يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ



اهداءات ساحات وادي العلي


العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-27-2012, 03:06 PM   رقم المشاركة : 1
قلْبي يُحدّثُني بأنّكَ مُتلِفي، = روحي فداكَ عرفتَ أمْ لمْ تعرفِ


 

.

*****

قلْبي يُحدّثُني بأنّكَ مُتلِفي

قلْبي يُحدّثُني بأنّكَ مُتلِفي، = روحي فداكَ عرفتَ أمْ لمْ تعرفِ
لم أقضِ حقَّ هَوَاكَ إن كُنتُ الذي = لم أقضِ فيهِ أسى ً، ومِثلي مَن يَفي
ما لي سِوى روحي، وباذِلُ نفسِهِ، = في حبِّ منْ يهواهُ ليسَ بمسرفِ
فَلَئنْ رَضيتَ بها، فقد أسْعَفْتَني؛ = يا خيبة َ المسعى إذا لمْ تسعفِ
يا مانِعي طيبَ المَنامِ، ومانحي = ثوبَ السِّقامِ بهِ ووجدي المتلفِ
عَطفاً على رمَقي، وما أبْقَيْتَ لي = منْ جِسميَ المُضْنى ، وقلبي المُدنَفِ
فالوَجْدُ باقٍ، والوِصالُ مُماطِلي، = والصّبرُ فانٍ، واللّقاءُ مُسَوّفي
لم أخلُ من حَسدٍ عليكَ، فلاتُضعْ = سَهَري بتَشنيعِ الخَيالِ المُرْجِفِ
واسألْ نُجومَ اللّيلِ:هل زارَ الكَرَى = جَفني، وكيفَ يزورُ مَن لم يَعرِفِ؟
لا غَروَ إنْ شَحّتْ بِغُمضِ جُفونها = عيني وسحَّتْ بالدُّموعِ الدُّرَّفِ
وبماجرى في موقفِ التَّوديعِ منْ = ألمِ النّوى ، شاهَدتُ هَولَ المَوقِفِ
إن لم يكُنْ وَصْلٌ لَدَيكَ، فَعِدْ بهِ = أملي وماطلْ إنْ وعدتَ ولاتفي
فالمطلُ منكَ لديَّ إنْ عزَّ الوفا = يحلو كوصلٍ منْ حبيبٍ مسعفِ
أهفو لأنفاسِ النَّسيمِ تعلَّة ً = ولوجهِ منْ نقلتْ شذاهُ تشوُّفي
فلَعَلَ نارَ جَوانحي بهُبوبِها = أنْ تَنطَفي، وأوَدّ أن لا تنطَفي
يا أهلَ ودِّي أنتمُ أملي ومنْ = ناداكُمُ يا أهْلَ وُدّي قد كُفي
عُودوا لَما كُنتمْ عليهِ منَ الوَفا، = كرماً فإنِّي ذلكَ الخلُّ الوفي
وحياتكمْ وحياتكمْ قسماً وفي = عُمري، بغيرِ حياتِكُمْ، لم أحْلِفِ
لوْ أنَّ روحي في يدي ووهبتها = لمُبَشّري بِقَدومِكُمْ، لم أنصفِ
لا تحسبوني في الهوى متصنِّعاً = كلفي بكمْ خلقٌ بغيرِ تكلُّفِ
أخفيتُ حبَّكمُ فأخفاني أسى ً = حتى ، لعَمري، كِدتُ عني أختَفي
وكَتَمْتُهُ عَنّي، فلو أبدَيْتُهُ = لَوَجَدْتُهُ أخفى منَ اللُّطْفِ الخَفي
ولقد أقولُ لِمن تَحَرّشَ بالهَوَى : = عرَّضتَ نفسكَ للبلا فاستهدفِ
أنتَ القتيلُ بأيِّ منْ أحببتهُ = فاخترْ لنفسكَ في الهوى منْ تصطفي
قلْ للعذولِ أطلتَ لومي طامعاً = أنَّ الملامَ عنِ الهوى مستوقفي
دعْ عنكَ تعنيفي وذقْ طعمَ الهوى = فإذا عشقتَ فبعدَ ذلكَ عنِّفِ
بَرَحَ الخَفاءَبحُبّ مَن لو، في الدّجى = سفرَ الِّلثامَ لقلتُ يا بدرُ اختفِ
وإن اكتفى غَيْري بِطيفِ خَيالِهِ، = فأنا الَّذي بوصالهِ لا أكتفي
وَقْفاً عَلَيْهِ مَحَبّتي، ولِمِحنَتي، = بأقَلّ مِنْ تَلَفي بِهِ، لا أشْتَفي
وهَواهُ، وهوَ أليّتي، وكَفَى بِهِ = قَسَماً، أكادُ أُجِلّهُ كالمُصْحَفِ
لوْ قالَ تِيهاً:قِفْ على جَمْرِ الغَضا = لوقفتُ ممتثلاً ولمْ أتوقفِ
أوْ كانَ مَنْ يَرْضَى ، بخدّي، موطِئاً = لوضعتهُ أرضاً ولمْ أستنكفِ
لا تنكروا شغفي بما يرضى وإنْ = هوَ بالوصالِ عليَّ لمْ يتعطَّفِ
غَلَبَ الهوى ، فأطَعتُ أمرَ صَبابَتي = منْ حيثُ فيهِ عصيتُ نهيَ معنِّفي
مني لَهُ ذُلّ الخَضوع، ومنهُ لي = عزُّ المنوعِ وقوَّة ُ المستضعفِ
ألِفَ الصّدودَ، ولي فؤادٌ لم يَزلْ، = مُذْ كُنْتُ، غيرَ وِدادِهِ لم يألَفِ
ياما أميلحَ كلَّ ما يرضى بهِ = ورضابهُ ياما أحيلاهُ بفي
لوْ أسمعوا يعقوبَ ذكرَ ملاحة ٍ = في وجههِ نسيَ الجمالَ اليوسفي
أوْ لوْ رآهُ عائداً أيُّوبُ في = سِنَة ِ الكَرَى ، قِدماً، من البَلوَى شُفي
كلُّ البدورِ إذا تجلَّى مقبلاً ، = تَصبُو إلَيهِ، وكُلُّ قَدٍّ أهيَفِ
إنْ قُلْتُ:عِندي فيكَ كل صَبابة ٍ؛ = قالَ:المَلاحة ُ لي، وكُلُّ الحُسْنِ في
كَمَلتْ مَحاسِنُهُ، فلو أهدى السّنا = للبدرِ عندَ تمامهِ لمْ يخسفِ
وعلى تَفَنُّنِ واصِفيهِ بِحُسْنِهِ، = يَفْنى الزّمانُ، وفيهِ ما لم يُوصَفِ
ولقدْ صرفتُ لحبِّهِ كلِّي على = يدِ حسنهِ فحمدتُ حسنَ تصرُّفي
فالعينُ تهوى صورة َ الحسنِ الَّتي = روحي بها تصبو إلى معنى ً خفي
أسْعِدْ أُخَيَّ، وغنِّ لي بِحَديثِهِ، = وانثُرْ على سَمْعي حِلاهُ، وشَنِّفِ
لأرى بعينِ السّمعِ شاهِدَ حسْنِهِ = معنى ً فأتحفني بذاكَ وشرِّفِ
يا أختَ سعدٍ منْ حبيبي جئتني = بِرسالَة ٍ أدّيْتِها بتَلَطّفِ
فسمعتُ مالمْ تسمعي ونظرتُ ما = لمْ تنظري وعرفتُ مالمْ تعرفي
إنْ زارَ، يوماً ياحَشايَ تَقَطَّعي، = كَلَفاً بهِ، أو سارَ، يا عينُ اذرِفي
ما للنّوى ذّنْبٌ، ومَنْ أهوى مَعي، = إنْ غابَ عنْ إنسانِ عيني فهوَ في

ابن الفارض >> من شعراء العصر العباسي

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 09-27-2012, 03:15 PM   رقم المشاركة : 2

 

.

*****

الجمعة 15/09/1433 هـ

من أجلك

كلام ملك

عبدالرحمن العمري

قلبي يُحدثني بأنك متلفي
روحي فداك عرفت أم لم تعرفِ
مالي سوى رُوحي وباذلُ نفسِهِ
في حب من يهواه ليس بمسرفِ
فلئن رضيت بها فقد أسعفتني
يا خيبة المسعى إذا لم تسعِفِ
واسأل نجوم الليل هل زار الكرى
جفني وكيف يزورُ من لم يعرف
لا غروَ إن شحت بغمض جفونها
عيني وسحت بالدموع الذرف


• القلب.. يتحدث.. ويتلفت.. ويبصر.. في عالم الشعر!!

• هم يحملون القلب.. مسؤولية الحب إذن؟!.. فهو الذي خفق وهو الذي ارتبط وهو المسؤول عما جرى وعما يجري وعما سوف يجري أيضا؟!.. منزلة القلب في البدن منزلة عظيمة.. فهو الملك.. وباقي الأعضاء، جنوده يأتمرون بأمره!!؟

• وتحملنا خواطر ابن الفارض.. على أجنحة متباينة.. من الحب.. والشوق.. واللهفة.. والخوف والحزن والفرح!!.. ورغم انسياب الدموع.. فإن وجهك ربما يكون مشرقا مبتسما.. كأنك ترى الحبيب.. أو كأن طيفه ماثل أمامك.. فتبدو باسما باكيا!!

• من القلب.. تنطلق الإرادة والقناعة.. والمناعة.. والإيمان!!

• أطباء العاطفة يبحثون ويجتهدون.. فماذا قالوا:
ذكر القلب في مواطن كثيرة من آيات القرآن الكريم والأحاديث الشريفة على أنه موطن الإيمان.. ذلك قول الحق «كتب في قلوبهم الإيمان».

• وجأت كل آيات القرآن.. لتجعل من القلب موضعا للحب والتقوى والإيمان والفهم والتعقل.. قوله تعالى (الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب).

• إذن فالحب: هو جوهر الإيمان وقمته.. التي ينشد الإنسان الوصول إليها.. ولذا فلا بد أن ندرك أن كل خلية من خلايا أجسادنا لا بد أن تتأثر بهذا الحب.. وتتفاعل معه.. فيتحسن أداء الجهاز المناعي مع الحب والإيمان.. فهما من مفاتيح سعادة النفس وسلامة الجسد.. بإذن الله.

قالوا: حين تحب بلا هدف.. يبقى الحب!

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 09-28-2012, 01:51 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية العضو

مزاجي:










غرباوى غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
غرباوى is on a distinguished road


 

ابرق بدا من جانب الغور لامع ام ارتفعت عن وجه ليلي البراقع
نعم اسفرت ليلا فصار بوجهها نهارا به نور المحـــــــاسن ساطع



مطلع قصيده لابن الفارض تسلطن بها الفنان
الكبير لطفى بشناق

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-03-2012, 08:31 PM   رقم المشاركة : 4

 

وله ايضا وما اروعك واروعه رحمه الله
وسَلَكتَ نَعمانَ الأراكِ،فعُجْ إلى
وادٍ، هُناكَ، عَهِدْتُهُ فَيّاحا
فبأيمنِ العلمينِ من ْشرقيِّهِ
عَرّجْ، وأُمَّ أرينَهُ الفَوّاحا
وإذا وَصَلتَ إلى ثَنِيّات ِاللّوَى ،
فانشدْ فؤاداً بالأبيطحِ طاحا
واقرِ السَّلامَ أهيلهُ عنى وقلْ
غادرتهُ لجناتكمْ ملتاحا
تحياتي 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-05-2012, 06:23 AM   رقم المشاركة : 5

 

اختيار راقي ينم عن ذائقة رفيعة

كل التقدير للأستاذ عبدالرحيم قسقس

على جمال ورقي ماينقله لساحاته ليثرها

دمت بخير وسلام

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:43 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir