يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحة الثقافة الإسلامية > الساحة الإسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-07-2009, 04:29 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية احمد العبائر
 
إحصائية العضو

مزاجي:










احمد العبائر غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
احمد العبائر is on a distinguished road

الغفله


 

دخلت شرفة مكتبي

فوجدت كتاباً ملقي على الأرض

نظرت مستغرباً ومتسائلاً !!

من الذي وضعه هنا ؟!

إنني حريص على ترتيب كتبي

فمن الذي رماه على الأرض ؟!

هل سقط هو بنفسه ؟!

أم أن شخصاً عبث بكتابي ؟!

مددت يدي لأتناول الكتاب

فسقطت منها كلمة على الأرض





.

مددت يدي مرة أخرى لتناول الكلمة

قلت: أكلمه تتكلم؟!

قالت: نعم

إذا كثرت الغفلات

نطقت الكلمات

قلت: وما قصدك؟!

الغفلة: أعني أن هناك ضربين للغفلة

عامة وخاصة





.

فأما العامة

فهي غفلة بعض الدعاة

عن المعاني الإيمانية

فإنكم قليلو المراقبة

قليلوا المجاهدة

قليلو المحاسبة

قليلو التوبة





.

قلت: نعم كلامك صحيح

فأنا قوي من الناحية الثقافية والحركية

إلا أنني ضعيف من الناحية الإيمانية

وأعيش في غفلة روحانية

فما السبب يا ((غفلة))؟؟

الغفلة: السبب واضح

فمرافقة الغافلين هي السبب

لأنهم يجملون لك قبيح

ويزينون لك السيئات

ولهذا نهى الله تعالى عن صحبتهم وطاعتهم





.

قال الله تعالى:

ولا تطع من أغفلنا قلبه عن ذكرنا واتبع هواه

أما من جاور الكرام

فقد آمن من الإعدام

قلت: وكيف تتحقق الغفلة القلبية ؟

الغفلة: حين يتجه الإنسان إلى ذاته

وإلى ماله وإلى أبنائه

وإلى متاعه ولذائذه وشهواته

فلم يجعل في قلبه متسعاً لله

عند ذلك تتحقق الغفلة القلبية





.

والتي نهى الله عن اتباع من كان قلبه غافلاً بقوله:

ولا تطع من أغفلنا قلبه ..

قلت: وهل تظنين أن مرافقة أهل الغفلة له أثر ؟

الغفلة: اعلم يا عبد الله

أن الدخان وإن لم يحرق البيت سوّده

قلت: إنه لمثل جميل

ولكن ما مظاهر الغفلة الإيمانية في القلب؟





.

الغفلة: تجد الغافل لا يفرح

إذا ما اختلى بالله عز وجل

وتجده لا يأنس

ولا يطرب لذكر الله تعالى وقراءة كتابه

تجده لا يشتاق للنظر إلى وجه الله عز وجل

ولهذا قال الله تعالى:

واذكر ربك في نفسك تضرعاً وخفية

ودون الجهر من القول بالغدو والآصال

ولا تكن من الغافلين





.

قلت متحمساً:

نعم هذه هي مشكلتي

فإنني أحب أن أخالط الناس كثيراً

حتى إنني اعتدت على ذلك

فلا آنس بالخلوة مع الله تعالى وكثرة ذكره

ثم عاد فقال:

ولكن أريد منكِ أن تضربي لي مثالاً

على أثر الغفلة في حياتي

حتى ازداد فهماً وقناعة





.

الغفلة: هب أنك ضعت في صحراء قاحلة

ونفذ طعامك وشرابك حتى كدت تموت جوعاً

واستسلمت لشبح الموت

وبينما أنت في انتظاره

رأيت قافلة بعيدة

قفزت قائماً وأسرعت للحاق بها

وبينما أنت تجري دخلت شوكة في قدمك

فنظرت إلى أسفل ثم رفعت بصرك

وإذا بالقافلة قد اختفت عن ناظريك





.

قلت: وأين معنى الغفلة هنا؟

الغفلة: النظر إلى أشواك الدنيا يا عبد الله

قلت: وما أشواك الدنيا؟

الغفلة: هي التعلق بالدنيا

وميلان القلب إلى النساء والمال والمنصب والزينة

وتقديمها على حق الله تعالى

فحينما تتحقق الغفلة بأنواعها المختلفة

من غفلة القلب أو اللسان أو الآذان أو العين

وعندها يكون المرء من أهل البلاء





.

قلت: لقد تذكرت جملة قد قرأتها منذ زمن

وهي قول لأحد العارفين حين قال:

إذا رأيتم أهل البلاء

فاسألوا الله العافية

ثم قال: أتدرون من أهل البلاء؟

هم أهل الغفلة عن الله سبحانه وتعالى





.

الغفلة: نعم هذا صحيح

فطوبى لمن تنبه من رقاده

وبكى على ماضى فساده

وخرج من دائرة المعاصي إلى دائرة سداده

عساه يمحو بصحيح اعترافه

قبيح اقترافه قبل أن يقول فلا ينفع

ويعتذر فلا يسمع

فالتفتت (الغفلة) إلى (عبد الله)

وإذا بعينيه تذرف دموعاً





.

فقالت له:

ربما عثرة تعتري الداعية في طريقه

دلته على تقصير في الطريق

فيزداد عملاً وتقوى

ثم قالت: ولكني أبشرك يا عبد الله

فليس كل غفلة مذمومة

وإنما هناك غفلة محمودة

قلت: وهل هذا يعقل؟!





.

الغفلة: نعم وقد تحدث عنها

مطرف بن عبد الله رحمه الله حين قال

لو علمت متى أجلي لخشيت على ذهاب عقلي

ولكن الله منّ على عباده بالغفلة عن الموت

ولولاها ما تهنأوا بعيش ولا قامت بينهم الأسواق

فهذا هو المعنى الوحيد الحسن الأسمى

إلا أن الناس في غفلة عنه

قلت: صدقت والله

الغفلة: ولكن هناك معنى أخير

لم أتطرق له





.

قلت: وما هو؟

فإنني في حاجة إلى فهم الغفلة فهماً شاملاً

حتى أعرف كيف أرتقي بنفسي وأصلح سريرتي

الغفلة: أما المعنى الأخير

فهو معرفة السبب الرئيسي للاستهزاء بالناس

والنظر إلى عيوبهم وهو الغفلة عن النفس

كما قال عون بن عبد الله رحمه الله

ولا تغفل عن ذكر

ما أجد أحداً تفرّغ لعيب الناس إلا من غفل عن نفسه

فاتعظ يا عبد الله


من بريدي أعجبني فأحببت نقله لكم

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-07-2009, 06:04 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
إبن القرية is on a distinguished road


 



كفانا الله وإياك .. شر الغفلة

ونسأل الله أن يتجاوز عنّا

أحمد العبائر

جزاك الله خير

طرح متميز .. وفقك الله

دمت بخير

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 05-07-2009, 02:36 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز بن شويل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 19
عبدالعزيز بن شويل is on a distinguished road


 




إن الغافل عياذاً بالله يستهين بمحارم الله لأن حاله كما يصفه الإمام ابن القيم رحمه الله بقوله

إن حجاب الهَيْبَةِ –لله عز وجل-رقيقٌ في قلبِ الغافلِ

وقال أيضاً على قدر غفلة العبد عن الذكر يكون بعده عن الله،

الغافل أيها الأحبة تقعد به غفلته عن الترقي في مراتب الكمال يقول الإمام ابن القيم في ذلك

لا سبيل للغافل عن الذكر إلى مقام الإحسان،

كما لا سبيل للقاعد إلى الوصول إلى البيت،


وقال أيضاً إن مجالسَ الذكرِ مجالسُ الملائكةِ ومجالسَ اللغوِ والغفلةِ مجالسُ الشياطينِ

فليتخيرِ العبدُ أعجبهما إليه وأولاهما به فهو مع أهله في الدنيا والآخرة،



احمد العبائر

بارك الله فيك على هذا الطرح المبارك

نسأل الله أن ينفعنا بما نكتب ونقرأ



تحياتي
...........

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 05-07-2009, 02:53 PM   رقم المشاركة : 4

 


بارك الله فيك
نقل ممتع ومفيد
ويعلم الله أن الغالبية منّا قد دخلوا في عالم الغفلة .. عسى أن يجدوا لآنفسهم مخرجاً ..


يقول تعالى: وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلا تَعْقِلُونَ (وما الحياة الدنيا إلا لعب) يعني: هزل وعمل لا يجدي نفعاً (ولهو) يعني: اشتغال بهوى وطرب وما لا تقتضيه الحكمة، وما يشغل الإنسان عما يهمه مما يمتد به ثم ينقضي. وقوله: (وللدار الآخرة خير للذين يتقون)، أي: لدوامها وخلو منافعها ولذاتها عن المضار والآلام. وقوله: (أفلا تعقلون) يعني: أفلا تعقلون هذه الحقيقة حتى تتقوا ما أنتم عليه من الكفر والمعاصي، ولا تؤثروا الأدنى الفاني على الأعلى الباقي؟!
نسأل الله أن يكون في عوننا وأن يهدينا سبيل الرشاد

 

 
























التوقيع

مدّيت له قلبي وروّح وخلاه
الظاهر إنه ماعرف وش عطيته

   

رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 02:41 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية احمد العبائر
 
إحصائية العضو

مزاجي:










احمد العبائر غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
احمد العبائر is on a distinguished road

ابن القرية الغالي


 

الغالي ابن القرية
دائماً أقول أنك مميز وسباق في كل المواضيع
جزاك الله خيراً وتقبل دعائك
دمت في حفظ الرحمن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 02:42 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية احمد العبائر
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
احمد العبائر is on a distinguished road

أخي عبد العزيز شويل


 

الغالي عبدالعزيز شويل
إضافة مميزة يا أبو فهد من رجل مميز
دائماً في الطليعة أبو فهد
الله لا يحرمنا تواجدك وإضافاتك المميزة
دمت في حفظ الرحمن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 02:44 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية احمد العبائر
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
احمد العبائر is on a distinguished road

أخي عبدالله رمزي


 

الغالي اخي عبدالله رمزي
تواجدك المستمر في كل ما أطرحه شرف لي
ولإضافتك المميزة زادت من جمال الموضوع
دمت في حفظ الرحمن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 02:47 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية احمد العبائر
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 23
احمد العبائر is on a distinguished road

أخي مشرف الإسلامية


 

أخي الفاضل مشرف الإسلامية
جهود متميزة وعطاء مستمر
دعم للأعضاء في كل المواضيع
تطوير مستمر في رقي الساحات
أتمنى من كل المشرفين السير بنفس الخطى
والتجديد في كل الساحات
تمنياتي لك بدوام التوفيق
متعك الله بالصحة والعافية ما بقيت
دمت في حفظ الرحمن ورعايته
ولن يتركم الله أعمالكم

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-08-2009, 05:44 PM   رقم المشاركة : 10

 

بسم الله الرحمن الرحيم

اخي الفاضل / ابا علي

طرح مميز واسلوب جذاب ، متعك الله بالصحة والعافية ووقانا وإياك شر الغفلة والغافلين . تحياتي

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:35 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir