لا يخلو من "مدّعي المهدوية" الذين تأسست بناء على ادعاءاتهم فرق وطوائف اسلامية مثل الاسماعيلية والمهدية، وصار بعض الزعماء والقادة يسمي ابنه محمدا لينسب اليه صفة "المهدي المنتظر".
وكان آخر "مدعي المهدوية" رجل الدين السعودي محمد بن عبد الله القحطاني الذي ولد عام 1935 وهو أحد تلاميذ الشيخ عبد العزيز بن باز.
وادعى القحطاني أنه المهدي المنتظر أثناء حادثة الحرم المكي في 1980، حين قام هو وجهيمان العتيبي بمحاولة لقلب نظام الحكم واحتلال المسجد الحرام خلال حكم الملك خالد بن عبد العزيز.
وقتل محمد بن عبد الله القحطاني بالحرم المكي بعد أن احتله مع نسيبه جهيمان العتيبي والجماعة المواليه لهم.
وفي كتاب "غدا الرئيس"، يقول بسيوني ان خليفة مبارك "سينتهج نهجا نبويا ايمانيا يرتقي بحال الأمة الإسلامية التي قد آن موعدها اعتبارا من عام 2013".
ويقدم الكتاب، الذي صدر في 250 صفحة عن دار كايرو لندن للنشر، ما يسميها أدلة على تنبؤاته من القرآن الكريم والأحاديث النبوية وكيفية انتشار الدين الاسلامي "بترتيبات منظمة وليست عشوائية".
لكن تزامن صدور الكتاب مع صعود الاخوان المسلمين الى سدة الحكم في مصر، يشير بشكل أو بآخر إلى نمط جديد من الكتابة التي تستهوي قطاعا من القراء، ما دام الكاتب "يستند" إلى احاديث نبوية في استدلالاته وتوقعاته التي يطرحها امام مجتمع اقرب الى التدين في مصر.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-03-2013, 08:54 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 

1-

السياق التاريخي للدين والعلمانية يتبلور صراعاً على الحكم بعد الثورات العربية








ان درس انماط التدين في المجتمعات العربية الحالية غير ممكن من دون درس السياقات التاريخية، التي هي عملية تحديث الانماط وشكلها وظروفها، خصوصا سياقات عملية العلمنة. والنتيجة ان الفرق بين انماط التدين في دول ومجتمعات معينة يتحدد بنسبة كبيرة بأنماط العلمنة التي تمت في مجتمع ما. اذا ان انماط التدين يتحدد فعلها بدرجات التدين وانواعه ومدى هيمنة الثقافة الدينية في مجتمع ما.

2-
قاموس علوم اللغة لفرانك نوفو يشتمل
على المتصورات الدلالية والتركيبية والصرفية والتحليلية





ان علم اللغة لم ينشأ مع اللسانيات الحديثة، ولألفاظه تاريخ، وهو يندرج في تقاليد علمية مشوشة بقدر ما هي مهمة، لكن اللسانيين اعتبروا انه الافضل الا ينشغلوا بارث ثقيل في الاختصاص ذي مردود منهجي اعتبروه مجدداً جداً، تاركين التفكير حول التقاليد اللسانية يتوسع انطلاقاً من مجال المؤرخ، فمن اجل دحض هذا التصوّر اللامنتج وقع تصور "قاموس علوم اللغة" حسب التوجه السياقي الذي غالباً ما تترك فيه بالخصوص المقاربة التعريفية مكانها للمقاربة الاستشهادية.
لضبط الألف مدخل التي وقع الاحتفاظ بها واختيارها ارتكز فرانك نوفو واضع القاموس على أربع مجموعات من المكونات التي تشكل أربعة أصناف كبرى من الورألسن المجالية.

من مزايا القاموس انه يقول ما هو كائن لا ما يجب ان يكون، وما هو مؤكد لا ما هو مطلوب. ان قاموس علوم اللغة الذي وقع تصوره في الاصل على اساس انه مجرد اداة عمل بسيطة موجهة الى الطلبة يسعى الى تقديم لفاظ علم اللغة باعتباره نشاطاً علمياً ناتجاً منه وباعتباره انعكاساً لمختلف حالات تطور هذا العلم باعتباره مرصداً للخطاب اللساني. الفصل المعقد بين "ما يجب ان يكون" و"ما هو كائن" هو بداية توضيح في التمييز الضروري الذي يواجه بين المصطلحية والمعاجمية المصطلحية. ان القاموس لا يكون البتة مصطلحية حتى لو كان "مصطلحياً" فلا يمكن فعلاً ضبط القائمة الاسمية لعلم ما لا بسبب اتساع المهمة ولا بسبب استحالة تحقيق مهمة قد تفترض هاجس شمولية ساذجاً الى حد ما، انما بسبب طبيعة النشاط المعاجمي المصطلحي ذاتها، الذي يهدف الى وصف الالفاظ لا الى ضبطها.
ترجم القاموس الى العربية الطيب البكوش وصالح المهاجري، وهما لسانيان متميزان والمعروف ان ترجمة مثل هذا النمط من المؤلفات لا تتطلب قدرات في الترجمة فحسب، بل تتطلب بالاساس التحكم الكلي في المجال العلمي المعني في مستوى المنهجية والعلمية.
ويشتمل القاموس على المتصورات الاساسية التي تتناول الحالات الدلالية والتركيبية والصرفية والتداولية وتحليل الخطاب ومعالجة الآلية...

(المنظمة العربية للترجمة، 575 صفحة)

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-04-2013, 06:19 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 

شهرنوش بارسي: «طوبى ومعنى الليل»


عن منـشورات «قدمـس» وترجمة سليم عبد الأمير حمدان الترجمة العربية لرواية الكاتبة الإيرانية التي تتحدث فيها عن التغيرات السريعة التي مرت بها إيران في القرن العشرين، وهي عن قصة طوبا التي ولدت في نهاية القرن التاسع عشر، عندما كان دور المـرأة هـناك لا يزال محـدودا ومهمشا، لذلك كان عليها مواجهة التغيرات، من هنا تبدأ البحث عن الخالق لتسعى وراء أمر نقي وطاهر وبسيط ومتكامل في الوقت عينه.







«مرايا» عباس بيضون بالفرنسية


عن منشورات «أكت - سود» صدرت الترجمة الفرنسية لكتاب الزميل عباس بيضون «مرايا فرنكشتاين» (نقلته ناتالي بونتون)، وهو كتاب نثري يقترب فيه الكاتب من كتابة سيرة ذاتية، لكن ليس بالمعنى التقليدي للكلمة، بل هي 11 مرآة، يتأمل فيها نفسه والوجود المحيط به كما بعض التفاصيل التي شكلت مناخ حياته مثل مناخ ككتاباته الشعرية والنثرية المتعددة. بهذا المعنى، تأتي الكتابة هنا لتلقط شذرات وتفاصيل تعكس، كالمرآة، فكره ورؤاه وتجاربه المتعددة في الحياة.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-05-2013, 09:24 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية العضو

مزاجي:










عبدالله أبوعالي غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 

نجيب بن علي: «شرفات...»


يميل الشاعر التونسي الشاب في كتابه الجديد هذا (مؤسسة دار الكتاب الحديث، بيروت) إلى القصيدة الكلاسيكية، وهي قصائد غنية في وصفها للوقائع والأحداث التي نمت خلال السنوات الأخيرة، تزامنا مع «الربيع العربي»، من هنا نراه يترجم الأحداث بطريقة شعرية فنية. شعر مليء أيضا بالتاريخ وكأنه يحول أحداثه وأخباره ومروياته إلى منهل لا ينضب لكتابة قصائده.



«طش فش».. الكتاب الثاني


عن «دار الآداب» و«هزار غرافيكس» الكتاب الثاني من سلسلة الكتب التي تقدم مجموعة من فناني الكاريكاتير العرب في مختارات من أعمالهم، حمل عنوان «البحث عن الصديق مستمر». و«طش فش» كتاب موسمي يصدر مرتين في السنة، مخصص لأعمال فنانين قدامى وجدد في مجال الرسوم الهزلية أو ما يسمى بالفن التاسع، وهو بمثابة أنطولوجيا تحاول توثيق هذا الفن الذي عانى إهمالاً على مر السنين.





«إضاءة التوت وعتمة الدفلى».. محترف فوزي كريم الشعري

اسكندر حبش
تبدو كتب الحوارات قليلة في المكتبة العربية، وهي تكاد تكون معدومة، فيما لو قارناها بمثيلاتها التي تصدر باللغات الأجنبية، إذ لم يعرف بعد هذا النوع من الكتب حضوره الأساسي، ويبقى الأمر مقتصراً على محاورات فردية تجري بين الفينة والأخرى. لا أقول إنها غائبة كليّاً، إذ عرفت السنوات القليلة الماضية صدور عدد من هذه الكتب التي تنتمي إلى هذه الفئة، لكنها في النهاية لم تأخذ حجمها، وبالتالي لم تلعب دورها المنوط بها.
ربما لا يمكن تحديد أسباب عزوف دور النشر عن المضي في هذه التجربة، وإن كانت في النهاية تجربة مفيدة، فأن تكتشف الكاتب وهو يتحدث عن نفسه، لا بدّ من أن يشكل ذلك مدخلا حقيقيا، لا إلى أعماله فقط، بل أيضاً إلى حياته وإلى كلّ العناصر والفضاءات التي شكلّت مناخه. إذ مهما يكن من أمر، فمن المفيد أن يتحدث الكاتب عن تجربته، إذ يفتح أمامنا بالتالي، طرقاً ومسارب لا يمكن تجاهلها لأنها لا بدّ من أن تقود إلى أشياء لا يمكن للنقد أن يقودنا إليها.



بهذا المعنى يأتي كتاب «إضاءة التوت وعتمة الدفلى» (دار المدى، وهو عبارة عن حوار طويل مع الشاعر العراقي (المقيم في لندن) فوزي كريم، أجراه معه «حسن ناظم» الذي كان أصدر سابقا كتابا نقديا حول تجربة كريم بعنوان «أنسنة الشعر». من هنا، يأتي المحاور من تجربة وافية مع شعر الشاعر، أي يملك فكرة واضحة عن التجربة، ليدخل عبرها إلى الأسئلة العديدة والمتعددة التي يضمها هذا الكتاب.
وفوزي كريم من أبرز الأسماء العراقية في جيل الستينيات الشعري، ولد في بغداد العام 1945، تخرج من كلية الآداب، قسم اللغة العربية عام 1967، وقد غادر بغداد نهائياً في منتصف السبعينيات ليأتي إلى بيروت قبل توجهه إلى لندن حيث لما يزل حتى اليوم، وقد تعددت إصداراته لتزيد على عشرين كتابا في الشعر والنقد والترجمة والموسيقى، بالإضافة إلى مجلة «اللحظة الشعرية»، وهو إلى جانب هذا رسام.
عديدة هي المحاور التي يتناولها حسن ناظم ويطرحها على فوزي كريم، من هنا يأتي الكتاب غنيّا بأجوبته، ليقدم صورة واضحة عن تفكيره وعن رؤيته للأمور، هو المشغول بقصيدته الخاصة التي ميزته منذ مطالع تجربته. بيد أن المحاور هذه لا تتوقف فقط عند الحالة الشعرية البحتة، بل تذهب إلى أبعد، ليتناول كريم جملة من القضايا: الوضع العراقي، سقوط نظام صدام، علاقته بالشعراء الآخرين ونظرته إليهم، وإن كانت هذه النظرة لا تخلو أحيانا من «تصفية حسابات»، على الأقل هذا ما أحسست به، لكن ما يجعلنا «نتقبلها» أنها آتية من تجربة فكرية، بمعنى أنها تحاول أن تقدم رؤيتها المعمقة للأمور لا أن تسقط في الشتيمة. من هنا ربما قد يختلف قارئ ما مع نظرة فوزي كريم، لكنه لا يستطيع شطبها إذ إنها في النهاية تمثل وجهة نظره، أي رؤيته إلى الأمور، وعلينا أن نتعلم في النهاية كيف نقبل الاختلاف.
حوار واسع، يطل على داخل الكتابة وداخل العوالم التي يتحرك كريم في فضائها، من هنا قد تجوز تسمية الكتاب بأنه «محترف الشاعر»، هذا المحترف الذي يقدم إلينا تفاصيله المتعددة.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-06-2013, 08:47 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية العضو

مزاجي:










عبدالله أبوعالي غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 

عصام بو ضاهر: «عناقيد»



بعد مطولته الشعرية «من نحن في الإقليم» أصدر الشاعر عصام بو ضاهر ديواناً جديداً بعنوان «عناقيد الجمال»، ضمنه بعض عواطفه وعواصفه، وأفصح فيه عن خواطر يختزنها في مخيلته. قصائد تصور مداخل الغزل والحب، ثم رثاء الأحبة والمعارف، وصولاً إلى تحية عبد الناصر زعيماً للأمة، مستذكراً توهجه، ومقارناً بأسىً الماضي بالحاضر، متغنياً بالأمة، مدافعاً عن أفكار الوحدة ومسانداً لقضية فلسطين. كما يخوض الشاعر بقصائده في شؤون الحياة والمجتمع.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-06-2013, 08:49 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية العضو

مزاجي:










عبدالله أبوعالي غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 

علي حـدرج: «الإيمـان»



يكتب علي يوسف حدرج في إصداره عن «دار المحجة البيضاء» في الإيمان الذي هو عقيدة وعمل، ومعه تكون فكرة العفو تحت وطأة الدم والثأر بعيدة المنال، وصعبة التبرير. يرى الكاتب أن شيمة الإيمان تسمو فوق العدالة، وقانون السن بالسن، لترسو متطامنة عند هذا الشعار المنير: «وإن تعفوا.. فهو خير لكم». ثمة في الكتاب ذلك الترابط بين الإيمان والتقوى، قد لا يُتيح لنا الفصل بينهما، لكنه يجوّز لنا التمييز والاستنتاج: باعتبار كل تقي مؤمناً وليس العكس.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2013, 02:04 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 

«اللغة والهوية في الوطن العربي»


ضمّ كتاب «اللغة والهوية في الوطن العربي، إشكاليات تاريخية وثقافية وسياسية» (المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات» في الدوحة) عدداً من المقالات والدراسات المختصّة لثلاثة عشر باحثاً عربياً، ناقشوا أدبيات العلوم الاجتماعية ومفهوم اللغة كمكوّن أساسي للهوية القومية، «لكن، يكاد يُجمَع على كونها (اللغة) المكوِّن الرئيس لهوية أخرى هي الهوية الثقافية أو الحضارية»، لأن اللغة «ثقافة وحضارة» كما في تعريف الناشر.


بدريّة البِشر: «غراميات شارع الأعشى»


في تداخل روائي بين الإنساني والعاطفي والاجتماعي، وضعت الكاتبة السعودية بدريّة البِشر روايتها الجديدة «غراميات شارع الأعشى» (دار الساقي). لكن الغراميات المذكورة في العنوان تبقى محاصرة في إطار البحث عن معنى الذات في مواجهة انفعالاتها، وعن معنى الهجرة من اجل الحب، وعن معنى التواصل المتنوّع مع الآخر. عن عزيزة، لكن أيضاً عن بيئة ورغبات ذاتية وسينما وصورة تحية كاريوكا أيضاً.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-08-2013, 03:33 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 





أحمـــد الواصــل
بدأت فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب 2013. والذي دشنته وزارة الثقافة والإعلام باعتباره نشاطها الأكبر بجوائزها التي أعلنت تدشيناً لأيام بهجة الكتب.
ننتظر العناوين. ننتظر أسماء نعرفها وأخرى جديدة تطل علينا من عالم الورق. ما زالت بعض الكتب ساخنة من أفران مطابعها.
هذا العام يؤكد الكثير من المفاجآت في بداية أسماء جديدة، وثبات أخرى. كما يمكن أن يوحي بأن هناك تيارات ثقافية تنهار بمنظوماتها وتتيح فرص لبدايات أخرى غير متوقعة.





سنرى أن هناك أسماء ترسخ من مكانتها الأدبية مثل أميمة الخميس وبدرية البشر ويوسف المحيميد، ومفاجأة صدور أكثر من عمل للشاعر والمفكر محمد العلي، وتصاعد أسماء شابة نحو إتمام مسيرتها مثل عبد الله ثابت وأحمد البشري..
ظهرت دور نشر وتترسخ لهذا العام. جداول تقدم قائمة طويلة من العناوين المتنوعة وبعضها غير المتوقع مثل مذكرات خليل الرواف ومخطوطة الشعر النبطي ودراسات سياسية، وترجمات عدة في مجال العلوم الاجتماعية. طوى تقدم نفسها ببعض العناوين الجديدة لأسماء أدبية في الشعر والسرد. الشبكة العربية للأبحاث والنشر تذهب نحو تعميق عنايتها بالدراسات التاريخية والسياسية والنسوية عبر أكثر من عمل للمحلل السياسي خالد الدخيل، وتوماس هيغهامر، وإميلي لورونار، وبدر الإبراهيم ومحمد الصادق..
وتقدم دار مدارك الكثير من العناوين غير المتجانسة وإنما تدل على طموح كبير لمحاولة تقديم أكثر من عنوان للقراء والقارئات.

وحين تتحدى هذا الخضم دور نشر متخصصة مثل دار الثلوثية ودارة الملك عبد العزيز ووزارة الثقافة والإعلام عبر إصدارات ملتزمة شروطها أيضاً يتطلع كل زائر إليها.
فإنه تغيب دور نشر، مثل منشورات الجمل وميريت ومعظم دور النشر السورية بينما تترسخ دور نشر أخرى مثل دار الساقي والمؤسسة العربية للنشر ومركز دراسات الوحدة العربية ودار الفارابي والمركز الثقافي العربي من لبنان بينما تأخذ مكانتها دور نشر مثل آفاق ودار العين للنشر ورؤية للنشر. فيما تحاول دار التنوير تخطي الحدود عبر فروعها الجديدة خارج بيروت في القاهرة وتونس تواصل دور النشر تحقيق وجودها الثقافي والتجاري في كل دورة معارض كتب عربية.
وهنا بعض التعاريف لكتب ستكون أمام كل متجول أو زائر.






زيارة سجى لأميمة الخميس
ثلاثة أجبال متتالية من النسوة تتداول مغزل السرد حتى نصل في الصفحات الأخيرة إلى مفاجأة سردية غرائبية وملف بوليسي مغلق على يقينه. تخوض المؤلفة هنا مغامرة روائية مركبة بنفَس بوليسي، ولكنها تبقى محافظة على عوالم أميمة الخميس الروائية المحتشدة بأخبار النساء ولواعجهن وصبواتهن وأقدار ملزمة تتربص بهن، فيحتلن على البوابة ليمرقن من النافذة.
وتأتي رواية «زيارة سجى» (دار مدارك 2013)، بعد رواية «البحريات» (2006) و«الوارفة»(2008).






غراميات شارع الأعشى
لبدرية البشر
عزيزة المولعة بالأفلام المصرية تفقد بصرها في ليلة عاصفة محمّلة بالغبار. وفي العيادة، تطيل الإصغاء إلى صوت الدكتور أحمد. هي لا تعرف صوت من يشبه، حسين فهمي أو رشدي أباظة أو شكري سرحان؟
بعد شفائها تغرم به. ليس لأنه مصري، هي لا تحبّ اللهجة بل تحبّ الحنان الذي تسكبه لتصبح حديثاً دافئاً. عائلتها تعارض الارتباط به لتصبح قصّتها، كبقية حكايا الحب في شارع الأعشى، من دون ثمر.
هل تهرب معه إلى بلاده وتغيّر اسمها كي لا يعرفها أحد، تماماً كما فعلت تحية كاريوكا؟
بدرية البشر روائية وصحافية سعودية. حائزة دكتوراه في فلسفة الآداب علم اجتماع ثقافي. تكتب في جريدة الحياة. صدر لها في القصّة القصيرة "حبة الهال" و"مساء الأربعاء" و"نهاية اللعبة"، وفي الرواية عن دار الساقي "هند والعسكر" و"الأرجوحة".






النساء والفضاءات العامة
هذا الكتاب عبارة عن أطروحة دكتوراه مترجمة عن الفرنسية ل أميلي لورونار، وهي باحثة تجيد الحديث بالعربية، وقد استغرق عملها على هذا البحث قرابة ستة أعوام، قضت فترات طويلة منها بالسعودية.
دخلت الباحثة إلى عالم الفتيات السعوديات، وقابلت المئات منهن، وعاشت معهن تفاصيل حياتهن، وبُحن لها – باعتبارها أجنبية – بما لا يبحن به لأحد. فرصدت الباحثة كل ما يخص هموم العمل، والاختلاط، والتنقل، والعلاقة بالأوساط الرجالية، ودخلت لعوالم شديدة الخصوصية في حياة الفتيات السعوديات.
ويتطرق الكتاب لتاريخ المطالبات النسائية، وقصة قيادة مجموعة من النساء للسيارة عام 1991م، وعن تشكل "الظاهرة النسوية" في السعودية. وركزت الباحثة على مجموعة من الفضاءات العامة، كالأقسام الجامعية للبنات، والأسواق التجارية، والأوساط الدعوية النسائية، ومواقع العمل النسائي. ورصدت الحالة الطبقية السائدة في المجتمع، وانعكاسها على سلوك الفتيات وعلى نمط العلاقات الاجتماعية في الأوساط النسائية. وتحدثت عن الشعور بالخوف وفقدان الأمان، وعن النزعة الاستهلاكية، وعن الفتيات "البويات"، وتحولات الأجيال، ومحورية "العمل" من أجل "تحقيق الذات" عند البنات.






كما تحدثت عن اختلاف المعايير الأخلاقية في حياة الفتيات في كلٍ من العائلات الليبرالية والمتديّنة. وعن الموقف الاجتماعي من "المرأة الليبرالية"، وهيئة الأمر بالمعروف، وقضية التحرش، وفكرة "حماية الذات" من الرجل، ومحورية "السُمعة" وارتباطها بالوضع الاجتماعي والطبقي، ونزعة الأنثوية الإسلامية، وحالة التباهي وطغيان المظاهر، وعن "شلل البنات"، والعالم الآخر الذي تعيشه الفتيات في فضاء الإنترنت. واستطاعت الباحثة أن تدوّن بعين سوسيولوجية فاحصة مئات التجارب والقصص التي سمعتها وعاشتها، وقامت بتحليلها وتقديم تصورات ونتائج عنها.
هذا الكتاب يساعد في فهم أعمق للتحولات الاجتماعية والسياسية الجارية في السعودية، وموقع المرأة منها كموضوع قابل للاستخدام والتوظيف، ومدى محورية قضية المرأة في الصراع السياسي والتياري داخل المجتمع، وعن جدلية الخصوصية والإصلاح الحاضرة في الخطاب الرسمي، وكيف تُستخدم قضية المرأة في ترويج نمط إصلاحي اجتماعي يُرضي الغرب على حساب بطء عملية الإصلاح السياسي.





كتب لمحمد العلي
صدر عن نادي الرياض الأدبي بالتعاون مع المركز الثقافي العربي الطبعة الأولى من كتاب (نمو المفاهيم: تساؤلات وآراء في الوجود والقيم) للشاعر والمفكّر السعودي محمد العلي. والكتاب يتألّف من عدّة أوراق نقدية ومحاضرات فكريّة كتبها الأستاذ محمد العلي خلال مسيرته الأدبية الممتدة لأكثر من أربعين عاماً.
والبئر المستحيلة..
عن نادي الرياض الأدبي بالتعاون مع المركز الثقافي العربي الطبعة الأولى من كتاب (البئر المستحيلة: محاولات لتجاوز السائد في الثقافة والمجتمع) للشاعر محمد العلي. ويتألّف من عدّة مقالات فكريّة كتبها الأستاذ محمد العلي خلال مسيرته الأدبية في بعض الصحف المحليّة والعربية.
وجاء في الكتاب: "مقولة: (الحرية وعي الضرورة) لم يعرفها الانسان الا بعد أن راح وعيه يتوكأ على عصا اسمها الفلسفة؛ أما آلاف السنين قبل ذلك فقد خاضها ولم يكن يعرف الا الضرورة تلو الضرورة.. في سلسلة ذرعها سبعون ذراعاً. يقول احد الفلاسفة: (ليس تاريخ الإنسان إلا تاريخ صراعه الأبدي مع الضرورة.. فالحرية لا تعرف إلا بمعرفة نقيضها، أي الضرورة).
الحرية إذن لم تكن ثمرة ناضجة يقطفها الإنسان من شجرة الإرادة كيف شاء.. بل هي معاناة أزلية وأبدية ويتضح هذا من تأمل أحد التعريفات للحرية الذي يقول: (الحرية تعني انعدام أي إكراه خارجي للذات).
التعريف هذا –فيما أظن- لا يلتفت إلى إكراه الطبيعة للإنسان على الامتثال لقوانينها ما لم يفهم هذه القوانين، يتحكم فيها بدلاً من تحكمها به.. ولا يلتفت إلى الإكراه الداخلي: أي الناشئ من طبيعة الحياة الإنسانية جسداً وروحاً.. إن التعريف منصب على أنواع أخرى من الإكراه التي لا يلجمها الإنسان إلا بعد صراع مرير."
 وحلقات أولمبية..
عن نادي تبوك الأدبي بالتعاون مع دار مدارك للنشر الطبعة الأولى من كتاب (حلقات أولمبيّة: مقالات في قضايا التنوير والحداثة) للشاعر محمد العلي. والكتاب يتألّف من عدّة مقالات فكريّة منتخبة كتبها الأستاذ محمد العلي خلال مسيرته الأدبية الطويلة والزاخرة في صحيفة اليوم.






يضم (حلقات أولمبيّة) مجموعة من مقالاتٍ انتخبتها من كَمٍ هائل.. رأيت فيها طاقة تنويريّة هائلة ومتجاوزة لوقت كتابتها. وهذه فرصة لشكر الأستاذ عادل الحوشان لاشتغاله الجميل على الكتابين الأوّلين (صدرا عن دار طوى 2012).. والأستاذ مطلق البلوي لاشتغاله على هذا الكتاب؛ أُهديهم فَرَحي كُلّه، ومحبتي الكبيرة. وجاء في الكتاب: "قبل عامين سألني شاب: ما الحداثة؟ وكان جوابي: الحداثة هي ألا يكون التاريخ أسرع منك. وتمضي كل عين بين الرفوف والممرات.. مساحات تكبر وتصغر.. حكايات وعناوين.. أيام ثقافية جديدة في معرض الرياض الدولي للكتاب.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-09-2013, 09:15 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 

جنان التميمي: «النحو العربي»


يناقش الكتاب (دار الفارابي) مشكلات النحو في ضوء اللسانيات الحديثة، كما دعوات تجديده، ويجيب عن تساؤلين: هل أزمة النحو العربي من النحو ذاته أو من طبيعة اللغة العربية، وما الأسباب التي جعلت من النحو العربي معقدا ومستعصيا على الفهم؟ يستعرض أثر اللسانيات الحديثة في تجديد النحو من المنظور الوظيفي والتعليمي، والنحو الحاسوبي في محاولة للإجابة عن «هل اللسانيات الحديثة قادرة على أن تغنينا عن النحو التقليدي»؟




رئيف خوري: «الفكر العربي الحديث»


تعيد «دار الساقي» نشر هذا الأثر من أعمال أديب مرموق ومفكر مهم، والكتاب يستعرض آراء ومواقف كوكبة من الأدباء والمصلحين، أمثال الأفغاني والكواكبي والمراش والنديم وإسحاق والشميل والريحاني وجبران وغيرهم، ممن «لم يقفلوا على أنفسهم في صوامع وأبراج، لكنهم شخصوا إلى قديمنا وتعلموا وأطلوا على العالم وتفقهوا». كما ان الكتاب يؤشر إلى تأثير الثورة الفرنسية والتنوير الغربي على فكرنا المعاصر.


مالك الوادعي: «ترقص الحية...»


الشاعر السعودي كما نفهم من تعريفه يكتب بالعربية والألمانية معاً، وهذا الديوان مكتوب باللغتين، بل إن نصوص العربية بالعامية والفصحى، ومكتوبة بشكل عشوائي، فالتقفية مفتعلة، وهي أقرب إلى السجع ما دامت النصوص بلا أوزان. النصوص العامية في الكتاب أكثر نضارة وأقرب إلى الشعر وأكثر تمرساً وتمكنا من النظم. عن دار شاكر ميديا.

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 3 ( الأعضاء 0 والزوار 3)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:52 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir