يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-23-2009, 02:42 AM   رقم المشاركة : 1
في العجلة الندامــــــــة


 

في إحدى المطارات كانت سيدة شابة تنتظر طائرتها
وعندما طال انتظارها – اشترت علبة بسكويت وكتاباً تقرأه بانتظار الطائرة
وبدأت تقرأ...
أثناء قراءتها للكتاب جلس إلى جانبها رجل وأخذ يقرأ كتاباً أيضاً
وعندما بدأت بتناول أول قطعة بسكويت كانت موضوعة على الكرسى إلى جانبها فوجئت بأن الرجل بدأ بتناول قطعة بسكويت من نفس العلبة التى كانت هى تأكل منها
فبدأت تفكر بعصبية بأن تلكمه لكمة فى وجهه لقلة ذوقه
وكلما كانت تتناول قطعة بسكويت من العلبة كان الرجل يتناول قطعة أيضا ً وكانت تزداد عصبيتها
ولكنها كتمت غيظها
وعندما بقى فى العلبة قطعة واحدة فقط نظرت إليها وتساءلت "ترى ماذا سيفعل هذا الرجل قليل الذوق الآن؟"
لدهشتها قسم الرجل القطعة إلى نصفين ثم أكل النصف وترك لها النصف الأخر
فقالت فى نفسها "هذا لا يحتمل"
كظمت غيظها مرة آخرى وأخذت كتابها وبدأت بالصعود إلى الطائرة
وبعد أن جلست فى مقعدها بالطائرة فتحت حقيبتها وإذ بها تتفاجأ بوجود علبة البسكويت الخاصة بها كما هى مغلفة بالحقيبة !!
كانت الصدمة كبيرة وشعرت بالخجل الشديد
عندها فقط أدركت بأن علبتها كانت طوال الوقت فى حقيبتها وبأنها كانت تأكل من العلبة الخاصة بالرجل !!
فأدركت متأخرة بأن الرجل كان كريما ً جدا ً معها وقاسمها علبة البسكويت الخاصة به دون أن يتذمر أو يشتكى!!
وازداد شعورها بالخجل والعار حيث لم تجد وقتاً أو كلمات مناسبة لتعتذر للرجل عما حدث من قله ذوقها !


هناك دائما ً أشياء اذا فقدناها
لايمكن استرجاعها لا يمكنك استرجاعها:
لا يمكنك استرجاع الحجر بعد إلقائه
لا يمكنك استرجاع الكلمات بعد نطقها
لا يمكنك استرجاع الفرصة بعد ضياعها
لا يمكنك استرجاع الشباب بعد رحيله
لايمكنك استرجاع الوقت بعد مروره


لذلك عزيزي القارئ...
احرص دائماً على أن لا تتسرع بالحكم على الأشياء ...
واحرص على أن لا تضيع فرصة أو لحظة حلوة قد لا تتكرر...


مماأعجبني .. من بريدي ..

 

 
























التوقيع

مدّيت له قلبي وروّح وخلاه
الظاهر إنه ماعرف وش عطيته

   

رد مع اقتباس
قديم 03-23-2009, 06:06 AM   رقم المشاركة : 2

 

لايمكن استرجاعها لا يمكنك استرجاعها:
لا يمكنك استرجاع الحجر بعد إلقائه
لا يمكنك استرجاع الكلمات بعد نطقها
لا يمكنك استرجاع الفرصة بعد ضياعها
لا يمكنك استرجاع الشباب بعد رحيله
لايمكنك استرجاع الوقت بعد مروره


الذي اعجبك يا ابا سامي اعجبنا كثيرا وفعلا احيانا الواحد يستعجل ثم يندم حين لا ينفع الندم .
لك خالص شكري وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 03-23-2009, 01:19 PM   رقم المشاركة : 3
ذكرتني ما مضى


 



موضوع رائع واختيار طريف 00 اضحكتني بل واضحكتنا وذكرتني 00 كان الصديق والزميل 0 فوزي محسون 0 ينسى علبة سجايره 0 ويعود للبيت بجيبه مليان كباريت واكتشف بعد مواجهات مع اهله انه ياخذ علب الكبريت الموجوده في الجلسه باعتقاده انها علبه سجايره 0 سبحان الله 0 خلق الانسان عجولا 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-23-2009, 04:26 PM   رقم المشاركة : 4
Thumbs up


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله رمزي مشاهدة المشاركة
في إحدى المطارات كانت سيدة شابة تنتظر طائرتها
وعندما طال انتظارها – اشترت علبة بسكويت وكتاباً تقرأه بانتظار الطائرة
وبدأت تقرأ...
أثناء قراءتها للكتاب جلس إلى جانبها رجل وأخذ يقرأ كتاباً أيضاً
وعندما بدأت بتناول أول قطعة بسكويت كانت موضوعة على الكرسى إلى جانبها فوجئت بأن الرجل بدأ بتناول قطعة بسكويت من نفس العلبة التى كانت هى تأكل منها
فبدأت تفكر بعصبية بأن تلكمه لكمة فى وجهه لقلة ذوقه
وكلما كانت تتناول قطعة بسكويت من العلبة كان الرجل يتناول قطعة أيضا ً وكانت تزداد عصبيتها
ولكنها كتمت غيظها
وعندما بقى فى العلبة قطعة واحدة فقط نظرت إليها وتساءلت "ترى ماذا سيفعل هذا الرجل قليل الذوق الآن؟"
لدهشتها قسم الرجل القطعة إلى نصفين ثم أكل النصف وترك لها النصف الأخر
فقالت فى نفسها "هذا لا يحتمل"
كظمت غيظها مرة آخرى وأخذت كتابها وبدأت بالصعود إلى الطائرة
وبعد أن جلست فى مقعدها بالطائرة فتحت حقيبتها وإذ بها تتفاجأ بوجود علبة البسكويت الخاصة بها كما هى مغلفة بالحقيبة !!
كانت الصدمة كبيرة وشعرت بالخجل الشديد
عندها فقط أدركت بأن علبتها كانت طوال الوقت فى حقيبتها وبأنها كانت تأكل من العلبة الخاصة بالرجل !!
فأدركت متأخرة بأن الرجل كان كريما ً جدا ً معها وقاسمها علبة البسكويت الخاصة به دون أن يتذمر أو يشتكى!!
وازداد شعورها بالخجل والعار حيث لم تجد وقتاً أو كلمات مناسبة لتعتذر للرجل عما حدث من قله ذوقها !


هناك دائما ً أشياء اذا فقدناها
لايمكن استرجاعها لا يمكنك استرجاعها:
لا يمكنك استرجاع الحجر بعد إلقائه
لا يمكنك استرجاع الكلمات بعد نطقها
لا يمكنك استرجاع الفرصة بعد ضياعها
لا يمكنك استرجاع الشباب بعد رحيله
لايمكنك استرجاع الوقت بعد مروره

لذلك عزيزي القارئ...
احرص دائماً على أن لا تتسرع بالحكم على الأشياء ...
واحرص على أن لا تضيع فرصة أو لحظة حلوة قد لا تتكرر...
مماأعجبني .. من بريدي ..
الأخ الكريم :
أبو ســـــــامي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اختيار رائع للموضوع، وفكرته هادفه للجميع.
ولكن أعتقد أن العنوان المناسب له هو:
( ...... وفي التأني السلامة )

هكذا يجب على المرء التأني في كثير من الأمور ،
وخاصة الأمور والمواقف التي يتعرّض لها لأول مرَّة .

وهذا التأني يدخل ضمن قاعدةالـــ90%
التي يمتلكها المرء للتصرف بحكمة ورويّة
في مواجهة ما يعترض حياته من مواقف وأحداث
ليتخطاها بسلام ، وليتجنّب ما يسيء له أو يعكّر صفو حياته.

التصرف باستعجال في كثير من المواقف
بدون تعقّل ودراية بعواقب الأمور ، هي حماقة ،
لكل داءٍ دواءٌ يُستَطبُ به 00 إلا الحماقة أعْيتْ من يداويها

عـــــــبد الله رمـــــــزي

ســـــــلم فكرك الذي اختار ، وآمل له ولقمك التألق باستمرار,
ولك مني:

أطيب ســـــــــــــلام ، وأزكى احــــــــــــــترام

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-23-2009, 05:33 PM   رقم المشاركة : 5

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله رمزي مشاهدة المشاركة
[color=#008000]


هناك دائما ً أشياء اذا فقدناها
لايمكن استرجاعها لا يمكنك استرجاعها:
لا يمكنك استرجاع الحجر بعد إلقائه
لا يمكنك استرجاع الكلمات بعد نطقها
لا يمكنك استرجاع الفرصة بعد ضياعها
لا يمكنك استرجاع الشباب بعد رحيله
لايمكنك استرجاع الوقت بعد مروره


color]

مماأعجبني .. من بريدي ..


ما يعجبك يعجبنا ابا سامي

سلم البريد وناقله

حقا كلمات جميلة وليتنا نتعض

دمت بود

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-23-2009, 05:41 PM   رقم المشاركة : 6

 

صدق من قال : في العجلة الندامة وفي التأني السلامة ...موضوع شيق وظريف يا أبا سامي وفيه عبرة ودرس .

لك عاطر التحية .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2009, 01:39 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أبوناهل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 12
أبوناهل is on a distinguished road


 

رائع ياأباسامي
وفعلآ كما ذكر الأستاذ نايف
(خلق الإنسان عجولا )
ليتنا نفتح صفحة جديدة مع أنفسنا
ولانستعجل في إصدارالأحكام
وإتهام الآخرين دون بينة ...

 

 
























التوقيع



   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2009, 02:18 AM   رقم المشاركة : 8

 

الأخوة الأفاضل /
جبل تالشعبة
نايف بن عوضة
سعيد راشد
على ابو علامة
على بن حسن
ابو ناهل


لكم جزيل الشكر .. آمل أن يكون الموضوع اعجبكم ..


والآن وبعد أن قرأت الموضوع و رأيت أن في العجلة ندامة ... وأن صبرك نفذ في ثواني ..

هل مرّ على أحدكم موقف مشابه وتعجلت في إصدار الحكم ..


إن مرّعليك ذلك الموقف .. ممكن تجعلنا نشاركك ذلك الموقف ... وبإمكانك ألا تخبرنا كيف كان قرارك وتترك لنا فرصة التفكير في الحل .. حتى تشوف كم واحد منّا إستعجل في إتخاذ القرار ..

لاتنسون في إنتظاركم ..

 

 
























التوقيع

مدّيت له قلبي وروّح وخلاه
الظاهر إنه ماعرف وش عطيته

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir