يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-20-2008, 06:15 AM   رقم المشاركة : 1
Sabr4 (تسـابيح لله)


 

تســــ لله ـــــابيح

للشاعر السوداني := إبراهيم علي بدوي
بك أستجير ومن يجير سواكا = فأجر ضعيفا يحتمي بحماك
إني ضعيف أستعين على قوى=ذنبي ومعصيتي ببعض قواكا
أذنبت ياربي وآذتني ذنوب = مالها من غافر إلا كا
دنياي غرتني وعفوك غرني = ماحيلتي في هذه أو ذا كا
لو أن قلبي شك لم يك مؤمنا = بكريم عفوك ما غوى وعصاكا
يا مدرك الأبصار ، والأبصار لا = تدري له ولكنه إدراكا
أتراك عين والعيون لها مدى = ما جاوزته ، ولا مدى لمداكا
إن لم تكن عيني تراك فإنني = في كل شيء أستبين علاكا
يامنبت الأزهار عاطرة الشذا = هذا الشذا الفواح نفح شذاكا
يامرسل الأطيار تصدح في الربا = أنغامها إلهام من إياكا
يامجري الأنهار : ماجريانها = إلا انفعالة قطرة لنداكا
رباه هأنذا خلصت من الهوى = واستقبل القلب الخلي هواكا
وتركت أنسي بالحياة ولهوها = ولقيت كل الأنس في نجواكا
ونسيت حبي واعنزلت أحبتي = ونسيت نفسي خوف أن أنساكا
ذقت الهوا مراً ولم أذق الهوى =يارب حلواً قبل أن أهواكا
أنا كنت ياربي أسير غشاوة = رانت على قلبي فضل سناكا
واليوم ياربي مسحت غشاوتي = وبدأت بالقلب البصير أراكا
ياغافر الذنب العظيم وقابلا = للتوب: قلب تائب ناجاكا
أترده وترد صادق توبتي = حاشاك ترفض تائبا حاشاكا
يارب جئتك نادماً أبكي على = ما قدمته يداي لا أتباكى
أنا لست أخشى من لقاء جهنم = وعذابها لكنني أخشاكا
أخشى من العرض الرهيب عليك يا = ربي وأخشى منك إذ ألقاكا
يارب عدت إلى رحابك تائباً = مستسلما مستمسكاً بعراكا
مالي وما للأغنياء وأنت يا = رب الغني ولا يحد غناكا
مالي وما للأقوياء وأنت يا = ربي ورب الناس ماأقواكا
مالي وأبواب الملوك وأنت من = خلق الملوك وقسم الأملاكا
إني أويت لكل مأوى في الحياة = فما رأيت أعز من مأواكا
وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة = فلم تجد منجى سوى منجاكا
وبحثت عن سر السعادة جاهداً = فوجدت هذا السر في تقواكا
فليرضَ عني الناس أو فليسخطوا = أنا لم أعدْ أسعى لغير رضاكا
أدعوك ياربي لتغفر حوبتي = وتعينني وتمدني بهداكا
فاقبل دعائي واستجب لرجاوتي = ماخاب يوماً من دعا ورجاكا
يارب هذا العصر ألحد عندما = سخّرتَ ياربي له دنياكا
علمته من علمك النوويّ ما = علمته فإذا به عاداكا
ما كاد يطلق للعلا صاروخه = حتى أشاح بوجهه وقلاكا
واغترَّ حتى ظن أن الكون في= يمنى بني الإنسان لا يمناكا
أو ما درى الإنسان أن جميع ما = وصلت إليه يداه من نعماكا
أو ما درى الإنسان أنك لو أردت = لظلّتِ الذراتُ في مخباكا
لو شئتَ ياربي هوى صاروخه = أو لو أردتَ لما استطاع حراكا
يأيها الإنسان مهلا واتئدْ = واشكر لربك فضل ما أولاكا
واسجدْ لمولاك القدير فإنما = مستحدثات العلم من مولاكا
الله مازكَ دون سائر خلقه = وبنعمة العقل البصير حباكا
أفإن هداك بعلمه لعجيبة = تزورّ منه وينثني عطفاكا ؟
إن النواة والكترونات التي = تجري يراها الله حين يراكا
ما كنت تقوى أن تفتت ذرة = منهن لولاه الذي أقواكا
كل العجائب صنعة العقل الذي = هو صنعة الله الذي سواكا
والعقل ليس بمدرك شيئا إذا = ما لله لم يكتب له الإدراكا
لله في الآفاق آياتٌ لعلّ = أقلَّها هو ما إليه هداكا
ولعل ما في النفس من آياته = عجبٌ عجابٌ لو ترى عيناكا
والكون مشحون بأسرار ٍإذا = حاولت تفسيراً لها أعياكا
قل للطبيب تخطفته يد الردى = يا شافي الأمراض : من أرداكا؟
قل للمريض نجا وعوفي بعد ما = عجزتْ فنون الطب : مَن عافاكا؟
قل للصحيح يموت لا من علةٍ = من بالمنايا يا صحيح دهاكا؟
قل للبصير وكان يحذر حفرة =فهوى بها من ذا الذي أهواكا؟
بل سائل الأعمى خطا بين الزِّحام = بلا اصطدام : من يقود خطاكا؟
قل للجنين يعيش معزولاً بلا = راع ٍومرعى : ما الذي يرعاكا؟
قل للوليد بكى وأجهش بالبكا= ءِ لدى الولادة : ما الذي أبكاكا؟
وإذا ترى الثعبان ينفث سمه = فاسأله : من ذا بالسموم حشاكا؟
وأسأله كيف تعيش يا ثعبان أو = تحيا وهذا السم يملأ فاكا؟
وأسأل بطون النحل كيف تقاطرتْ = شهداً وقل للشهد من حلَّاكا؟
بل سائل اللبن المصفى كان بين = دم ٍ و فرث ما الذي صفَّاكا؟
وإذا رأيت الحي يخرج من حنا = يا ميّتٍ فاسأله: من أحياكا؟
وإذا ترى ابن السُّوْدِ أبيضَ ناصعاً = فاسأله : مِنْ أين البياضُ أتاكا؟
وإذا ترى ابن البيض ِأسْوَدَ فاحماً = فاسأله: منْ ذا بالسواد طلاكا؟
قل للنبات يجفُّ بعد تعهدٍ = ورعاية : من بالجفاف رماكا؟
وإذا رأيت النبت في الصحراءِ ير= بو وحده فاسأله : من أرباكا؟
وإذا رأيت البدر يسري ناشراً = أنواره فاسأله : من أسراكا؟
وأسأل شعاع الشمس يدنو وهي أب = عد كلّ شيء مالذي أدناكا؟
قل للمرير من الثمار من الذي = بالمر من دون الثمار غذاكا؟
وإذا رأيت النخل مشقوق النوى = فاسأله : من يا نخل شق نواكا؟
وإذا رأيت النار شب لهيبها = فاسأل لهيب النار: من أوراكا؟
وإذا ترى الجبل الأشم منا طحاً = قمم السحاب فسله من أرساكا؟
وإذا رأيت النهر بالعذب الزلا=ل ِجرى فسله: من الذي أجراكا؟
وإذا رأيت البحر بالملح الأجا = ج ِطغى فسله: من الذي أطغاكا؟
وإذا رأيت الليل يغشى داجياً = فاسأله : من يا ليل حاك دجاكا؟
وإذا رأيت الصبح يُسفر ضاحياً = فاسأله: من يا صبح صاغ ضحاكا؟
تلك العجائب طالما أخذَتْ بها = عيناك وانفتحَتْ بها أذناكا!
والله في كل العجائب ماثلٌ = إن لم تكن لتراه فهو يراكا؟
يا أيها الإنسان مهلا ما الذي = بالله جل جلاله أغراكا؟
حاذر إذا تغزو الفضاء فربما = ثار الفضاء لنفسه فغزاكا؟
اغزُ الفضاءَ ولا تكن مستعمراً = أو مستغلاً باغياً سفاكا
إياك أن ترقى بالاستعمار في = حرم السماوات العلا إياكا
إن السماوات العلا حرمٌ طهو = رٌ يحرق المستعمر الأفاكا
اغزُ الفضاء ودعْ كواكبه سوا=بحَ إنَّ في استعمارهنَّ هلاكا!
إن الكواكب سوف تُفسِدُ أمرها = وتُسيءُ عقباها إلى عقباكا
ولسوف تعلم أن في هذا قيا= مَ الساعة الكبرى هنا وهناكا
أنا لا أُثـَبِّط من جهود العلم أوْ = أنا في طريقك أغرس الأشواكا
لكنني لك ناصحٌ فالعلم إنْ =أخطأتَ في تسخيره أفناكا
سخّرْ نشاط العلم في حقل الرخا = ءِ يصغْ من الذهب النضار ثراكا
سخّرْهُ يملأ بالسلام وبالتعا= ون عالماً متناحراً سفَّاكا
وادفعْ به شر الحياة وسوءها = وامسح بنعمى نورهـ بؤساكا
العلم إحياءٌ وإنشاءٌ وليس = العلم تدميراً ولا إهلاكا
فإذا أردت العلم منحرفاً فما = أشقى الحياة به وما أشقاكا
انقر الرابط لسماع القصيدة
http://www.youtube.com/watch/v/3r9SL...layer_embedded

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 12-21-2008, 01:05 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية ~~ شموخ ~~
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
~~ شموخ ~~ is on a distinguished road


 








/
\
/






/
\
/




الأخ سعيد راشـد


جهد يظهر من خلال هذا الإبداع


كل الدعاء لك بطول العمر والمزيد في الخير


دمتم بعافية








 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 12-21-2008, 03:10 AM   رقم المشاركة : 3

 




اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ~~ شموخ ~~ مشاهدة المشاركة



/


الأخ سعيد راشـد


جهد يظهر من خلال هذا الإبداع


كل الدعاء لك بطول العمر والمزيد في الخير


دمتم بعافية





الأخت :~~شموخ~~.



شكراً لمرورك العطر أطال الله لك العمر .

عبارات ثنائك تحفزني لبذل المزيد من الجهد ، كما إن إضافتك المميزة زادت موضوعي ثراءاً وبهاءاً ؛ أشكرك أيضاً عليها ،وأتمنى أن أكون عند حسن ظن الزائر الكريم لمواضيعي وأن أترك أثراً إيجابياً في نفسه .

أرجو لفكرك وقلمك التألق الدايم المستمر .



 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 12-21-2008, 07:53 AM   رقم المشاركة : 4

 

أخي الفاضل / سعيد راشد

ما شاء الله تبارك الله
اختيار رائع وتنسيق أروع

سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده

 

 
























التوقيع

مدّيت له قلبي وروّح وخلاه
الظاهر إنه ماعرف وش عطيته

   

رد مع اقتباس
قديم 12-08-2009, 10:26 PM   رقم المشاركة : 5

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله رمزي مشاهدة المشاركة
أخي الفاضل / سعيد راشد

ما شاء الله تبارك الله
اختيار رائع وتنسيق أروع

سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
أخي الكريم :

عبدالله رمزي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أعتذر عن تأخري في الرد عليك عندما شرفتني بحضورك إلى هنا.
لأنني أردتك أن تبقى فترة بجوار تلك القصيدة الرائعة للشاعر السوداني.

لكن عد مرة أخرى لسماع القصيدة بنقر الرابط الموجود في نهاية القصيدة،
واعطني رأيك مرة أخرى ، لأن الرابط تمت إضافته اليوم بمساعدة " مشرف عام "
والشكر له على تعاونه ولك أيضاً على التعليق اللائق .


وله ولك أطيب السلام ، وأزكى التقدير والاحترام.

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 12-11-2009, 11:35 PM   رقم المشاركة : 6

 

استاذي الفاضل روعه متجدده لقد قرات واستمتعت بالقصيده واستمعت للرابط واستمتعت اكثر
فلك مني الشكر والتقدير 0 لن اقول رايي فيك فانت تعرفه من خلال مداخلاتي السابقه تقبل
مروري ولك خالص تحياتي 0

 

 
























التوقيع

اللهم اغفرلي ولوالدي

   

رد مع اقتباس
قديم 02-27-2013, 11:12 AM   رقم المشاركة : 7

 

جزاك ربي جنه الفردوس الاعلى
اشكرك أستاذ سعيد
ودي لك

 

 
























التوقيع

حق على العاقل أن يتخذ مرآتين
ينظر في إحداهما إلى مساؤئ نفسه فيتصاغر بها
ويدع ما استطاع منها
وينظر في الأخرى إلى محاسن الناس
فيحتذ يهم فيها ويأخذ منها ما استطاع

   

رد مع اقتباس
قديم 02-27-2013, 01:56 PM   رقم المشاركة : 8

 


يقول كعب ابن زهير

color="navy"]
لو كنت العجب من شيئ لأعجبني
سعي الفتى وهو مخبؤه له القدر
يسعى الفتى لأمور ليس يدركها
والنفس واحدة والهم منتشر
فالمرء ما عاش ممدود له امل
لا ينتهي العمر حتى ينتهي الأثر

هنيئا للساحات ولنا بتألقك وإبداعك وروعتك لما تروق غزالتك لك مع صادق الحب جليل الاحترام والإعجاب والتحية 00[/color][/size][/center]

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-02-2013, 08:16 PM   رقم المشاركة : 9

 

أستاذي الفاضل والوالد الغالي / سعيد بن راشد ..

أشكرك جزيل الشكر على القصيدة الرائعة التي أذهلتني كلماتها الرقيقة وشدّتني شاعريّة كاتبها واسترساله العجيب ..

وممّا زاد إعجابي في الموضوع حُسن إخراجه الذي لا يأتي إلا من رسّام مبدع ..

أتمنّى لك دوام التوفيق والصحّة والسعادة ..

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:37 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir