يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-23-2013, 11:18 AM   رقم المشاركة : 11

 

حياك الله يا ابا توفيق وحيا ذكرياتك .
قصص الدبابات قصص طويلة وسيرتها ما تنتهي .
وسائل المواصلات في وادينا بالذات بدأ بها حيث انتشرت واصبح الكثير من الشباب يقتنونها وبقيت فترة من الزمن ثم اتى بعدها الونيتات الهايلكس والداتسون وجيوب التويوتا فحلت محلها ثم بدأت السيارات الصغيرة والجمسات بعد تحسن الطرق ووصولها لكل المنازل ، ثم بدأ الناس يقتنون موديلات السيارات الفارهة ، وهذا يدل على تحسن احوال الناس المادية سنة بعد اخرى ولله الحمد .
شكرا لك ايها الحبيب على مداخلتك والتي ستفتحت لنا مجالا واسعا من الذكريات .
وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 02-23-2013, 11:32 AM   رقم المشاركة : 12

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمود احمد مشاهدة المشاركة
ابو ياسر الحبيب البساطه والدقه والصدق تميزك دائما وانا اخوالي رحبان واخوال ابي البيعالي وفيه مضارب عصاه وكنت دائما تحملني على حلمك ابو ياسر زميل من معهد المعلمين الابتدائي ايام الشاهي والخبزه وطلوع الندره واللا سليسله حتى المعهد قرب متوسطة النجاح كان معنا سعد بن حسن غفر الله له وصالح العبائر والعبادي وصالح حمدان وصالح العجمه وصالح ابو عقلين والمعهد يستقطب قرى بني ظبيان وبني كبير وفي قمة الهرم الاستاذ صقر بن سعيد وكوكبه من العمالقه من الجيل الاول من من المصريين المعلم موسوعه تتحرك على قدمين وبعض السودانين والفلسطينيين لاتخلو الطريق من الاحتكاكات البسيطه وسرقة بعض الثمار من الطريق خاصه في الامتحانات واذكر انا والعبادي واخر نسيته مرينا على مشمش في الشطبه وكان صاحب المشمش يحيى بن علي رحمه الله نائم في المزرعه وهاجمنا وهربنا بشئ من الغنيمه واليوم الثاني كان جمعه صلى مع الجماعه واشتكى ووعدوه خيرا ويوم السبت هبط سوق الغشامره ودخل دكان الوالد بزنبيل حملق فيه وانا والله كاد يسقط قلبي خوف من ابي لان السرقه لا تخطر له ببال قال بعد ان تنهد الله يباركلك يا احمد في هذا الولد الذي احسنت تربيته والله يااذيه علينا من عيالكم في الشطبه تنفست الصعداء ونجوت ان شاء الله اواصل الكتابه

شكرا لك يا ابا احمد على الاستجابة السريعة وهذا يدل على نبل اخلاقك وكرم خصالك وفقك الله .
انت يا اخي الكريم لك مكانة خاصة ليس في قلبي فحسب بل في قلب كل من عرفك ، وهذا فضل من الله عليك .
سبحان الله كيف نفذت بجلدك ولا تعرف عليك يحيى بن علي رحمه الله وانت قايد الفريق ،
ودي يكني قريب منه واهمس في اذنه واقل ان هذا الذي تمدحه هو قايد فريق السرقة لكن حظك جيد .
شكرا لك اخي الحبيب ، وتقبل خالص تحاتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 02-23-2013, 11:39 AM   رقم المشاركة : 13

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله أبوعالي مشاهدة المشاركة
دباب .. حمود

مفردتين ذكرتني بالعام 1403 هجري
كنّا طلاباً في متوسطة حراء ولنبوغنا في الرياضيات كنّا بحاجة لدروس
تقوية عصراً .. في أحد العصريات باغتتنا موجة غبار فاضطررت للركوب
على دباب الصديق (صالح حمود) وللعلم فجد صالح كان المؤذن في مسجد الخير وسكان النزلة يعرفونه جيداً .
الغبار لم يهدأوالدباب إختل توازنه فسقطنا وأصاب الشكمان الجزء السفلي لركبتي اليسرى والذي لاتزال آثاره باقية حتى الوقت الراهن .
عدت إلى المنزل وفي المساء جاء وقت المحاسبة .
الوالد يسأل وأنا أجيب ولولا معرفته بصالح وجدّه لربّما كذّبني فالدباب كان مرتبطاً حينها ب (الدشير) والركوب مع صاحبه ليس له مبرر ولكن لأنّ صالح يتيم وجدّه هو من ربّاه فقد كان يدلعه ولذلك أحضر له الدباب ولكل ماتقدم أفلتت من موجة الشك التي ربّما تزامنت مع غبار تلك الليلة ومن حرقة ربّما بقيت أثارها حتّى اللحظة.

رحم الله الشيخ صالح الجبري كان جارنا نعم الجار ونعم الجيرة ، رجل خير ورجل صدق وامانة ولا نزكيه على خالقه ، كنا نحبه كثيرا وكان عطوفا كريما .
رحمه الله .
شكرا لك يا ابا ناهل على المداخلة والذكريات الجميلة رغم ما بها من حروق تركت اثارها إلى الآن .
تقبل خالص تحياتي واحترامي .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 02-23-2013, 11:50 AM   رقم المشاركة : 14

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غرباوى مشاهدة المشاركة
الاستاذ الفاضل
شكرا من القلب على زاويتك ونرجوا منك ومن الجميع
الاستمرار ففيها ذكريات جميله لايام خوالى بريئه
تحيه تقدير وحب للجميع
ي
شرفني مرورك وحثك على الاستمرار وفقك الله .
ولولا فضل الله ثم تشجيعكم لما استمرت هذه الذكريات .
واحث الجميع على بث شجونهم وذكرياتهم في هذه الزاوية .
وتقبل خالص حبي واحترامي وفقك الله .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 02-23-2013, 12:02 PM   رقم المشاركة : 15

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشرف عام3 مشاهدة المشاركة
هاهو الاستاذ عبدالحميد بن حسن يتحفنا بالجزء الثاني

متمنية للجميع التوفيق في اثراء هذا الجزء الجميل بسرديات من الذاكرة اجمل

تقديري لك استاذنا الرائع وللإدارة الكريمة وللجميع
شكرا مشرفتنا الغالية على تشجيعك وحثك للجميع على اثراء هذا الجزء بالذكريات والمواقف .
بارك الله في جهودك واهتمامك .
لك خالص احترامي وتقديري وفقك الله وجزاك عنا خيرا .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 02-23-2013, 12:20 PM   رقم المشاركة : 16

 

( وقال وأنا نازل من الدباب انتبه من الشكمان قلت له طيب وأنا ما أدري أيش هو الشكمان وبعدما حرقني عرفته

قلت له الله يحرقك يقصد صاحب الدباب فالتفت البرماوي له وقال أنا حذرتك قال أنس أحسب الشكمان سيارة )


ههههههه الله يحفظ ويصلح لك انس واخوانه ومن يعز عليك .
يا اخي ما اكبر قلبك !!! المرأة معها حق 100% كيف تركب ولدك وهو في هذا السن مع من لاتعرفه ؟!
اعتقد ان انس لن ينس الشكمان بعد الحرقة إلى الابد .
لا تزيد تفعل تركب سفانك مع الناس يا احمد الهيل . سمعت ؟ والا اعلم امك واخليها تنزي في بطنك .
والسلام ( بغيت اقل الله يسعدك )
( اكرمتك واكرمتني الإدارة بتلبية طلبك بتثبيت الجزء الأول بل اكرمت جميع عشاق الذكريات بتثبيت الجزء الأول والثاني ، ولهذا لا بد من رد الجميل بحسن اختيار الذكريات والرقي إلى المستوى الذي تنشده منا . )
وتقبل خالص تحياتي واحترامي لا عدمتك يا ابا سهيل وفقك الله ورعاك .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 02-25-2013, 12:09 PM   رقم المشاركة : 17
Smile


 

طالما انفتحت سيرة الدبابات فاسمحوا لي اذكر لكم موقفين طريفين حصلت لي شخصيا ، ربما ذكرتها لكم من قبل لكن اعتبروها مراجعة .
كنت معلما في مدرسة العسلة ( قرية قريبة من بلجرشي ) وكنت في نهاية الاسبوع خاصة وانني املك دبابا وكنت حديث عهد بالزواج وكان ذلك عام 1388هـ اقضي الاجازة عند اهلي ، وبما ان العسلة مشهورة برمانها وعنبها الاسود ( التبوكي والرمادي) وهذا الاخير من اجود انواع العنب في المنطقة فكنت اشتري ما يكفي عائلتنا من العنب والرمان واضعه في الخرج ( مصنوع من القماش توضع به المقاضي ) واحمله معي على الدباب .
لم تكن الطرق كما هي الآن بل طرق ترابية وعرة خاصة في موسم الامطار ، فحملت معي ما لذ وطاب من ذلك العنب والرمان ولبست احسن ملابسي لاظهر بالمظهر المناسب امام العروس ( ام ياسر رحمها الله رحمة الابرار واسكنها فسيح الجنان ) ، وعندما وصلت في اول وادي فيق كان هناك ملف وبه ريغة ( اي تراب ناعم ) ( اسألوا رفيق الدرب ربما تكن كلمة ريغة فصيحة ) وكنت مسرعا فاختل توازن الدباب وانقلب واختلط سيلها بالابطح تمرغت انا ودبابي والمقاضي في ذلك التراب ويا شين المنظر ونهضت في اسوأ حال التقط ما بقي من ذلك العنب والرمان وانفض التراب عن ملابسي ، وكان منظري لا يسر هذا وانا عريس
اما الموقف الثاني :
فكنت مع صديقي محمد بن راشد بن مانع وصالح بن حمدان بن جميلة حيث كنا نعمل جميعا بمدرسة العسلة وساكنين في عزبة واحدة وكانت تلك الايام من اجمل ايام حياتي ، كنا طالعين عند اهلنا في نهاية الاسبوع ومع كل منا دباب .
واتفق ان الزميل محمد بن راشد حديث عهد بقيادة الدراجة وفي اليوم الاول اصطدم بحجر فادمى قدمه وكانت الامه شديدة جراء ذلك الجرح .
وكان من عادتي كثرة المزح باليد وباللسان ( وهذه العادة لا انصح بها ) ، وعندما وقفنا في الطريق للراحة وتحديدا في الزاوية بديار بني كبير ، اخذت امارس عادتي فاوهمت الاخ محمد انني سالكمه ولكنه تحرك فلحقته يدي قليلا واصابت انفه وفمه فاخذ يكيل لي السباب فاتيت إليه معتذرا واحضنه وليتني ما فعلت لانني دهست قدمه المجروحة فصرخ من شدة الالم يعني بغيت اكحلها فاعميتها . هههههههههههههه
وسلامتكم .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 02-25-2013, 07:37 PM   رقم المشاركة : 18

 

كنت قد كتبت قصة العريس الذي احترق ساقه ليلة عرسه من الدباب 0 دعوني أعود بكم من الدباب إلى البسكليته أعود بكم لأنني تذكرت الريس يحمل محمد000 أواخر السبعينيات وشنط ملابسه كما الخرج وهو اي محمد 0 على بسكليتته من الكندره لائصاله للمطار 0
الثانية ويذكرها الريس 0 فوجئنا في النزلة وهي شبه خلا برجل يحمل زوجته خلفه على البسكليته 0 سجلوها ضمن الطرايف التي نتنفسها في هذه الذكريات بارك الله في من فتحها ووفقه تحياتي 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-27-2013, 03:44 AM   رقم المشاركة : 19

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نايف بن عوضه مشاهدة المشاركة
كنت قد كتبت قصة العريس الذي احترق ساقه ليلة عرسه من الدباب 0 دعوني أعود بكم من الدباب إلى البسكليته أعود بكم لأنني تذكرت الريس يحمل محمد000 أواخر السبعينيات وشنط ملابسه كما الخرج وهو اي محمد 0 على بسكليتته من الكندره لائصاله للمطار 0
الثانية ويذكرها الريس 0 فوجئنا في النزلة وهي شبه خلا برجل يحمل زوجته خلفه على البسكليته 0 سجلوها ضمن الطرايف التي نتنفسها في هذه الذكريات بارك الله في من فتحها ووفقه تحياتي 00

شكرا لك يا ابا صالح على تعطيرك للذكريات بمرورك واضافتك .
لديك انت والريس الكثير من الذكريات والمواقف الطريفة اتمنى بثها في هذه الزاوية او في موضوع مستقل سيان المهم بثها لاستعادت الذكريات وليعلم الجيل الحالي كيف كانت حياتنا قديما ، وسيكون في ذلك متعة وفائدة .
شكرا لتشريفنا بمرورك يا ابا صالح اطال الله في عمرك ومتعك بالصحة والعافية واحسن خاتمتك .
وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 02-27-2013, 08:48 AM   رقم المشاركة : 20

 

من الذكريات تلبية لطلبك 0 كنا في عزبة في السبيل عام 1378 هأ ثمانية رصدان مع الاعتذار لأصحاب الأسماء
انأ أول رصد \ الريس \ مسفر عبد الواحد \ يحي العفاس \ صالح بن شايع من غزير رحمه الله \مسفر ابو عالي \ علي ابو علامة رحمه الله \ وهو ( 0000 ) والريس يعبي الغراغ
طبعا بكل تواضع انأ كنت الشعرة البيضاء في الجلد الأسود وبين الحلة والعبالة لنني مت 000 واعترف أنني كنت مضطهد أما خوف وإلا حشمة وإلا مداراه وإلا ما فيه بديل 0 والا يحي بن صوهد الذي استحي من خياله إلى اليوم وعبارته المشهورة 0 وسع صدرك 0 ولا يتدخل ليجعل لي هيبة فيها وكانت لنا غرفه نضع فيها 0 ومسفر ابن عبدا لواحد عافاه الله وشافاه جاء له شنطة اسبشل من عند محمد سعيد أخوه رجل ارامكو في ذلك الزمان 0 فما كان منه إلا أن حدحد بشنطتي وسط ألغرفه 0 وتظلمت عند الريس بمعروض لا يزال محفوض عندي فقال 0 بالنص وانا في ذمته إذا كان باقي منها شي شف لشنطنك مكان ثاني 0 ورفض المعروض فتظلمت عند مسفر ابو عالي وكان ولا يزال هو والري ( برت بلس ) اثنين في واحد قال واش قال الريس قلت يقول شف لشنطتك مكان 0 قال هو صادق 0 فوق العلم 0 قلت في نفسي 0 نعلبو 0 ذمة ما تحمي الرفيق 0 والضيقة صعبة ولا اقدر ابديها والشكوى على غير الله مذلة 0 واطمئنوا مع أن من صفات ( 0000 ) الوفاء ولكني عقور ولا يضيع حق وراه مطالب 0 وقد كنا ولا زلنا نتمتع بالحب الصادق والوفاء النادر وذكريات 0
والذكريات بكره تقول
تعطيك معاني ما جنيته في سطور
الزمن عني وعنك شالها
وبكره باقي شئ لها
ذي بدها تحكي الحكاية من جديد
علالبعد والجاضر
وعالماضي البعيد
بدها تحكي الحكاية من جديد


اسال الله حسن الخاتمة لي ولكم ولهم وهذا من أحاديث الذكريات مع تحياتي 00

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 5 ( الأعضاء 0 والزوار 5)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir