يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-25-2008, 01:51 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو فعّال
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
سعيد الفقعسي is on a distinguished road

دعد ( اليتيمة )


 

ان لم يكن وصل لديك لنا يشفي الصبابة فليكن وعد إنها ( اليتيمة ) القصيدة التي لا يعرف لها شاعر !! هي ( يتيمة ) .. لانها واحدة لاثاني لها .. فالذي قالها لم يقل غيرها .. لكن من الذي قالها .. عجبا .. لا أحد يعرف من هو .. هي فرصة إذن لإدعاء عشرات الشعراء ـ مغمورين ومشهورين ـ انها قصيدتهم .. لكن حتى الآن لم يتأكد نسبها لأي منهم .. وتظل ( القصيدة اليتيمة ) بعد كل هذه الحقب الزمنية بلا صاحب .. كأن من قالها أراد لها أن تكون مشاعة بين الناس جميعهم .. تماما كالحقيقة مقسمة بين البشر ولايمكن الزعم بأنها حكر على بعض دون بعض ..كأن من ابدعها يريد أن يظل أمره لغزا محيرا يزيد من دهشة القصيدة ويعمق من سحرها .. فهي كما قال عنها النقاد القدامى والمحدثون من أجود وأروع ما جاء في الشعر العربي بل ذهب البعض منهم للقول بأن سبب تسميتها باليتيمة يعود لجودتها التي تجعلها وحيدة في الروعة بحيث لا تشابهها في مجالها أي قصيدة أخرى . غموض كثيف اذن أمامنا ونحن نستقرىء ( اليتيمة ) فثمة روايات وحكايات وأساطير عديدة نسجت حولها ومن ذلك رواية حاولت أن تزيح بعض اللبس الذي ارتبط بها .. تقول الرواية أن ( دعد ) وهي ابنة أحد الأمراء كانت شاعرة عبقرية وظلت ترفض الزواج من كل من يتقدم اليها بحجة أنها لن تتزوج الا من هو أشعر منها .. فنظم شاعر ( تهامي ) هذه القصيدة التي سميت لاحقا باليتيمة .. وبينما كان في طريقه الى نجد كي يسمع ( دعد ) ماقاله من شعر استضافه أحد ممن مرت ناقته بمكانهم .. فقص عليه حكايته وأنشده قصيدته .. فما كان من الرجل إلا وان قتل هذا الشاعر وأخذ منه القصيدة متوجها بها الى ( دعد ) وحين قرأها أمامها وجدت ان أحد أبياتها يدل قائله انه من ( تهامة ) وهو ( ان تتهمي فتهامة وطني ..... الخ ) فما كان منها ـ حسبما تقول الرواية ـ الا أن صرخت في وجهه وقالت ( هذا قاتل بعلي ) فقبض عليه قومها وأخذوا منه اعترافا بجنايته . إذن لو صحت هذه الرواية فذلك يعني ان شاعر ( اليتيمة ) قد أقنعت قصيدته ( دعد ) التي من المؤكد كثير من الشعراء الأفذاذ قد سبقوه اليها بقصائدهم دون أن ترى فيها واحدة يستحق صاحبها أن يكون زوجا لها وفي ذلك شهادة صريحة بجودة هذه القصيدة. ومن يتأمل ( اليتيمة ) يجد أن ( دعد ) كان معها حق .. فالقصيدة فريدة من نوعها .. رصينة في بنيتها .. عميقة في معناها .. رقيقة في مشاعرها .. عذبة في موسيقاها .. جميلة في تصاويرها .. ورغم طول أبياتها التي تنوف على الستين بيتا لكنها قصيدة متماسكة ومتدفقة بعفوية وسلاسة وجاءت متعددة في اغراضها بينما البعد الوجداني هو الذي يغلب عليها وفيه يصف مشاعره تجاه ( دعد ) برؤية مدهشة تمزج بين الغزل الوصفي والبوح العاطفي الذي يكشف عن رقة الشاعر وشفافيته ونضج تجربته الحياتية والانسانية . وتدور ( اليتيمة ) حول عدة محاور يبدأها الشاعر المجهول بالحديث عن ( الطلل ) كما جرت العادة في قصائد الشعر العربي القديم .. بعدها ينتقل للحديث عن ( دعد ) فيصفها بدقة وعلى نحو أشبه بالاسطوري . ومن ثم يفرد الشاعر مقاطع شجية يبدأها بالبيت الرائع : إن لم يكن وصل لديك لنا يشفي الصبابة فليكن وعد ) لتتوالى الابيات حول شكواه من الهجر والصدود الى أن يختم قصيدته بالحديث عن أخلاقه وقيمه ومثله . واذا كان نقاد الشعر قد وجدوا في هذه القصيدة الاستثنائية نماذج عديدة يستدلون بها على ما يضربونه من أمثال في النظم الشعري وقواعد اللغة ووجوه البلاغة ، فالواقع أن القصيدة في مجملها تمثل تحفة معمارية شعرية يندر ان تجود القريحة بمثلها ، ليس لكونها تحتوي على قدر كبير من الابداع والإبتكار فحسب وإنما ايضا لأن قائلها لو صحت الراوية السابقة عنه انتج قصيدته التي يصف فيها ( دعد ) ـ أو ايا كان إسمها ـ وهو قد لا يكون رأها من قبل قط .. وحتى إن سمع عنها فما وصفه بها يؤكد على قدرته الفائقة في التخيل الوصفي كما يبرهن على جانب ( الصنعة ) أو المهارة في قول الشعر ، وهي صفة لا تؤخذ على الشاعر وإنما تحسب له حين يكون المقام كالذي تحدثت عنه الرواية يقوم على رهان يتحدى فيه الشاعر نفسه والآخرين معا . . ومع ذلك فمن يقترب من مناخات القصيدة لا يشعر بالتكلف ولايحس بالتصنع ، و إنما ينجذب منذ الوهلة الأولى لدفء العاطفة وحرارة المشاعر ومصداقية البوح .. والشعراء هم كذلك ليس بالضروة أن تكون المحبوبة لديهم واقعية وحقيقية لأن المرأة بالنسبة لهم هي القصيدة التي لم توجد بعد . إن القصيدة التي تقتل صاحبها لابد أن نتوقف أمامها كثيرا ليس لرثاء شعرائها حيث شعرهم هو مرثية دائمة وإنما لتأمل فلسفة الفقد والغياب كلما إقترنت بمواقف تجترح مغبة السؤال المقلق حول المصير التراجيدي لمبدعين حقيقيين لم تمهلهم الحياة قسطا من وقتها كيما يكملوا رحلة تجميل النفوس والأمكنة .. لكن القبح لايستمر طويلا لأن ثمة شعراء كثر يولدون وثمة قصائد عديدة تكتب نفسها لتقاوم العتمة وتنتصر على الألم والعدم . وكعادة سجل المواليد كان لابد من أب للقصيدة ( اليتيمة ) فذهب بعض الباحثين للقول بأن شاعر هذه القصيدة هو ( دوقلة المنبجي ) وسواء صح زعمهم أو كان ضرب من التخمين فالحقيقة الوحيدة الآن هي أن ( اليتيمة ) قصيدة ستبقى راسخة في ذاكرة الشعر العربي وسيظل الغموض الذي إكتنف حكايتها لغزا جميلا يمنح القصيدة بريقها الخاص ووهجها المميز .. والى متن القصيدة كما جاءت في العديد من الروايات الشعرية وليكن كل من يقرأونها هم شعراؤها فهذا التبني النبيل قد يمحو ( يتمها ) وربما الحزن الذي أحاط بقصة صاحبها . منقول.....

 

 
























التوقيع

قال تعالى :
"ومن احسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين"

فصلت (33)



التعديل الأخير تم بواسطة سعيد الفقعسي ; 04-25-2008 الساعة 02:13 AM.

   

رد مع اقتباس
قديم 04-25-2008, 02:13 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
أحمد بن فيصل is on a distinguished road


 

أولاً أرحب بعودتك أخي سعيد بعد كل هذه الغيبة والتي جئت بعدها بالغنائم فعلاً...
وهذه القصيدة من أروع القصائد فعلاً ولي معها حكاية إبان دراستي للأدب العربي
ليس المجال هنا لذكرها لكني وحباً لهذه القصيدة استمحك عذراً في إعادة تنسيقها


هـل بالطـلول لسـائل رَدُّ= أم هـل لها بتكلّم عـهـدُ
درس الجديد جـديد مَعْهَدِها= فكأنّما هـي رّيْطة جَـرْد
من طول ما تبكي الغيومُ= على عَرَصاتها ويُقـهقهُ الرعدُ
وتُـلثُّ سـاريةٌ وغـاديـةٌ= ويَـكرُّ نحس خلفه سـعد
تـلقـاء شـاميةٍ يمـانيـةٌ =لهما بمَوْرِ تُـرابها سَـردُ
فكست بواطنُها ظـواهرَهـا= نَوراً كـأنَّ زَهاءَه بُـرد
فوقفتُ أسألها ولـيـسَ بها= إلا المها ونقانـقٌ رُبــدُ
فتبادرت دِرَرٌ الشئـون= على خدّي كما يتـناثرُ العقـد
أو نَضْجُ عزلاءِ الشّعيب= وقد راح العيفُ بِمِلئِها يَعـدو
لهفي على دَعـد وما خُلفت =إلا لحـرِّ تلهّفـي دعــدُ
بيضاء قد لبـس الأديمُ =بَها ء الحُسن فهـو لجلدها جلد
ويزين فَوْدَيـها إذا حَسرت= ضافي الغـدائر فاحمٌ جَعدُ
فالوجه مثلَ الصبح مبيـضٌ =والشـعر مثلَ الليل مسودّ
ضدّان لما اسـتجمعا حَسنا= والضـدّ يُظهر حُسّهُ الضِدّ
وجبينها صَـلْتٌ وحاجبـها= شَخْـتُ المخَطّ أزَجُّ ممـتد
وكأنها وسـنى إذا نظرتْ= أو مُـدنَفٌ لما يُفِـقْ بعـدُ
بفتور عينٍ ما بـها رَمَـدُ= وبـها تُداوى الأعينُ الرُّمد
وتُريك عِـرنيـناً يزيّنـه= شَمَمٌ وخَدَّاً لـونُـهُ الـورد
وتجيل مسواكَ الأراك =على رَتلٍ كـأن رُضابه الشَـهدُ
والجيد منها جيدُ جـازئـة= تعـطو إذا ما طالها المرْد
وامتدّ من أعضادها قصبٌ= فَمْمٌ تلـتـه مَرافـق دُرْد
والمِعصَمان فما يُرى =لهمـا مـن نَعمة وبضاضةٍ زند
ولها بـنان لـو أردتَ لـه =عَقـداً بكفّكَ أمكن العقـد
وكأنما سـُقيت تـرائبُهـا= والنحر ماءَ الورد إذ تبدو
وبصدرها حُقـّان خِلتهـما= كافورتين علاهـما نَـدُّ
والبطن مطوىّ كما طُويتْ =بيضٌ الرياط يصونها المَلْد
وبخصرها هَيـفٌ يـزيّنـه =فـإذا تنـوء يكـاد ينـقدُّ
والتفّ فَخذاها وفـوقـهـما= كَفَـل يجاذب خصرها نَهد
فقيامُهـا مثنى إذا نهضـت =مـن ثقله وقعودهـا فَـرد
والساق خـَرعبة منـعّمـةٌ= عَبـِلتْ فطَوق الحَجل منسدّ
والكَـعب أدرمُ لا يبين لـه =حَـجم وليس لرأسـه حـَدُّ
ومشت على قدمين خُصرَتا= وأليـنتـا، فتـكامل القـدّ
ما عابَها طول ولا قِصْـرٌ= فـي خَلْقها فقِوامُها قَصـدُ
إن لم يكن وصل لديـكِ= لنـا يشفي الصبابةَ فليكـنْ وعـد
قد كان أورق وصلُكـم زمناً= فذَوى الوصال وأورق الصَدّ
لله أشـواقـي إذا نَـزحـتْ دارٌ= بـنا ونـأى بـكم بُعـدُ
إنْ تُتْهمي فـتهامـةٌ وطنـي= أو تُنجِدي يكن الهوى نجـد
وزعمتِ أنكِ تضمرين لنـا =ودّاً فـهـلاّ ينـفـع الـوُدّ!
وإذا المحبّ شكا الصدودَ =ولم يُعطَف عليـه فقتـله عَمـْد
تختصّها بالودّ وهـي علـى =مالا تحبُّ ، فهـكذا الوجـد
أو ما ترى طِمريَّ بينهمـا= رجـلٌ ألحَّ بهـزلـه الجِـدُّ
فالسيف يقطَع وهو ذو صَدأ= والنصل يعلو الهام لا الغِمـد
هل تنفعنّ السيفَ حـليتـه= يوم الجـلاد إذا نبـا الحَـدُّ
ولقد علمتِ بـأنني رجـل =في الصالحات أروح أو أغدو
سَلْمٌ على الأدنى ومَرحمـةٌ= وعلى الحوادث هادِنٌ جـَلْدُ
مَتجلببٌ ثوبَ العَفاف وقـد= غفل الرقيب وأمكـن الـورد
ومُجانبٌ فعلَ القبيح وقـد= وصل الحبيبُ وساعد السـعدُ
منع المطامـع أن تُثلّـمني= أني لمعْوَلِهـا صفـاً صـلـدُ
فأروح حُـراً من مذلتـها والحرُّ = حين يطيعها عبدُ
آليتُ أمـدح مُـقرفاً أبـدا يبقى =المديح ويَـنـفدُ الرفـد
هيهات يأبى ذاك لي سَلفٌ =خَمدوا ولم يـخمد لهم مجـد
والجد كنـدةُ والبنون هـمُ =فزكا البنون وأنجـبَ الجـدّ
فلئن قفوتُ جميـل فعلهـم= بذمـيم فعـلى إنني وَغـْد
أجملْ إذا حاولتَ في طلب= فالـجِدّ يغني عنك لا الجَـدّ
ليكـنْ لديك لسـائلٍ فَـرجٌ= إن لم يكـن فَليَحْسُنِ الـردُّ
وطريد ليـل سـاقَه سَـغَبٌ =وَهْنـاً إلـيَّ وقـادَه بَـرْد
أوسعتُ جُهدَ بشاشـة وقِرى= وعلى الـكريم لضيفه الجُهد
فتصـرّمَ المثُنـي ومنزلـه =رَحْـبٌ لديّ وعيشه رَغـْد
ثـم اغتـدى ورداؤه نعَـمٌ= أسأرتُها وردائـي الحـمد
يا ليت شِعري بعـد ذالكُـمُ= ومصـيرُ كلّ مؤملٍ لحـد
أصريعُ كَلْمٍ أم صريع ضَناً= أودَى فلـيس من الرَدى بُدّ

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 04-25-2008, 02:49 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو فعّال
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
سعيد الفقعسي is on a distinguished road


 

العزيز / احمد فيصل

أحسنت بارك الله فيك وجزاك خير وسلمت لنا حسا مرهفا واديبا راقيا.

 

 
























التوقيع

قال تعالى :
"ومن احسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين"

فصلت (33)


   

رد مع اقتباس
قديم 04-28-2008, 12:10 AM   رقم المشاركة : 4

 

.

*****

أخي العزيز سعيد الفقعسي

الموضوع يحتاج اكثر من مراجعه

اقتباس:
واذا كان نقاد الشعر قد وجدوا في هذه القصيدة الاستثنائية نماذج عديدة يستدلون بها على ما يضربونه من أمثال في النظم الشعري وقواعد اللغة ووجوه البلاغة ، فالواقع أن القصيدة في مجملها تمثل تحفة معمارية شعرية يندر ان تجود القريحة بمثلها ، ليس لكونها تحتوي على قدر كبير من الابداع والإبتكار فحسب وإنما ايضا لأن قائلها لو صحت الراوية السابقة عنه انتج قصيدته التي يصف فيها ( دعد ) ـ أو ايا كان إسمها ـ وهو قد لا يكون رأها من قبل قط .. وحتى إن سمع عنها فما وصفه بها يؤكد على قدرته الفائقة في التخيل الوصفي كما يبرهن على جانب ( الصنعة ) أو المهارة في قول الشعر ، وهي صفة لا تؤخذ على الشاعر وإنما تحسب له حين يكون المقام كالذي تحدثت عنه الرواية يقوم على رهان يتحدى فيه الشاعر نفسه والآخرين معا . .
كيف لا والنقاد وجدوا في القصيدة نماذج عديدة على ما يضربونه من أمثال في النظم الشعري وقواعد اللغة ووجوه البلاغة

لك خالص تحياتي

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 04-29-2008, 08:28 AM   رقم المشاركة : 5

 

اخي العزيز / عبدالرحيم بن قسقس

اشكرك على اهتمامك وحرصك وفقك الله
تقبل خالص تحياتي وتقديري
ودمت لمغليك

 

 
























التوقيع

قال تعالى :
"ومن احسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين"

فصلت (33)


   

رد مع اقتباس
قديم 04-30-2008, 06:38 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو ساحات
 
إحصائية العضو










الرقيب غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي
 
0 الرقيب جاكم مبحلق عيونه
0 قـــــلم رصــاص



التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الرقيب is on a distinguished road


 

بارك الله فيكم جميعا الفقعسي وبن فيصل

دمتم بالف خير

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 11-19-2010, 08:50 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
مشرف
 
إحصائية العضو











مشرف الأدب غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مشرف الأدب is on a distinguished road


 



موضوع يستحق الظهور إلى الواجهة .

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 11-23-2010, 10:22 AM   رقم المشاركة : 8

 

غبت يا ابو عبدالله وجبت الغنايم كعادتك 0 القصيده كما قلت لم تثبت لاحد 0 رغم انها نسبت الى الشاعرالعباسي علي ابن جبله الذي قتله المامون 0 ولابن زريق وادعاها بعض شعراء العصر القديم ولكنها لم تثبت لاحد ولم يثبتها احد لنفسه 0 وهي من عيون الشعر فعلا 0 انست بعد غياب فلك مذاق خاص 0 دمت بصحه وسلامه 00

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir