يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-27-2012, 10:54 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو ساحات
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الشيخ جهينة is on a distinguished road

محاورة رائعة الجمال


 

محاورة رائعة الجمال




يقوول فيها :


جائني مكفهر الوجة , ضائق الصدر ,ينفخ وكأن نارا في صدره يريدها ان تخرج ...

قلت له : خير ان شاء الله ؟

قال : ليتني لم اتزوج ...كنت هانئ البال مرتاح الخاطر ...

قلت : وما يتعبك في الزواج ؟

قال : وهل غيرها !

قلت : تعني زوجتك ؟

قال : اجل

قلت : وما تشتكي فيها ؟

قال : قل ماذا لا اشتكي فيها !

قلت : تعني ان ما لا يرضيك فيها اكثر مما يرضيك؟

هز براسة هزات متتالية ... مؤيدا ...موافقا .

قلت له : لعلك تشتكي عدم انقيادها لك ؟

نظر في عيني وقال : فعلا ...

قلت : وكثرة دموعها حين تناقشها وتحتد في جدالها ؟

ظهرت الدهشة عليه وهو يقول ......نعم .........نعم

تابعت : وكثرة عنادها ....؟

زادت دهشتة : كانك تعيش معنا !

قلت : وتراجع اهتمامها بك بعد مضي اشهر الزواج الاولى ؟

قال : كانما حدثك عنها غيري !

واصلت كلامي : وزاد تراجع اهتمامها بك بعد ان رزقتما بالاطفال ؟

قال : انت تعرف كل شيء اذن !؟

قلت : هون عليك يا اخي ..واسمع مني

هدات مشاعر الغضب والحنق التي بدت عليه ,وحلت عليه مكانها رغبة حقيقية واضحة في الاستماع , وقال : تفضل .

قلت : حين تشتري اي جهاز كهربائي ....كيف تستعمله ؟

قال : حسب التعليمات التي يشرحها صانعو هذا الجهاز .

قلت : حسنا . واين تجد هذه التعليمات ؟

قال : في كتيب التعليمات المرفق بالجهاز .

قلت : هذا جميل . لو افترضنا ان شخصا اشترى جهازا كهربائيا , وورد في كتيب التعليمات المرفق به انه يعمل على الطاقة الكهربائية المحددة بمائة وعشرين فولتا فقط .......ومع هذا قام مشتري الجهاز بوصلة بالطاقة الكهربائية ذات المائتي واربعين فولتا ..........

قاطعني : يحترق الجهاز على الفور ....!

قلت : لنفترض ان شخصا يريد ان يشترك في سباق سيارات بسيارة يشير العداد فيها الى ان اقصى سرعة لها هو 180 كيلو مترا والسيارات المشاركة الاخرى عدادها تشير الى ان السرعة القصوى فيها ثلاثمائة كيلو مترا ...

قال بسرعة : لن يفوز في السباق .

قلت : لنفترض اننا سالناه فاجابنا انه سيضغط دواسة الوقود الى اخرها ...

قال : لن ينفعه هذا ... وليضغظ بما يشاء من قوة ..فان السيارة لن تزيد سرعتها عن 180 كيلوا مترا

قلت : لماذا ؟

قال : هكذا صنعها صانعوها

قلت : ....وهكذا خلق الله المراة !

قال : ماذا تعني ؟

قلت : ان الطبيعة النفسانية التي اشتكيتها في المراة ..هي التي خلقها الله سبحانة وتعالى عليها .
ولو قرات طبيعة المراة في كتيب التعليمات المرفق مخها ...لما طلبت منها ما تطلبة من رجل !

قال : اي كتيب معلومات تقصد ؟

قلت : الم تقرا حديث رسول الله صلى الله علية وسلم :
" استوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضلع أعوج وإن أعوج شيء في الضلع أعلاه فإذا ذهبت تقيمُه كسرت ،
وإذا تركته لم يزل أعوج ، فاستوصوا بالنساء خيرا "

قال : بلى قراتة

قلت : اسمح لي اذن ان اقول ..ان ما تطلبه من زوجتك ...يشبه ما يطلبه صاحب السيارة التي حددت سرعتها ب 180 كيلومترا في الساعة

قال : تعني ان زوجتي لن تستجيب لي ...كما لن تستجيب السيارة لصاحبها الذي يضغط دواسة البنزين فيها لتتجاوز سرعة 180 المحددة لها ؟

قلت : تقريبا .

قال : ماذا تعني ب " تقريبا " ؟

قلت : تامل حديثه صلى الله علية وسلم اذ يخبرنا بان المراة خلقت من ضلع اعوج وان هذا العوج من طبيعة المراة فاذا اراد الرجل ان يقيمه اخفق ...وانكسر الضلع ...

قال : كما يحترق الجهاز الكهربائي المحددة طاقة تشغيلة 120 فولتا ..اذا وصلنا بة طاقة كهربائية ذات 230 فولتا ..

قلت : اصبت .

قال : ولكن الا ترى ان هذا يعني نقصا في قدرات المراة ؟

قلت : نقص في جانب ...ووفرة في جانب . يقابلهما في الرجل ..نقص ووفرة ايضا ...

ولكن بصورة متقابلة فنقص المراة تقابلة وفرة في الرجل ووفرتها يقابلها نقص في الرجل .

قال : اشرح لي ...نقص في ماذا ...ووفرة في ماذا ؟

قلت : عد معي الى العوج الذي اشار اليه الرسول صلى الله علية وسلم في الحديث ...

وحاول ان تتصور اما ترضع طفلها وهي منتصبة القامة !

او تلبسة ثيابة وهي منتصبة القامة . او تضمة الى صدرها وهي منتصبة القامة ....

قال : يصعب ذلك ..فلا يمكن تصور ام ترضع طفلها الا وهي منحنية عليه ..

وتلبسة ثيابه الا وهي منحنيه عليه ..ولا تضمه الى صدرها الا وهي منحنيه عليه ...

قلت : تصور اي وضع من اوضاع الرعاية الام لطفلها فلن تجدها الا منحنيه .

قال : وهذا يفسر سر خلقها من ضلع اعوج ...

قلت : هذه واحدة .

قال : والثانية ..

قلت : جميع الالفاظ التي تحمل العوج في اللغة العربية ..تحمل معنى العاطفة في الوقت نفسه .

قال : واين العوج في كلمة العاطفة ؟

قلت : مصدر العاطفة " عَطَف " ومن هذا المصدر نفسه اشتقت كلمة المنعطف .

وهو المنحني كما تعلم وفي لسان العرب :

عطفت راس الخشبة فنعطف اي حنيته فانحنى والعطائف هي القسي وجمع قوس الا ترى معي القوس يشبه في انحنائه الضلع .

قال : سبحان الله . وهل ثمة كلمة اخرى يشترك بها معنى العوج ومعنى العاطفة ؟

قلت : دونك الحنان . الا يحمل معنى العاطفة ؟

قال : بلى . الحنان هو العطف والرقة والرافة .

قلت : وهو يحمل العوج ايضا . تقول العرب : انحنى العود وتحنى : انعطف .

وفي الحديث : لم يحن احد منا ظهرة ,,اي لم يثنة للركوع .

والحنية : القوس . وها قد عدنا للقوس التي تشبة في شكلها الضلع .

قال : زدني ...زادك الله من فضلة ..هل هناك كلمة ثالثة .

قلت : هل تعرف من الاحدب ؟

قال : من تقوس ظهرة !

قلت : وها قد قلت بنفسك تقوس واشتققت من القوس فعلا وصفته انحناء ظهر الاحدب .

وقال : ولكن اين معنى العاطفة في الاحدب ؟

قلت : في اللغة : حدب فلان على فلان وتحدب : تعطف وحنا عليه .

وهو علية كالوالد الحدب وفي حديث علي يصف ابا بكر رضي الله عنهما :

" واحدبهم على المسلمين " اي اعطفهم واشفقهم .

قال : لا تقل لي ان هناك كلمة رابعة ...

قلت : اليس الاعوجاج في الضلع يعني انة مائل

قال : بلى .

قلت : العرب تقول : الاستمالة : الاكتيال بالكفين والذراعين .

قال : هذا يشير الى العوج والانحناء ..ولكن اين العاطفة ؟

قلت : الا ترى ان اصل كلمة العوج هو
" الميل " والميل اتجاة بالعاطفة نحو الانسان او شيء .. تقول : اميل الى فلان او الى كذا ؟
وفي لسان العرب " الميل " العدول الى الشيء والاقبال عليه .

قال : حسبك . فما فهمت العوج في الضلع الذي خلقت علية المراة ..كما فهمتة الان
فجزاك الله خيرا .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مقالة أعجبتني فنلقلتها كما هي

 

 
























التوقيع

وعند " جهينة " الخبر اليقين

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2012, 04:56 AM   رقم المشاركة : 2

 

السلام عليكم ورحمة الله...

الكريم: الشيخ : جهينة..

منقول رائع ... اكثر منها ....

بارك الله فيك...

الى الامام دوما .... لرقي الساحات...

تقبل مروري بود .

-= جنوبيه والفخر ليه =-

 

 
























التوقيع

-= جنوبيه والفخر ليه =-

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2012, 06:59 AM   رقم المشاركة : 3

 

وفقت يا شيخ جهينة في الاختيار وكفيت ووفيت وفقك الله .
تقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2012, 07:36 AM   رقم المشاركة : 4

 

شكراً يا شيخ جهينة لنقلك لهذه المحاورة الجميلة عن ذلك الضلع الأعوج حيث لا يمكن إصلاح عوجه ، ويجب أن نقتدي بالمثل القائل { خل عود الضيف أعجر }

إختيارك كان موفق لهذا الموضوع الشيق وله مغزى كبير عن شريك العمر الناعم اللطيف الذي لا بحلى العيش معه إلاّ بقبوله كما هو أعجر

لك تحياتي ودائما أبحث واختر مثل هكذا مواضيع وفقك الله .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2012, 08:17 AM   رقم المشاركة : 5

 

مقالة طريفة وشيقة حملت معها معاني جدا طيبة

فيها من الحكمة مايجب ان نتعلمها ونعمل بها

شكرا خوي الشيخ جهينة علي ذلك النقل الطيب

تحياتي وتقديري

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-28-2012, 11:00 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو فعّال
 
إحصائية العضو

مزاجي:










ابوميس غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ابوميس is on a distinguished road


 

محاوره رائعه اخي العزيزالشيخ جهينه وهى من الطروحات المفيده بارك الله في جهودك وجمال النساء في عوجهم فهم الجنس الناعم سهل الاعوجاج اسجل اعجابى بما طرحت فهي تثري ساحاتنا الاجمل وتزيد من بهائها تقبل مني اجمل تحيه

 

 
























التوقيع


ماخذ على خاطري من غيبتك عني
احس قلبي مزعلني من اسبابك
مدام قلبي زعل منك وزعل مني
خذني على قد قلبي وأترك غياب

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:08 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir