يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الشعبي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-07-2011, 08:45 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية عبدالرحيم كعشر
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 13
عبدالرحيم كعشر is on a distinguished road

Berightback يمـه لقيني صبـي


 

حياه تشبه الصوان في قساوتها وتشعر بصعوبتها ومرارتها فليس لها مذاق وطعم سوى الصبر والايمان بالله تبدأ من بعد صلآة الفجر كل يوم ولا تنتهي الا قبل النوم بعد صلآة العشاء مباشرة . وهكذا دواليك فالأب ومسوؤل البيت يعمل بالحرث ورعايته وتوفير لقمة العيش الحلال الزلال من عرق جبينه ومن كدحه وصبره والام وراعية البيت تشارك بجهد مضاعف من اعمال البيت ومنها جلب الحطب للطبخ والتدفئه تحظره من العقاب والشعاب والاوديه دون كلل او ملل لكنها الحياة ونمطها في تلك الازمنه . وتقوم ايضا بجلب الماء من الابار والينابيع تحمله على ظهرها دون حذاء في قرب مصنوعه من الادم ثم رعاية حضائر البقر والغنم داخل البيت وخارجه من تغذية وتنظيف وتقوم كذلك بعمل وجبات الاب والابناء بصورة مذهلة . يالها من حياة صعبة كئيبه ونماذج عملاقه لتلك الاسر القاطنه بالارياف والقرى وتحملها كل عوادي الزمن من تعب وجوع ومرض وقهر . لكنها بالغة السعاده بواقعها وحياتها حيث الامل والطموح . فالأمل بعد التوفيق من الله سبحانه وتعالى يوهب للصابرين ثم بعد ذلك الطموح ومحاولة تحسين الحال المادي بعد ذلك تنفرج بقدرة الله في القريب والبعيد كل الهموم والمشاكل . هكذا كانت النوايا والامال فلا يأس مع الطموح والصبر لكن تلك الاسر بلا شك كانت تتعرض للمرض والقهر والجوع ولكن كانت عزيمتهم الصبر والرضا بما كتبه الله لهم ذلك ان لهم يوم وعليهم يوم ومن سره زمنً سائته ازمان . عذرا ً فقد ارسلت بعض الشيل حول صعوبة الحياة وتكالبها لمن عاش ذلك الزمن الوفي بأهله الساطع بنجومه الصابر على ما اصابه من خير وشر فنسأل الله لهم الرحمه والغفران وتذكرت بهذه المناسبه قصيدة شعبيه كانت الامهات ينشدنها لتسلية صغارهم لتنويمهم وهي :
يمّه لقيني صبي ... في الخبت يرعى آبله
فقلت يالعنبوك ... وآبا من انته منه
فقال مرعى لأحد ... ارعى الأمي وابيه
ان كان ودك تسوم ... فسومتك غالية
وان كان تبغى الغنم ... فاندر بلاد ابيه
يحوش لك مالغنم ... والعبد والجاريه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
تفاح وادي غزير ... دنّى وهل الثمير
ومن كضايم وبير ... ومن سوق فلجانها
رقدت فوق السرير ... لاوان عقلي مطير
من نقع دف ً وزير ... ومن صفق صبيانها


فيالها من حياة مره وعصيبه مرة اخرى مرارتها تغص اللقمة
في حلوق البائسين ولله الأمر من قبل ومن بعد


عبد الرحيم محمد كعشر

 

 
























التوقيع

ليسَ الغريبُ غريبَ الشآمِ واليمنِ .. إنَّ الغريبَ غريبْ اللحدْ والكفَنِ


   

رد مع اقتباس
قديم 12-08-2011, 09:05 AM   رقم المشاركة : 2
Sabr6


 

يا أبو هشام الله يحسن لي ولك ألخاتمه 0
لقد أسمعت إذ ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي
0 وعليش تبكي يا حبابي عليش 0 تغير ت أساليب الحياة وروتينها 0 وأهل القرى الآن أكثر تحضرا في مفهومهم وبعضنا مثلهم 0 النوم إلى بعد الظهر والسهر الى آخر الليل ويسمون هذه حضارة ونحن في النظر متخلفين لأننا جبلنا على 0 ألفطره 0 دارت ألعجله وما من رجوع ورحم الله ايام زمان 0 تحياتي 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-08-2011, 12:56 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالرحيم رمزي is on a distinguished road


 

أخي الحبيب والسمي العزيز عبدالرحيم كعشر
نعم كانت هذه الحياة السائدة لدى كثير من الأسر في القرية
وأنا عايشت بنفسي تلك الظروف القاسية في الحياة اليومية
فقد شاركت والدي ووالدتي رحمهما الله وأسكنهما فسيح جناته
في إحضار الحطب والماء من البيرعلى الزفة وكافة أعمال الوادي
شكرا لك على إيراد هذه القصائد الشعبيه وآمل نقل المزيد منها
رحم الله ذلك الجيل رحمة الأبرار
تقبل تحياتي

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-09-2011, 09:50 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية عبدالرحيم كعشر
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 13
عبدالرحيم كعشر is on a distinguished road


 

1- تحيه خالصه بكل الود لأخي ابو صالح على مشاركته ورده البليغ المتسم بنبرات التهكم والحزن على ما آل اليه الحال وتحسره على تلك الايام الرائعه شكرا لك اخي وليس لي الا ان اتمثل بقول الشاعر يحيى الشراحي رحمه الله :
سلام ياربع الظفر ... من اولأ في تالي
ناجي ويعقبنا المطر ... فينا وينهجّالي

2- الى السمي الغالي عبد الرحيم رمزي حفظه الله ورعاه نعم كما ذكرت اخي فقد نالك جزء من تلك الايام فرحم الله والدك ووالدتك واسكنهما فسيح جناته وتلك الفترة التي عايشتها اخي عبد الرحيم تعتبر متميزة نوعا ما بسبب التقدم بوسائل نقل الماء من القرب الى الزفه المصنوعه من رقائق الحديد والمغلفه بمعدن الكروم . شاكر ردك اللطيف مع قبول تحياتي

 

 
























التوقيع

ليسَ الغريبُ غريبَ الشآمِ واليمنِ .. إنَّ الغريبَ غريبْ اللحدْ والكفَنِ


   

رد مع اقتباس
قديم 12-11-2011, 11:11 AM   رقم المشاركة : 5

 

الحبيب الغالي : ابو هشام
لما تسطره اناملك الكريمة مذاق خاص ونكهة تفوق الوصف ، تتسم كتباتك بتصوير بديع للماضي الجميل بجمال روح اهل ذلك الزمن وصفاء معادنهم رحم الله من مات منهم ومتع من بقي بالصحة والعافية .
ما اخفيك يا ابا هشام انني عندما اقرأ كتاباتك انسى نفسي والمكان والزمان الذي اعيش فيه وانتقل إلى ذلك الزمن القديم والمتسم بالجد والكد والتعب والمشقة فالحطب من العقبة وتلك الجبال الشاهقة والماء يجلب من آبار عميقة والذاهب إليها متعب والاياب اكثر تعبا ومشقة ، والدقيق يطحن بواسط الرحى بالمنازل ، والطعام يطبخ على الحطب ، ناهيك عن الحرث والسقي والحصاد والدياس والذراه . وما تعانيه المرأة من حمل وولادة وتربية اطفال في بيئة لا يعرف بها طبيب ولا عناية صحية ولا تعليم .
نستمتع بذكريات تلك الايام لانها مضت وانتهت ولا نرغب عودتها , ونحمد الله على ما من به علينا من نعم لا تعد ولا تحصى .
يقول الله سبحانه وتعالى في سورة ابراهيم الآية 34 ( وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ )

شكرا لك يا ابا هشام على جهودك الموفقة وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 12-11-2011, 12:17 PM   رقم المشاركة : 6

 

[ الاستاذ عبدالرحيم ابو هشام لا اخفيك سرا انني استمتع بذكريات ذلك الزمان وماعايشه الاباء والاجداد رحمهم الله من عناء وتعب والذي عشت جزء يسير منه وذلك لصفاء ذلك الزمان واهله وكان كل شي صنع محلي فليس هناك محلات او استيراد كما في زماننا هذا فاالحمد لله على نعمه ولكن لابد من ايراد هذ ليطلع عليه الابناء وكيف كانت الحياه السابقه ولنتذكر النعمه والسعي للحفاظ عليها وشكر الله *فاالبشكر تدوم النعم * فاللهم لك الحمد والشكر والشكر موصول لك

 

 
























التوقيع

على قدر أهل العزم تأتي العزائم ......و تأتي على قدر الكرام المكارم

   

رد مع اقتباس
قديم 12-14-2011, 11:50 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية عبدالرحيم كعشر
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 13
عبدالرحيم كعشر is on a distinguished road


 

1- حي الله ابو ياسر فشكرا لردك المتكامل والمتميز في الشرح الوافي للموضوع ثم اضافتكم الرائعة وكيف أن المرأة كانت تقوم بطحن الحبوب على الرحى والتي كانت امهاتنا يعانين من المشقة وتكاليف الحياة فشكرا لعاطفتكم الجياشة التي عادت بنا الى ذلك الزمن نستذكر من ذكرياته الموعضة , ولا يفوتني ما تقوم به أخي ابو ياسر من كتابة للذكريات في موضوعكم القيم ( ذكريات ومن هنا وهناك ). وما أعجزت عنه هو الرد في الوقت المناسب لردائة النظر وأيضا لا تتوفر السكرتارية في كل وقت لطبع الرد مقدرا لكم اهتمامكم وذكرياتكم الراقية حفظكم الله وأدام عليكم وافر الصحة والسعادة تقبل مني التحية والتقدير ودمتم.

2- الاستاذ الكريم : سليسلة أبو عبد الرحمن شكرا لكم لردكم اللطيف والمتظمن اشتياقكم لكل الذكريات الماضية بتلك الأيام الخالدة من وجهة نظري ذلك أنها خالدة بأهلها رحمهم الله تعالى وخالدة بتواضعهم وبساطتهم دونما تكلف شاكرا مقدرا لكم مروركم على الموضوع حفظكم الله ورعاكم.
تحياتي وسلامي

 

 
























التوقيع

ليسَ الغريبُ غريبَ الشآمِ واليمنِ .. إنَّ الغريبَ غريبْ اللحدْ والكفَنِ


   

رد مع اقتباس
قديم 12-15-2011, 02:20 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
مشرف عام
 
إحصائية العضو

مزاجي:










مشرف عام3 غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


أنثى

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
مشرف عام3 is on a distinguished road


 

مثل تلك الأهزوجة كنت أسمعها من جدتي ووالدتي عندما كنت صغيراً
وترسخت في ذهني ومثيلاتها كاللتي تقول كلماتها:

تبّق--تبق جلاجل
يامهرة تعاجل
عليها الثوب الحاني
والمعصب الروغاني
ياكلبتي يانبحه
يمّ الضروس السمحه
كلي--كلي من لحمي
ولاتخمرشيني
حتى يجي حبيبي
بالتمر والزبيبي
يقسّمه هدايا
على روس الصبايا
ياخجلي من امي
ومن بنات عمّي
حثيت كحلهن --على خدودهنّه
واحمد حبيبهنّه يلقّطه لهنّه

وهكذا كنت استمتع بتلك الأهازيج اللتي تتغنى بها الجدات والأمهات في أزمانهن
ورسخنها في ذاكرة أبنائهن وبناتهن إنه زمن الفطرة السّويّة والحياة الطيبة البسيطة العفيّة
دونما ملل رغم مايشوبها من الأكدار والآلام اللتي مضت بخيرها وشرها في ركاب الصبر الجميل

الفاضل عبدالرحيم كعشر
دمت بخير على جمال ماذكرتنا به
ود وباقة ورد

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-21-2011, 08:28 AM   رقم المشاركة : 9

 

الوالد العزيز ابوهشام أنت مدرسه بكل ماتعنيه الكلمه
بل انت التاريخ المضيء ليس في رحبان والوادي وحدهابل

في غامد سر وعلى بركة الله وفقك الله ورعاك لك تحياتي
وتقديري 0

 

 
























التوقيع

اللهم اغفرلي ولوالدي

   

رد مع اقتباس
قديم 12-22-2011, 05:58 PM   رقم المشاركة : 10

 

الى الأخ العزيز مشرف عام3 نعم كما أشرت وكما أوردته من أناشيد شعبية كانت متداوله في دلك الزمن .على كل حال شكراً لردكم اللطيف واظافتك الراقية واعتدر عن تأخري بالرد لاصلا ح جهاز الكمبيوتر ونظراً لعدم تواجدي الدائم عند الجهاز قد يمتد الى اكثر من عشرة ايام فعدراً لعدم سرعة الرد مع قبول تحياتي وورده من ورود الهدى لمقامكم حفظكم الله .

- الى الابن محمد بن سعد دوبح حفظه الله ورعاه وشكراً لردكم الراقي دلك من جمال طيبتكم وأخلاقكم وقد طولت الغياب يابو خالد فأين دهبت . وتواجدكم الآن زاد وهجاً للمنتدى وحراكاً نمودجي زادكم الله من واسع علمه وطمنونا على صحتكم مقدرا لكم المرور ومدحكم الدي لااستحقه حفظكم الله.

 

 
























التوقيع

ليسَ الغريبُ غريبَ الشآمِ واليمنِ .. إنَّ الغريبَ غريبْ اللحدْ والكفَنِ


   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:07 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir