يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ



اهداءات ساحات وادي العلي


العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-28-2012, 09:01 AM   رقم المشاركة : 1
عروة بن الورد : أمير الصعاليك 0


 



عروة بن الورد: أمير الصعاليك.

عروة بن الورد بن زيد بن عبدالله بن قطيعة العبسي وأمه تنتهي إلى قبيلة نهد القضاعية، من شعراء الصعاليك وفارس من فرسان العرب المعدودين. كان جواداً وكان يحسن الى المحتاجين والفقراء، كان أبوه سبباً في إشعال حرب وقعت بين قبيلة عبس وفزارة. كان مضطهداً من والده، وكان والده يفضّل أخاه الأكبرعليه، كما أن قومه احتقروه لأن منزلة قبيلة أمه أقل من منزلة قبيلته.
لـُقب عروة الصعاليك وذلك أنه كان رئيسهم، وكان يعينهم ويساندهم إذا لم يتوفقوا في غزواتهم.
قال عنه عبد الملك بن مروان "ما يسرني أن أحدا ًمن العرب ولدني إلا عروة بن الورد لقوله عندما تعرض له بعض الأثرياء بأنه مضنىً و أنه هزيل شاحب اللون فقال له إنني يشاركونني كثيرون من المحتاجين والسائلين وذوي الحاجة في شرابي أو طعامي أما أنت فلا يشركك أحد فلست أنا الخليق بالهزؤ والسخرية إنما الخليق بذلك أنت السمين البخيل، يقول عروة:
إني امرؤٌ عـــا في إنـائى شِركةٌ
وأنت امــرؤٌ عا في إنـاءك واحدُ
أقسّـم جسمي فـي جسـومٍ كثيرةٍ
وأحـسو قـراح الماءِ و المـاءِ بارد
أتهـــزاُ منـي أن سمنتَ و أن ترى
بجسميَ مـسَّ الحق و الحقُّ جاهد
كان عروة ذو شخصية متميزة، وكان مذهب الصعلكة عنده وهدفه إقامة العدالة الاجتماعية في ذلك المجتمع الذي يحتقر الفقراء والمحتاجين. عن الأصفهاني
" كان عروة بن الورد إذا أصابت الناس سني شديده تركوا في دارهم المريض والكبير والضعيف، وكان عروة يجمع أشباه هؤلاء من دون الناس من عشيرته في الشدة ثم يحفر لهم الأسراب و يكنف عليهم الكنف، ومن قوي منهم إما مريض يبرأ من مرضه أو ضعيف تثوب قوته خرج به معه فأغار، وجعل لأصحابه الباقين في ذلك نصيباً، حتى إذا أخصب الناس و البنوا وذهبت السنه ألحق كل إنسان بأهله وقسم له نصيبه من غنيمة إن كانوا غنموها، فربما أتى الإ نسان منهم أهله وقد استغنى، فلذلك سمي عروة الصعاليك.
لما رأى عروة ظلم الأثريا والكبراء على الضعفاء والمساكين المحتاجين كرس حياته ليكون عوناً للفقراء والمحتاجين فقد كان أكثر ما يغيرعلى الأثرياء البخلاء المتكبرين على الضعفاء المسا كين ويـوَّزع ما غنمه من مال على الفقراء المعوزين.
قال عنه معاوية بن أبي سفيان "لو كان لعروة ولد لأ حببت أن أتزوج إليهم" وقال عنه عبدالملك بن مروان "من قال إن حاتماً أسمح الناس فقد ظلم عروة بن الورد".
وقيل سمي عروة الصعاليك لقوله:
لحى ا لله صعلوكاً إذا جن ليله
مُصا في المُشا شِ آلِفاً كلّ مَجزرِ
يَعدُ الغنى من دهره كل ليلةٍ
أصاب قِِـراها من صد يقٍ ميسّر
ينام عِشاءً ثم يصبحُ قاعداً
يُحتُ الحصى عن جنبه المتعـفّـر
و لله صُعلوك ٌ صفيحةُ وجهه
كضوءِ شِهاب القابــس المُتنور
عن عبدالله بن جعفر بن أبي طالب أنه قال لمعلم ولده لا تروهم قصيدة عروة بن الورد التي يقول فيها:
دعيني للغنى أسعى فاني
رأيت النا س شرهم الفقير
بمعنى أن عروة يدعوهم إلى الاغتراب عن أوطانهم.
ُيقال إن عروة أغارعلى قبيلة مزينة فأسر منهم امرأةً من كنانه، فاستقاها ورجع وهو
يقول:
تبغ عدياً حيث جلت ديارها
وأبناء عوف في القرون الأوائلِ
فإلا أنل أوساً فإني حسبها
بمنبطح الأدغال من ذي السلاسل
ثم أقبل سائراً حتى نزل بدار بني النضير، فلما رأوها أعجبتهم المرأة فسقوه الخمر، ثم استوهبوها منه، فوهبها لهم، فلما أصبح و صحا ندم فقال: سقوني الخمر ثم كنفوني.

وعن أبي عمرو الشيباني من خبر عروة بن الورد وسلمى أنه أصاب امرأة من بني كنانة بكراً يقال لها أنها أرغب الناس وأجمل النساء ، قالت له: لو حججت بي فأمر على أهلي وأراهم فحج بها، فأتى مكة ثم أتى المد ينة، وكان يخالط من أهل يثرب بني النضير فيقرضونه إن احتاج ويبايعهم إذا غنم، وكان قومها يخالطون بني النضير، فأتوهم وهوعندهم، فقالت لهم سلمى: إنه خارج بي قبل أن يخرج الشهر الحرام، فتعالوا إليه وأ خبروه" أنكم تستحيون أن تكون امرأة منكم معرَّفة النسب سبية" وافتدوني منه فإنه لا يرى أني أفارقه ولا اختار عليه أحداً. فأتوه وسقوه الشراب فلما ثمل قالوا له فادنا بصاحبتنا فإنها وسيطة النسب فينا معروفة، وأن علينا سبه" أن تكون سبية فإذا صارت إلينا وأردت معاودتها فاخطبها إلينا ننكحك إياها فقال لهم ذاك لكم، ولكن لي شرط فيها أن تخيروها، فإن اختارتني انطلقت معي إلى ولدها وإن اختارتكم انطلقتم بها، قالوا ذاك لك، قال دعوني أبيت معها الليلة وأفادها غداً، فلما جاء الغد جاءوه فامتنع من فدائها، فقالوا له قد فاديتنا بها منذ البارحة، وشهد عليك بذلك جماعة ممن حضر، فلم يقدر على الامتناع وفاداها، فلما فادوه بها خيروها فاختارت أهلها، ثم أقبلت عليه فقالت: يا عروة أما إني أقول فيك وإن فارقتك مرعلي يوم منذ كذا كنت عندك إلا والموت فيه أحب إلي من الحياة بين قومك، لأني لم أكن أشاء أن أسمع امرأة من قومك تقول: قالت أمة عروة كذا و كذا إلاسمعته، ووالله لا أنظر في وجه غطفانية أبداً، فأرجع راشداً إلى ولدك وأحسن إليهم.

فقال عروة في ذلك:
ولو كـاليوم كا ن علـيّ أمري
و مَن لـك با لتَّد بر في الأمورِ
إذاً لملكـتُ عِصمةَ أُم عـمرو
على ما كان من حَسَكِ الصدور
فيا للنـاسِ كيف أطَعت نفسـي
علـى شىءِ و يكـرهه ضميري

وقال:
تحن إلى سلمى بحر بلادها
وأنت عليها بالملا كنت أقدرا
تحِلّ بوادٍ، من كَراءٍ،مَضَلـّة
ٍ تحاولُ سلمى أن أهبَ وأحصَرا
وكيف تُرَجّيها، وقد حِيلَ دونها
وقد جاورت حيّاً بتَيمن مُنكرا
تبغّانيَ الأعْداءُ إمّا إلى دَمٍ وإما
عراض الساعدين مصدرا
يظلّ الأباءُ ساقطاً فوقَ مَتنِهِ له
العَدْوَة الأول إذاالقِرْنُ أصحرا
إذا نحن أبردنا وردت ركابنا
وعنّ لنا، من أمرنا، ماتَيَسّرا
بدا لك مني عند ذاك صريمتي
وصبري إذا ما الشيء ولى فأدبرا
وما أنس ما الأشياء لا أنس قولها
لجارتها ما إن يعيش بأحورا
لعلّكِ، يوماً، أن تُسِرّي نَدامَة ً
علي بما حشمتني يومغضورا
فغربت إن لم تخبريهم فلاأرى
لي اليوم أدنى منك علماًوأخبرا
قعيدَكِ، عمرَ الله، هل تَعلمينني
كريماً، إذا اسوَدّ الأناملُ،أزهرا
صبوراً على رزء الموالي وحافظاً
لعرضي حتى يؤكل النبت أخضرا
أقب ومخماص الشتاءمرزأ
إذا اغبر أولاد الأذلةأسفرا

ويقول:
دعِيني للغنى أسعى ،فإنّي
رأيتُ الناسَ شرُّهمُ الفقيرُ
وأبعدُهم وأهونُهم عليهم
وإن أمسى له حسب وخير
ويُقصِيهِ النَّدِيُّ،وتَزْدرِيهِ
حليلته وينهره الصغير
ويلقى ذا الغنى وله جلال
يكاد فؤاد صاحبه يطير
قليلٌ ذنبُهُ، والذنبُ جمٌّ
ولكن للغِنى ربٌّ غفورُ

نقلته عن الأكوان للأديب عبدالله باسودان

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-28-2012, 11:12 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 


أحب فئة من الصعاليك

وتحديداً من لم تلفظهم قبائلهم

بل حدث ذلك بقرار شجاع منهم كعروة الذي يقول :


وما بي من عار إخال علمته

سوى أن أخوالي إذا نسبوا »نهد«‏


(نهد) قبيلة أمّه وهي

من قضاعة وهي عشيرة وضيعة

وكذلك يقول :


ولله صعلوك صحيفة وجهه

‏كضوء شهاب القابس المتنور‏

مطلاً على أعدائه يزجرونه

‏بساحتهم زجر المنيح المشهر‏

وإن بعدوا لايأمنون اقترابه

‏تشوف أهل الغائب المتنظر‏

فذلك إن يلق المنية يلقها

‏حميداً وإن يستغن يوماً فأجدر‏



وهو كما وصفه الرواة :

(صعلوكاً شريفاً وشجاعاً ومقداماً وقد استطاع أن يجعل من الصعلكة ما رفعها إلى درجة المروءة

والسيادة لأن الغرض منها كان نداءً يدعو للتضامن والتكافل الاجتماعي الذي يراد منه في النهاية الخير

للجميع وخاصة الناس المعوزين من الأهل والأقارب بل هي تأكيد بأن للفقراء حق في مال الأغنياء‏



إختيار جميل وذائقة راقية

مشرف عام 3

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 05-28-2012, 11:52 AM   رقم المشاركة : 3

 

ومن صعاليك العرب الابطال كثير

ومن أشهر هؤلاء: الشنفري فارس عداء فاتك فطن والسليك بن سلكه وعمر بن براق

وأسير بن جابروتأبط شرأوعروة بن الورد ..
فقد كان أغلبهم يغزوراجلاً

على قدميه فنتعرف على الشنفري الازدي ونحن ازديون
فمن هو الشنفرى؟
هو ثابت بن أوس الأزدي المتوفى عام 510 ميلادي، أي قبل هجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- بسبعين سنة تقريبا.

اختلف المؤرخون في تدوين شخصية الشنفرى.. ولهم في هذا أقوال، منها:
(1) قيل أنه نشأ في قومه في الأزد ثم غاظوه فهجرهم ثم هجاهم.
(2) ومنهم من قال إن بني سلامان أسروه صغيرا ثم هرب منهم وهجاهم.
(3) وقالت فئة ثالثة إنه ولد في سلامان وعاش رهينة عندهم مع أخيه وأمه، وقال يوما لابنة مولاه: ((اغسلي رأسي يا أخية)) فغاظها أن يدعوها بأخته فلطمته.. فهرب ثم هجاهم.
(4) القول الرابع والأصح أنه عاش عبدا رقيقا عند بني الأحمر.. ولما كبر واشتد ساعده تقدم لسيده وطلب منه أن يـُــزوجه ابنته.. فتعجب سيده من جرأته.. وزوجه إياها إكراما له على شجاعته وجرأته..
فلما علم بنو الأحمر بخبره.. وأنه تزوج منهم -وهم من أشرف القبائل-، وهو عبد رقيق.. وعلموا أن القبائل الأخرى قد ينالوا منهم بسبب هذا الشنفرى.. قرروا قتل والد الزوجة -سيد الشنفرى- عقابا له، وقتلوه.. فلما علم بالقصة، أقسم أن يقتل مائة رجل من بني الأحمر.. وبدأ بالإيفاء بنذره .. فقتل تسعة وتسعين رجلا منهم.. وكان في طريقه لقتل الرجل المائة.. لكنهم أمسكوه قبل أن يقتل الرجل المائة.. وصلبوه حيا.. حتى مات.. ثم تركوه لشهور مصلوبا.. حتى لم يبق من جسده إلا النزر اليسير.. فأسقطوه وجعلوه ملقىً على التراب.. فجاء أحد رجال بني الأحمر.. ورأى الجثة ملقاة.. والجمجمة بجوارها.. فركل الجمجمة بقدمه.. فدخلت عظمة من جمجمة الشنفرى في قدم الرجل.. فأثرت عليه حتى مات بسببها.. فقال الناس: وفـّــى الشنفرى بنذره وقتل من بني الأحمر مائة رجل.



هذه باختصار شديد قصة الشنفرى.. الذي نذر ووفى بنذره ، ولذا قيل في الأمثال (أوفى من الشنفرى).. بسبب وفائه بنذره حتى بعد موته..
وقيل (أعدى من الشنفرى) وذلك لأنه كان سريع العدو (الجري).


وقد كان الشنفرى شاعرا، صعلوكا من الصعاليك.. أسمر البشرة، غليظ الشفتان، نحيل الجسد.. يتلذذ بالعيش في البراري والجبال والقفار.. وكان أيضا خفيف الظل.. وكان سريعا جدا.. بل كان من أشهر عدائي العرب؛ فضرب به المثل في العدو كما أسلفنا.

القصيدة طويلة من 69 بيتا
أحببت أن أضعها كلها لمن أراد
أورد منها

1- أَقِيمُـوا بَنِـي أُمِّـي صُـدُورَ مَطِيِّـكُمْ فَإنِّـي إلى قَـوْمٍ سِـوَاكُمْ لَأَمْيَـلُ
2- فَقَدْ حُمَّتِ الحَاجَاتُ وَاللَّيْـلُ مُقْمِـرٌ وَشُـدَّتْ لِطِيّـاتٍ مَطَايَـا وَأرْحُلُ
3- وفي الأَرْضِ مَنْـأَى لِلْكَرِيـمِ عَنِ الأَذَى وَفِيهَا لِمَنْ خَافَ القِلَـى مُتَعَـزَّلُ
4- لَعَمْـرُكَ مَا بِالأَرْضِ ضِيـقٌ على امْرِىءٍ سَرَى رَاغِبَـاً أَوْ رَاهِبَـاً وَهْوَ يَعْقِـلُ
5- وَلِي دُونَكُمْ أَهْلُـون : سِيـدٌ عَمَلَّـسٌ وَأَرْقَطُ زُهْلُـولٌ وَعَرْفَـاءُ جَيْـأََلُ
6- هُـمُ الأَهْلُ لا مُسْتَودَعُ السِّـرِّ ذَائِـعٌ لَدَيْهِمْ وَلاَ الجَانِي بِمَا جَرَّ يُخْـذَلُ
7- وَكُـلٌّ أَبِـيٌّ بَاسِـلٌ غَيْـرَ أنَّنِـي إذا عَرَضَتْ أُولَى الطَرَائِـدِ أبْسَـلُ
8- وَإنْ مُـدَّتِ الأيْدِي إلى الزَّادِ لَمْ أكُـنْ بَأَعْجَلِهِـمْ إذْ أَجْشَعُ القَوْمِ أَعْجَلُ
9- وَمَـا ذَاكَ إلّا بَسْطَـةٌ عَـنْ تَفَضُّـلٍ عَلَيْهِـمْ وَكَانَ الأَفْضَـلَ المُتَفَضِّـلُ
10- وَإنّـي كَفَانِـي فَقْدَ مَنْ لَيْسَ جَازِيَاً بِحُسْنَـى ولا في قُرْبِـهِ مُتَعَلَّ
و يفر هاربا و لا يستطيع أعداؤه اللحاق بهوضوع ان الموضوع شيق وقابل للاثراء لما في سير الصعاليك من قصص غريبه وعجيبه شيق ويمكن اثراؤه بروايع الصعاليك ان اختيارك شاهد باهتمامك بالادب العربي والتارخ المجيد تحياتي 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-29-2012, 12:49 AM   رقم المشاركة : 4

 

شكراً جزيلاً على إثراء الموضوع

لكل من الأستاذ عبدالله أبوعالي

والوالد الطيب نايف بن عوضة

ممتنة لكما

دمتما بخير وعافية

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:42 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir