يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ



اهداءات ساحات وادي العلي


العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-15-2010, 08:30 PM   رقم المشاركة : 1
أوراق متجددة : جولة في اليمن


 

بسم الله الرحمن الرحيم
تمهيد :
في جلسة بإحدى مناسبات الأفراح جلس بجواري الإبن العزيز : أبو ناهل ( عبدالله أبو عالي ) وإن شئتم ( إبن إستاذنا الفاضل :علي بن عجير ) ومعه عدد من الإخوة وطلب مني الكتابة عن اليمن.. ولعلهم سمعوا بزيارتي لها.. لكنهم على غير علم بأنني سبق وأن كتبت عن هذا الموضوع قبل ثلاث سنوات في منتدى وادي العلي .. وتكرر هذا الطلب في الساحات ومنهم الأخ عبد الحميد الذي طالب بهذا الموضوع وبغيره من رحلات أخرى ستأتي تباعا إن شاء الله .. لقد كانت فرصة لإعادة ( جدولة ) هذا الموضوع .. على غرار إعادة جدولة الديون .. حتى يتفق مع معطيات المرحلة الحالية .. وبعد تعديلات وإضافات .. إلى أبي ناهل وكل الإخوة هذا ما طلبتم :

رحلتي مع رواد الحركة الكشفية إلى اليمن

جيزان .. التجمع والانطلاقة


هذه الرحلة وغيرها داخلية وخارجية تقع ضمن فعاليات رابطة رواد الحركة الكشفية.. انتسبت إليها قبل عدة سنوات.. ينضم إليها قدامى مؤسسي الحركة الكشفية بالمملكة.. ولها مثيلات على مستوى الوطن العربي والعالمي يتم التواصل بينهم عبر لقاءات منظمة.. وأخرى حرة.. والحديث عن هذا الموضوع سيتم من خلال موضوع مستقل بإذن الله تعالى .
نظم هذه الرحلة أحد قدماء الكشافين بمدينة جيزان بعد أخذ الإذن من أمين عام الرابطة بالرياض.. وبحكم قربه من اليمن ومعرفته بها.. أرسل خطاباً رسمياً للرابطة باليمن حتى تتخذ طابعاً نظاميا.. ونبقى تحت الحماية الرسمية والأمنية ..
تجمع الزملاء من مختلف أنحاء المملكة وعددهم (24) عضواً في مدينة جيزان بتاريخ 1/11/1428هـ وهيئ لنا السكن في بيت الشباب.. ويعتبر مميزاً في تصميمه وموقعه الفريد على ساحل البحر مباشرة.. في تلك الليلة أحضروا لنا فرقة شعبية جيزانية مشهورة أدت عروضها الرائعة على مسرح بيت الشباب بحضور عدد من مسئولي التعليم والكشافة .


وفي صباح اليوم الثاني كنا على موعد للقاء صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن ناصر بن عبد العزيز أمير جيزان.. التقينا به... وحقيقة ... أعجبنا بسمو خلقه وتوجيهاته وحرصه علينا وتحذيره بأسلوب مهذب ولطيف عن مخاطر الحدود.. ومما قال: (الحدود في أي بلد ي العالم غير خاضعة للسيطرة تماماً)... كان مهتماً بنا كأننا أحد أبنائه.. كما لاحظت شخصياً أن لديه ورقة يستشف منها بعض العبارات عن الكشافة وأهدافها.. وأعتقد أن مساعديه قد أعدوا له فكرة مكتوبة مسبقاً عنا وعن الكشافة.. وهذا شيء جيد أن يتحدث المسئول بمعلومات صحيحة وغير مرتجلة وخاصة أنه يتحدث أمام وسائل الإعلام من صحافة وتلفزيون ... حيث ظهر فعلاً اللقاء في الأخبار المحلية للتلفزيون السعودي وكذلك بعض الصحف .






المعبر الحدودي


جهزت لنا ثلاث سيارات .. ليست على المستوى الذي كنا نؤمله ... انطلقت بنا عبر الحدود تجاه الشطر اليماني .. وجدنا أولاً المركز السعودي الحدودي في غاية التنظيم والنظافة مبانٍ حديثة ومظلات .. سرعة في الإنجاز وحسن المعاملة ..
بعد مئات الأمتار وصلنا المركز الحدودي اليمن.. يا سلام ... شعرنا بأننا في عالم آخر.. بدأ الخوف ينساب إلى قلوبنا من تلك المناظر.. مناظر الجنود بلباسهم العسكري (الصاعقة) الغير منظم يتحدثون و(زغودهم) منتفخة بالقات.. النفايات والمباني المهترئة ... سماسرة تحويل العملة والبطاقات.. لابد أن تحذر من كل شيء .. الإجراءات ليست بطيئة وتعاملهم جيد وخاصة إذا عرفوا أننا نمثل وفد رسمي حكومي . طلبوا مني أنا شخصيا وواحد غامدي ( حمود الحمود ) من بين كافة الوفد النزول لمشاهدتنا .. نظروا إلينا وقالوا : تفضلوا .. لماذا ؟ الله أعلم .
تفاجأنا بعد النقطة الحدودية وعلى بعد عدة كيلومترات في مدينة (حرض) بأعداد هائلة من "المتسولين" يطرقون الأبواب وزجاج النوافذ.. لا تستطيع أن تمد يدك إلى جيبك فكل حركة ستتوقع هجوم وإلحاح شديد يطول ولا ينتهي.. وحسب تعليمات مرافقنا .. لا تعطي لأنك لا يمكن أن تغطي الطلبات سيتحول المكان وما حول السيارة إلى حشود من المتسولين.. ولو أعطيت واحداً .. أو عشرة فكيف ستعطي العشرات الباقين.. وكيف تتخلص من توسلاتهم .. (تكفى يا أَمِّي.. أَأَطني.. حق العشا...) .
حقيقة مناظر توحي بالبؤس وتدعو للشفقة... لابد أن يكون لديك (صرف نقود) يكفي لهم جميعاً.. حياتهم طيلة النهار في هذا المكان.. ولا ندري عن مدى حاجتهم.. وصدقهم ... لكن المؤكد لي أنها مهنة أدمنوا عليها .
فيما بعد عرفت أن تلك الفئة من المتسولين تعتبر شريحة محدودة ومنبوذة من قبل المجتمع اليمني تسمى بـ ( اللحوج ) ... لهم حياتهم الاجتماعية الخاصة.. ,اختلاط سيء... وعادات تخالف الشريعة الإسلامية .
بعد عبورنا الحدود.. لاحظت أن ذلك اليوم قد ضاع جزءاً منه في المقابلات والغداء والتجهيز وربط العفش.. وإجراءات الحدود.. قبيل المغرب بنصف ساعة فقط كان علينا أن ننطلق ليلاً عبر الجبال والمخاطر الأمنية لمسافة 450كم للوصول إلى صنعاء.. والمدة الزمنية قد تستغرق ثماني ساعات.. هل هذه رحلة؟؟... وفي الليل؟؟ .... لقد جن جنوني...!! وأنا عشت حياتي العملية في تنظيم البرامج والرحلات وأعرف متى ومن أين نبدأ .
اتضح لي أن منظم الرحلة (الجيزاني) ليس لديه بعد نظر في هذا الشأن هدفه الوصول إلى صنعاء فقط في أي وقت... هو رجل بسيط تعدى الخمسين في عمره.... لا زال معلماً في المرحلة الابتدائية.. قصير القامة.. نحيل الجسم.. رأسه أصلع.. وبقية شعره مصبوغ بلون برتقالي.. ولك أن تتخيل مواصفات هذه القيادة... يقول إنه شيخ قبيلة الحوازم.... وأنه شريف من الأشراف.. اتضح لنا كرمه وطيب خلقه.. وقيامه بكل ما تتطلبه الرحلة من خدمة.. إلا مسيرته ليلاً.. كيف لنا أن نرى المناظر والجبال والقرى ثلثي المسافة ستضيع علينا من الهدف الأساسي للرحلة .
تأكدت أنه لن يسمع كلامي.. فقمت بشرح وجهة نظري لعدد من ذوي الشأن و(طوال الألسن) اقتنعوا بالفكرة : (أي والله صحيح) ... واقترحت عليهم التوجه والمبيت في مدينة الحديدة الأقرب والأسهل ومنها ننطلق صباحاً إلى صنعا... وافق الريس الجيزاني.. وأحياناً إذا نشبت عليه الأمور وما عرف يتصرف.. كشف عن صلعته وشعره البرتقالي.. وقال: هيا.. ما لكن؟؟ تشاءون تضربوني؟؟.. نشبنا مع هذه الرئاسة الجيزانية .



[COLOR=darkgreen]مدينة الحديدة[/COLOR]



وصلنا الحديدة بعد ساعتين عبر طريق سيء وسيارات يمنية بدون أنوار ولا (اصطبات).. شاحنات وعابري طريق على الأقدام ليلاً معهم كشافات يدوين تذكرني بأيام كشافات الديرة قبل مجيء الكهرباء في بداية التسعينات الهجرية .



تكاسي (دبابات) وسيلة نقل رئيسة
* * * * * * * * * * * * * *
الحديدة وما أدراك ما الحديدة.. صورة مصغرة لحي غليل والكرنتينه بجدة المشابه له في السكان والمساكن .. أول استقبال لنا كان من قبل فرق من المتسولين عسى الله أن يرفع بؤسهم ونسأله تعالى أن يعيننا على شكر نعمه وآلائه..
يوجد شارع على الساحل به فنادق بسيطة.. مطلة على البحر وشاطئ يحاولون أن يقلدوا ما عمل في جده بوضع صخور متراكمة على الشاطئ ..


في صباح ذلك اليوم بعد الفجر قلنا نتمشى على ما يسمى بالكورنيش .. نحن ثلاثة مع بعضنا.. خوفاً من مصير مجهول.. وجدنا مناظر يتفطر لها القلب ألماً وحسرة.. حالات من البؤس.. لن أطيل عليكم.. سأكتفي بواحدة فقط : أحدهم نائم في كيس نايلون (كيس حب فارغ) أدخل ثلثي جسمه في الكيس ونام هذا مسكنه وهذا لباسه وفراشه.. وغيره الكثير.. أحدنا أيقظه من نومه ولم يكد يخرج رأسه من الكيس مذعوراً وإلا والنقود في يده.. مشاهدته للنقود خففت من روعه.. عاد إلى نومه في كيسه بدون أية كلمة . ويبدو أنه مرتاح ومطمئن وليست لديه أية مشكلة .. قلت لزميلي : أيش رأيك نصوره ؟؟.. قال : لا يا شيخ أتركه .. لقد ضيعت بمشاورته تصوير هذا المنظر.. واكتشفت فيما بعد أن هذا الزميل لا يعتد بمشورته ولا ينبغي أن يؤخذ برأيه .. لأن من طبعه الإعتراض على كل شيء


الطريق إلى صنعا


قبيل ظهر هذا اليوم بدأت الرحلة الحقيقية من الحديدة باتجاه صنعاء عبر وادٍ يتخلل الجبال صعوداً إلى صنعا.. وكلما صعدنا يزداد جمال الطبيعة والجبال وروعة المناظر التي أعجز عن وصف جمالها وروعتها في كل خطوة تجد البساتين والأشجار والظلال وكل مكان يصلح لأن تجلس فيه وتنعم بمشاهدة الطبيعة البكر.. أودية وجداول مياه تنساب عبر الصخور والمزارع.. صورة قريبة جداً لما كنا نشاهده سابقاً بالديرة (تحت قرية رحبان.. في حلق العين والسقا والحازم وحلق الجر) مع فارق المستوى في جمال الطبيعة.







هنا تسعد باستعادة ذكريات القرية.. نساء محملين بالحطب و(القصيل) والبقر والثيران والحمير والكعاكعة ( جمع كعي وهو الحمار الصغير ) ... و "التبعان" أو " العجول " الصغيرة مجموعات على الطريق العام نشاهدها في المزارع وتحت الأشجار تنتظر أمهاتها
باعة الموز والبرتقال والجوافة والقشطة في خيام من القش على جنبات الطريق يعرضون منتوجاتهم الزراعية بأرخص الأسعار.. معاملة من قبل الإخوة اليمنيين – في المناطق الجبلية – رائعة بكل المقاييس.. أصالة وعلى الفطرة واحترام للسعودي عجيب وغير عادي.. (عسى ما يخربونها الربع) .. وأوكد هنا أن هذه المعاملة والارتياح النفسي تأتي بعد التخلص من ساحل تهامة.. فبمجرد صعود المناطق الجبلية تلقى المعاملة الممتازة ويزداد الارتياح كلما استمرينا في صعود الجبال وصولاً إلى صنعا .
يوجد على الطريق نقاط عسكرية تسمى (طقم) وباللهجة اليمنية (دقم) تتكون من جيب عليه مدفع رشاش وعدد من العسكريين الأشداء يرحبون بالسعودي ترحيباً جيداً.. لم نجد أي تلميح لمسألة مادية كما يحدث عادة على الحدود السورية... علمنا أن لديهم تعليمات من أعلى المسئولين بتسهيل الطريق والأمن للسعوديين.. كما اتضح لنا فيما بعد أن رواتبهم وحالتهم المادية بسيطة جداً.. لكن لديهم قناعة وعزة نفس ورضى.. فالجميع يشتركون في هذه المعاناة.. يريحون أنفسهم بتناول القات والانشغال ذهنياً وجسدياً.. وأعتقد أن 70% من الدخل المادي البسيط للفرد الواحد يذهب في شراء القات .


يا غارة الله .. وفزعة الكشافة


إثناء سيرنا صعودا إلى صنعا على الطريق الإسفلتي المتعرج فوجئنا بسيارة تريلا وقد تناثرت أجزاء من أكياس الحبوب التي تحملها على الإسفلت قاطعة الطريق .. نحن أول من وصل إلى المكان .. لكن ما أثار حماسنا للفزعة والمساعدة .. ذلك الصراخ والولولة التي صدرت من أحد ركاب الناقلة .. قائلا : ( واحلالي حلالاه ) ..( يا غارة الله .. يا غارة الله ) .. وهي مشابهة تماما لقولنا ( ريح الله يا ريح الله ) أخذنا دقائق من الوقت في عملية المساعدة بتجميع الحبوب وأعطيناه ( شراعا خاص بالمطر) كان معنا ليساعده في التجميع .. وعندما وصلت سيارات ومواطنين يمنيين تركناهم يكملون مساعدته وأكملنا مشوار السفر









لابد من صنعاء ولو طال السفر


دخلنا صنعاء.. يوجد شيء من ملامح الاهتمام بالبنية الأساسية.. طرق وإنارة وأنفاق وأرصفة.. مبانيها من وجهة نظري الشخصية غير جميلة إطلاقاً.. تلبس الواجهات بحجر محلي من عدة ألوان (داكنة) مستمدة من التراث اليمني ... ويتعبون أنفسهم في قصه وتشكيله و(تعفيسه) ... المدينة كأنها متحف .




زحام شديد في الشوارع .. أغرب شيء أصوات بواري السيارات المزعجة جداً وعصبيتهم ونرفزتهم أثناء القيادة : ( هيا . مالك ؟ يا ..... ) سيارات قديمة جداً منها: سيارات تويوتا (ستاوت) ونيت كانت عندنا بالديرة في الأعوام 1392-1393هـ وقد انقطع استيرادها.. واحدة منها كان عند ابن منصور ينقل به طلاب الوادي إلى الباحة... نفس الموديلات القديمة وبأعداد كبيرة أشكالها متهالكة وملفتة للنظر .

ركبت سيارة أجرة كريسدا موديل 78 كل ما بداخلها صاج حديد فقط ..الأرضية والطبلون وجدران الأبواب.. لا يوجد أثر لأي لباس سوى المقعدة المهترئة .. سألت السائق.. إن كان له عمل آخر؟؟ قال لي أنا ملازم أول في القصر الجمهوري.. راتبي خمسمائة ريال أعمل (14) يوم بالقصر و(14) يوم حر طليق.. قارنوا هذا بشبابننا ؟؟
أعجبت بنشاط الإنسان اليمني منذ الصباح الباكر الجميع يعمل بجد ونشاط الصغار والكبار يعملون في كل شيء بدءاً من البيع على العربيات والأرصفة وانتهاءً بالمراكز التجارية إضافة إلى الزراعة والمصانع والخدمات الأخرى.. لا يوجد من ينام صباحاً إلى الظهر.. الجميع في الشوارع .




ساحة باب اليمن التي تعتبر قلب صنعا


كل الذين تحدثت إليهم صغاراً وكباراً لديهم ثقافة اجتماعية وسياسية ودينية عالية.. إضافة إلى المنطق السليم والعقلانية والجد.. الغير متعلمين منهم قلة.. وجدت لديهم الصبر والقناعة والحكمة وعلى الفطرة.. أحد الرفاق ( تسرع ) بسؤال - غير واضح - لشايب طاعن في السن رد عليه الشائب بآية قرآنية طويلة ومشى في سبيله .
لا يوجد باليمن أي أثر لعامل بنغالي أو هندي أو مصري.. كل الأعمال يقومون بها بأنفسهم.. الموجود صينيين وروس .... وخبراء في المهن والمشاريع التي لا يستطيعون القيام بها .
جميع المدارس – تأكدت بنفسي – مبانٍ حكومية مبنية من الحجر جميلة المنظر.. الطلاب بلباس موحد بنطلون وقميص أبيض.. والطالبات بزي موحد أيضا بمنتهى الاحتشام.. في عدن يسرن الطالبات سافرات .. الطلاب يخرجون من مدارسهم أيضاً مشيا على الأقدام بدون باصات أو وسائل نقل خاصة ويتداخلون بين الطالبات في الطريق العام شيء عادي كلاً في حاله وسبيله إلى منازلهم .. أجد نفسي أكثر ألما عندما أقارن هذا الوضع في بلد نعتبره متأخرا .. وأقارنه بمدارسنا وحالات الإستنفار بالدوريات الأمنية وهيئات الأمر بالمعروف لكي تضبط فئات قذرة من شبابنا أمام المدارس
أثناء مرورنا في الطريق إلى المدن الأخرى نجد القرى وطلاب القرى الفقيرة جداً نلاحظ الزي الموحد وإن كان يبدو عليه قدمه وعدم نظافته قياساً بغيرهم .
المدارس لا يوجد عليها عبارات وشخبطة.. وكذلك جدران المنازل والكباري والطرق العامة.. يا خسارة!! .. انظروا إلى طرقاتنا... ومدارسنا... وجدران منازلنا.... ولوحات الطرق الإرشادية... وحدائقنا... حتى الصخور... والجبال... لم تسلم من الأذى.. شباب لدينا لا يوجد لهم مثيل في العالم كله... في الدناءة والخسة والنذالة.. وإلا كيف أقبل... أو يقبل غيري ... ويقبل كل ذي منطق سليم.... أن يرى هذه الشخبطة... والكلمات البذيئة والذكريات الحقيرة.... والعبارات الجنسية.... على مرافق ومنشآت وأملاك خاصة صرفت عليها الحكومة بسخاء بلايين الريالات..!! نجدها تدمر ويعبث بها على مرأى ومسمع العابرين .. ولم نجد سببا مقنعا أو حلا لهذا العبث .. أين الأسرة ؟ والآباء والتعليم والأمن والحس الوطني؟؟ وأين الرادع الديني والإيماني ونحن في أطهر بقعة على وجه الأرض.. تخريب متعمد وتكسير كأنهم عند المرافق في جبهة حرب مع الأعداء .شعرت بالإعجاب والطمأنينة والرضا في الحديدة وصنعاء وتعز وإب... حتى في عدن .. عندما سمعت النداء فجراً في كل أرجاء تلك المدن بصوت واحد "الله أكبر.. الله أكبر..".. المساجد مليئة بالمصلين . وإن كانت لا تقارن بمستوى جمال ونظافة المساجد لدينا ..
منذ أن عبرنا الحدود.. حتى الحديدة وعند كل نقطة تفتيش والمسئولين اليمنيين في وزارة الشباب على اتصال مستمر.. وفي كل نقطة عسكرية نجد خبرنا قد وصل إلى النقطة ويسلموننا أمنياً إلى النقطة الأخرى عن طريق الاتصالات ..
وكيل وزارة الشباب أرسل مندوباً لاستقبالنا ومندوباً عسكرياً آخر من الأمن السياسي مرافق لنا.. رحبوا بنا واستقبلونا بحفاوة وكرم ..عددنا (24) منهم المشرف التربوي والضابط والمدير والدكتوروالمعلمين.. إلا أن مستقبلينا كانوا جميعا في مستوى عال من الثقافة حديثهم وترحيبهم في الأماكن التي زرناها بلغة... عربية فصحى وعبارات جميلة... وتعبير صادق... واحترام يفوق الوصف ..
أعدوا لنا برنامجاً مكتوباً بالساعة والدقيقة .. نجتهد في الإلتزام به .. فترة صباحية وفترة غداء وراحة.. ثم انطلاقة أخرى.. حتى المساء مع فترة مسائية أخرى .. زرنا خلالها العديد من الجهات منها السفارة السعودية والقائم بالأعمال حيث وجدنا منه كل مودة وترحاب ... وأثنى على هذه الزيارة وفكرتها باعتبارها في نظره الشخصي تأخذ طابعاً سياسياً يهم السفارة من أجل تدعيم العلاقات بين البلدين .
أتيحت لنا زيارة مركز الشباب والرياضة والمركز الكشفي.. ولقاء آخر مع وكيل الوزارة الأول للشباب والرياضة وألقى الزميل : الدكتور أسعد بشية الغامدي ( مدير تعليم المخواة سابقا ) كلمة بهذه المناسبة.. حضراللقاء مندوبو الصحف اليمنية والتلفزيون اليمني ونشر لديهم الخبر بالتلفزيون اليمني في نفس اليوم ضمن الأخبار المحلية .. وتبودلت الهدايا التذكارية ..


دار الحجر : قصر الإمام


زرنا (دار الحجر) القريبة من صنعاء .. وهي قصر للإمام حاكم اليمن سابقاً القصر مبني على صخرة غريبة وعالية جداً يصعب الوصول إليها وهدفها حماية الحاكم من الأعداء أثناء تواجده بهذا القصر.. بداخلها مرافق عدة منها غرفة إصدار الأحكام الشرعية وساحة القصاص وغرفة أخرى يختلي فيها الإمام للتفكير قبل إصدار الحكم ويوجد مخازن للحبوب... وجلسات صيفية وشتوية... وعدد من غرف الحريم... ومطاحن الدقيق الحجرية... ووكر ضيق جداً للخدم وبئر ماء محفوره من أعلى نقطة في الصخرة وتصل إلى باطن الأرض.. ومقر خاص للحمام الزاجل (وسيلة الاتصالات الوحيدة) ونوافذ خاصة يتضح من خلال عدة فتحات صغيرة الأبراج الفلكية والزمنية.. ودرج سري للهروب خارج القصر عند الخطر.. وغير هذا كثير يصعب عليّ كتابته هنا.. بجوار هذا القصر منـزل متواضع بالحجر والطين.. إنه بيت الإمام الشوكاني..





بالرغم من تلك الاحتياطات فقد علمت من خلال قراءات لي شخصية وسابقة أن الإمام يحيى حميد الدين قد قتل رحمه الله غيلة وغدراً برصاص أعدائه المتربصين به وهو راكب على حصانه بالقرب من هذا القصر بعد أن تجاوز السبعين من عمره.. وكان حجة في علم الحديث والفقه والتفسير عالماً في الدين لا يجاريه أحد في زمانه.. وكل وزير لديه لابد أن يكون عالماً وصل إلى درجة (حجة) في العلم الشرعي .

زيارات في صنعا

أتيحت لنا أيضاً زيارة المتحف الحربي بصنعاء.. الذي يركز على قيام الثورة و(أبدال) أبطال الثورة اليمنية وشهدائها وأسلحتهم وصور أخرى لما أسموهم ب ( الشهداء ) من كبار ضباط الجيش المصري الذي شارك وساند السلال في الثورة على الإمام البدر.. عام 1962م بالإضافة إلى سيارة الإمام يحيى ولباس جنوده وعربة خيله.. وغيره الكثير ..
بادرة إنسانية أخرى زرنا فيها أحد قادة الكشافة اليمنية الذي يرقد مريضاً في منـزله بعد إجراء عملية جراحية له.. وقبل الزيارة أعجبني الأخوان عندما بادروا بشراء باقة ورد كبيرة .. واقترحت عليهم إضافة علبة حلويات لعلها تكون أكثر نفعاً لأبنائه وأسرته.. استقبلنا والده وابنه الصغير في شقة متواضعة جداً .. لقد شعرنا جميعاً بالارتياح لهذه البادرة الأخوية..


* * * * * * * * * * * *

إلى تعز



انتقلنا إلى تعز ثاني مدينة في اليمن وبجوارها جبل (صبر) الشهير بجماله وارتفاعه.. وإطلالته على المدينة يخترق الجبل طريق مسفلت حديث وجميل نفذ على حساب الأمير سلطان بن عبدالعزيز.. وعلى جنبات الطريق فتيات تعز يعرضن بيع الفل اليمني ويلحون علينا بشرائه.. توجد العديد من غرف الاستراحات البسيطة والشعبية لتناول الشاي والتمتع بالمناظر الجميلة من خلال نوافذ زجاجية تطل على المدرجات الزراعية وعلى بيوت رائعة مبنية من الحجر بنيت بشكل تراثي أخاذ يفوق الوصف . الجبل مغطى بأنواع من الأشجار الجبلية .. والأشجار المثمرة صيفا بأنواع من الفواكه
من خلال تداخلنا مع السكان يتواجد لدينا شعور بأن أهالي تعز أكثر لطفا ووداعة في التعامل مقارنة بغيرها ..إذ تتركز الشراسة وصعوبة المراس في ذمار( أكبر مقر لبيع الأسلحة الفردية خارج نطاق القانون ) وسكان الحدود الشمالية الشرقية المجاورة للمملكة .. والأشداء منهم في ( مأرب ) حيث لم نفكر بالمرور أو الاقتراب من مأرب .. لأن الابتعاد عنها أفضل من قولة ( الله يرحم أولئك الكشافين القدماء الذين قضوا نحبهم في مأرب )

في تعز مركز ثقافي (مركز السعيد للعلوم والتقانة) زرناه وتلقينا ترحيباً رسمياً من مديره وبقية المسئولين.. يحتوي على مكتبة علمية وثقافية كبرى وصالات للقراءة.. يرتاده الطلاب والطالبات الجامعيات..

كان شيئاً طبيعياً بالنسبة لهم عندما التقينا بمجموعة من الفتيات الجامعيات في إحدى صالات هذا المركز.. وشرح لهم رئيس الوفد بشكل مختصر عن مهمتنا وطبيعة عملنا.. تبرعت إحداهن بالرد والترحيب وهي تذاكر على مقعدها والبقية ينظرن في صمت وأدب وشيء من الاستغراب (ما سمعنا : كركرة .. ولا مجاغة).. ولم يسمعوا ولا سبق أن شاهدوا من قبل مثل هؤلاء المجموعة من (الشيبان) الكشافين في ملابس موحدة ومنظمة.. بعضهن سافرات.. الفتيات في جانب والطلاب في جانب آخر والمكتبة موحدة كلا منهن مشغول بكتبه وأبحاثه .
أما نحن فبنظرة عابرة لا بد أن نشاهد الجمال الذي تشتهر به تعز .. لا تسألني عن (الجمال).. ولا أحب أن أتذكر هذا الموضوع ولا أكتب عنه
ولعلني لا ألوم الشاعر اليمني في قوله :

عليك سموني وسمسمـــــــــوني====وبالملامـــــــــــــــه فيك عذبوني
وجروا المصحف وحلـــــــــفوني====وقصدهم بالنار يحرقــــــــــــوني
حلفت ما احبك فكذبــــــــــــــوني====وقبل ذا كانوا يصدقـــــــــــــــوني
هم يحسبوني أضمرت في يميني====فقلــــــــــــــــــت الله بينهم وبيني
00000000000000000
حلفت لما أبدوا شجن ووسواس====وأجروا من الدمع الغزير أجناس
ياذ الذي سميتمــوه على الراس====قلتم بأنه بدر جنح الأغــــــــلاس
ما أراه إلا مثل ســـــــائر الناس====لو كنت أحبه ما علي من بـــاس
أنساه وأنتم به تذكـــــــــــــروني====لا تظلموه بالله وتظلمـــــــــــوني
00000000000000000
قالوا فمالك حين تراه تخــــــجل====يصفــــــــــر وجهك إن بدا وأقبل
وتستحي يوم تذكره وتفشــــــــل====يغيب حســــــــــك إن ذكر وتذهل
وأنت قالوا اليوم عليه تغــــــزل====غزل رقيـــــــق في كل حين يقبل
قروا بخطك له غزل حمـــــــيني====يهز حتى قامــــــــــــــــة الرديني
00000000000000000
فقلت خلوا ذا الكـــــــــــلام بالله====كلام يورث للصغير خجـــــــــــله
كلام يخجل راعي الأشــــــــــلة====مغير شمس الأفق والأهـــــــــله
تكايدوه عاده صــــــــــــغير أبله====شاحمل لكم حاجة عليّ سهــــله
خلوا لكــــــــــــم كيده وكايدوني====تعاندوه بالله عانــــــــــــــــــدوني
0000000000000000
هــــــو يرحمه قلبي لصغر سنه====ما هو شفق في مبسمه وعيـنه
وأنتم تقولوا أعشقه لحســــــنه====وان قــــــــــــــــدِّه غرّني بغصنه
حسنه لنفســــه وايش علي منه====كيف أعشقه والهجر صار فنـه
قالوا كذب والا تصدقـــــــــــوني====وان لكم قدره فقيـــــــــــــــدوني
00000000000000000
يا خل جيرانك شواني اعــــــــدا====قد ذوقوني المـــــــــر فيك والدا
يشنوك ويشنوني صحيح جـــــدا====يشنوك كما حسنك بديع مــفدى
داريتهم في عشقتك فما أجـــدى====انه إذا أرهب بالذي تبــــــــــدى
وأنا كما أنا عاشقك شنـــــــوني====ما شاءه في جدي وفي مجوني
00000000000000000
مالي مع الناس ايش علي منهم====شاصبر على أقوالهم وشاحـلم
والله ما أنا أسأل عنـــــــــــــــهم====أخافهم في عشقتك فخفـــــــهم
وأنا كذا من يوم أنا ويــــــوم هم====قد جرعوني في المحبة الســم
شاقول منيع الله يتركـــــــــــوني====ولا عليهم عزتي وهـــــــــوني
00000000000000000
قالوا عشق هو عيب من تعشق====قالوا فؤادي بالهوى معــــــــلق
قالوا لمه قلبي عليه يحــــــــرق====من سكر حبه ما صحا ولا افرق
ومالعيني بالدموع تغــــــــــــرق====ونهرها فوق الخدود مطــــــــلق
الدمع دمعي والعيون عيـــــوني====وما عليهم من بكا جفــــــــوني

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::

من الملاحظ وجود العديد من الجامعات اليمنية المعترف بها رسمياً وفيها أعداد كبيرة من الطلبة السعوديين أرسلوهم أهاليهم لدراسة الطب والهندسة بعد أن تعذر قبولهم في الجامعات السعودية والرسوم هناك ليست كبيرة مقارنة برسوم الدراسة في الأردن .. أو غيرها من الدول الأخرى .
في منتصف جبل صبر توجد قلعة أثرية من أيام الأتراك ويجري حالياً عملية ترميم وإصلاح جبارة وبأيدٍ يمنية.. مرافقها وموقعها يفوق الخيال.. التقينا في أحدى جوانبها مجموعة من الكشافة اليمنية حضروا لاستقبالنا وعندما تأخرنا عليهم طبخوا غداءهم بأنفسهم وطلبوا منا الانتظار والمشاركة .. قدموا لنا بعض الأناشيد الترحيبية باللحن اليمني الجميل ..

(ريسنا الجيزاني ينزل من القلعة ..قلت : وقف شاء آهب لك صوره .. واسيد أيني )



وكاتب السطور ينزل من القلعة أيضا



قائد القلعة يستلم درعا بمناسبة الزيارة

* * * * * * * * * * * *

إب .. درة اليمن


وفي اليوم الثالث كانت لنا زيارة إلى مدينة "إب" أجمل وأشهر مدينة في اليمن بمزارعها وجبالها ومدرجاتها الخضراء.. على مد البصر.. يخترقها شارع رئيس من المنتصف على جنباته عدد من الفنادق ( نجمتين فقط ) والمقاهي الشعبية والمطاعم ( طبعا لازم تاكل وانت مغمض لا تبحث عن شيء اسمه نظافه ) .. وفي جانب منها على ربوة عالية مجموعات من الفلل والمباني الفخمة قيل لنا أن هذه ملك للمغتربين القادمين والعاملين بأمريكا .. وعلى بعد قريب من المدينة ينتصب شامخا جبل بل مجموعة ( جبال ) مغطاة بالإخضرار يسمونه جبل ( ربي ) وبجوارها جبال كوكبان الشهيرة .. ولعل هذا الاسم يذكر الجيل القديم بأغاني ( الثلاثي الكوكباني )
عندما توقفنا في الشارع العام .. حضر إلينا مجموعة من الصبية .. أحدهم في الثامنة من عمره بدأ يفاوضنا على مشاهدة بعض المناطق السياحية المجاورة لمدينة إب .. قائلا : أنا مرشد سياحي .. يا سلام على هذا المرشد الصغير في جسمه الكبير بعقله وتصرفاته .. تتعامل معه كأنه رجل بثقته في نفسه ومعرفته بطريقة التفاوض
نزلنا من إب بطريق جبلي منحدر إلى منطقة تسمى ( العدين ) وهي مدينة صغيرة بها حركة تجارية نشطة على الشارع العام .. وبها مسجد أثري بني في القرن السادس على ما أعتقد .. وأسفل هذه المدينة واد جميل تخترقه المياه والشلالات .. وعلى جوانبه أشجار البن ومزارع أخرى .. اسظلينا تحت تلك الأشجار مقابل المياه المتدفقة من الجبال المجاورة وعلى مرأى منا أهالي المزارع على الفطرة يتابعون أبقارهم ومزارعهم .. مثل الأوضاع المعيشية التي كامن عندنا قبل خمسين عاما



كشافة بلدة ( جبلة ) المجاورة لمدينة إب أثناء ترحيبهم واستقبالهم للوفد



هنا .. عدن


انتقلنا إلى جنوب اليمن باتجاه عدن .. ونظم استقبال لنا من مسئولي وزارة الشباب والرياضة والكشافة هنا في مركز حديث .. لاحظنا الفارق في المستوى العام بين الشمال والجنوب.. حيث يلاحظ في عدن بقية آثار النظام الشيوعي والاشتراكي المستبد والذي صاحبه نظام صارم في مسار الحياة اليومية لكل أفراد الشعب.. الآن تنفسوا الصعداء وبدأوا حياة النظام الرأس مالي .. تجتهد أكثر وتنتهز الفرص.. تكسب مادة أكثر بأي طريقة وبأي أسلوب.
سألت بعضهم عن الفرق بالنسبة لحياتهم ومعيشتهم : بين النظام الإشتراكي السابق ومع النظام الجمهوري الحالي تحت شعار الوحدة .. الفقراء منهم يتحسرون على النظام السابق حيث يتساوى الجميع في الفقر وحياة الكفاف.. وبعضهم لديه ثقافة حزبية وسياسية يدخل بك في متاهات لم أصل معه إلى نتيجة.. وبعض التصريحات منهم لا ينبغي ذكرها.. وأحياناً لا أفهم ماذا يعني وماذا يقصد .. لكن سائقا للتاكسي ركبت معه أفاد بأنه حاليا استطاع اقتناء هذه السيارة التي يمتلكها ويقودها بينما في ظل النظام الشيوعي الإشتراكي السابق لا يستطيع أن يمتلك مسمارا من تلك السيارة ومن جانب آخر أشار إلى شيء من الفوضى في تطبيق الأنظمة والقانون حاليا
في الجانب الشرقي من عدن يوجد حي (كريتر) ويعني فوهة البركان والمدينة القديمة بكاملها تستقر على هذه الفوهة .. وبقرب هذا المكان توجد صهاريج عدن وهي تحفة معمارية عجيبة بنيت قبل آلاف السنين.. مهمتها حجز مياه السيول حتى لا تجتاح المدينة.. بالإضافة إلى تزويد المدينة بمياه الشرب .



صهاريج عدن بنيت منذ آلاف السنين لحجزالمياه وسقيا المدينة


من ضمن الخطة زيارة متحف الآثار بعدن الذي يقع في قصر كان ملكاً لسلطان الدولة القعيطية الحاكمة لعدن.. في ظل السيطرة والاستعمار البريطاني .. بني القصر بطراز إنجليزي قديم في غاية الروعة والجمال ..
دخلنا المتحف .. بعض أعضاء الوفد غير مهتمين بالآثار.. وتفرقوا يمنة ويسرة.. عندما وصلت الدكتورة المسئولة وبدأت الشرح عن المتحف .. ما شاء الله.. تجمعوا بسرعة وبدأوا يناقشون ويسألون .. بعض الأسئلة أصابتني شخصياً بالدوار والغثيان.. لبعدها عن الواقع.. على سبيل المثال توجد بنادق قديمة محفوظة بإحكام خلف زجاج وعليها أرقام للتوثيق والمحافظة عليها.. البنادق تخص بعض الشهداء الأبطال يحكي منظرها مآثرهم وبطولاتهم في مكافحة الاستعمار البريطاني .. في نظري لا تقدر بثمن.. أخينا .. سأل هذه البنادق للبيع؟ تبيعون؟؟ ... أين النظام الذي يسمح ببيع قطعة أثرية للزائرين من متحف حكومي؟ في أي دولة من دول العالم؟
مدينة عدن تعج بالحركة التجارية.. ولديهم ثقافة عالية وانضباط في الشوارع والتعامل أخذ وعطاء بدون مجالات.. ولا عواطف.. يوجد نظام لا بأس به في الكثير من نواحي الحياة.. ولعل بقايا النظام الإنجليزي الاستعماري والنظام الاشتراكي السابق له دور في ذلك.. وفي نفس الوقت لا أنصح بزيارتها إطلاقاً لأنها تشابه أحد أحياء جدة الجنوبية فقط لا جديد فيها ..
توجد الكثير من الأحياء الشعبية الفقيرة.. وأعداد هائلة من المتسولين الذين يشبهون متسولي سهل تهامة في حرض إلى الحديدة .. وهذا الأمر يذكرني بأشكال المتسولين الذين كانوا يفدون علينا في قرى وادي العلي منذ زمن بعيد .. نسميهم : (اللحوج) و(اللحجي) نفس الأشكال والملامح ..

يتبع

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-15-2010, 08:32 PM   رقم المشاركة : 2

 

نقاط متفرقة

موضوع التغذية أسند إلى أحد القادة لدينا.. ومما يلفت النظر في هذا الشأن.. طعم المأكولات اليمنية.. كل شيء أصلي يذكرني بطعم و(معرق) الزواجات في الديرة أيام زمان.. أكلات منوعة ولذيذة جداً.. مع تدني مستوى النظافة.. ما عدا ثلاثة مطاعم ممتازة ونظيفة جداً وهي مطعم الشيباني والخيمة والحمراء .. وأسعارها رخيصة جدا بشكل غير معقول مقارنة بدول الخليج والدول العربية الأخرى .. ومما يلفت النظر الترحيب والمعاملة الحسنة من كل العاملين في تلك المطاعم خاصة للزوار السعوديين.
حمل السلاح في اليمن اختفى تماماً خلال الأشهر السابقة بموجب قرار جمهوري قوبل بالالتزام والترحيب.. يقال أن اليمن فيه أكثر من ستين مليون قطعة سلاح فردية وبعض المشائخ لديه كل أنواع الأسلحة التي يمتلكها الجيش .... ما عدا الطائرات والسفن الحربية .
يعاني اليمن في كل نواحيه من مشكلات القات.. إذ يستنـزف 70% من دخل الأسرة الصغيرة والكبير والحريم يمضغون القات الذي أهدر الكثير من أوقاتهم و صحتهم وأموالهم في مضغ ما لا فائدة فيه .
المدن الرئيسة صنعاء – تعز – الحديدة – عدن – إب .. نظيفة جداً ويرجع هذا إلى رؤساء البلديات الذين وضعوا خطة ومنهاجاً فريداً في جمع النفايات.. التزم الجميع بذلك.. لا تجد ورقة واحدة في الشارع ولا في أي سوق.. هنا تعلموا والتزموا بقوانين البلد عندما وجد المسئول المخلص والقانون الصارم .. أما بقية المدن الصغيرة لا يوجد فيها أي ملامح للنظافة إطلاقا .حيث تجد الشوارع عليها طبقات من النفايات ما أزيلت من قبل .. ومتأكد أنها ستبقى مكانها إلى يوم القيامة
أسواق اليمن وبالذات صنعاء مليئة بالمواد الاستهلاكية القديمة منها كالزبيب والبن و( القشر) – انتبهوا لا حد يزعل – والخناجر.. كل ذلك بأسعار معقولة.. وهناك في عدن متاجر راقية مثل (عدن مول) يشبه أسواق الراشد بالدمام والسوق الدولي بجده

وجدت في (عدن مول) فساتين أفراح مطابقة تماماً لما في أسواق (الحرامية والنصابين بجدة) الذين يبيعونها بعشرة آلاف وخمسة عشر ألف ريال... في هذا السوق تباع بحدود ألفين وثلاثة آلاف أقصى حد ... والإيجار ثمانمائة ريال.. ومع أن التاجر قال إنه مستعد لإيصالها بالطائرة إلى جدة في شنطة مع كل توابعها إذا أردت .. إلا أنني عرفت أنه يمتلك محلات مشابهة بأسماء أقاربه بجدة .. .ولهذا فلن يرسل شيء من اليمن فالبضاعة موجودة بجدة . وقد زارني بمنزلي فيما بعد بالطائف واسمه التجاري معروف ومشهور.. فهؤلاء القوم تجري التجارة والشطارة في دمائهم .. والمعذرة على جفاء الحديث في هذا الشأن فمن طبعي كره الظلم والابتزاز.. ومعذرة أخرى إذا طرحت لك صورة لتلك الفساتين.. على أساس أن المنتدى ليس حكراً على الرجال.. هناك أباء وأمهات وعضوات يهتمون بمثل هذه الأمور ..


محل لبيع الأقمشة النسائية بمركز : هايل سعيد مول في عدن

من الملاحظات الهامة... زيارة اليمن لا تصلح إطلاقاً إلا في الثلاثة الأشهر من الصيف يوليو ويونيو وأغسطس.. غيرها لا أحد يفكر في زيارة اليمن .. والأفضل للمتقاعدين قبل الاختبارات السنوية النهائية بأسبوع وقبل وصول أفواج السعوديين والخليجيين .. السكن سعره معقول والأكل أجمل وأرخص (بس غمض عينك)..
الأجمل من هذا كله تلك المعاملة الطيبة جداً التي يلقاها السعودي في اليمن من قبل الكبير والصغير دائماً نسمع استدعاء وتعبير منهم.. سعوطي؟ يا سعوطي؟ .. (نطق الدال قريبة من حرف الطاء) . وأقترح أن يكون لديك مجموعة من المسابح الرخيصة وكتب الأدعية والمصاحف ومبالغ مصروفة بالعملة اليمنية لتوزيعها... فعلاً لو وزعت خمسمائة ريال سعودي وأعطيت كل واحد منهم من هذه الخمسمائة.. خمسين ريال يمني.. فإنك ستوزعها على خمسمائة شخص (الريال السعودي يساوي 52 ريال يمني) وأعتقد أن الكثير منهم محتاج للصدقة والزكاة .
نقابل عدداً كبيراً ممن عملوا بالسعودية يتذكرون أيامهم الحلوة في كل مدن المملكة.. أحدهم استوقفنا وسألنا.. متى ندخل السعودية بالبطاقة ؟؟... ربما يعتقد أننا مسئولين وأن لنا دور وإمكانية لإصدار مثل هذا القرار والسماح له بدخول السعودية بالبطاقة.. الكثير ممن قابلنا يدعوننا إلى منازلهم ويتمنون تقديم أي خدمة لنا ..

ملاحظة أخرى هامة :
توجد ثلاثة منافذ لدخول اليمن :
1. منفذ جيزان الطوال – حرض - المحويت – إب - عمران – العدين – ذمار – صنعاء .. وهذا أفضل الطرق وأجملها وأكثرها أمناً .
2. منفذ الطوال – حرض – الحديدة .. عبر الجبال وصولاً إلى صنعاء والطريق جميل ولا بأس به .
3. المنفذ الحدودي من نجران .. صعدة – حوث – مأرب – وهذا الطريق خطير إلا واحد (معذر وما يهمه الرجوع سالماً) .

تلك بعض الجوانب المضيئة في الرحلة .. ومما لا شك فيه أن تجمعاً لأكثر من عشرين شخصاً من مختلف المناطق ولمدة عشرة أيام يحصل فيه شيء من العناء ... كان ذلك في ظل قيادة أخينا الجيزاني الواسع القلب .. الذي طالما يفك إختلاف وجهات النظر بقوله : ( م أليش ... خلوها .. ألا شاني) .. ماكأن حصل شيء ... خليناها (ألا شانه) وخلينا اليمن وراءنا.. وسطرنا لأحبابنا بوادي العلي هذه المذكرة الطويلة (ألا شأنكن) .. إن (أَأَجبتكن) ردوا (أَلي) الله (يخليكن)... (شاءآألمكن بعدها) برحلة (أم بحرين وأم كويت)
ها .... شاء تردون .. وإلا لا ؟؟

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-15-2010, 11:41 PM   رقم المشاركة : 3

 



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن ناصر مشاهدة المشاركة


ولعلني لا ألوم الشاعر اليمني في قوله :
عليك سموني وسمسمـــــــــوني=وبالملامـــــــــــــــه فيك عذبوني
وجروا المصحف وحلـــــــــفوني=وقصدهم بالنار يحرقــــــــــــوني
حلفت ما احبك فكذبــــــــــــــوني=وقبل ذا كانوا يصدقـــــــــــــــوني
هم يحسبوني أضمرت يميني=فقلــــــــــــــــــت الله بينهم وبيني
00000000=000000000
حلفت لما أبدوا شجن ووسواس=وأجروا من الدمع الغزير أجناس
ياذ الذي سميتمــوه على الراس=قلتم بأنه بدر جنح الأغــــــــلاس
ما أراه إلا مثل ســـــــائر الناس=لو كنت أحبه ما علي من بـــاس
أنساه وأنتم به تذكـــــــــــــروني=لا تظلموه بالله وتظلمـــــــــــوني
00000000=000000000
قالوا فمالك حين تراه تخــــــجل=يصفــــــــــر وجهك إن بدا وأقبل
وتستحي يوم تذكره وتفشــــــــل=يغيب حســــــــــك إن ذكر وتذهل
وأنت قالوا اليوم عليه تغــــــزل=غزل رقيـــــــق في كل حين يقبل
قروا بخطك له غزل حمـــــــيني=يهز حتى قامــــــــــــــــة الرديني
00000000=000000000
فقلت خلوا ذا الكـــــــــــلام بالله=كلام يورث للصغير خجـــــــــــله
كلام يخجل راعي الأشــــــــــلة=مغير شمس الأفق والأهـــــــــله
تكايدوه عاده صــــــــــــغير أبله=شاحمل لكم حاجة عليّ سهــــله
خلوا لكــــــــــــم كيده وكايدوني=تعاندوه بالله عانــــــــــــــــــدوني
0000000=000000000
هــــــو يرحمه قلبي لصغر سنه=ما هو شفق في مبسمه وعيـنه
وأنتم تقولوا أعشقه لحســــــنه=وان قــــــــــــــــدِّه غرّني بغصنه
حسنه لنفســــه وايش علي منه=كيف أعشقه والهجر صار فنـه
قالوا كذب والا تصدقـــــــــــوني=وان لكم قدره فقيـــــــــــــــدوني
000000000=00000000
يا خل جيرانك شواني اعــــــــدا=قد ذوقوني المـــــــــر فيك والدا
يشنوك ويشنوني صحيح جـــــدا=يشنوك كما حسنك بديع مــفدى
داريتهم في عشقتك فما أجـــدى=انه إذا أرهب بالذي تبــــــــــدى
وأنا كما أنا عاشقك شنـــــــوني=ما شاءه في جدي وفي مجوني
0000000=0000000000
مالي مع الناس ايش علي منهم=شاصبر على أقوالهم وشاحـلم
والله ما أنا أسأل عنـــــــــــــــهم=أخافهم في عشقتك فخفـــــــهم
وأنا كذا من يوم أنا ويــــــوم هم=قد جرعوني في المحبة الســم
شاقول منيع الله يتركـــــــــــوني=ولا عليهم عزتي وهـــــــــوني
000000000=00000000
قالوا عشق هو عيب من تعشق=قالوا فؤادي بالهوى معــــــــلق
قالوا لمه قلبي عليه يحــــــــرق=من سكر حبه ما صحا ولا افرق
ومالعيني بالدموع تغــــــــــــرق=ونهرها فوق الخدود مطــــــــلق
الدمع دمعي والعيون عيـــــوني=وما عليهم من بكا جفــــــــوني



ذكرتني بالمغني اليمني ( محمد سعد عبد الله ) وهو يشدو بتلك الكلمات السابقة وبلحنه البديع.

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بن ناصر مشاهدة المشاركة
كان ذلك في ظل قيادة أخينا الجيزاني الواسع القلب .. الذي طالما يفك إختلاف وجهات النظر بقوله م أليش ... خلوها .. ألا شاني) .. ماكأن حصل شيء ... خليناها (ألا شانه) وخلينا اليمن وراءنا.. وسطرنا لأحبابنا بوادي العلي هذه المذكرة الطويلة (ألا شأنكن) .. إن (أَأَجبتكن) ردوا (أَلي) الله (يخليكن)... (شاءآألمكن بعدها) برحلة (أم بحرين وأم كويت)
ها .... شاء تردون .. وإلا لا ؟؟
فعلاً مذكرة طويلة لكن قرأتها من ألفها إلى يائها (ألا شانك، وشان كلامك الحلو) ولأنها (أأجبني رديت أليك) و(أشا آلومك عن أم بحرين ، وأم كويت) ننتظرها بفارغ الصبر.

كل مافي التقرير من حديث وصور يجذب للمتابعة بلا انقطاع.. شكرًا أبا فيصل على هذا الإبداع المتخصص الذي يثري المعلومات بالجديد المفيد موثقًا بالصور.

هذا رد مبدئي بسيط للدلالة على إعجابي بجهدك المتخصص المتميز ،
ولي عودة إن شاء الله للتعليق برؤية أخرى إن كان في العمر بقية.



 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 12:16 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية عبدالرحيم كعشر
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 13
عبدالرحيم كعشر is on a distinguished road


 

,’

أخي أبو فيصل كانت رحلتكم موفقة ووصفكم لها متناهي وجميل
جعلنا نصاحبكم بعقولنا لمعايشة تلك الرحلة وكأننا معكم فيها وليس مستغربا عليكم الوصف
وجمال التعبير فهو يمثل أدب الرحلات واسهابكم في الشرح فيما تتمتعون به من بعد نظر ماشاء الله عليكم
وما أوردتموه من حقائق لتلك الرحلة قد أمتعنا بموضوعه وصوره وتلك المعلومات الرائعة عن اليمن السعيد
الذي نجهله عنه , إلا من كتب التاريخ والرحاله .
ونطلب منكم أن تشيرون الى أهداف تلك الرحلة هل هي برنامج معد لكم من الجهات المختصة لإكتشاف مجاهيل البلدان
ومنها اليمن أم هي للسياحة والاستجمام ؟
نرجو التوضيح كرما لا أمراَ يا ابو فيصل .. / علما أنكم سبق أن قمتم برحلات مماثلة لجمعية الكشافة السعودية
مع بعض اعضائها لكل من تونس وقطر كما قرأت ذلك برحلاتكم السابقة ..
أما رحلتكم لليمن فتستحق الإشادة والبحث بالمجازفة وذلك لخطورتها كما نسمع ممن سبقوكم لتلك الرحلات
فهل تحقق لكم ولأعضاء الجمعية ماتصبون اليه ؟ " إن كانت رسمية "
فمثلي يشعر بالرغبة فالاستفسار والفوائد من تلك الرحلات .
وهل هي مجدولة كبرنامج لجمعيات الكشافة ومن صميم عملها ؟
شاكرا ومقدرا لكم الإجابة والله يحفظكم .

 

 
























التوقيع

ليسَ الغريبُ غريبَ الشآمِ واليمنِ .. إنَّ الغريبَ غريبْ اللحدْ والكفَنِ


   

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 03:54 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية محمد سعد دوبح
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
محمد سعد دوبح is on a distinguished road


 

ابو فيصل جزى الله ابي ناهل خيرا الذي جعلك تعيد هذه الزياره الميمونه والتي لم اشاهدها من قبل
لعدم معرفتي بها 0 حقيقة انا عرفتك عن قرب في العمل عندم عملت معك في تقييم الانشطه على
مستوى الثانويات بالطائف واعرف مدى حبك للعمل والتزامك واجادتك التي ابهرت كل من عمل معك فلك مني كل الحب والتقدير اما بشأن رحلتك لليمن فبعد اطلاعي على تقريرك احسست اني
كنت معك لحظة بلحظه سلمت وسلمت اناملك تقبل مروري ودمت بصحة وسلامه 0

 

 
























التوقيع

اللهم اغفرلي ولوالدي

   

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 12:11 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
علي بن حسن is on a distinguished road


 

أسعدتنا يا أبا فيصل بهذا الوصف الدقيق والسلس الجذاب بدون تكلف لرحلتك إلى دولة اليمن وغيرت كثير من المفاهيم الخاطئة في أذهان البعض منا عن طباع الشباب أبناء القبائل الأصائل ومقارنة شبابهم الملتزمين بقوانين الدولة وعادات قبائلهم الحسنة من كرم إستقبال وحسن معاملة وخاصة من الفتيات المتعلمات المثقفات بدون ميوعة ومجاغة وسطحية في الحديث أقول مقارنة شبابهم وفتيانهم بصيعنا ودشرتنا الذين يشوهون جدران المنازل والأحوشة والطرقات والصخور بذكرياتهم السمجة والبذيئة وأرقام تلفوناتهم أين التوعية في المدارس وفي الأسرة ؟؟ أين الحزم في تطبيق الأنظمة من السلطة المصدرة لهذه الأنظمة ؟؟
أنا شخصياً عشت معك هذه الرحلة الكشفية الجميلة خطوة بخطوة وأستمتعت بكل خطواتكم ولحظاتكم في رحلتكم الميمونة ...أستمر وفقك الله في هذا الوصف الجميل والمشوق لباقي رحلاتك

لك عاطر التحية وكل عام وأنت بخير .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 02:05 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أبوناهل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 12
أبوناهل is on a distinguished road


 


شا نرد وشانبدي إإقابنا ب أمذكره اللي دونتها
وأمّا أمقائد حقكون فكان قلتم له :
( ألا شانه ومن أقله حياتي كلها ذي له
وآنا راضي بعمري له علا شانه علاشانه)

أستاذي الفاضل :
بعد هذا العرض الرائع والمشوّق والذي جعلني في قلب الحدث
بل واحسست لوهلة بأنني أستعيد ذكريات عشتها وذلك من جمال
الوصف ودقته .. أكرر بعد كل هذا أتصور أنّني محق في الإلحاح
والمطالبة بسرد أحداث هذه الرحلة .
أستاذي : كلمات الشكر لن تعبر عن جزء من إعجابي بما دونته
ولن تكون بموازاة مااستفدته شخصياً من معلومات ومن تحفيز لزيارة
اليمن في أقرب فرصة كما لايفوتني التذكير بمواصلة إطلاعنا على
تفاصيل رحلتي البحرين والكويت ... لك وافر الشكر والإمتنان ولاعدمتك .

 

 
























التوقيع



   

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 02:10 PM   رقم المشاركة : 8

 

اخي الكريم : عبد الله بن ناصر
كنت في شوق وانتظار لوصف رحلاتك الكشفية الجميلة لبلدان متعددة خاصة وأن الله حباك ذائقة ادبية راقية واسلوب جذاب يشد القارئ شدا ويجبره على الاستمرار في قراءة موضوعك إلى نهايته ، ومما لفت نظري ان حاستك التربوية وحرصك على تعليم الناس الخير تتجلى عندما تشير إلى بعض الجوانب مثل جانب الاعداد للرحلات والتخطيط لها واختيار الوقت المناسب وعلى سبيل المثال : تعديلك لبرنامج الرحلة حيث كان قائدكم الجيزاني الملهم يريد السفر بكم ليلا إلى صنعاء فقمت بعد الاستعانة بالله ثم ببعض النشامى إلى تحويل المسار إلى الحديدة ولو سرتم على ما هو معد سلفا لفاتكم الشيء الكثير ، وكذلك عندما اشرت إلى تصرفات بعض شبابنا وجشع بعض التجار والنظافة واهتمام المسؤولين بها ولم تنس اختيار الوقت المناسب لزيارة اليمن واختيار الطريق السليم ( ما ادري لدي رغبة أن ارسل بعض الناس إلى اليمن واطلب منهم الذهاب عبرالمنفذ الحدودي من نجران .. صعدة – حوث – مأرب ، ما ادري لعلها نزعة عرق ) ... كل ذلك دروس وتوجيهات تربوية تسوقها كعادتك ليستفيد منها القارئ ليس هذا فحسب بل تثري معلوماتنا بثقافتك الواسعة وتعطينا بعض المعلومات كتلك التي ذكرتها عن الامام يحيى حميد الدين .
لن اطيل وإن كان الحديث ذو شجون والحديث عن رحلاتك ممتع وشيق ومفيد وقبل أن انهي هذه المداخلة القصيرة اود أن اقول بأنني استمتعت كثيرا بوصف رحلتكم وكانني عايشتها واصبح لدي معلومات وكأنني زرت اليمن .
بارك الله في جهودك وزادك من فضله وننتظر وصف باقي الرحلات في شوق .
وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 09:28 PM   رقم المشاركة : 9

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد راشد;





كل مافي التقرير من حديث وصور يجذب للمتابعة بلا انقطاع.. شكرًا أبا فيصل على هذا الإبداع المتخصص الذي يثري المعلومات بالجديد المفيد موثقًا بالصور.


هذا رد مبدئي بسيط للدلالة على إعجابي بجهدك المتخصص المتميز ،
ولي عودة إن شاء الله للتعليق برؤية أخرى إن كان في العمر بقية.[/u]
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد راشد;
[/font]


الأخ سعيد راشد :

تقبل تحياتي وخالص تقديري باعتبارك أول من رد على موضوعي .. وأحسنت صنعا باخراج النص الشعري بشكل جميل لا أستطيع مجاراتك في هذا الإبداع .. مع ملاحظة أن هذا النص هو قصة طويلة بحد ذاتها للأمير والشاعر محمد شرف الدين الذي عاش في القرن الثالث عشر الهجري وله مقطوعات شعرية عجيبة ونادرة
شكرا مرة ومرات والله يرعاك


[/color][/size][/center]

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 10:01 PM   رقم المشاركة : 10

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم كعشر مشاهدة المشاركة
,’


ونطلب منكم أن تشيرون الى أهداف تلك الرحلة هل هي برنامج معد لكم من الجهات المختصة لإكتشاف مجاهيل البلدان
ومنها اليمن أم هي للسياحة والاستجمام ؟
نرجو التوضيح كرما لا أمراَ يا ابو فيصل .. / علما أنكم سبق أن قمتم برحلات مماثلة لجمعية الكشافة السعودية
مع بعض اعضائها لكل من تونس وقطر كما قرأت ذلك برحلاتكم السابقة ..
أما رحلتكم لليمن فتستحق الإشادة والبحث بالمجازفة وذلك لخطورتها كما نسمع ممن سبقوكم لتلك الرحلات
فهل تحقق لكم ولأعضاء الجمعية ماتصبون اليه ؟ " إن كانت رسمية "
فمثلي يشعر بالرغبة فالاستفسار والفوائد من تلك الرحلات .
وهل هي مجدولة كبرنامج لجمعيات الكشافة .
أبو هشام :
بالرغم من المشقة التي تواجهها في التعامل من النت .. فهذا لم يثنك عن الرد الفوري والقيام بواجب الرد .. مما يدل على مشاعرك النبيلة تجاه من يكتب .. وأنا أقدر كل التقدير هذا العطاء المتدفق بالخير والمحبة
وبالنسبة لإستسفساراتك .. أحب أن أوضح لك بشيء من الإختصار أن رابطة رواد الحركة الكشقية بالمملكة ينضم إيها قدامي الكشافين وهي منظمة دولية لكل دولة برامجها الخاصة داخليا وخارجيا

هنا بالمملكة تعتبر تابعة لجمعية الكشافة العربية السعودية ويرأسها وزير التربية والتعليم .. ونائبه الرئيس التنفيذي : د. عبدالله سليمان الفهد ....أحد وكلاء جامعة الإمام
وبالنسبة للبرامج : يعد برنامج سنوي يحدد به الزيارات والدورات والمشاركات والرحلات الداخلية لمدة عام .. ثم تعتمد من قبل الرئيس العام .. والتنفيذ يتم تباعا

مسألة الإستجمام والترويح هذا فعلا له جانب من الأهمية لأن أغلب المشتركين متقاعدين .. لكن هناك جانب آخر فكل المشاركين سواء من داخل المملكة أو خارجها سبق أن شاركوا سويا عندما كانوا شبابا في الدورات الكشفية والمخيمات والمعسكرات واللقاءآت السابقة .. ومنها على سبيل المثال معسكرات خدمة الحج
هذه الرابطة تعيد لهم فرصة الإلتقاء .. ومن ثم تزداد المعرفة والترابط .. وخاصة بعد التقاعد .. وكما تلاحظ بالصور كلهم فوق الخمسين عاما

عملية تنفيذ الرحلات تتم بمراسلة الجهات المعنية داخل المملكة أو خارجها ومن ثم يتم التنسيق مع الجهة المستقبلة .. مع اشعار السفارة السعودية في أي بلد خارجي .. وأحيانا نتلقى دعوات لحضور مؤتمرات دولية كما حصل في تونس والبرتغال .. وهكذا على أية حال تأخذ الزيارة الطابع الرسمي المنظم


 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:39 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir