يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-20-2012, 06:55 PM   رقم المشاركة : 1
أنا فاشل !


 

قال لي أحد الأصدقاء الذي كان مسؤولا يوما ما لمرفق هام من المرافق في المنطقة، وحاول جاهدا أن يضع بصمة.. بل انه فعل ذلك في موقع شاهد للعيان .. ولكنه لم يكمل مشاريعه التي كان يحلم بتحقيقها نتيجة عقبات واجهته.


قال لي عند لقائي به بعد فترة طويلة: لقد فجرتها اليوم!!!


قلت : ماذا؟؟


قال: ألم تسمع؟! .. أقول لك لقد فجرتها اليوم وأمام الملأ.


قلت: فجرت ماذا؟ من الملأ؟ وماذا تقصد؟ يا رجل فجعتني.


قال : لقد قلت لهم أنني فشلت .. نعم فشلت!


قلت - متسائلا - لمعرفتي به أنه من " الناجحين" فعلا في هذه الحياة ومن الذين لهم بعد نظر ورؤية ثاقبة في وزن الأمور وطموح ليس له حدود: أأنت قلت ذلك؟ ولمن؟


قال: يا أبا محمد .. تعرفني كم كنت حريصا للرقي بالمرفق الذي "كنت" أترأسه.


قلت : أعرف ذلك جيدا. وأعرف ما واجهت، ثم سألته: وما الجديد في الأمر؟


قال : يا أخي أنت تعرف العقبات التي واجهتني. والأمور التي لم استطع حلها مع الجهات ذات العلاقة. لقد كان لدي طموح أن احول المنطقة إلى نقطة مضيئة تنير درب "العاشقين" للباحة. ثم استطرد قائلا : واليوم عندما حضرت اجتماعا مع عدد من المسؤولين، لمناقشة أمور تهم الباحة، أعلنتها صريحة أنني فشلت في تحقيق ما كنت أتمناه. ثم واصل الكلام قائلا: لقد كنت أعي ما أقول، وكنت أريد أن أُشعر - بطريقة غير مباشرة - من وقف في طريق التطوير والرقي، أنه هو السبب في إعاقة العديد من الأمور التي كنت أرغب في تطويرها.


قلت : أصلحك الله. أما تعلم أن بعضهم ممن لا يعرف مغزى حديثك سيقول أنك بالفعل فاشل.


قال: وما ضير في ذلك. لقد قلتها والسلام. وعليهم أن يفهموها كما يشاؤون.


قلت له: يا أخي هل تعتقد أنك في أوروبا أو إحدى الدول المتقدمة التي عندما يخفق مرفق من المرافق في إنجاز مهمة أو يخطئ موظفا أو يحدث كارثة أو أمر لا يرضي مواطنيها .. أول من يبادر إلى الاستقالة ذلك الوزير أو المسؤول الأول في هذا المرفق.


يا أخي أنت في بلد كلهم "مدراء" وكلهم يعتقدون أنهم على حق وكلهم يعلمون أنهم ( يريدون ) ألا يعلمون أنهم يمشون ويسيرون ويحبون ويسرعون في الطريق الصحيح!!!!


ثم عاتبته قائلا: لقد أخطأت في التعبير عما في خاطرك. لأنهم لن يقدروا ذلك!


هنا انتهى الحديث بيني وبينه.. وودعته بعد أن تجاذبنا اطراف الحديث في أمور عدة.


وما أن أتى اليوم التالي: حتى هاتفني أحدهم قائلا: أما سمعت فلان ماذا قال عن نفسه في اجتماع أمس؟


قلت: وماذا قال؟


قال : يقول أنه فاشل. أما تذكر عندما قلت لك أنه لا يصلح لذلك المكان. وأنه بالفعل فاشل.


عندها أدركت أن صاحبنا الأخير لا يفهم إلا ما يملي عليه " الكتالوج " كتاب الإرشادات الخاص بغسالة المنزل أو هاتفه النقال من نوع "العجيب".


أليس الأمر محزن أيها السادة؟

عبدالرحمن عطية ابورياح
aaburiyah@hotmail.com

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-20-2012, 08:10 PM   رقم المشاركة : 2

 

.

*****

الحمد لله على سلامة الوصول والعودة إلى أرض الوطن

تعودنا أن نقول الفشل بداية النجاح ونحن نعرف أن من لا يعرف الفشل يقع فيه وهذا الواقع الذي نعيشه في اغلب مناحي حياتنا الخاصة والعملية وقد لا ندرك أن عدم قدرتنا على تحقيق اهدافنا هو بسبب وسائلنا وقدراتنا الشخصية التي نستخدمها دون تدريب وتخطيط وتطوير مبني على فكر وتجارب وخبرات المختصين
وعلى كل حال الفشل يقود البعض للنجاح في محاربة النجاح وأهله

(الفشل هزيمة مؤقتة تخلق لك فرص النجاح)

يقول الاختصاصي النفسي الدكتور غازي أميري

ان هناك ثلاث سمات رئيسية تميز الاشخاص الناجحين عن غيرهم من الفاشلين

اولاً : ان الاشخاص الناجحين يعترفون بمسؤوليتهم تجاه الافعال الصادرة منهم.
فيما يعزو الفاشلون اسباب مشكلاتهم الى الآخرين ولا يتورعون عن اختلاق المبررات لاخفاقاتهم.

ثانياً: إن الناجحين يتعلمون من اخطائهم بدلاً عن التسليم بها على انها مجرد علامة من علامات عدم كفاءتهم فيقول الناجاح الذي يتعلم من اخطائه (لن أُلدغ من جحر مرتين) وعلى المرء ضرورة استغلاله لاخطائه باعتبارها نقطة في سعيه ليصبح اكثر كفاءة في المرات القادمة.

ثالثاً: إن الأشخاص الناجحين يتطلعون دوما الى البحث عن الاساليب الجديدة المطورة اللازمة لانجاز الاشياء فيما يتشبث الفاشلون بالعادات القديمة وعلى المرء ان يتسم بقدرة الابداع والبحث عن الاساليب اللازمة لانجاز الاشياء على نحو افضل حتى يجعل الحياة اكثر سهولة وذات فائدة له ولغيره ولاسرته.

في الختام تقبل تحياتي وتقديري

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-21-2012, 07:46 AM   رقم المشاركة : 3

 

اولا الحمد الله على سلامه العوده من بلد كانت شراره الحرب العالميه الاولى وشراره النهضه في اوربا وهذا لن يعفيك عن الكتابه عن هذه الرحله -اما ثانيا فالمثل يقول -الناجح محارب دائما- وهذا ما اختاره صديقك ولهذا عندما اعلن انسحابه وفشله وهذا ما كان ينتظره الفاشلون واعداء النجاح وهم في كل مرفق ودائره بل هم في كل مجالات الحياه ولهذا اخطاء القول عندما وصف نفسه -بالفاشل -عند اعداء النجاح -ولكن بالصبر والاجتهاد والاخلاص في القول والعمل والمثابره سينهزم اعداء النجاح حتما مع ودي وتقديري لك ولصديقك

 

 
























التوقيع

على قدر أهل العزم تأتي العزائم ......و تأتي على قدر الكرام المكارم

   

رد مع اقتباس
قديم 03-21-2012, 10:04 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
نايف بن عوضه is on a distinguished road


 

أخي أبو محمد ليس بمستغرب منك اختيار ما تطرح والفشل هو بدية النجاح وليس بالضرورة أن تنجح طالما أن أعداء النجاح كثيرون ولكن الأهم أن لا يموت النجاح في داخلك 0 أما بالنسبة لتعريف الفشل الحقيقي فهو أن تتوقف عن المحاولة خوفاً من الفشل وماعدا ذلك لا يمكن أن يحسب بمقاييس النجاح والفشل ثنائية 0 فكل عمل سيعود عليك بنفع وربما على آخرين أيضاً كالأعمال التطوعية وسعيك وراء تحقيق هدف هو نجاح ولو كان أقل مما كنت تتوقعه أو يتوقعه غيرك منك 0 ومن هنا تأتي الخبرة فتتعلم ما يصلحومالا يصلح في دنيا الناس 0 وهذا نفسه ما احتج الناس فيه على أديسون 0 مخترع المصباح الكهربائي 0حيث علموا بأنه قد فشل في حوالي المائة محاولة فسألوه لماذا تستمر وأنت جربت كل هذه المحاولات ؟ فأجاب يكفيني أن اهدي الناس هذا العدد من المحاولات غير الناجحة فيجربوا غيرها ! أديسون بالطبع ينظر للموضوع كهدف ينطلق نحوه وما يعترضه قبل النجاح الذي يريد من فشل يمكن وضعه في جراب الخبرة بسهولة 0 وعلى صعيدك الشخصي طالما كان هناك سعي حثيث وراء الكمال وملكتَ روح المراجعة والنقد لأفعالك وتعلمت كيف تختار المعايير الصحية للحكم على العمل مهما كان وزنه فأنت حتماً تملك صفات الناجحين القياسية ولو كان ترتيبك في بعض الأحيان يوضع في خانة ( الفاشلين ) مؤقتاً 0 موضوعك رايع بروعتك كم جربنا النجاح وذقنا مرارة الفشل وعرفنا اهمية الصبر وعرف الاخرين دوافع الصبر ونتايج النجاح والحياة تجارب 0 تحياتي 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-21-2012, 11:52 AM   رقم المشاركة : 5

 

صاحبك يا ابا محمد ناجح بكل المقاييس من وجهة نظري .
الناجح يعترف بفشله والفشل ليس عيبا بل هو محاولة جانبها النجاح ولاضير أن يعيد المحاولة مرة ومرات حتى يظفر بالنجاح ، ولنا في قصة النملة المشهورة عبرة .
ولكن المشكلة في من استمع إلى اعترافه بالفشل ولم يدرك مقصده ، وكان الاجدر بمن حضر أن يعيد كل منهم حسابات ويقرأ ما بين السطور .
ومن نافلة القول يا ابا محمد أن نقول : ان من اسباب تقدم الدول ورقيها اختيار القائد الناجح الذي يعترف بفشله إذا فشل ويقول : انا لا اصلح لهذا المكان ويدعه لمن هو اكفأ منه ولا يحمّل غيره الاخطاء واسباب الفشل .
شكرا لك على طرحك الراقي واختيارك الموفق وتقبل خالص حبي واحترامي .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 03-21-2012, 02:53 PM   رقم المشاركة : 6

 

هلا وغلا بالغالي والحمد لله على سلامة الوصول وعودا حميدا وأنا في إنتظار
الهديه وياليت تكون من سياراتهم المعروووفه المرسيدس أنت تقدر وأنا 0000

هههههههه
نعود لموضوع صاحبك وأود أن أقول إن الفشل أحد أسباب النجاح إذا تغلب
الشخص على مقومات الفشل بالقول والعمل وعرف أن أعداء النجاح كثيرون
وتفاداهم وعمل بجد وإخلاص وأستعان على قضاء حوائجه بالكتمان وأحتوى
كل الأعداء بالطيبة والحنكه والإبتسامه التي تجعلهم يغيروون من أسلوبهم
تجاهه أتمنى إنني وفقت وعذرا على الإطاله تقبل مروري ودمت بصحة وسلامه 0

 

 
























التوقيع

اللهم اغفرلي ولوالدي

   

رد مع اقتباس
قديم 03-22-2012, 02:09 AM   رقم المشاركة : 7

 

[quote=عبدالرحمن أبورياح;


[right][font=times new roman][b][color=#c00000]قلت له: يا أخي هل تعتقد أنك في أوروبا أو إحدى الدول المتقدمة التي عندما يخفق مرفق من المرافق في إنجاز مهمة أو يخطئ موظفا أو يحدث كارثة أو أمر لا يرضي مواطنيها .. أول من يبادر إلى الاستقالة ذلك الوزير أو المسؤول الأول في هذا المرفق

[/quote



ليت شعري ... متى نصل الى هذا المفهوم ؟؟؟

حيا الله أبا محمد
والحمد لله على سلامة الأسفار .

بالنسبة لصاحبك أقول لم يكن فاشل بل ناجح بكل المقاييس واعترافه بفشله دليل نجاحه ولكنه قد يكون اخطأ في التعبير من هول الصدمة فأصيب بالإحباط ممن حوله والذي كان يتوقع منهم مواقف مشرفة فكانت صدمة بالنسبة له ولم يجد من يلملم جراحه ويضمدها لان من كان حوله لهم توجه يختلف عن توجهاته .. ليته تريث وأعاد ترتيب أوراقه وتذكر ان الفشل أساس النجاح وان أعداء النجاح كثر ... وأعاد الكرة بشيء من التغيير ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ...

أخيرا طرح راق لك ودي وتحياتي .

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-22-2012, 06:31 AM   رقم المشاركة : 8

 

أبو محمد : حياك الله والحمد لله على سلامة الوصول من السفر
صاحبك هذا ليس بفاشل ولكنه محبط أصتدم بأعداء النجاح واصحاب المصالح أولئك الذين إذا لم يكن لهم مصلحة أفشلوه
لذلك أعترف بأنه فشل في إقناع من بيده إتخاذ القرار

لك عاطر تحياتي وأكثر من مثل هذه المواضبع التي لها مغزى عميق وفقك الله .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-22-2012, 09:28 AM   رقم المشاركة : 9

 


حدثوا الناس بما يعلمون
رساله ارجو ان توصلها لزميلك ذلك الذي كان مسؤول
فالناس لا يعلمون نيته ومقصده ولا يقفزون فوق النوايا كلهم
ولو اختار الكلمات المناسبه
وراعى ظروف واحوال من يسمعونه
لما اساؤوا فهمه
ولذلك فلا عجب ولا حزن
ولكن كل دقه بتعليمه
فمن المسؤوليه اختيار الكلمات المناسبه ومراعاه ظروف واحوال من يسمعونه
دمت بود
. .

 

 
























التوقيع



رأى رجلٌ رجلاً يختال في مشيه
فقال : جعلني الله مثلك في نفسك ولا جعلني مثلك في نفسي



المهاتما تعني صاحب النفس العظيمة

   

رد مع اقتباس
قديم 03-22-2012, 02:41 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عضو ساحات
 
إحصائية العضو











عبدالرحمن أبورياح غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالرحمن أبورياح is on a distinguished road


 

لكل أحبتي الذين مروا من هنا وسطروا أعذب الحديث وتناولوا الموضوع بحيادية جميلة أقول أن هذا الصديق درس في أميركا على قول "السوريين " فرج الله همه أو في أمريكا على قولنا. وحصل على أعلى الشهادات وتبوأ مناصب عدة في الدولة وهو الآن في منصب راق. وكان يعتقد أنه أمام أناس سيقولون له : لا لم تكن فاشلا ولكنك كنت مجتهدا. لذا كما ذكر أخي المهاتما وكما ذكرت له أنه اختار التعبير الخاطئ. .. دمتم جميعا بخير وعافية ، ولا أخفيكم أنني كنت مترددا عندما تناولت الموضوع كمقال ربما أن أحدا يفهم مقالتي كما فهمها صديق صديقنا.
حياكم الله جميعا على رقيكم في الحديث .. وليس بمستغرب على أهل هذا الوادي الجميل الذي أسس وبنى للتربية والتعليم في بلدنا الغالي

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir