يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-21-2008, 12:33 PM   رقم المشاركة : 1
Mnn موعضـة من طفــل الروضة تهـز البـدن !!!


 

إليكم هذه العظة الواقعية من طفل في مرحلة رياض الأطفال ..

جلست الأم ذات مساء تساعد أبنائها في مراجعة دروسهم ...وأعطت طفلها الصغير البالغ الرابعة من عمره كراسة للرسم حتى لا يشغلها عن ما تقوم به من شرح ومذاكرة لأخوته الباقين ..

وتذكرت فجأة أنها لم تحضر طعام العشاء لوالد زوجها الشيخ المسّن الذي يعيش معهم في حجرة خارج المبني في حوش البيت ..وكانت تقوم بخدمته ما أمكنها ذلك والزوج راضي بما تؤديه من خدمه لوالده والذي كان لا يترك غرفته لضعف صحته .
..أسرعت بالطعام إليه ..وسألته إن كان بحاجة لأي خدمات أخرى ثم أنصرفت عنه .

عندما عادت إلى ما كانت عليه مع أبنائها ..لاحظت أن الطفل يقوم برسم دوائر ومربعات .ويضع فيها رموز ..فسألته : ما لذي ترسمه يا لحبيب ؟

أجابها بكل براءة : إني أرسم بيتي الذي سأعيش فيه عندما أكبر وأتزوج .
أسعدها رده ...فقالت وأين ستنام ؟؟ فأخذ الطفل يريها كل مربع ويقول هذه غرفة النوم ..وهذا المطبخ . وهذه غرفة لإستقبال الضيوف ...وأخذ يعدد كل ما يعرفه من غرف البيت ...
وترك مربعاً منعزلاً خارج الإطار الذي رسمه ويضم جميع الغرف ..

فعجبت ..وقالت له : ولماذا هذه الغرفة خارج البيت ؟منعزلة عن باقي الغرف ..؟

أجاب : إنها لك ِ سأضعك فيها تعيشين كما يعيش جدي الكبير..

صعقت الأم لِما قاله وليدها !!!

هل سأكون وحيدة خارج البيت في الحوش دون أن أتمتع بالحديث مع ابني وأطفاله .وأنس بكلامهم ومرحهم ولعبهم عندما أعجز عن الحركة؟؟ ومن سأكلم حينها ؟؟وهل سأقضي ما بقي من عمري وحيدة بين أربع جدران دون أن أسمع لباقي أفراد أسرتي صوتاً ؟؟

أسرعت بمناداة الخدم ....ونقلت وبسرعة أثاث الغرفة المخصصة لاستقبال الضيوف والتي عادة ما تكون أجمل الغرف وأكثرها صدارة في الموقع ...وأحضرت سرير عمها .(والد زوجها )..ونقلت الأثاث المخصص للضيوف إلى غرفته خارجاً في الحوش .

وما أن عاد الزوج من الخارج تفاجئ بما رأى..وعجب له . فسألها ما الداعي لهذا التغيير ؟؟
أجابته والدموع تترقرق في عينيها ..:إني أختار أجمل الغرف التي سنعيش بها أنا وأنت إذا أعطانا الله عمراً وعجزنا عن الحركة وليبق الضيوف في غرفة الحوش .

ففهم الزوج ما قصدته وأثنى عليها لما فعلته لوالده الذي كان ينظر إليهم ويبتسم بعين راضية.
..فما كان من الطفل إلا ..أن مسح رسمه.... وابتسم .

والسؤال يا عزيزي القارئ : هل فهمت المغزى ؟ أرجو أن لا تكون أنت المقصود !!!

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 05-21-2008, 02:23 PM   رقم المشاركة : 3

 

مكررة وأرجو حذفها

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة غامدي ; 05-21-2008 الساعة 02:26 PM. سبب آخر: مكرر

   

رد مع اقتباس
قديم 05-21-2008, 02:25 PM   رقم المشاركة : 4

 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا
وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا
وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ
وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا


اجتمع الثلاثي العجيب

الأبناء العاقون – ضعف الإيمان - البيئة المادية

فسارعت في تعاظم هذه الظاهرة

التي لن يصدقها أحد حتى يقوم بزيارة

لأحد دُور العجزة أو مجمعاتهم

وليستمع لأنينهم قبل كلماتهم

وليعلم أن هنالك من ترك فضلاً عظيماً

قدّمه عليه الصلاة والسلام على الجهاد

فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال:

سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم :

أي الأعمال أحب إلى الله؟

قال: الصلاة على وقتها،

قلت: ثم أي؟

قال: ثم بر الوالدين،

قلت: ثم أي؟

قال: ثم الجهاد في سبيل الله.


والعبرة لا يحُدُّهَا سِنٌ أم جنس

والأجمل أن نأخذ العبرة بدلاً من أن كون لغيرنا عِبرة



ولذلك العاق والمقصّر .. أقول :

لا تغتر بحلم الله عليك .. فإنك مجزي بعملك في الدنيا والآخرة.

واحذر ... فالعلماء قد قالوا :

كل معصية تؤخر عقوبتها بمشيئة الله إلى يوم القيامة إلا العقوق،

فإنه يعجل له في الدنيا، وكما تدين تدان.




واللهم إنا نسألك أن تعيننا على بر والدينا أحياءً وأمواتا






علي ابو علامة

دائما حضورك مثمر وعذب

فجُزيت الجنان



دعوة

 

 
























التوقيع




كلمتان
خفيفتان على اللسان , ثقيلتان في الميزان , حبيبتان إلى الرحمن
"سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم"


   

رد مع اقتباس
قديم 05-21-2008, 06:35 PM   رقم المشاركة : 5

 





بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

شكرأ يا أبا أديب على هذه الموعظة التى وردت على
لسان الطفل ...لا شك إنها موعظة مؤثرة .

( وبالوالدين احسانا )


محبكم

 

 
























التوقيع

،



..



   

رد مع اقتباس
قديم 05-21-2008, 07:51 PM   رقم المشاركة : 6

 

أجاب : إنها لك ِ سأضعك فيها تعيشين كما يعيش جدي الكبير..

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 05-21-2008, 10:05 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
 
الصورة الرمزية علي ابوعلامه
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
علي ابوعلامه is on a distinguished road


 

غامدي
شكرا على مرورك
واضافتك الجميلة
لا عدمناك يالغالي

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 05-21-2008, 10:08 PM   رقم المشاركة : 9

 

يقول الحق سبحانه وتعالى: “وَقَضَى رَبكَ ألا تَعْبُدُوا إِلا إِياهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِما يَبْلُغَن عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لهُمَا أف وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لهُمَا قَوْلاً كَرِيماً. وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذل مِنَ الرحْمَةِ وَقُل رب ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبيَانِي صَغِيراً”.


عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( دخلت الجنة فسمعت فيها قراءة قلت من هذا ؟ فقالوا : حارثة بن النعمان ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( كذلكم البر كذلكم البر [ وكان أبر الناس بأمه ] ) (1)

من روائع هذا الدين تمجيده للبر حتى صار يعرف به ، فحقا إن الإسلام دين البر الذي بلغ من شغفه به أن هون على أبنائه كل صعب في سبيل ارتقاء قمته العالية ، فصارت في رحابه أجسادهم كأنها في علو من الأرض وقلوبهم معلقة بالسماء
وأعظم البر ( بر الوالدين ) الذي لو استغرق المؤمن عمره كله في تحصيله لكان أفضل من جهاد النفل ، الأمر الذي أحرج أدعياء القيم والأخلاق في دول الغرب ، فجعلوا له يوما واحدا في العام يردون فيه بعض الجميل للأبوة المهملة ، بعدما أعياهم أن يكون من الفرد منهم بمنزلة الدم والنخاع كما عند المسلم الصادق

اخي الحبيب علي ابو علامة مواضيعك مميزة وبها الفائدة والعظة بارك الله جهودك وجعل كل ماتكتبه لنا في ميزان حسناتك .

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 05-21-2008, 10:09 PM   رقم المشاركة : 10

 



trafaen

جزاك الله خير
اشكرك على مرورك واضافتك لا عدمناك

دمت بخير


 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir