يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-27-2012, 08:24 AM   رقم المشاركة : 1
Berightback السلاطين !!


 


السلاطين

علي الشدوي


راقب «البرتاوي» شيئاً ما يتجه نحوه، ثم تبين أنه ليس شيئاً واحداً إنما هما اثنان، وحينما دلفا إلى المزرعة اتضح أنه «الجلَوي» يجر حصاناً.

من الطرف الآخر للمزرعة وصل صوت الجَوْفي الغارق بين سيقان الذرة

- من تكلّم؟

رد البرتاوي:

- لا أحد، أنا أغني.

تقدم البرتاوي نحو الفرس التي انغرست حوافرها في الطين، ثم أزال المصْنف الذي لُفّ على شيء ما يحمله الفرس.

- كنت متأكداً أنك ستقتله.

لم يكن ثمة ما يدفع الجلَوي إلى أن يشرح لماذا قتل أخاه؟ لأن البرتاوي كان قد حذره من قبل، وقت أن توثقت علاقته بإحدى النساء. والآن، انتهى كل شيء، وحدث ما كان متوقعاً أن يحدث.

وصل الجوفي، وما إن رأى الجثة حتى استل جنبيّته. اعترضه البرتاوي ثم افتكّ «الجنبيّة» من يده.

ما إن شاع الخبر حتى تجمع رجال العائلة المتفرقين في جبل شدا الأعلى. هؤلاء شياطين. لا أحد يتوقع ما يمكن أن يفعلوه لولا أن القاتل والمقتول ينتميان إلى العائلة.

تُدعى العائلة «بالسلاطين»، لا أحد يعرف لم دُعوا بذلك. لكن إحدى الحكايات تذكر أن وفداً من الأتراك وصل إلى جبل شدا الأعلى باحثاً عن أحد شيوخ القبائل الهاربين من السراة. استقبلهم هؤلاء بكرم فائض. لم يسقوهم الماء، إنما سقوهم الحليب والسمن والعسل، وغدّوهم وعشّوهم وفطّروهم. أنتم سلاطين. قال لهم الأتراك. ومنذ تلك اللحظة علق اللقب. كان هؤلاء كتومين كقبر، لذلك لا أحد يعلم ماذا وضعوا، فيما شربه وأكله الأتراك، حتى إنهم غادروا الجبل خجلين بعد أن أصيبوا بإسهال غامض، جعلهم مثار سخرية أهالي الجبل.

تجمع الرجال في بيت البرتاوي، ولم يستطع أحد منهم أن يميز شيئاً وراء سحنة البرتاوي. ولا أن يتنبأ بما يفعل. كان البرتاوي أطول من الجميع، وأسنّ وأضخم. وجهه مدور، وشفتاه ممتلئتان، وأنفه معقوف. له لحية كما لو أنها خُلقت من اللهب تنتشر على صدره. شاربه محفوف، وثمة حزام جلدي حول خصره.

تقبّل البرتاوي العزاء. شيء لا يصدّق: فكر الرجال. المقتول لم يُدفن والقاتل حي. لكنهم لا يملكون تجربة البرتاوي ولا حكمته ولا شجاعته. كل هذا جعلهم عاجزين إزاء موقفه. وكما يحدث دائماً، فالبرتاوي لا يفرض رأيه لأنه كبير العائلة، إنما لأنهم يقدرونه.

تعشّوا على حسيل، وعشرة من التيوس. أكلوا اللحم ومصّوا العظم. ولم يغسلوا أيديهم إنما مسحوها في سيقانهم وركبهم. ثم دقّ الجَوفي الزير. تراصوا مكوّنين دائرة. لا يمكن لمن يشاركهم العرْضة أن يشعر بما هم فيه، حيث كل شيء متحد. ليس هناك «أنت» ولا «أنا» ولا «هو»، إنما «نحن»، ها هو الجَلوي يرقص وسط العرضة، غير مبالٍ، يرفع يديه، ثم يقفز وقبل أن يعوج إلى الأرض ينحني كما لو أنه يراوغ الفراغ.

يعرف أنه يستحق أن يُقتل إذا ما قُتل، ويستحق الحياة إذا ما عُفي عنه. لن يخضع الحكم عليه للمداولة، إما أن يموت أو يحيا. لا يوجد مقدمات للعدالة، إنما تحدث وتنفذ في الحاضر. من دون ماضٍ في الترافع ولا مستقبل للجلسات. عدالة كنقطة الصفر التي لا تعرف القانون.

لم ينتبه الرجال إلى غياب البرتاوي إلا بعد أن شق محيط الدائرة ممسكاً بولد المقتول. اتجه إلى منتصف الدائرة. سكت الزّير. والله وحده يعلم لماذا توتّر الرجال، ولماذا توترت عروقهم وجرت مثل وشل يرتفع ماؤه ثم ينخفض، عروق تغيب في أجسادهم ثم تظهر. قفّ شعر صدورهم المغطى بالغبار، وهم ينظرون إلى ولد المقتول الذي لا يتعدى عمره سبع سنين.

سمع الرجال صوت البرتاوي

- تعال يا جلَوي.

خرج الجلوي من محيط الدائرة مخلفاً الفراغ، واتجه إلى متصف الدائرة.

- تعرف هذا الولد؟

تبادل الرجال النظرات، ولكي يزيل البرتاوي أي شك أظهرته أعينهم قال

-ا ستقبل القبْلة.

وقف البرتاوي فوقه مباشرة.

- اذبحه وأنا جدك.

ذُهل الرجال لأن شبا الجنبيّة بَرَد. حاول الطفل ثانية فانقلبت الجنبيّة، عندئذ قبض البرتاوي على يد الطفل وجرها على عنق الجلَوي.

- دقّوا الزير. سمع الرجال صوت الجوْفي.

أومأ البرتاوي بيده. ثم انصت الرجال إلى القصيدة.

يا سلاطين ودي نقوم/يوم حاظيت بشكة وقوم/والذي مات يغفر له الله/ وآنا مالي من الموت ترا

أعاد الرجال المحراف الأخير من القصيدة. ثم تجاوبت أجسامهم مع «نقع» الزير.





ناقد سعودي.


جريدة الحياة
26/6/2012م

عن منبر الحوار والإبداع

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 06-27-2012, 01:39 PM   رقم المشاركة : 2

 

أولا أشكرك على حسن الاختيار وأمانة النقل 0
ثانيا سبق أن سمعت عن قصص عجيبة وغريبة عن رجال شدا الذين هم ( أرحامي ) واعتز بهم 0 انأ لي الكثير من الأصدقاء الشدوان واعرف اثنين بمسمى علي ألشدوي 0 الأول كان مدير عام جريدة المدينة وعضو مجلس إدارتها وهو شخصية ثقافيه ذات خلق ومستوى رفيع 0 والأخر كان مدرسا في الطايف وهو صاحب ثقافة وخلق واعتزاز وشموخ وكلاهما علي سعيد ألشدوي 0 ولكني لست ادري أي منهما كاتب الموضوع وسأهتدي عليه بطريقتي حتى لا أحرج أي منهما 0 تعجبني قصص الماضي وعبره لك التحية والاحترام 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 06-27-2012, 07:15 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 


هو بالطبع ياأباصالح ليس
علي (أباوليد)
علي الشدوي موجه لغه عربيه
في تعليم جده وناقد وله أعمال سرديّة
منها (فوق سماء إفريقيا) تحكي عن تجربته
في جيبوتي عندما عمل مدرساً موفداً هناك
هو صديق ولكن صداقتنا ليست عميقة .

الأديبة : مشرف عام 3
شكراً عطراً .

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 06-27-2012, 09:16 PM   رقم المشاركة : 4
Berightback مقطع من رواية علي ألشدوي الذئب والمختلقات


 

مقطع من رواية علي ألشدوي الذئب والمختلقات
ذكرني العزيز مشرف عام 3 الرابع بعلي ألشدوي فوقفت على نص له طرحه كاتب لم اعرف من هو وكانه يتهكم بعلي 0 واخترت منه 0
و يقول علي ألشدوي في روايته :
( الذئب والمختلقات الأخرى ) :في إحدى الليالي اقتربت منه عقرب ولأول مرة يخاف 0 لم يقتلها إنما استعاذ بالله منها فكفاه الله شرها 0 ذهبت فتبعها إلى قرب غدير 0
فإذا بضفدع خرج من الماء، وحملها علىظهره 0
وعبر بها إلى الضفة الأخرى من الغدير ، استدار على الغدير بعجلة لكي يلحق بها ،هناك وجد شجرة تحتها فرنسي نائم
وقد أقبلت عليه أفعى فاعترضتها العقرب وقتلتها
ثم حملها الضفدع وعاد بها ، أخبر الفرنسي بما حدث، ولكي يؤكد له الخبر أراه الأفعى
فما كان منه إلا أن أسلم 0
أنا سوف أشارك في اكتشاف الفروق السبعة :
عند الأبشيهي : بحر وعند علي : غدير

عند الأبشيهي : العقرب سوداء .عند علي : لا لون لها
عندالأبشيهي : كان هناك تنين 0 عند علي : كان الخطر من أفعى ..

( التنانيين انقرضت ،فيما لو كان لها و جود وهذا يحسب لعلي الحق )
عندالأبشيهي : تاب الغلام ... عند علي : أسلم المسيحي و الله الموفق و المستعان
محمد بن احمد الأبشيهي : كاتب وشاعر 0 ولد بأبشوية المحلة الكبرى بمصر, درس الفقه والنحو وولى خطابة بلدته بعد أبيه ( ألف المستطرف في كل فن مستطرف)
و( أطواف الأزهار على صدور الأنهار ) في الوعظ 0 اشتهر بكتابه الأول الذي ترجمه إلى الفرنسية واختصره كثيرون, جمع فيه أحاديث نبوية وأمثالا شعرية ومسائل لغوية وحكايات جدية وهزلية 0
علي ألشدوي : رجل عليه غبار 0 وهذه وجهة نظر الناقد
وعلى حد علمي انا نايف 0 أن علي ألشدوي كان مدرسا للغة العربية ويكتب في أكثر من صحيفة وخصوصا في الحياة وهو الآن اعتقد انه موجه بإدارة التعليم بجده وكما قيل 0 علي ألشدوي 0 عليه غبار 0 ولكنه مثقف ومبدع وصاحب حضور فكري أردت أن تستمتعون بهذا المقطع من روايته
الذئب والمختلقات 0 وقد أكون مخطئ في معلوماتي عنه ولكن ما قرأته له يستحق الوقوف عليه 0 علما بأنني التقيت به مره واحدة في جدة مع تحياتي وشكري لمشرف عام 3 ولابو ناهل الذي اكد معلوماتي وقد اكد لي ابو وليد علي بن سعيد انه من شدا الاعلى وهو لا يعرفه شخصيا 0 واطمأنيت الى صحة معلوماتي واعرفه والتقيت به عند رحيمي ابو احمد الشدوي ولكن لم تتوطد العلاقة به بسبب ظروفي الصحية تحياتي مكرره 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 06-27-2012, 11:11 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
مشرف عام
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
مشرف عام3 is on a distinguished road


 

الوالد الرائع نايف بن عوضة

لك وافر التقدير والشكر على جمال تواصلك وحرصك الأبوي

ممتنة لك بعمق روحك الطيبة للتداخل الثر والإضافة الراقية


الأخ الأستاذ الفاضل أبو ناهل

لك تقديري على جمال الإضافة لسيرة الأستاذ علي الشدوي

الأديب والناقد

ممتنة لك مع جزيل الشكر

تحايا كبيرة

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:33 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir