يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ



اهداءات ساحات وادي العلي


العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-23-2013, 12:13 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبدالحميد بن حسن
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالحميد بن حسن is on a distinguished road

شهامة شاب مع امرأة لا يعرفها!!


 



قصة معاصرة لشهامة شاب مع امرأة لا يعرفها!!


قال شاهد القصة : ذات يوم كنت في مكة في أحد المتاجر الاستهلاكية، وبعد أنْ انتهيت من انتقاء أغراضي في العربة ذهبت ناحية الحساب،
كان قبلي في الطابور امرأة ومعها بنتين صغار ومن بعدهم شاب ثم أنا.

ولاحظتُ أنَّ محاسب الكاشير قال للمرأة: ( حسابك 145 ريال )، وبعدها مدت يدها في شنطتها تدور هنا وهناك،
وجمعت مئة ريال ورقة خمسين والباقي عشرات،
ولقيت كل واحدة من البنات جمعت الريالات التي معها إلى أنْ وصل المبلغ 125 ريال .
وظهر الارتباك على الأم! حاولت ترجع شيء من الأغراض حتى تقلِّل الحساب، وواحدة من البنات تقول لها: ( يا أمي هذي ما نبغاها مو مهمة !)
وفجأة رأيت الشاب الذي يقف خلفهم يرمي ورقة فئة خمسين ريال بجانب المرأة في خفة وسرعة فائقة، ومباشرة يخاطبها بمنتهى الهدوء والأدب:
( أختي، انتبهي لعل هذي سقطت من حقيبتك )،
انحنى أمامها وأخذ الخمسين ريال من الأرض وأعطاها لها .
وشكرته المرأة وأخذت المبلغ ..
وأكملت الحساب وانصرفت.

وبعد أنْ أنهى حسابه هو الآخر تحرّك مسرعاً دون أنْ يلتفت خلفه كأنه يهرب.
فلحقته بسرعة وقلت له: ( انتظر يا أخي، أنا أريد أتحدث معك ).
وسألته : ( بالله عليك كيف جاءتك الفكرة بهذه السرعة ونفذتها بهذا الاتقان ؟! ).
طبعاً في البداية حاول الإنكار، ولكن بعد أن أخبرته بأني شاهدته، وطمأنته أني لست من سكان مكة وأنّي أعتمر وسأرجع مدينتي والأغلب أني لا أراه مرة أخرى،
قال لي: ( شوف يا أخي، واللهِ أنّي كنت متحير ويش أسوي طوال الدقيقتين اللي قعدوا يجمعوا فيها الحساب، ولكن ربَّك سبحانه وتعالى ألهمني هذا التصرف حتى لا أُحْرِج الأم أمام بناتها بدون أدنى حيلة مني، وبالله عليك لا تفتنّي واتركني أذهب! )
قلت له: ( يا أخي، أرجو الله أن تكون ممّن قال عنهم: { فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) }
فبكى واستأذن ومشى لسيارته مسرعاً يغطي وجهه!
أسأل الله له الأجر والثواب وأن يجعلنا وإياه ممن قال الله عنهم: { وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ (60) أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ }.


نقلته حرفيا من بريدي

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 04-23-2013, 07:19 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية العضو

مزاجي:










عبدالله أبوعالي غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 


فعلاً : بعض الناس موفّق ومهيأ
لفعل الخيروالقصة ليست غريبة
على مجتمعنا وعلى بعض شبابنا
لك كل الود والدي الكريم ولاعدمتك .

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 02:43 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو فعّال
 
إحصائية العضو











يوسف ابوعالي غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
يوسف ابوعالي is on a distinguished road


 

قصة في منتهى الروعة والاحسان ذكرتني بقصة لزملاء لي مدرسين خرجوا من الشرقية مسرعين يقصدون الرياض ثم الغربية في رمضان وقبل الإفطار ذهبوا للصراف وراحت البطاقه في المكينة (بلعت البطاقه) وأتجهوا للمحطه الاخرى وماكان فيها فلوس .. قلبوا جيوبهم فماوجدوا غير سبعه ريال (أعتقد) أشتروا بها فطور قبل الأذان بدقائق من الجوع ومن اللخبطه قالوا نسينا نعبي بنزين !! الا وهم مايدرون وش يسوون في هذه المقطعه (صحراء) بالصدفه مر إبن حلال من أهالي الرياض وتبرع لهم بعشرين ريال لتكملة السفر لازال صاحبي يتصدق عن هذا الرجل (اللي مايعرفونه) كل عام في أول يوم من رمضان من عام 1418 الى الان
الف شكر للوالد الغالي الأستاذ عبدالحميد قصص فيها عظه وعبره ودمت بكل حب وود

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 05:39 AM   رقم المشاركة : 4

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله أبوعالي مشاهدة المشاركة

فعلاً : بعض الناس موفّق ومهيأ
لفعل الخيروالقصة ليست غريبة
على مجتمعنا وعلى بعض شبابنا
لك كل الود والدي الكريم ولاعدمتك .

حياك الله يا ابا ناهل
مرورك وتعليقك اسعدني كثيرا ، والخير في امة محمد صلى الله عليه وسلم سيضل إلى أن تقوم الساعة ويرث الله الارض ومن عليها .
شكرا لك ابني العزيز وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 05:49 AM   رقم المشاركة : 5

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يوسف ابوعالي مشاهدة المشاركة
قصة في منتهى الروعة والاحسان ذكرتني بقصة لزملاء لي مدرسين خرجوا من الشرقية مسرعين يقصدون الرياض ثم الغربية في رمضان وقبل الإفطار ذهبوا للصراف وراحت البطاقه في المكينة (بلعت البطاقه) وأتجهوا للمحطه الاخرى وماكان فيها فلوس .. قلبوا جيوبهم فماوجدوا غير سبعه ريال (أعتقد) أشتروا بها فطور قبل الأذان بدقائق من الجوع ومن اللخبطه قالوا نسينا نعبي بنزين !! الا وهم مايدرون وش يسوون في هذه المقطعه (صحراء) بالصدفه مر إبن حلال من أهالي الرياض وتبرع لهم بعشرين ريال لتكملة السفر لازال صاحبي يتصدق عن هذا الرجل (اللي مايعرفونه) كل عام في أول يوم من رمضان من عام 1418 الى الان
الف شكر للوالد الغالي الأستاذ عبدالحميد قصص فيها عظه وعبره ودمت بكل حب وود
قصتك يا ابا ربى احسن من قصتي وبها اضفت للموضوع اضافة قيمة ترسخ مفهوم التعامل الانساني وفق شريعتنا الغراء .
الشاب تصرف تصرف لبق ، لم يجرح مشاعر المرأة ويقلل من شأنها امام بناتها ، وهذا الرجل انقذ المعلمين بمبلغ عشرين ريال فقط ، تأمل بركة هذه العشرين كيف انقذت مجموعة من الرجال وكانت خير وبركة على من انفقها حيث لا يزال صاحبك يتصدق له في اول يوم من رمضان كل عام ، وما يدريك لعلها تكون سببا لدخوله الجنة .
شكرا لك ابني العزيز على اضافتك القيمة وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 10:14 AM   رقم المشاركة : 6

 

نعم الرجل ونعم التصرف وهو له باقي ولكن وجود تصرفه هنا اعطاه اكثر مما رجاه ولا يذهب العرف بين الله والناس تصرف حكيم ونقل من حكيم تحياتي 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 10:41 AM   رقم المشاركة : 7

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نايف بن عوضه مشاهدة المشاركة
نعم الرجل ونعم التصرف وهو له باقي ولكن وجود تصرفه هنا اعطاه اكثر مما رجاه ولا يذهب العرف بين الله والناس تصرف حكيم ونقل من حكيم تحياتي 00

حياك الله يا ابا صالح
مرورك اسعدني جدا ، بارك الله في جهودك وتقبل خالص تحياتي وتقديري .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 03:11 PM   رقم المشاركة : 8

 

تصدق صدقة بحيث لاتعلم شماله ما انفقت يمينه

جزاه الله خير فعله وانقذه بها من مضائق قد يصادفها لاقدر الله


فتصرفه هذا ينم عن نفس شفيفة نقية اكثر الله من امثاله

وجزيت خير مانقلته يا استاذ عبدالحميد

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 04:43 PM   رقم المشاركة : 9

 

.

*****

جزاه الله خير الجزاء وهذا دليل على وجود ناس اهل خير وعطاء

لك خالص التحية على نقل هذه القصة
والشكر لـ أبا ربا على نقل القصة التي توضح كيف يمكن رد المعروف

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 06:03 PM   رقم المشاركة : 10

 

شكراً لك أخي عبد الحميد
تصرف هذا الشاب هو توفيق من الله لا يلهم إليه إلا من كان موفقاً
فالموفق هو ذلك الشخص المخلص الذي أخلصه الله إليه فصدق مع الله
لا يبتغ سواء مرضاة الله فلا يلتفت إلى المخلوقين ليمدحوه أو ينال إعجابهم
فهو يحذر من الرياء والسمعة والعجب

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:14 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir