يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الشعبي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-03-2013, 03:37 AM   رقم المشاركة : 1
ياما عن"السّعلي" تخبّت ورايه


 

قصيده اعجبتني فنقلتها وعسى تعجبكم


عهدي بها من قبل تلبس عبايه

وأنا بعد قبل البس شماغ وعقال

طفلين نتهجّى حروف البدايه

الله ياما أجمل سواليف الاطفال

كانت لنا في كل شارع حكايه

وكنّا نقول علوم ماهيب تنقال

وكنت اتقاسم ما معاها معايه

من (عسكريم) التوت للعلك ابو ريال

وكانت بعكسي شاطره بالقرايه

تقرأ جزء عمّ وطه والانفال

وأنا لك الله من مواري غبايه

مدري ابو نقطه هو الذال او دال

وكانت لابويه تشتكي من شقايه

وتعلّمه كيف اربط الباب بحبال

ياما على ظهري كسر من عصايه

يقول لي: خلّك وأنا ابوك رجّال

وامي تقول: ادع لولدك بالهدايه

خوفي تصيبه كثرة الضرب بهبال

لا شفتها مع اول الدرب جايه

مدري أنا اللي ملت ولاّ الوطا مال

احسّ قلبي يرتجف في حشايه

ماكنّه الاّ الضيف لاهزّ فنجال

ياما عن"السّعلي" تخبّت ورايه

لا خوفوها فيه ثم شافت ظلال

تقول: خلّك ياحبيبي معايه

واسّتأنس العب عندها دور الابطال

وآغار حتّى من عيون اصدقايه

لا طالعوها قلت: تكفون ياعيال

 

 
























التوقيع

حق على العاقل أن يتخذ مرآتين
ينظر في إحداهما إلى مساؤئ نفسه فيتصاغر بها
ويدع ما استطاع منها
وينظر في الأخرى إلى محاسن الناس
فيحتذ يهم فيها ويأخذ منها ما استطاع

   

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2013, 08:06 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مشرف عام
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
مشرف عام3 is on a distinguished road


 

رائعة

بها ذكريات جميلة

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 08-05-2013, 08:08 PM   رقم المشاركة : 3

 

.

*****

19/03/2013م

حقيقة «السعلية» الغائبة


عايض الميلبي

كنت أظن أن «السعلية» لا تعدو كونها مجرد خرافة ينقلها الأجداد للأحفاد، لكن بعد تأمل وتمحيص وتقصٍّ وصلتُ لقناعة شخصية أن ثمة أساساً لما نسمعه من القصص والحكايات المتعلقة بالمخلوق العجيب الذي يفترس البشر، المسمى بـ»السعلية».

وما يدعم ما وقر في ذهني حول هذا الشأن أمور عدة، منها ذِكر كتب التراث العربي هذا المخلوق الذي أُطلق عليه «السعلاة» و«السعلوة».

ووصف هذه الكتب للسعالي يشبه إلى حد كبير ما نسمعه من كبار السن الذين منهم من نقل عمن له تجربة شخصية مع هذا الكائن.

وبالاستناد على التراث الشعبي نستخلص أن «السعلية» مخلوق مخيف، غريب الشكل، يقطن أماكن خاصة، يقتات على افتراس البشر.

وقد حُكي أن صنفاً من السعالي على هيئة نساء، تزوّجت رجالاً من الإنس، وأنجبت منهم، ثم ذهبت إلى غير رجعة.

وحتى نقترب أكثر من الحقيقة الغائبة، وتضارب الأنباء والقصص، وتباين وجهات النظر حول هذا الكائن ما بين مصدق ومكذب، نذكر قصة شهيرة سبرتُ بعض تفاصيلها ووقفتُ شخصياً على آثارها. وهي تلك المعروفة بـ«سعلية بواط»، حيث اتخذت «السعلية» من مغارة في «وادي بواط» مقراً لها، قرب إحدى الآبار التي سُميت فيما بعد بـ«بئر السعلية»، وفي الماضي كان «وادي بواط» شرياناً رئيساً تسلكه القوافل القادمة من ينبع البحر وينبع النخل والمتجهة إلى المدينة المنورة.

وعندما شاع خبرها بعد افتراسها كثيراً من المارة، أثارت هلع القاطنين حولها، مما دفعهم للتفكير في ضرورة التخلص منها، فحددوا مساحة من الأرض «خيف»، تزخر بالنخيل والعيون الجارية، لمن يأتيهم برأس مفترس البشر.

ورغم خطورة المهمة إلا أن شجاعة رجل يُدعى «حسين» جعلته يخاطر بحياته، ويذهب إلى حيث يسكن الوحش الغامض، فيهاجمه بسلاحه، وينجح في مهمته، ويعود برأس «السعلية» شاهداً على ما فعل، لينال الجائزة الكبرى.

علماً بأن «خيف حسين» مكان معروف في ينبع النخل، و«غار السعلية» في سفح جبل في «وادي بواط»، ويذكر كبار السن أنه كانت تفوح منه روائح كريهة.

بعد هذا التطواف السريع يتبين لي أن حكايات مفترس البشر الذي ظهر في مناطق مختلفة سواء في المنطقة العربية أو غيرها، ليست كلها أساطير وأوهاماً، بل إن ثمة حقيقة غير أنها لاتزال لغزاً مهما قال القائلون، وفي خضم تعدد الآراء وتناقضها، أعتقد أن «السعلية» تنتمي لعالم الجن، قادرة على التشكل والظهور بهيئة معينة، أو هي مزيج من عالمَيْ الإنس والجن، والله أعلم.

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 08-06-2013, 07:48 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالرحيم رمزي is on a distinguished road


 

شكراً لك أخي ابن الشمال
يا ما عن السعلي تخبّت ورايه
كم سمعنا عن السعلي ونحن صغار وكم كنا نخاف منه
ونحن لا نعرفه ولم نراه
قصة جميلة ببراءة الأطفال
وشعر رائع

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:39 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir