يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الشعبي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-24-2011, 12:21 AM   رقم المشاركة : 1
ياذا الحمام اللي سجع بلحون = وش بك على عيني تبكيها


 

.

*****



ياذا الحمام اللي سجع بلحون = وش بك على عيني تبكيها
ذكرتني عصرمضى وفنون = قبلك دروب الغي ناسيها
اهلي يلوموني ولا يدرون = والنار تحرق رجل واطيها
لا تطري الفرقى على المحزون = ما اداني الفرقى وطاريها
أربع بناجرفـى يـد المـزيون= تـوّه ضحـي العيـد شاريهـا
أنا اشهد انه كامـل ومزيـون = مثل البدر سنا الليل شارع فيها
يامن يياصرنـي انـا مفتـون = الـروح فيهـا الـذي فيـهـا
يامن يعاونـي علـى الغليـون = والدلـة الصفـراء مركيـهـا
سته بناجر وأربعـه يزهـون = وان اقبلـت فالنـور غاشيهـا
أبو هيا طـرب يشيـل فنـون = مـا ثمـن الدنيـا و طاريهـا




*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 05-29-2011, 09:04 PM   رقم المشاركة : 2

 

يا لروعة ما اخترت ويقول ابن لعبون رحمه الله هذا الشاعر الذي مات فقيرا ومعاناته كبيره 0




يا علي صحت بالصوت الرفيع = يا مره لاتذبين القناع
يا علي عندكم صفراً صنيع = سنها يا علي وقم الرباع
نشتري ياعلي كانك كانك تبيع = با لعمر مير ما ظني تباع
شاقني يا علي قمرا وربيع = يوم انا آمر وكل أمري مطاع
يوم أهلنا وأهل مي ٍ جميع = نازلين ٍ على جال الرفاع
ضحكتي بينهم و انا رضيع = ما سوت دمعتي يوم الوداع
هم بروني وانا عودي رفيع = يا علي مثل ماتبرى اليراع
طوعوني وانا ماكنت اطيع = و غلبوني وان قرم ٍ شجاع
دون مي الظبي و ام الوضيع = و الثعالب و تربيع الشراع
راس ريع ٍ دخل في راس ريع = مستطيل ٍ و وديان ٍ وساع


تحياتي لذوقك الرفيع

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 06-02-2011, 04:45 PM   رقم المشاركة : 3

 

.

*****

حياك الله يا أبو صالح ولك تحياتي على التواجد والمشاركه

الشاعر ابن لعبون

محمد بن حمد بن محمد بن لعبون الوائلي العنزي ولد في بلدة حرمة احدى بلدات سدير في عام 1205هـ "وإن كان الرواي بن شرهان يقول انه مولود في ثادق"

ارتحل مع ابوه وعمه من بلدة حرمة الى بلدة ثادق احدى بلدات المحمل ونشاء بها الى ان اكمل سبعة عشر عام ثم إرتحل إلى الزبير واستقر بها قرابة اثنين وعشرين عام الى ان نفي منها ثم ذهب الى الكويت وعاش بها قرابة عامين الى ان توفاه الله في الكويت عام 1247هـ بوباء الطاعون الذي اجتاح العراق والكويت في ذلك الوقت رحمه الله وكان ولعه بالشعر والأدب منذ كان صغيراً وقد أبدع في الناحية الغزلية وأصبح زعيم هذا الاتجاه في ذاك الزمن

له الكثير من القصائد المعبرة ومنها

ذا حِس طارٍ او ضميـرك خفوقـهْ = يدقّ به مـن نـازح البيـن دَقَّـاق
الحيّ هُو حيـك وطابـت وفوقـهْ = والدار هي دارك وهذيك الاسـواق
يا عبيد خل اللـي تشكـل بسوقـهْ = شيخٍ وهو عبـدٍ يذكـر بالاعمـاق
يا قلب وان كانت علومك صدوقـهْ = بينك وبين الـدار عهـدٍ وميثـاق
شرواك ينشد عن مغانـي تروقـهْ = حيثك محـبٍّ للمغانـي ومشتـاق
تذكر بها عيش مضى مـا تذوقـهْ = يا عونة الله يـوم تقسيـم الارزاق
إلا ولـك فيهـا مقـامٍ طـروقـهْ = يا عبيد لبسك ناعم الشاش ورقـاق
العبـد عبـدٍ هافيـاتٍ عمـوقـهْ = ان جاع باق عمومته وان شبع ماق
والحـرّ حـرٍّ يرفعنـه سبـوقـهْ = والبوم يلعي بين الاَسـواقْ خفـاق
بع بالهجير وصـال حـيٍّ تشوقـهْ = دارٍ عساهـا للـرزايـا بتيـفـاق
دار الثنـا للـي بهـا والمعـوقـهْ = لو هي عن الدولة على سبعةاحواق
دارٍ بهـا الوالـد كثيـرٍ عقـوقـهْ = واللي يعقونه مصليـن الاشـراق
راعي الوفا منهـم عميلـه يبوقـهْ = تلقـاه حـلافٍ مهيـنٍ و مــلاق
بأركانها المستور ضاعت حقوقـهْ = وحقوق داني الجد جت له بالاوفاق
يمسي عريب الخال فيهـا و نوقـهْ = ترعى من الوجلا بها نور الاشفاق
يغدي صبوحه في جباهـا غبوقـهْ = في نازح البيدا من الـلال رقـراق
كم جر مصقـول النمايـم بسوقـهْ = عليك لبـقٍ فـي منابـاه ورقـاق
دون العشايـر هافيـاتٍ عروقـهْ = والفعل ما يعتاض به طيرة الغـاق
ما بيـن شقـاقٍ ورافـي شقوقـهْ = وشمات مخلوقٍ وعصيان خـلاق
تلقى بهـا هـذا علـى ذا يسوقـهْ = الله يعزك و الخوانـدات بزحـاق
يامـال هطـالٍ صـدُوقٍ حقوقـهْ = يشبه كما ليلٍ على صبـحٍ انسـاق
ياضي كما حرب النصارىبروقـهْ = يطرب له البهلول منهـم ويشتـاق
يفتل نـداف الطهـا مـن طبوقـهْ = مثل النعام ان ذارهـن زول تفـاق
ترفـا مريضـات النسايـم فتوقـهْ = لجبٍ عسى ما فـي نوِيـه بتيفـاق
تسوقه الغربي والأخـرى تعوقـهْ = مترادفٍ مبناه طـاقٍ علـى طـاق
يفتر عن مثـل الدحاريـج موقـهْ = أربع ليالٍ مدلجـاتٍ علـى سـاق
وخامس تشوف الدار و الثلج فوقهْ = مثل السرير مجلـلٍ عـاد بـرواق
تلقى العذارى حسرٍ فـي صفوقـهْ = ياضي لميع خدودهن مثل الاوراق
بين الطموح وبين من شاف شوقـهْ = صرعى بها من غير خمرٍ وترياق
تسمع بذا زَجرْ الملك في صعوقـهْ = قضى القضا وَالتَّفت السَّاق بالسَّاق
عمت مغاني لاهـيٍ فـي فْسُوقـهْ = يظنها خِضْر بن دابيـل و اسحـاق
رواد بهُمْ مـا رادْ بيضـا سحُوقـهْ = من طولها تمضي على سبعه اطباق
منشي الخيال الى غشى في شروقهْ = يحـده اللاهـب ويغويـه بـراق
كل النجيـب وكـل مالـه يسوقـهْ = وكل العقب ومن بغا الطيب ما ماق
واللي يرى ضد الوفا مـا يذوقـهْ = يدق به مـن نـازح البيـن دقـاق


*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 06-08-2011, 08:53 AM   رقم المشاركة : 4

 

[ رائعتين للرائع الشاعر محمد بن لعبون وعلى انه كما ذكر العزيز نايف عاش ومات فقيرا وبعيدا عن الديار الا ان شعره خلده واغناه وتغنى به كبار الشعراء والفنانين فشكرا للعزيزين عبدالرحيم ونايف على هذه المشاركه

 

 
























التوقيع

على قدر أهل العزم تأتي العزائم ......و تأتي على قدر الكرام المكارم

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:42 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir