يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > ساحة الصحافة والمجتمع

ساحة الصحافة والمجتمع مخصصة لما يكتب في الصحافة والمقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-16-2012, 08:02 AM   رقم المشاركة : 1
Thumbs up قيادة أفكار المرأة للأستاذة/ منال الزهراني!!


 

قضية أثيرت في ذهني من خلال بعض المواقف اختمرت أكثر عندما قرأت ما كتبه الأخ وليد الحارثي بعنوان (المدونات النساء؛ وعي ينفذ من الداخل )في عبارته الأكثر تصريحاً: صناعة النماذج المشرقة في الانترنت للنساء المحافظات الواعيات بمستقبلهن ومستقبل مجتمعهن لن ينجح ما لم يكن هناك رجل راشد متّزن يقود ذلك النجاح عن قرب كرجل أو كأخ أو كزوج أو كابن أو كإنسان !» ثم تعقيبه بـمقال: (المدونة ترفض الرجل بجانبها) حيث خفف كلمة القيادة إلى: «الدعم؛ التسهيل؛ المساعدة! «
قلم أحترمه جداً ؛ بقدر ما أجد فكرة اتكاء أفكار المرأة (وما يستلزم الأفكار) على عقلية الرجل؛ بما اسميه – بطريقة تجاوزية– محرم أفكار المرأة ؛ ارتباطاً بضرورة وجوده معه في حياتها الظاهرة ليتم ادخاله أيضاً حتى في «عقلها».
العبارتان في المقالين السابقين أكثر عمومية مما أكتب فيه ؛ فهل (قيادة الرجل الراشد للمرأة الواعية!) يتضمن أيضاً اتكاءُ وقيادة «فكرية»؟! قد لا يكون ذلك معنياً في العبارتين وليس معيناً لدى الكاتب رغم تجليه؛ غير أني سأفترض ذلك للدخول فيما أود النقاش حوله.
عندما نسأل من أين نشأت فكرة قيادة الرجل الفكرية للمرأة ؛ سنجد إما أنها نتاج موروث ثقافي بحت حَكَم بأن المرأة لا يمكن أن تكون كائناً ناضجاُ بانعزال عن الرجل أو فق قاعدة «شاوروهن وخالفوهن» الباطلة ؛ أو تكون نتاج فهم منفكئ على الموروث السابق لبعض النصوص الدينية كاعوجاج المرأة أو نقصان عقلها أو حتى حدود قوامة الرجل ؛ حتى تمدد هذه القوامة على «فِكرها» ؛ فلا يمكن ان تغطي هذه الرقعة الشقّ.
أيّا كان مصدر نشوء هذه الفكرة إلا أن الحقيقة العلمية بتفوق المرأة في احساسها العاطفي على تفكيرها المنطقي بخلاف الرجل لا يعني أنها لا يمكن أن تكون إلا تابعة له وخاضعة لقيادته الفكرية (وأنا أحدد: الفكرية)؛ إن النبي الكريم نفسه صلى الله عليه وآله وسلم أخذ بمشورة أم سلمة الفكرية المنطقية عند مشكلة أممية دينيه تمثلت في عدم رغبة الصحابة في التحلل من الاحرام كما هو مشهور ؛رغم استغنائه بالوحي السماوي عنها وهي ليست ممن كملن ولم يكمل سواهن؛ ولو اسقطنا هذه الخلفية على سؤال يتفق مع ما كتب فيه الأستاذ وليد: هل يمكن أن تنجح المرأة في تكوين أفكارها وسكبها في صفحات الانترنت متثملة في المدونات الشخصية أو المتخصصة وبدون وجود رجل يقودها؟! هذا السؤال ليس افتراضياً ؛ فهو واقع فعلاً ؛ والإجابة موجودة في عدد من المدونات اللاتي تجاوزن الحجر الاجتماعي الذكوري إلى فضاء الانترنت بمدونات راقية فكرياً متخصصة وشخصية ليس بدون قيادة رجل فحسب ؛ بل في ظل رفض ذكوري ولو شئت قلت محاربة ذكورية لعقل هذه المرأة. هذا واقع وتتحدث به المدونات صراحة.
إن تعليق نجاح «فكر» المرأة على قيادة رجل ؛ ليس أمرا مرفوضاً عاطفياً حتى يقال: «اثيرت حفيظة بعض المُدونّات» بل يرفضه الواقع الناطق بخلافه ؛ وحتى العلم والمنطق. دائماً ما أقول ؛ إن المسألة ليست: المرأة أم الرجل؟ ليس أنا أو أنتّ ؛ ولكن أين مكان كل منا المناسب بمفرده ؛ وأن مكاننا التكاملي المناسب معاً. إن ضرورة وجود كل جنس بجانب الجنس الآخر لمعضدته ومعاونته لا تعني فشل أحدهما في حال تعطل هذا التعاون لأي ظرف كان. لذلك لا أؤيد تسويق مثل هذه الفكرة التي تساهم في تغذية العقل اللاواعي للمرأة (السعودية خاصة) بأنها لن تنجح اطلاقاً ما لم يكن في الجوار رجل يقود!! أو يساند؛ لأن ذلك يساهم في تعطيل قدراتها ويجعلها تتخذ من الظروف حولها مبرراً لتباطؤها في دورها الثقافي الفكري الاجتماعي في حين كان بالامكان تعزيز ثقتها بنفسها لتنتطلق وتفيد أمتها.






***************************
مقالها هذا من ملحق \"الرسالة\" الصادر عن جريدة \"المدينة\" السعودية.

هذه الكاتبة فكرها جميل ومقالاتها في العمق

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 01-16-2012, 09:09 AM   رقم المشاركة : 2

 

أخي مشرف عام 3 - أولا اسمح لي أسجل إعجابي بما تطرحه وأيضا بالمداخلات الجيدة والمتلاحقة
مع أعضاء المنتدى وفعلا الرجل المناسب في المكان المناسب
- ثانيا -ماذكرته الأستاذة/ منال الزهراني
هو واقع العصر فلن يسمح ولن تسمح المرأة أن تقاد حتى ولو من أفكارها
فاصبحت تعليميا وثقافيا تضاهي الرجل إن لم تتفوق عليه
وأصبحت جديرهة لأن تقود ولا تقاد وتتبوأ مناصب عليا فهي جديرة بذلك
ودمت بخير

 

 
























التوقيع

على قدر أهل العزم تأتي العزائم ......و تأتي على قدر الكرام المكارم

   

رد مع اقتباس
قديم 02-09-2012, 07:19 AM   رقم المشاركة : 3

 

أخي الفاضل سليسلة أبوعبدالرحمن

ممتن لك جمال مرورك ومانعمله سوى الواجب لكي يتفاعل الجميع وليس من مصلحة الإداريين المراقبة دون المشاركة الفاعلة

فغياب إدارة أي منتدى يدخل الملل على نفوس الأعضاء فيتسربون منه إلى غيره

بوركت أخي الكريم

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2012, 08:50 PM   رقم المشاركة : 4

 

انه موروث اجتماعي وثقالفي ليس من السهل تجاوزه وتغييره

فمازالت العادات والتقاليد لها سلطان كبير علي حياتنا وليس من العقل او المنطقق تجاهل هذه العادات لان العرف احيانا لها قوة القوانين

لكن بقليل من الصبر وبكثير من الجهد والعمل والمثابرة نستطيع تجاوز هذه المفاهيم المتوارثة.

فالمرأة هي الام التي ربت الرجل والتي قال عنها الشاعر

الأم مدرسة إذا أعددتها ………….. أعددت شعبا طيب الأعراق

فهذه الام التي تعد شعبا وتربيه ليست بالقصور الذي تحتاج لقيادة مطلقة من الرجل

والمرأة هي الاخت الكبري التي كانت الينا المشورة والنصيحة في مشاكلنا العاطفية

والمرأة هي الأبنة نسمة العواطف والمشاعر التي صارت معلمة وطبية وعالمة ومفكرة.

شكرا مشرفة عامة 3 علي هذا النقل ذو الفكر العالي

كل التحية والتقدير

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2012, 07:09 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مشرف عام
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
مشرف عام3 is on a distinguished road


 

مرحباً بك غامداوي

لاغنى للمرأة عن الرجل
ولاغنى للرجل عن المرأة
كلاهما مكمل للآخر وكلاهما يتشاركان مسيرة الحياة
وكلاهما لهما حق على الآخر في الفكر والتعلم من بعضهما البعض


ممتن لمرورك دمت بخير

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir