يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-03-2013, 09:17 PM   رقم المشاركة : 1
فجر قواك الكامنة


 




[IMG][/IMG]

يحكى أن مجموعة من اللاجئين همت بالفرار من إحدى مناطق الحرب باختراق إحدى البقاع شديدة الوعورة في بلادهم ، وبينما كان هؤلاء اللاجئون على وشك الرحيل اقترب منهم رجل عجوز ضعيف وامرأة واهية الصحة ، تحمل على كتفها طفلا ، وافق قادة اللاجئين على أن يصطحبوا معهم الرجل والمرأة بشرط أن يتحملا مسؤولية السير بنفسيهما ، أما الطفل الصغير فاللاجئون سيتبادلون حمله . بعد مرور عدة أيام في الرحلة وقع الرجل العجوز على الأرض وقال إن التعب قد بلغ به مبلغه وأنه لن يستطيع أن يواصل السير وتوسل إلى القادة أن يتركوه ليلقى مصيره ، ويواصلوا هم رحلتهم . وفي مواجهة الحقيقة القاسية للموقف قرر قادة المجموعة أن يتركوا الرجل وراءهم ويمضوا هم في طريقهم .
وهنا وضعت الأم طفلها بين يدي الرجل العجوز ، وأخبرته بحزم أن دوره في حمل الطفل قد حان ! ، ثم لحقت بالمجموعة .
ولم تنظر خلفها إلا بعد مرور مدة من الزمن .
لكنها حين نظرت خلفها وجدت الرجل العجوز الذي لم يكن يستطيع الوقوف والسير سنتيمترات إضافية يهرول مسرعا محاولا اللحاق بهم وهو يحمل الطفل الصغير بين يديه !! .
ـ فما الذي حدث ؟
عندما وجد العجوز هدف جديد يستحثه على القيام قام ، وفجر بداخله قوة ظنها قد خارت وانتهت . وأيقظ الطفل الصغير بداخله مشاعر القوة والحماسة والتصميم مرة أخرى. من هنا نتعلم أن الشخص الذي أنهكه الفشل ، وحطمته الكبوات ، وطوقته حبال الفتور والسأم غالبا ما يعاني من انعدام الهدف ، ويحتاج حتما إلى صياغة هدف جديد يزيل حبل القنوط من حول عنق أحلامه وأمانيه .


( اعجبني فنقلته لكم لعله يعجبكم )

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2013, 11:28 AM   رقم المشاركة : 2

 

أنت تعجبني قبل الذي أعجبك وكل ما يأتي به الجميل جميل 0 يقول الشيخ على الطنطاوي رحمه الله ولعل موضوعك سببا في الترحم عليه 0 يقول ان في كل منا قوى كامنه 0 لا تخرج إلا في لحظات الخوف وضرب مثلا 0 لو ان مريضا مشلولا 0 على سريره فاجأته أفعى 0 لوجد نفسه إلا شعوريا يهب من مضجعه بدون شعوره وتلك هي القوة الكامنة متعك الله ومتعنا بالصحة 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-04-2013, 10:26 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز بن شويل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 19
عبدالعزيز بن شويل is on a distinguished road


 





يُقال أن لكل إنسان منا ثلاث قوى ؟

القوة القصوى

القوة الحقيقية

القوة الكامنة



القصوى


القوة القصوى التي تتفاوت من شخص إلى أخر وفقا لبنيته الجسدية

ويتمكن الإنسان من التحكم بها

مثل وضع كل قوته في رفع شيء ثقيل أو ما شابه ذلك

الحقيقية

هي قوة مختزلة خلقها الله سبحانه وتعالى في كل البشر

ولا تظهر هذه القوة إلا في حالات التخلص

والنجاة من الخطر...

مثل القوة الهائلة التي تظهر على الإنسان

في لحظات غرقه أو حالات الهروب

من مكان تنشب فيه النيران وما شابه ذلك


الكامنة

وهى القوة الغير مفعلة في داخل الإنسان وكثيرا من البشر

يعطل هذه القوة في داخله

والتي إذا تم تفعيلها وتنميتها يصبح الإنسان بركان من الإبداعات



أبو ياسر

إختيار موفق كالعادة




...........
.

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 11:22 AM   رقم المشاركة : 4

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نايف بن عوضه مشاهدة المشاركة
أنت تعجبني قبل الذي أعجبك وكل ما يأتي به الجميل جميل 0 يقول الشيخ على الطنطاوي رحمه الله ولعل موضوعك سببا في الترحم عليه 0 يقول ان في كل منا قوى كامنه 0 لا تخرج إلا في لحظات الخوف وضرب مثلا 0 لو ان مريضا مشلولا 0 على سريره فاجأته أفعى 0 لوجد نفسه إلا شعوريا يهب من مضجعه بدون شعوره وتلك هي القوة الكامنة متعك الله ومتعنا بالصحة 00


حياك الله يا ابا صالح :
شكرا على كلماتك الطيبة المشجعة دوما والتي تجبر الكاتب على شحذ الهمة والدقة في الاختيار لحيوز ما يختاره على استحسان اكبر عدد ممكن .
جزاك الله خيرا على الاضافة الطيبة ورحم الله الشيخ علي الطنطاوي رحمة الابرار واسكنه فسيح الجنان .
وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 05-05-2013, 11:31 AM   رقم المشاركة : 5

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز بن شويل مشاهدة المشاركة




يُقال أن لكل إنسان منا ثلاث قوى ؟

القوة القصوى

القوة الحقيقية

القوة الكامنة



القصوى


القوة القصوى التي تتفاوت من شخص إلى أخر وفقا لبنيته الجسدية

ويتمكن الإنسان من التحكم بها

مثل وضع كل قوته في رفع شيء ثقيل أو ما شابه ذلك

الحقيقية

هي قوة مختزلة خلقها الله سبحانه وتعالى في كل البشر

ولا تظهر هذه القوة إلا في حالات التخلص

والنجاة من الخطر...

مثل القوة الهائلة التي تظهر على الإنسان

في لحظات غرقه أو حالات الهروب

من مكان تنشب فيه النيران وما شابه ذلك


الكامنة

وهى القوة الغير مفعلة في داخل الإنسان وكثيرا من البشر

يعطل هذه القوة في داخله

والتي إذا تم تفعيلها وتنميتها يصبح الإنسان بركان من الإبداعات



أبو ياسر

إختيار موفق كالعادة




...........
.


احطت يا ابا فهد بالموضوع من كل جوانبه ، وفي تقديري أن مداخلتك تعتبر هي الموضوع الرئيس وموضوعي ما هو الا مداخلة مع ما تفضلت به .
سبحان من خلق الانسان واودع فيه هذه القوى الثلاث العجيبة .
يتصرف احدنا في بعض المواقف دون تخطيط مسبق ، وعلى سبيل المثال : عندما تكون تسير بسيارتك ويداهمك خطر ما تجد انك تلافيت ذلك الخطر بقدرة الله بتصرف وحركة انت لم تخطط لها ولكنها مستمدة من تلك القوة الكامنة فيك بعد توفيق الله وهديه لك .
شكرا على المداخلة القيمة وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir