يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ



اهداءات ساحات وادي العلي


العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-03-2009, 12:19 AM   رقم المشاركة : 1
انطباعات ومشاهد من الأندلس ( البرتغال - اسبانيا ) بالصور 1430 هـ


 



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده

ما شاء الله لا قوة إلا بالله العلي العظيم ... وبعد :

منذ أن كنا على مقاعد الدراسة كان خيالنا يلتهب شوقا وتطلعا لمعرفة خبايا الفردوس الإسلامي المفقود .. ويسرح بنا الخيال أكثر عندما نسمع ونتخيل سفن طارق بن زياد وحملة طريف بن مالك الاستكشافية ودعم موسى بن نصير للجيوش العربية الزاحفة وانتصارهم على ( لذريق ) ونشوء المدن العربية الإسلامية مثل قرطبه وطليطله واشبيليه وغرناطه وقشتاله وسرقسطه .

يضاف إلى ذلك التقدم الهائل في العلوم والفنون والآداب حتى أصبحت الأندلس منارة لأوربا بأسرها لمدة ثمانية قرون .. إلى أن انتهت تلك الحقبة الذهبية بمأسي تجرع مرارتها ما تبقى في تلك البقاع من مسلمين فهاجروا وهجروا وابيدوا من خلال سلسة من أعمال الانتقام التي لا مثيل لها على مر التاريخ
( اقرأوا عن محاكم التفتيش ) ليتبين للقارئ مدى بشاعة ما ارتكب في حق المسلمين يوما ما بالأندلس

لقد تحقق أملي لرؤيتها بعد عقود من الزمن عندما أتيحت لنا زيارة دولتي البرتغال واسبانيا ( دولة الأندلس يوما ما ) وذلك ضمن وفد رسمي يضم عددا من رابطة رواد الحركة الكشفية بالمملكة .. لحضور ملتقى بإحدى مدن البرتغال شارك فيه جمع من قدماء كشافي الدول المطلة على البحر المتوسط .

وتسنت لنا في هذا التجمع جوانب متعددة لا يسعف الوقت لحصرها .. لكن من أهمها الاطلاع على أغلب المدن الهامة في البرتغال واسبانيا المجاورة لها وبالذات المواطن التاريخية منها

نبذة عن اللقاء

يتم اللقاء في فترات سنوية متعاقبة وتتنافس الدول على استضافته لما له من مردود اقتصادي ومعنوي للدول المستضيفة إذ أن أي تجمع مثل هذا يحرك الدورة الاقتصادية وينشط الحركة التجارية ويعرف الآخرين بهذا البلد

عقد اللقاء بمدينة ( فارو ) جنوب البرتغال شاركت فيه ( 14 ) دولة أوربية وعربية ..من الدول المطلة على البحر المتوسط .. والراغبين من دول أخرى .. بصفة مراقب .. وفي حالة رغبة أي عضو بالمشاركة بإمكانه الدخول على الموقع الرسمي ودفع الرسوم المطلوبة بشكل جماعي أو فردي ( الف يورو ).. بعدها يجد اسمه ومحل إقامته جاهزا ضمن القائمة








قام بإدارة هذا التجمع قائدة برتغالية من قدماء الكشافين ( المرشدات ) يساندها فريق عمل منظم توزع مهمات التنفيذ والمتابعة وفق جدول دقيق يلتزمون به بالدقيقة مدة ثمانية أيام .. اتضح لنا من خلاله أسلوب الإدارة الأوربي الهادئ المنظم .. ومع ذلك فإن عرباننا لا يقلون عنهم شأنا في الإبداع والتنظيم لمثل هذه اللقاءآت .. عدا ظاهرة البروز و ( الترزز ) والتصوير بجانب المسئولين .. هنا نتفوق عليهم بجدارة لا حدود لها

خط السير

نظرا لأن البرتغال مجاورة لأسبانيا .. ومع ذوبان الحدود السياسية بين دول الإتحاد الأوربي فقد كان التنقل ميسرا وكأننا في دولة واحدة لا تفتيش ولا جوازات ولهذا كنا نتقل بين اسبانيا والبرتغال كلما سنحت لنا الفرصة

أهم المدن التي تمت زيارتها :

سأتحدث عن عاصمتي الدولتين ومن بعدها أهم المدن في كل دولة

أولا : مدريد : - عاصمة اسبانيا وهي المحطة الأولى في الطريق للبرتغال .. انطباعي عن هذه المدينة لا يمكن وصفه بهذه السهولة .. فقد عرفت عنها أنها مدينة عريقة بتاريخها وأصالتها وعراقتها في العلوم والفنون والآداب .. يضاف إلى ذلك ما شاهدناه من لمسات جمالية يتمثل في التخطيط الجميل والمنسق لشوارع المدينة ذات الارتفاعات المنظمة والموحدة .. وفق نسق فني جميل يختلط بعبق حضارة تاريخية لا يوجد لها مثيل .. كل شوارع المدينة القديمة مخططة ومنظمة منذ مئات السنين عندما أسست شوارعها المرصوفة بالحجر لخدمة العربات والخيول ولا زالت حتى الآن تؤدي دورها لخدمة أعداد من السيارات بدون أدنى مضايقة أو انزعاج






مما لفت انتباهي أنه لا توجد حفرة أو حفرية أو عمارة تحت الإنشاء أو تمديدات أو خلاطة اسمنت يجرها جيب شاص .. أو شيء من تلك ( الخرابيط ) التي نجدها في شوارع العرب العاربه .. فالبنية التحتية والتعمير انتهى عندهم من زمان .. والأهم من هذا إن عدد السكان ثابت .. وبهذا يقل الضغط على المرافق والخدمات العامة .

كانت جولتنا بمدريد سطحية فنحن في سباق مع الزمن ومواعيد الحجوزات .. ولم يكن الوقت مسعفا لنا لكي نشاهد المتاحف والمكتبات وحلبات مصارعة الثيران ولا الآثار الإسلامية الخالدة .. حتى المسجد الإسلامي الوحيد بمدريد مررنا بجواره وبالكاد التقطنا له صورة سريعة من الباص ولعل الصور التالية تغني عن بقية الحديث

ثانيا : ليشبونة :- عاصمة البرتغال وهي المحطة الثانية لنا ولا تقل روعة عن مدريد .. بل تتفوق عليها من حيث الأصالة والعراقة .. يتضح هذا من خلال مشاهدة الميادين العامة بما فيها من مجسمات وأشكال فنية تحكي بطولات قادتهم وبحريتهم الشهيرة التي أزعجت الكثير من دول العالم والكثير من المدن الساحلية.. ولا زالت القلاع البرتغالية موجودة حتى الآن في عدد من البلدان ومنها قلعة ( تاروت ) شرق السعودية وقلاع كثيرة باليمن وعمان والبحرين .. كما استعمرت العديد من دول العالم .. وذلك برغم صغر مساحة البرتغال وقلة عدد سكانها .. ولعل شهرة المستكشفين : كريستوفر كولمبوس .. وفاسكودي جاما .. لازالت عالقة بالأذهان









من حيث البنية الاقتصادية الآن تعتبر البرتغال أقل تقدما من جيرانها ..ويطلق عليها ( مؤخرة أوربا ) ومع ذلك فهي أفضل من أي دولة من دول ( بلاد العرب أوطاني ) إذا استبعدنا مسألة النفط .. فكل الخدمات الأساسية والثانوية مكتملة تماما في كل مدينة حتى البلدات الصغيرة جدا .. فما وجدنا شيئا مزعجا أو يضيق الخلق .. وخاصة في مسألة النظافة والنظام و الطرق والسيارات والخدمات والمشاة والتعامل البشري الراقي .. وقد ساندهم الإتحاد الأوربي في مسألة الاقتصاد ومنها شق الطرق ( الاتحادية ) التي تربط أهم مدن البرتغال بالاتحاد الأوربي .. فقط من مظاهر تخلفها عن أوربا عدم وجود مترو أنفاق .. حيث لا يزال القطار الكهربائي والقطار العتيق متواجد .. مع أن محطة القطار مشيدة بأسلوب فني وهندسي بارع كما يشاهد في الصورة التالية :

وأهل البرتغال بصفة عامة ( من خلال انطباعي الشخصي ) وجدناهم أكثر جدية وصرامة .. فالمجاملة والابتسامة تكاد تكون معدومة ..ولا يجيدون سوى لغتهم .. ومع ذلك فقد تأكدت بنفسي أنهم يحملون انطباعا جيدا عن العرب ويدركون تماما التاريخ والبطولات العربية على أراضيهم أيام الأندلس .. والكثير من الكلمات البرتغالية تحمل نفس اللفظ العربي أو محرفة قليلا .. وقيل أنها تصل إلى قرابة ثلاثة آلاف كلمة عربية .. وقد أعددت قائمة لها إلا أن المجال لا يتسع لسردها .. من أشهرها : صالون .. رمان .. قصر .. قنطره .. قرطاس..سكر .. زيت .. وكثير من الكلمات تبدأ بأل التعريف .

لفت نظري بوسط ليشبونه : ميدان جميل بجواره حديقة واسعة ورائعة .. والأهم من هذا أن الميدان والتخطيط المجاور له تأسس قبل مائتين وخمسين عاما .. بعد أن هز المدينة زلزال ودمرها .. فأعاد تخطيطها قائد مشهور .. وضعوا له تمثالا .. ومن تحت التمثال قصة مجسدة بشكل فني تتحدث بطولة أولئك الأقوام وتعاونهم من أجل إعادة بناء مدينتهم
( مع ملاحظة الاختلاف العقدي بيننا وبينهم في مسألة التماثيل المجسدة من الناحية الشرعية )

سيطول بنا المقام عند الحديث عن هذه المدينة .. ولكن سأكتفي بهذا


نبذة عن بعض المدن البرتغالية

1-مدينة فارو :-
تقع جنوب البرتغال على ساحل المحيط الأطلسي وفيها عقد اللقاء بأحد فنادقها .. وهي مدينة صغيرة كانت يوما ما مرفأ للصيادين .. وقد قرأت عنها بأن اسمها من أصل عربي مأخوذ من ( الفرو ) وهو مسمى له علاقة بالنسيج و ( نفشه وغزله ) والله أعلم .. وقد زرنا موقعا بجوارها تسمى مدينة الصيادين .. وهي أكثر جمالا وبهاء بشواطئها الرملية الساحرة .. بين شاطئ البحر وكورنيش المدينة مساحة واسعة من الرمال بلون أحمر بديع





تسنت لنا أيضا في هذا الموقع فرصة لزيارة مصنع التونة القديم الذي تحول إلى متحف يتحدث عن الصيادين ومعاناتهم قبل مائة عام صورت أجزاء منه بالإضافة إلى نقل بعض الصور القديمة التي توضح فصولا من ذلك النشاط ( ولو يسمح الوقت لتحدثت عن هذا بصورة أكثر )

أثناء وجودنا بمدينة فاروا اصطحبوا كل الموجودين إلى كنيسة قديمة وتاريخية وجلسنا على الكراسي الأمامية .. وتحدثت ( فقيهتهم ) عن أشياء لم نفهم منها شيئا .. ولا نريد أن نفهمه .. أنا شخصيا انشغلت بتصوير أجزاء من الكنيسة .. وعندما بدأوا بعزف مقطوعة موسيقية ( اعتقد أن المقطوعة تحمل اسما تاريخيا وتمثل شيئا مهما بالنسبة لهم ) خرج أكثر أعضاء الوفد السعودي .. وجلست في نقاش طويل مع واحد يوناني حول أسباب الخروج .. وقال لي بأنه يقرأ القرآن .. لكنه لم يجد فيه سوى : do this .. and don’t do this ( افعل كذا ولا تفعل كذا ) عندها كانت فرصتي لتزويده ببعض الكتب التي أخذتها معي مسبقا من مكتب الجاليات تشرح مبادئ الإسلامي .. جاءني اليوم الثاني قائلا إنه قرأها ولا زال في ذهنه شيء من التشويش .. طبعا لا نستطيع أن نوزع بصورة مباشرة وعلنية لمثل هذه الكتب خوفا من الناحية القانونية .. أو اتهام يدخلنا مع الغرب في متاهات .. بالرغم من أنني سألت عن هذا الموضوع قبل وصولي لهذا البلد





.. وعندما عملنا معرضا عن المملكة بجهود الأخ مستور الشهراني وبقية الزملاء من أعضاء الوفد أثناء اللقاء .. احتوى على مجموعة كبيرة من المطبوعات .. أدخلنا الكتب الخاصة بالتعريف بالإسلام ضمنها .. وأتبعناها بصب القهوة العربية للجموع المشاركة من الدول الأخرى .. ووزعنا عليهم مجموعة من الهدايا.. مع كميات من تمر العجوة المدني الغالي الثمن الذي أحضرة السيد عبد الرحيم الراوي أحد أعيان المدينة المنورة .. من مزرعته الخاصة بالمدينة .. وكان المعرض المصغر حدث فريد ورائع .. وضع بقية الوفود وخاصة العربية في حرج غير معلن

2-مدينة فاطمة ( fatema ):- هذه المدينة مشهورة على مستوى العالم المسيحي وفق الديانة الكاثوليكية وسميت بهذا الاسم كاسم مرادف للسيدة مريم عليها السلام .. ويعني اسم فاطمة من الناحية اللغوية : ( العفيفة الطاهرة الشريفة ) .. ويحج إلى هذا المكان آلاف المسيحيين سنويا ويجتمعون هنا في واحدة من أكبر كنائس أوربا .. يتعلمون مبادئ مطورة من تعاليم الدين المسيحي .. ويحرصون على اصطحاب الماء المبارك من هذه المدينة كهدايا قيمة لذويهم





تشرف الكنيسة على فناء واسع جدا في وسطه ممر من الصاج الأملس بطول خمس مائة متر .. رأيت عددا منهم يزحفون على ركبهم وصولا إلى تمثال ذهبي في بداية الفناء .. لم أسأل عن التفاصيل لكنني أعتقد أن الموضوع فيه شيء من تعذيب الجسد من أجل التكفير عن الخطايا أو الوصول إلى شئ من الفضل .. حسب اعتقادهم والله اعلم ( تعالى الإسلام عن ذلك علوا كبيرا )





وفي جانب آخر تجمع وحشد كبير يحملون الشموع ومظاهر أخرى طويلة .. سألت أحد المارين عن امكانية التصوير .. فسألني : هل أنت بروتاستانتي ؟؟ ( تخيلت وقتها أنني مسيحي من قرية رحبان !!! ) ولما أجبته ب : ... no .. دلني على طريقة مهذبة وراقية .. قائلا : أنظر .. إذا وجدت أحد يصور .. صور مثلهم .. وكان يتحدث معي بلغة انجليزية مكسرة.. وأنا لست بعيدا عنه في عملية التكسير

أشياء أخرى كثيرة عن هذه المدينة وقصص خرافية لا يصدقها عقل .. مثل ( حلم البنات الثلاث عندما شاهدن السيدة مريم العذراء ) وغيرها .. كانت سببا لمورد اقتصادي هام للمدينة والدولة .. أيضا لا يتسع المجال لذكرها

بلدة أخرى بجوار هذه المدينة بها كنيسة من العصور الوسطى وبداخلها تماثيل لبانيها ومجسم لمريم العذراء وابنها في صغره وبعد مماته كما يعتقدون .. في أشكال ماثلة للعيان .. مررنا بها وصورناها .. للاطلاع .. أما اعتقادنا ولله الفضل والمنة.. فلا زال راسخا لا يتغير بإذن الله إلى يوم الدين بأن ما شاهدناه يندرج تحت ما وصفهم الخالق عز وجل في سورة الفاتحة : ( ولا الضالين ) حيث تعلمنا وعرفنا أن الضالين هم الذين يعبدون الله على جهل وضلال






أمام هذه الكنيسة فارس مهيب .. من البرونز يمتطي صهوة جواد في منظر يوحي بالقوة والشجاعة .. سبب لنا هذا المنظر أسى وحسرة .. تضاف لمآسينا ..عندما شرحت لنا المرافقة وهي ابنة رئيسة المؤتمر .. بشيء من الزهو .. إن هذا المكان والمجسم ما هو إلا رمز للقائد المسيحي الذي انتصر على العرب بهذا المكان في معركة سميت ب ( aljubarrota ) لا حظ أل التعريف ( الجبروتا ) .. عام 1385ميلادي ..وأضافت بأن أهل المدينة قاتلوا العرب بشجاعة ومنهم ( خبازة ) كانت تستخدم عصا المخبز في قتال العرب .. الخ .. وعندما سألتها بعض المعلومات عن هذه المعركة وقادتها قالت : ابحث عنها في ال ( ويكيبيديا )





بلعنا المعلومة على مضض وفي أنفسنا قول الشاعر :

من يهن يسهل عليه الهوان ما لجرح بميت إيلام


هناك مدن أخرى زرناها متعددة تتميز كلها بجمال الطبيعة من حولها واكتمال خدماتها ونشاط سكانها وأغلبها محاط بقلاع حربية ذات طابع عربي واضح ( ستجدونها في الصور اللاحقة إن شاء الله )


 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:21 AM   رقم المشاركة : 2

 

يتبع لبقية الموضوع :


المدن الإسبانية

1-إشبيلية : وتسمى بالإسباني ( سيفيليا ) .. وقد اتفقنا نحن السعوديين مع الإخوة العرب المشاركين في الملتقى وهم من ليبيا والمغرب .. و استأجرنا حافلة حديثة ومريحة من مكتب سياحي يتسع لخمسة وعشرين راكبا .. بسائق ومرشد لمدة يوم كامل زرنا خلاله هذه المدينة ومدينة قرطبة





فاجأنا المشرف والمرشد البرتغالي على الحافلة بتعليمات لا تخلوا من القسوة والصرامة .. قائلا ممنوع الأكل والشرب .. ممنوع الوقوف أثناء سير الحافلة .. ممنوع رمي أي شيء في الباص .. اربطوا الأحزمة

وأضاف أنني أحترم مشاعركم كعرب ومسلمين لكن البوليس الأسباني صارم جدا في تطبيق النظام ولو شاهد شيئا من هذه المخالفات فأنه لا يرحم وسيغرم الراكب والسائق والشركة . . أثار دهشتنا التزام السائق بالتوقف بعد مائة كيلومتر في المحطة لمدة ربع ساعة .. وهذا حسب تعليمات البوليس .. والتوقف للراحة مدة ( 45 ) دقيقة بعد مسافة ( 200 ) كيلومتر .. التزامه كان تلقائيا بالرغم من أننا لم نستوعب كيف يستطيع البوليس مراقبته أو التأكد من توقفه

إن للعربان تأثيرا على أي مكان يمرون به .. ففي أثناء عودتنا ليلا .. ومع كثرة أهازيج مرافقنا الأخ مستور الشهراني .. وانتقال عدوى الأهازيج للوفد الليبي .. ثم اختلاطها .. كل ذلك سبب ربكة للمرشد البرتغالي لم يسبق أن شاهد مثلها .. ففقد شيئا من تركيزه .. وأصبح يقف بالباص ولا يربط الحزام .. ويتقبل ما يعطى من أكل خفيف .. ويصرف النظر عن الآكلين .. لقد جاورنا عدة ساعات .. وهكذا تعرب .. وتحول إلى (أعرابي ) لايحب النظام وأبدى تعاطفه مع الجميع مشيرا إلى عدم وجود أي تآلف مع الجموع الأوربية التي رافقها من قبل .. فالكل صامت وله ثقافته الخاصة به .....

من أهازيج مستور .. ونحن في الباص ( بلحن شهري ) على ثرى الأندلس :

ممنوع ... ممنوع ... آآآآآ ه

والبنيه تقول : ممنوع ممنوع من لماس روحي ....... والله لوكان غيرك.. م الخلايق لا قطع إيده

*******

عمتي خاينه .. والعم خاين .. والدوا .. خان ......... يالله يا خالق العمات لا بقيت عمه

*******




أما مدينة إشبيلية ( سيفيليا ) بالإسباني فهي قطعة فنية رائعة وتحفة نادرة من التراث العربي الخالص .. تنتصب هادئة على نهر الوادي الكبير الذي يقسم المدينة حيث كانت المعارك تدور رحاها بين المسيحيين والعرب على جانبيه أيام الدولة الأموية عند الفتح الإسلامي لها .. وعند خروج دولتي الموحدين والأغالبة منها .. التقطنا منها عشرات الصور لعلها تغنينا عن فقدانها .. ومنها هذا الحصن الحزين الذي قيل لنا إن العرب احتموا به فترة من الزمن حتى خارت قواهم فتركوه مهزومين تاركين به كميات كبيرة من الذهب هو خلاصة من جمعوه من ثروة أيام الغنى والعز :





أخذنا رحلة بحرية على النهر بدأت من جوار الحصن الذي غدا شموخه في مهب التاريخ .. ودخلنا وسط المدينة مسرعي الخطى بعد مشاهدتنا من مسافة قريبة : مئذنة ( الجيرالدا ) وكنت شخصيا من قبل زمن طويل في شوق لرؤيتها بعد أن قرأت عنها ولا زالت صورتها عالقة في ذهني .. غير مصدق أنني بجوارها... شاهد ت التشويه المسيحي الذي طال أعلاها فحولها من مئذنة عربية تصدح بالأذان والتكبير .. إلى صومعة ترن أجراسها على الكنيسة التي كانت يوما ما مسجدا عامرا بالمصلين





بجوار المئذنة قلعة بأسوار عالية ذات تصميم عربي .. والقلعة تضم قصرا مشهورا لأحد خلفاء بني أمية .. مع الأسف لم يكن الوقت يسمح لنا بدخولها .. بالرغم من وجود طابور طويل من الأجانب أمام بوابة القصر .. حضروا خصيصا لدخوله .. ومن المؤكد أنهم يعرفون عنه قبل مجيئهم .. ويتزودون بمعلومات من الكتب الباهظة الثمن التي تباع بجوار القصر تحكي فصولا تاريخية مصورة عنه

كان الزمن المخصص لنا ساعتين بينما المدينة تحتاج لعدة أيام للإلمام بكنوزها التاريخية .. ولأن الزيارة لهذه المدينة لم يكن مخططا لها مسبقا.. فقد كانت فكرة تمت على عجل

2-قرطبة : انتقل بنا الباص إلى هذه المدينة فكنا على موعد لمشاهدة عاصمة الدولة الأموية بالأندلس والتي كانت يوما ما منارة العلم والأدب والفن لكل أوربا .. هنا كان يفد الطلاب الأوربيون للتزود بالعلوم على يد العلماء المسلمين .. وقرطبه لا تقل روعة عن اشبيلية .. لكن تتفوق عليها بوجود مسجد قرطبة الذي بقي على حاله وشكله بمحرابه وأعمدته الرخامية وأقواسه التي تحمل أسقفا مزخرفة بالنقوش الإسلامية الجميلة بشكل لا يمكن وصفه .. هذا هو مسجد عبدالرحمن الداخل وبالجوار فصره الذي لا مثيل له في الروعة





لقد حصل لنا خلل في التخطيط .. وبكل صراحة اقترحت عليهم صلاة الظهر والعصر جمع تقديم في إحدى المحطات .. وقد وافق معي البرتغالي المشرف على الرحلة مقتنعا تماما بالفكرة .. وبعد توقفنا .. اعترض أحد العرب كعادة العربان .. قائلا نصلي في الجامع الأموي فوافقوه .. وكانت المفاجأة التى واجهتنا أن الصلاة ممنوعة تماما في المسجد .. ولم تنجح محاولتنا في إقناع البوليس بأهمية الصلاة في وقتها وأن الغروب قد اقترب .. أخيرا وافق على الصلاة قائلا :

priay but dont put your face on the ground

( صل .. لكن لا تضع وجهك على الأرض) ويشير بإصبعه على جبهته وعلى الأرض حتى نفهم .. وحتى يتضح المعنى منه لنا أكثر .. قال : صلي واقفا !!!!!!!!!!!! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟






ضاع أكثر وقتنا المخصص للإطلاع على المدينة في البحث عن مصلى .. أخيرا وجدنا زاوية ضيقة .. في إحدى أزقة المدينة الخلفية .. صلينا بخفية وبسرعة .. ولله الحمد شعرنا بالراحة بعد أداء هذا الفرض في آخر وقته .. ولم نعد نهتم سوى بالعودة للباص في الوقت المحدد حرصا على تعليمات المشرف البرتغالي الشاب





غادرنا المدينة وفي النفس ألم وحسرة على ضياع هذه العاصمة العربية .. وعلى عدم إشباع رغبتنا في إكمال جولتنا بنواحيها

3-طليطلة ( توليدو ) :-
مدينة صغيرة وأيضا جميلة تقع على تل مرتفع وبجوارها نهر يحيط بها من عدة جوانب وتنتشرالقلاع والأسواروالحصون الحربية على جوانبها بالإضافة إلى القناطر.. وتسمى باللغة الأسبانية ( قندرة ) .. ما وجدناه هنا من مظاهر القوة التاريخية يعتبر أكثر من أي منطقة أخرى









أسواقها تشتهر ببيع الدروع والسيوف والتحف الحربية القديمة .. أما الأسعار فهي غالية جدا بشكل غير معقول

لفت نظرنا أحد الزملاء بوجود مطعم هندي .. وسررنا بأن صاحبه مسلم ..و عندما سألناه عن مكان للصلاة في المطعم أرشدنا إلى سكنه الخاص بالبدرون .. وخالجنا شعور بالاطمئنان عندما وجدنا سجادة الهندي المسلم .. وسهم على الجدار موجه نحو القبلة .. فتأكدنا إن شاء الله أنه صادق.. وقد ظهرت عليه مشاعر السرور عندما علم بقدومنا من الديار المقدسة.. وعبر عنها عمليا بتقديم أكواب الشاي مجانا

وهكذا نجد هذه المدينة تنضم إلى بقية المدن الأسبانية في اختفاء ( الله أكبر ) من كل بقاعها بعد أن كان تصدح في سمائها مدة ثمانية قرون

4-غرناطة : وما أدراك ما غرناطة .. مدينة تشتهر بجمالها وجمال موقعها والطريق إ ليها وأشياء أخرى تخلب العقول والألباب.. لا يجب أن تراها .. ولا بد أن تراها في طريقك .. وصلنا غرناطة بقطار حسبنا تحركه ووصوله بالثانية وليس الدقيقة حسب الوقت المحدد بعد أربع ساعات ونصف من مدريد .. كانت وجهتنا لقصر الحمراء الشهير آخر حصن إسلامي سقط بيد الأسبان.







تجولنا في نواحيه تحيط به الأسوار والقلاع.. ولكل قسم منه مسمى خاص أهمها القصر الخاص بالخليفة بما يحويه من (قاعة السفراء وقصر الحريم وبهو السباع ) هذه الأجزاء الأخيرة لم نتمكن من دخولها لخلل في التوقيت .. وارتباطنا بموعد تحرك قطار العودة .. مما ترك في النفس ألما آخر لوصولنا من أقصى ديارنا بالشرق .. ونحن على بعد أمتار منه ولم يتحقق لنا الأمل بدخول تحفة وآية من آيات الفن المعماري الأندلس .. وقد قيل لنا إن زوار هذه المدينة والقصر يندرج في المرتبة الثانية على مستوى العالم بعد الفاتيكان .. فالزوارلغرناطه وقصرها يتعدون العشرين مليون سنويا








من قرأ تاريخ هذه المدينة وما خطه الشعراء من مراثي مؤلمة بفقدانها .. ثم شاهد حالها وما بقي من آثارها الآن .. لا بد أن يبكيها .. ولو كان قلبه أقسى من الحجر ..فهي درة التاج العربي في الأندلس .. وآخر معاقلهم .. وآخر مدينة عربية سقطت بيد الأسبان عام 1492 ميلادية في عهد آخر حكامها من ملوك طوائف بني الأحمربالأندلس : أبوعبدالله محمد علي أبو الحسن النصري .. الذي سلم مفاتيح المدينة بعد حصار طويل وضحايا من جنده وقادته .. فلما بلغت القلوب الحناجر آثر النجاة بنفسه ومن تبقى معه .. ووقع وثيقة استسلام تتكون من سبع وستين بندا .. خرج منها باكيا .. فأقترن اسمه في التاريخ كآخر حاكم عربي ضاعت على يديه ديار الأندلس بعد أن كانت تشرق عليها شمسا ذات سمات عربية إسلامية مدة ثمانية قرون

معذرة على الإطالة ..وآملي أن أكون قد قدمت للإخوة ما يسعدهم .. وخاصة أولئك الذين سألوا عني واتصلوا بي مشافهة أو عن طريق طلباتهم الصريحة بالمنتدى

والله يحفظكم


 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 12:22 AM   رقم المشاركة : 3

 

صور تابعة للموضوع ... : ( فضلا الإنتظار )

************************************************** ************************************************** ************************************************** ********************************

أرجو أن لا أكون طولت عليكم بالإنتظار .. وأملي أيضا أن لا يكون الموضوع ثقيلا على البعض

والسبب أنني قمت بتصوير مالا يقل عن ثمان مائة صورة وكلها منتقاه .. لإدراكي أنه من الصعب العودة إلى تلك اليار مرة أخرى

فآثرت أن يكون لدي شواهد منها .. أحببت أن تشاركوني في هذه المشاهد العابرة :


صورة ( 1 ): من صورة قديمة قبل مائة عام التقطت لطريقة رعاية أطفال العاملات في مصنع التونة الشهير في بالقرب من مدينة تافيرا




صوررة (2): لمركز كشفي يقع على ضفاف نهر صغير وفي الإجازات يقوم الطلاب الكشافين برحلاتهم في هذا المركز تحت اشراف معلميهم




صورة (3): تجمع طلاب الكشافة البرتغاليين ( لا حظوا أشكالهم وسحنتهم فيها شيء من الدم العربي





صورة (4)أحد المدافع البرتغالية القديمة في قلعة تشرف على موقع استراتيجي




صورة(5): قصر الخليفة بمدينة قرطبة




صورة (6) : سيارة أحد الهوة من محبي جمع السيارات القديمة وهي من نوع ( كاديلاك موديل ... )




صورة (7) : آخر نقطة في أوربا غربا على المحيط الأطلسي وجعلوا منها موقعا ومزارا وزادوا على ذلك هذه المسلة وعليها الصليب




صورة (8) : محل بيع أواني وتحف من الخزف .. أما مسألة الشراء فغير واردة لغلائها الغير معقول




صورة(9) كل المدن التى على الشوطئ تقريبا مثل هذه الصورة حيث جمال ونظافة الشاطئ .. وهذه تسمى مدينة الصيادين على إحدى شواطئ البرتغال




صورة ( 10) منظر للغروب.. حاولت أن أجرب طريقة تصوير الغروب




صورة(11) : حديقة في وسط مدينة ليشبونة عاصمة البرتغال




صورة(12) :توجد الكثير من القلاع الحربية التي بناها العرب .. وهذه إحداها بمدينة طليطلة الإسبانية




صورة (13) على طول الطرق الطويلة وعلى مدى مئات الكيلومترات تشاهد مثل هذه المزارع البرية للزيتون




صورة (14) كان الوفد السعودي مميزا بعدة أمورأمام الوفود الغربية بالذات منها : 1- تأدية الصلاة جماعة في أي مكان _ هناك بعض الأماكن ممنوعة وتحتاج إلى استئذان _ والغرب يقدر من يحافظ على قيمه الدينية 2- كانوا يلاحظون أهتمامنا بالتأكد من خلو الأطعمة من لحوم الخنزير .. في الوقت الذي تشتد فيه مسألة الأنفلونزا .. وهذا على الأقل يوجد روابط صحيحة لدى المسلمين 3- في أي مطعم جماعي يتم اخلاء طاولة الطعام من المشروبات السيئة 4- اقامة معرض مناسب ومصاحب لهذه المناسبة وزعت فيه هدايا تراثية سخية وكتب عن المملكة....

ولهذا _ حسب تفسيري الشخصي _ كان لنا هذا الوداع من الوفود الأوربية .. عند مغادرتنا للباص :





صورة (15 ) : صورة وسؤال لأعضاء المنتدى :

هذه الصورة التقطتها من مكتب خدمات أو مكتب تجاري يشرف على شارع عام وعلى الزجاج الأمامي للمكتب هذه اللوحة الصغيرة وبها كلمة .. إقرأ الكلمة .. ثم استنتج على أي شيء تدل هذه الكلمة ؟؟؟؟






مع خالص تحياتي وتقديرى

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 01:19 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية محمد سعد دوبح
 
إحصائية العضو

مزاجي:










محمد سعد دوبح غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
محمد سعد دوبح is on a distinguished road


 

كم أنت رائع ومبدع اخي عبدالله حقا موضوع جميل أستمد جماله مما سطرته أناملك
الذهبيه اشكرك0 وفقك الله وأمد في عمرك في طاعته ومتعك بالصحه والعافيه وقد قيل
من طول الغيبات جاب الغنايم وأنت فعلا جبت هذه الغنيمه الدسمه لكل المشاهدين
ننتظر إكمال الصور وزيادة إبداعاتك تقبل مروري ولك قبلاتي وتحياتي 0

 

 
























التوقيع

اللهم اغفرلي ولوالدي

   

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 07:31 AM   رقم المشاركة : 5

 


الله يعطيك العافية يا أبا فيصل نقلتنا إلى حيث كان أجدادنا العرب الّذين خلّد التأريخ أسماءهم وكتبها بمداد حروفه مِن نور ( نور الفتوحات الإسلاميّة ) وما أعظمها مِن فتوحات ! .
عشنا مع ما نقلته لنا وكأنّنا معك نشاهد بأمّ أعيننا الحضارة الإسلاميّة المجيدة ونستمتع بالصّوت والصّورة .
عشنا معك وتألّمنا بما تألّمت به وتجرّعنا مرارة الحسرة والنّدم لضياع هذا المجد وتحوّل هذه المساجد بمآذنها الإسلاميّة إلى كنائس .
غصصنا بريقنا وتملّكنا الحُزن مِن جرّاء هذا التّحوّل ــ مآذن يُرفع مِن فوقها حيّ على الصّلاة حيّ على الفلاح ــ تتحوّل إلى قرع الأجراس ! ومساجد يُذكر فيها اسم الله تتحوّل إلى مكان تُزاول فيه الطقوس المسيحيّة الّتي لا يقرّها الإسلام بعد أن جاء النّبيّ الخاتم بالدّين الصّحيح ( إنّ الدّين عند الله الإسلام ) ( ومَن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يُقبل مِنه ) .
عشنا معك أيّها الحبيب ونقلت لنا الصّورة الّتي لم نشاهدها مِن قبل ولن نشاهدها مِن بعد إلاّ أن يشاء الله ( أقولها عن نفسي ) فالسّياحة الخارجيّة والإطّلاع على مِثل هذه الأشياء لا توجد في قاموسي مطلقاً ( لعامل السّن ) وفوات الأوان ! فقدّمت لنا خدمة وما أعظمها مِن خدمة تجوّلنا في أسبانيا والبرتغال ونحن في بيوتنا واستمتعنا بما قرأنا وما شاهدنا وأضفنا معلومات جديدة إلى ثقافتنا الضّحلة عن الماضي
الرّائع والمشرّف للفتوحات الإسلاميّة ( مع أنّنا قرأناها في الكتب ) لكنّ أسلوبك القصصي رسّخ المعلومة واختصر المنهج الّذي درسناه في عدد مِن الصّفحات المدعومة بالصّور الملوّنة الجذّابة فلك مِنّا كلّ الشّكر والتّقدير وآسف على الإطالة لأنّني تفاعلت مع ما أتحفتنا به بارك الله فيك .

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 01:50 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية سعيد راشد
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
سعيد راشد is on a distinguished road


 

أخي الكريم
بن ناصر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إبداع وإبهار كالعادة وزيادة ،
أحاطك الله بالسرور والسعادة.


روبرتاج ثري بالمعلومات التاريخية والاجتماعية والحضارية .. بوصف راقٍ غاية في الروعة ، ومعلومات دقيقة مبهرة ، تجعلان القارئ يعيش الأجواء التي مرّت بكم ، بل أن القارئ المشاهد للصور يعتبر نفسه فرداً منكم .. بين أظهركم .. يستمتع بما استمتعتم به من الطبيعة الساحرة ، والحضارة المعمارية الراقية ، والمآثر الراسخة في عمق الزمن ، توّاق إلى استحضار أمجاد حضارة سلف الأمة الإسلامية المجيدة ، والتحسّر على ذلك العصر الذهبي ، والتألم لما آلت إليه الأمور.

أشد ما آلمني هو تحوّل تلك المساجد إلى كنائس.
-لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم-

سلمت يداك على هذا التميز الفريد ،
راجياً لك دوام الصحة والعمر المديد،
وإن شاء الله تصوّر وتكتب لنا من جديد.


لك شذى السلام ، وعبير الاحترام .

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 08:40 PM   رقم المشاركة : 7

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد سعد دوبح مشاهدة المشاركة
كم أنت رائع ومبدع اخي عبدالله حقا موضوع جميل أستمد جماله مما سطرته أناملك
الذهبيه اشكرك0 وفقك الله وأمد في عمرك في طاعته ومتعك بالصحه والعافيه وقد قيل
من طول الغيبات جاب الغنايم وأنت فعلا جبت هذه الغنيمه الدسمه لكل المشاهدين
ننتظر إكمال الصور وزيادة إبداعاتك تقبل مروري ولك قبلاتي وتحياتي 0
************************************************** *************

لقد أسعدني مرورك يا بو خالد .. وأسعدني أن ردك الرائع بعباراته الجميلة كان .. بعد دقائق من نزول الموضوع

فشكرا لك والله يحفظك


 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 08:44 PM   رقم المشاركة : 8

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعد محمد دوبح مشاهدة المشاركة

الله يعطيك العافية يا أبا فيصل نقلتنا إلى حيث كان أجدادنا العرب الّذين خلّد التأريخ أسماءهم وكتبها بمداد حروفه مِن نور ( نور الفتوحات الإسلاميّة ) وما أعظمها مِن فتوحات ! .
عشنا مع ما نقلته لنا وكأنّنا معك نشاهد بأمّ أعيننا الحضارة الإسلاميّة المجيدة ونستمتع بالصّوت والصّورة .
عشنا معك وتألّمنا بما تألّمت به وتجرّعنا مرارة الحسرة والنّدم لضياع هذا المجد وتحوّل هذه المساجد بمآذنها الإسلاميّة إلى كنائس .
غصصنا بريقنا وتملّكنا الحُزن مِن جرّاء هذا التّحوّل ــ مآذن يُرفع مِن فوقها حيّ على الصّلاة حيّ على الفلاح ــ تتحوّل إلى قرع الأجراس ! ومساجد يُذكر فيها اسم الله تتحوّل إلى مكان تُزاول فيه الطقوس المسيحيّة الّتي لا يقرّها الإسلام بعد أن جاء النّبيّ الخاتم بالدّين الصّحيح ( إنّ الدّين عند الله الإسلام ) ( ومَن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يُقبل مِنه ) .
عشنا معك أيّها الحبيب ونقلت لنا الصّورة الّتي لم نشاهدها مِن قبل ولن نشاهدها مِن بعد إلاّ أن يشاء الله ( أقولها عن نفسي ) فالسّياحة الخارجيّة والإطّلاع على مِثل هذه الأشياء لا توجد في قاموسي مطلقاً ( لعامل السّن ) وفوات الأوان ! فقدّمت لنا خدمة وما أعظمها مِن خدمة تجوّلنا في أسبانيا والبرتغال ونحن في بيوتنا واستمتعنا بما قرأنا وما شاهدنا وأضفنا معلومات جديدة إلى ثقافتنا الضّحلة عن الماضي
الرّائع والمشرّف للفتوحات الإسلاميّة ( مع أنّنا قرأناها في الكتب ) لكنّ أسلوبك القصصي رسّخ المعلومة واختصر المنهج الّذي درسناه في عدد مِن الصّفحات المدعومة بالصّور الملوّنة الجذّابة فلك مِنّا كلّ الشّكر والتّقدير وآسف على الإطالة لأنّني تفاعلت مع ما أتحفتنا به بارك الله فيك .

************************************************** ****************************

وأنت يا بو محمد دائما سباق للخير في كل موقف

وما هذا الرد الجميل المعبر ..إلا إحدى السجايا التى تتحلى بها

سلمت يداك والله يرعاك


 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 08:49 PM   رقم المشاركة : 9

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد راشد مشاهدة المشاركة
أخي الكريم
بن ناصر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إبداع وإبهار كالعادة وزيادة ،
أحاطك الله بالسرور والسعادة.


روبرتاج ثري بالمعلومات التاريخية والاجتماعية والحضارية .. بوصف راقٍ غاية في الروعة ، ومعلومات دقيقة مبهرة ، تجعلان القارئ يعيش الأجواء التي مرّت بكم ، بل أن القارئ المشاهد للصور يعتبر نفسه فرداً منكم .. بين أظهركم .. يستمتع بما استمتعتم به من الطبيعة الساحرة ، والحضارة المعمارية الراقية ، والمآثر الراسخة في عمق الزمن ، توّاق إلى استحضار أمجاد حضارة سلف الأمة الإسلامية المجيدة ، والتحسّر على ذلك العصر الذهبي ، والتألم لما آلت إليه الأمور.

أشد ما آلمني هو تحوّل تلك المساجد إلى كنائس.
-لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم-

سلمت يداك على هذا التميز الفريد ،
راجياً لك دوام الصحة والعمر المديد،
وإن شاء الله تصوّر وتكتب لنا من جديد.


لك شذى السلام ، وعبير الاحترام .
تعقيبك يا أخ سعيد أسعدني وخاصة أنه أضاف شعورا متبادلا للموضوع

زاد من جماله خروج المشاركة بهذا القالب الفني الرائع

الذي يندر من (( يسوي كماه )) .. ما شاء الله

سلمت يداك والله يحفظكم ويرعاكم

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 11-04-2009, 01:11 AM   رقم المشاركة : 10

 

.

*****

الأستاذ الكريم بن ناصر

تقرير مفصل وشامل وكأني معكم في كل مكان

ستكون مشاركتي التالية عن إشبيلية أو مدينة الملك الأندلسي المعتمد بن عباد أحد ملوك الطوائف

ملك اشبيلية (431 – 488 هـ،1040 – 1095م ) واسمه محمد بن عباد ( المعتضد ) بن محمد بن إسماعيل بن عباد اللخمي وكنيته أبو القاسم وهو من أصل عربي عريق إذ كان من نسل المنذر بن ماء السماء وجده عباد قاضي أشبيلية وزوجته اعتماد الرميكية

عاش ابن عباد في أيام ملوك الطوائف وهم ملوك تقاسموا الدولة الأموية في الأندلس وحكم كل واحد منهم جزءاً أو دويلة حتى بلغ مجموع تلك الدويلات إحدى وعشرين دولة لكل دولة منها عرش وملك وجيش ضعيف

قوي نفوذ المعتمد بن عباد حتى صار ملكها وكان له سمت الملوك وأخلاقهم وطريقتهم وهيبتهم وكان كريماً وشاعراً حكيماً أديباً . وكان يوصف بأنه من أندى الملوك راحة وأرحبهم ساحة و بابه محط الرجال والآمال وله شعر غاية في الحكمة والرصانة والجمال

وبعد الملك والعز انتهى أمر المعتمد رحمه الله إلى أن وقع في قبضة ابن تاشفين فحبسه في سجن أغمات بالمغرب وهو في اعلى درجات الفقر

وقد أظل المعتمد بن عباد عيد وهو في السجن فزارته بناته فرأين سوء حاله في السجن والقيد فقال قصيدته الرائعة الخالدة التي لازالت ترن في الأسماع على مدى الأيام .. يصف هذا المشهد الذي يدمي القلوب



فيما مضى كنتَ بالأعياد مسرورا = و كان عيدك باللذات معمورا
وكنت تحسب أن العيد مسعدةٌ = فساءك العيد في أغمات مأسورا
ترى بناتك في الأطمار جائعةً = في لبسهنّ رأيت الفقر مسطورا
معاشهنّ بُعَـيد العزّ ممتهنٌ = يغزلن للناس لا يملكن قطميرا
برزن نحوك للتسليم خاشعةً = عيونهنّ فعاد القلب موتورا
قد أُغمضت بعد أن كانت مفتّرةً = أبصارهنّ حسيراتٍ مكاسيرا
يطأن في الطين والأقدام حافيةً = تشكو فراق حذاءٍ كان موفورا
قد لوّثت بيد الأقذاء واتسخت = كأنها لم تطأ مسكاً وكافورا
لا خدّ إلا ويشكو الجدب ظاهره = وقبلُ كان بماء الورد مغمورا
لكنه بسيول الحزن مُخترقٌ = وليس إلا مع الأنفاس ممطورا
أفطرت في العيد لا عادت إساءتُه = ولستَ يا عيدُ مني اليوم معذورا
وكنت تحسب أن الفطر مُبتَهَجٌ = فعاد فطرك للأكباد تفطيرا
قد كان دهرك إن تأمره ممتثلاً = بـِـمَا أمرتَ وكان الفعلُ مبرورا
وكم حكمت على الأقوامِ في صلفٍ = فردّك الدهر منهياً ومأمورا
من بات بعدك في ملكٍ يَسُرّ به = أو بات يهنأ باللذات مسرورا
ولم تعظه عوادي الدهر إذ وقعت = فإنما بات في الأحلام مغرورا



إن شاء الله يكون لنا عودة على الموضوع وعلى المدن الأخرى

تحياتي وتقديري لأبا فيصل

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:43 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir