يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الموروث وشعر المنطقة الجنوبية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-22-2008, 01:13 AM   رقم المشاركة : 1
ولدي شرد عنّي


 

من القصص التي تروى عن الزرقوي والحاز ري
الثنائي الذي يطرب له الجمهور ويتابع أخباره تلك الأيام
التي مضت ولم يتبقى لنا منها إلا الذكرى

بعد لقاء بينهم في بلجرشي استمر حتى الصباح
تقابلوا مرة أخرى في قرية من قرى قبيلة بني عبدالله تسمى( محضرة)
وكان الحازري صغير السن ولكنه عنيد في مواجهة العمالقة امثال الزرقوي .

أراد الزرقوي إحراج ذلك الشاعر فقام وقال
البدع
بسم الله الرحمن سميت به في محضرتنا
من هاجساً طعمه مثيل التمر لا ما تهجوا
لاعاد فوق النفيه ادجّ واتعيا وش أكل
قل الحيا لو كان يلبس على البفتا شقاري
والتمر لا ريته مناصف عشيا حان صبحا


وقف الحازري ليرد ولكن الزرقوي منعه وقال اجلس واسمع

الرد
ولدي شرد عنّي وجيت اطرده لا محضرتنا
ماهوب كرهاً فيه لكن ودي يتهجوا
واعلمه عالفاتحه واعلمه هاج وشاكول
ورا الشفا نقاد وبعد ورا البفتاش قاري
ما عاد ينفع تحت ضرب المطارق حا نصب حا


قام الحازري وقال

الاولة يا طلبة الله وبقعا ما حضرتنا
................
.............
والله لو تاجي معك بألف جنّي وألف قاري
وإلا يكن عندك قروناً طوالاً حان نصبحا



يقصد بالبيت الأخير القرون تكون محنّاة ومنصوبة

ليت الراوي ( رحمه الله حفظ لنا هذه القصيدة )

 

 
























التوقيع

مدّيت له قلبي وروّح وخلاه
الظاهر إنه ماعرف وش عطيته

   

رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 02:58 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو جديد
 
إحصائية العضو










جبل العبالة غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي
 



التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
جبل العبالة is on a distinguished road


 

انا لك ناصح والله علي وعليك شهيد ، أما آن لك أن تتفكر في قوله تعالى(في سورة الشعراء: (وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ* أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ* وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ)؟
مازلت تتفاخر بهذا الهراء خذها مني نصيحة عليك بكتاب الله فهو خير لك ولي مما نحن فيه
واتمنى انك لاتغضب مني فما وددت لك الا النصح لما لك في قلبي من محبةيعلم الله
وسامحني ان كان كلامي هذا سياخذ منك مخاذ اخر.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 08:35 AM   رقم المشاركة : 3

 

جبل العبالة..

لم تأخذ هذا الأسم معرفاً لك إلا لأنك شامخ كشموخ ذلك الجبل

نصيحتك غالية واسأل الله أن يعينني على ترك المعاصي وأن يوفقنا لقراءة القرآن والتأمل في آياته


جزاك الله خيراً على هذه النصيحة التي أعلنتها على روؤس الأشهاد .

وطالما أن نصيحتك لي من محبتك لي فأكيد تعرف بيتي أو رقم جوالي وربما بعض اسراي فلماذا لم تنصحني بيني وبينك ..

لكن المثل يقول ( صديقك من صدقك لامن صدّقك )
فأنت أكيد صديق وفيّ وقلّما نجد مثلك في هذا الزمن المؤلم ..

تكفى بقي عليك واحدة طالما نصحتني امام الجميع فأنا اسألك بالله أن ترفع يديك إلى رب السماء وتدعوا لي بظهر الغيب أن يتوب علىّ وأن يتولاني بعنايته ورحمته ...

وأطلب من الجميع الا ينسوني من صالح دعائهم ..

 

 
























التوقيع

مدّيت له قلبي وروّح وخلاه
الظاهر إنه ماعرف وش عطيته

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله رمزي ; 01-22-2008 الساعة 08:58 AM.

   

رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 10:22 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
صالح بن سعيد is on a distinguished road


 

يقول الإمام الشافعي ( رحمة الله عليه )

تعمدنـي بنصحـك فـي انـفـرادي ..... وجنبني النصيحة في الجماعة

فـإن النصـح بيـن النـاس نــوع ..... مـن التوبيـخ لا أرضـى استماعـه



اخي الكريم ( جبل العبالة )

إذا كانت نيتك في النصيحة هي لله وحبة في الشخص فجزاك الله خير الجزاء

ولكن يجب عليك إختيار ( المكان والزمان والأسلوب ) المناسب لكي توصل له نصيحتك ..

اما إذا كانت النصيحة هذه تجريح وانتقاص فهذا ما لا يقرّه العقل والمنطق ..


 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 01:32 PM   رقم المشاركة : 5

 

جبل العبالة

ياجبل مايهزك ريح لنا الفخر بوجودك معنا لنستظل في ظلك بعد الله ونستقي منك الحكم والامثال والنصائح ,

نصحت فأجدت وفقك الله وهذه من شيم الكرماء واجزم انك منهم . ولكن :

بودي انك اكملت الآية حتى يستقيم المعنى واحتمال ان يكون للمنصوح مخرج ولنحسن الظن .

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقول ما بال اقوام يفعلون كذا . الم تأخذ درس من ذلك ؟

او تكون النصيحة سرا .


على كل المنصوح وهو الاستاذ عبد الله تقبل النصيحة بصدر رحب كعادته .

ونحن من ذلك الرجل ليس ببعيد نقبل النصيحة .

ولكن اتمنى ان نتعلم فلنا في رسول الله اسوة وباصحابه وليتنا نراجع سيرة الصحابة ومنهم حسان بن ثابت شاعر الرسول وماذا قال له الرسول حين اراد ان يدافع عنه ثم وجهه الى ابي بكر لعلمه بانساب قريش

اخير تحياتي للجميع وآسف للازعاج


 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 01:34 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو فعّال
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
علي بن جاهمه is on a distinguished road


 

الاخ العزيز .. عبدالله بن رمزي
يعني الشعر اصبح مشكلة عند البعض؟؟
عموما على البدع اللي في توقيعك ايها الغالي هذا رد متواضع لمن نصحك بالتوقف عن الشعر مع ان شعرنا ولله الحمد يتماشى مع التوحيد وعبادة الله وليس فيه مايخالف شرعه..
يابوسمير ماعلينا من هروج البهاليل
حسان شاعر رسول الله والعلم هانا
اللي حقود مانوده وخلنا ماالمعادين
انت الكريم الذي ماهمه دنيا ولا مال
كم عاش من غيرنا وانحن بنرزق بدونه
يالالالالالالالالالالالاله يااااااللالالالاله

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 02:43 PM   رقم المشاركة : 7

 

السلام عليكم

إذا قلت لكم أني سعيد جدا سعادة غامرة فصدقوني , لمــاذا ؟

نقاش , جدال , مهاترات , اختلاف في وجهات النظر و و و , سمها ما شئت لكن رجاءً لا تفسر سعادتي قبل معرفة حقيقة تلك السعادة , أحسنوا الظن بأخيكم .

سعادتي تكمن في هذا الفكر الراقي لان هذه المناقشات تعطيني انطباع أن هنا في هذه الساحات عقول نيرة , تفكر تنظر إلى الأمام البعيد ولا تنظر تحت رجليها , تريد أن تصل من خلال هذه المناقشات إلى رأي صائب والاختلاف في وجهات النظر لا يفسد للود قضية , هذا شعارهم , والاختلاف والخلافات مؤشر جيد يخرج لنا شريحة من العقول المتزنة والتي تأخذ الأمور بمحمل من الجد الممزوج بالصدق والعقلانية في ظل نقاش هادف للبحث عن الحقيقة بفكر راقي , لا لهدف الغلبة فالكل يقول اللهم اجعل الحق على لسان خصمي , وذلك دليل على صدق نواياه وأنه يبحث عن الحقيقة لا يبحث عن الغلبة بأي شكل من الأشكال , إلى أن يقتنع احد الطرفين بوجهة نظر الآخر عن اقتناع تام أو يبقى كل على رأيه مع استمرارية البحث من الجميع للوصول إلى الحقيقة .

إذاً عرفتم سر سعادتي ؟

إخواني : نحن هنا نبحث عن كل ما يفيد نطرح كل ما من شانه غذاء للعقل لنرتقي بفكرنا بأطروحاتنا بمناقشاتنا وديدننا البحث عن المفيد في جو هادي وودي وحِبي هذا هو المأمول وهذا ما نتطلع اليه في كل مشاركة ..

اخيراً كلمة شكر وعرفان لكل من شارك .


 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 03:10 PM   رقم المشاركة : 8

 

على رسلكم ياقوم .. الرجل يخاطبني أنا فلماذا تخرجون عن الهدف الأساسي ..

لله العجب .. الرجل وجه نصيحة في زمن يشح علينا المخلصون بها وأرى مداخلاتكم تستنكر ما يقوم به ..
هل هو حسد لي من نصيحة غالية من رجل غالي
اتركوني معه لبعض الوقت وربما تعم الفائدة للجميع

اسمعوا منّي هذا البدع وأتمنى من جبل العبالة رغم أن حاستي تقول إنه ( فلان) يجاريني قليلاً .



قال ابن رمزي من أغلى شخص جاني نصيحة
نصيحة غالية لكن ما ادري من ايّات
ليته نصحني عن المنكر وكل المعاصي
إن كان مخلص وصادق صاحبي فالنصايح
ودّي يكن لاسجد لاعاد ينسى الدعا لي

 

 
























التوقيع

مدّيت له قلبي وروّح وخلاه
الظاهر إنه ماعرف وش عطيته

   

رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 03:24 PM   رقم المشاركة : 9

 

الحقيقة إنني سعيد جداًسعيد برد الاستاذ/عبدالله بن رمزي

وأرجو الا ينطبق على باقي الردود أو بعضها وصف

(أن أهل المصيبة صبروا والمعزية فجروا )

لنناقش الموضوع بهدوء

إما أن يكون رأي أخي جبل العبالة خاص في الشاعر ابن رمزي ويعرف عنه ما لا نعرف وبالتالي

فالنصيحة شخصية ونقول له هذا ليس مكانها إطلاقاً وإنما قد يدخل في باب التشهير وهذا منهي عنه شرعاً.

وإما أن يكون رأيه في الشعر وروايته وهذا محل نظر إذ إن الكثير قد خاضوا في هذا الموضوع بعلم

وبدون علم ويحفظون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله( لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحاً حتى يريه

خير له من يمتلئ شعراً) والعلماء لهم في هذا أقوال عدة أرجو أن أتمكن قريباً من إيراد ملخصاً لهم فيه،

إذ إني تفاجأت اليوم بهذا الموضوع، وهو يستحق بلا شك نقاش علمي هادئ كما قلت سابقاً.

لكن الخلاصة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع الشعر وطلب استماعه وأعطى عليه وأمر به، وهذا على التفصيل التالي:

سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم الشعر من الخنساء رضي الله عنها وكان يستزيدها ويقول : هيه خناس.. هيه خناس.

وطلب الاستماع لشعر أمية بن الصلت وكان يقول كاد شعر أمية أن يسلم.

وأعطى بردته الشريفة صلى الله عليه وسلم لكعب بن زهير رضي الله عنه عندما أنشده في المسجد بعد صلاة الفجر :

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول *** متيم إثرها لم يفد مكبول

وأمر حسان بن ثابت رضي الله عنه بقول الشعر عندما قال له: أهجهم حسان وروح القدس معك.

كتبت هذا مما اسعفني به المقام وأرجو أن أقدم ملخصاً كاملا لقضية الشعر في الإسلام.


أعيد ما بدأت به أن سبيل النقاش الهادئ والحوار هو الخير كله إن أردنا الإصلاح وما توفيقي إلا بالله

 

 


التعديل الأخير تم بواسطة أحمد بن فيصل ; 01-22-2008 الساعة 07:18 PM.

   

رد مع اقتباس
قديم 01-22-2008, 05:02 PM   رقم المشاركة : 10

 

وَالشُّعَرَاء يَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ* أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِي كُلِّ وَادٍ يَهِيمُونَ* وَأَنَّهُمْ يَقُولُونَ مَا لَا يَفْعَلُونَ)؟
إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَكَرُوا اللَّهَ كَثِيرًا وَانتَصَرُوا مِن بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ


ورد في تفسير القرطبي لهذه الآيات
قوله تعالى: "والشعراء" جمع شاعر مثل جاهل وجهلاء; قال ابن عباس: هم الكفار "يتبعهم" ضلال الجن والإنس. وقيل "الغاوون" الزائلون عن الحق, ودل بهذا أن الشعراء أيضا غاوون; لأنهم لو لم يكونوا غاوين ما كان أتباعهم كذلك. وقد قدمنا في سورة "النور" أن من الشعر ما يجوز إنشاده, ويكره, ويحرم. روي مسلم من حديث عمرو بن الشريد عن أبيه قال: ردفت رسول الله صلي الله عليه وسلم يوما فقال: "هل معك من شعر أمية بن أبي الصلت شيء) قلت: نعم. قال (هيه) فأنشدته بيتا. فقال (هيه) ثم أنشدته بيتا. فقال (هيه) حتى أنشدته مائة بيت. هكذا صواب هذا السند وصحيح روايته. وقد وقع لبعض رواة كتاب مسلم: عن عمرو بن الشريد عن الشريد أبيه; وهو وهم; لأن الشريد هو الذي أردفه رسول الله صلي الله عليه وسلم. واسم أبي الشريد سويد. وفي هذا دليل على حفظ الأشعار والاعتناء بها إذا تضمنت الحكم والمعاني المستحسنة شرعا وطبعا,
قال ابن العربي: أما الاستعارات في التشبيهات فمأذون فيها وإن استغرقت الحد وتجاوزت المعتاد; فبذلك يضرب الملك الموكل بالرؤيا المثل, وقد أنشد كعب بن زهير النبي صلي الله عليه وسلم:

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول .. متيم إثرها لم يفد مكبول
وما سعاد غداة البين إذ رحلوا .. إلا أغن غضيض الطرف مكحول
تجلو عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت .. كأنه منهل بالراح معلول


فجاء في هذه القصيدة من الاستعارات والتشبيهات بكل بديع, والنبي صلي الله عليه وسلم يسمع ولا ينكر في تشبيهه ريقها بالراح. وأنشد أبو بكر رضي الله عنه:

فقدنا الوحى إذ وليت عنا . . وودعنا من الله الكلام
سوى ما قد تركت لنا رهينا .. توارثه القراطيس الكرام
فقد أورثتنا ميراث صدق .. عليك به التحية والسلام


فإذا كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يسمعه وأبو بكر ينشده, فهل للتقليد والاقتداء موضع أرفع من هذا. قال أبو عمر: ولا ينكر الحسن من الشعر أحد من أهل العلم ولا من أولي النهي, وليس أحد من كبار الصحابة وأهل العلم وموضع القدوة إلا وقد قال الشعر, أو تمثل به أو سمعه فرضيه ما كان حكمة أو مباحا, ولم يكن فيه فحش ولا خنا ولا لمسلم أذى, فإذا كان كذلك فهو والمنثور من القول سواء لا يحل سماعه ولا قوله; وروي أبو هريرة قال سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم على المنبر يقول: (أصدق كلمة - أو أشعر كلمة - قالتها العرب قول لبيد:
ألا كل شيء ما خلا الله باطل
أخرجه مسلم وزاد (وكاد أمية بن أبي الصلت أن يسلم) وروي عن ابن سيرين أنه أنشد شعرا فقال له بعض جلسائه: مثلك ينشد الشعر يا أبا بكر. فقال: ويلك يا لكع! وهل الشعر إلا كلام لا يخالف سائر الكلام إلا في القوافي, فحسنه حسن وقبيحه قبيح
وقال ابن شهاب: قلت له تقول الشعر في نسكك وفضلك! فقال: إن المصدور إذا نفث برأ. وأما الشعر المذموم الذي لا يحل سماعه وصاحبه ملوم, فهو المتكلم بالباطل حتى يفضلوا أجبن الناس على عنترة, وأشحهم على حاتم, وإن يبهتوا البريء ويفسقوا التقي, وأن يفرطوا في القول بما لم يفعله المرء; رغبة في تسلية النفس وتحسين القول; كما روي عن الفرزدق أن سليمان بن عبدالملك سمع قوله:
فبتن بجانبي مصرعات .. وبت أفض أغلاق الختام
فقال: قد وجب عليك الحد. فقال: يا أمير المؤمنين قد درأ الله عني الحد بقوله: "وأنهم يقولون ما لا يفعلون
وروي إسمعيل بن عياش عن عبدالله بن عون عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (حسن الشعر كحسن الكلام وقبيحه كقبيح الكلام) رواه إسمعيل عن عبدالله الشامي وحديثه عن أهل الشام صحيح فيما قال يحيى بن معين وغيره. وروي عبدالله بن عمرو بن العاص قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (الشعر بمنزلة الكلام حسنه كحسن الكلام وقبيحه كقبيح الكلام). روي مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (لأن يمتلئ جوف أحدكم قيحا حتى يريه خير من أن يمتلئ شعرا)
وفي الصحيح أيضا عن أبي سعيد الخدري قال: بينا نحن نسير مع رسول الله صلي الله عليه وسلم إذ عرض شاعر ينشد فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (خذوا الشيطان - أو أمسكوا الشطان - لان يمتلئ جوف رجل قيحا خير له من أن يمتلئ شعرا) قال علماؤنا: وإنما فعل النبي صلي الله عليه وسلم هذا مع هذا الشاعر لما علم من حاله, فلعل هذا الشاعر كان ممن قد عرف من حاله أنه قد أتخذ الشعر طريقا للتكسب, فيفرط في المدح إذا أعطي, وفي الهجو والذم إذا منع, فيؤذي الناس في أموالهم وأعراضهم. ولا خلاف في أن من كان على مثل هذه الحالة فكل ما يكتسبه بالشعر حرام. وكل ما يقوله من ذلك حرام عليه, ولا يحل الإصغاء إليه, بل يجب الإنكار عليه; فإن لم يكن ذلك لمن خاف من لسانه قطعا تعين عليه أن يداريه بما أستطاع, ويدافعه بما أمكن, ولا يحل له أن يعطي شيئا ابتداء, لأن ذلك عون على المعصية; فإن لم يجد من ذلك بدا أعطاه بنية وقاية العرض; فما وقى به المرء عرضه كتب له به صدقة.
وحينئذ لا يكون لتخصيص الذم بالكثير معني. قال الشافعي: الشعر نوع من الكلام حسنه كحسن الكلام وقبيح كقبيح الكلام, يعني أن الشعر ليس يكره لذاته وإنما يكره لمضمناته, وقد كان عند العرب عظيم الموقع. قال الأول منهم:
وجرح اللسان كجرح اليد
وقال النبي صلي الله عليه وسلم في الشعر الذي يرد به حسان على المشركين: (إنه لأسرع فيهم من رشق النبل) أخرجه مسلم. وروي الترمذي وصححه عن ابن عباس أن النبي صلي الله عليه وسلم دخل مكة في عمرة القضاء وعبدالله بن رواحة يمشي بين يديه ويقول:

خلوا بني الكفار عن سبيله .. اليوم نضربكم على تنزيله
ضربا يزيل الهام عن مقيله .. ويذهل الخليل عن خليله


فقال عمر: يا بن رواحة! في حرم الله وبين يدي رسول الله صلي الله عليه وسلم! فقال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (خل عنه يا عمر فلهو أسرع فيهم من نضح النبل.
.......

وقال أبو الحسن المبرد. لما نزلت: "والشعراء" جاء حسان وكعب بن مالك وابن رواحة يبكون إلى النبي صلي الله عليه وسلم; فقالوا: يا نبي الله! أنزل الله تعالى هذه الآية, وهو تعالى يعلم أنا شعراء ؟ فقال: (اقرءوا ما بعدها "إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات" - الآية - أنتم "وانتصروا من بعد ما ظلموا" أنتم) أي بالرد على المشركين. قال النبي صلي الله عليه وسلم: (انتصروا ولا تقولوا إلا حقا ولا تذكروا الآباء والأمهات) فقال حسان لأبي سفيان:
هجوت محمدا فأجبت عنه .. وعند الله في ذاك الجزاء
وإن أبي ووالدتي وعرضي .. لعرض محمد منكم وقاء
أتشتمه ولست له بكفء .. فشركما لخيركما الفداء
لساني صارم لا عيب فيه .. وبحري لا تكدره الدلاء


وقال كعب يا رسول الله! إن الله قد أنزل فى الشعر ما قد علمت فكيف ترى فيه ؟ فقال النبي صلي الله عليه وسلم: (إن المؤمن يجاهد بنفسه وسيفه ولسانه والذي نفسي بيده لكأن ما ترمونهم به نضح النبل). وقال كعب:
جاءت سخينة كي تغالب ربها وليغلبن مغالب الغلاب
فقال النبي صلي الله عليه وسلم: (لقد مدحك الله يا كعب في قولك هذا). وروي الضحاك عن ابن عباس أنه قال في قوله تعالى: "والشعراء يتبعهم الغاوون" منسوخ بقوله: "إلا الذين أمنوا وعملوا الصالحات..


هذا والله اعلم
اسأل الله الهداية لنا ولكم وجزى الله الذي كتب بمعرف جبل العبالةخير الجزاء على نصيحته

 

 
























التوقيع

مدّيت له قلبي وروّح وخلاه
الظاهر إنه ماعرف وش عطيته

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالله رمزي ; 01-22-2008 الساعة 05:05 PM.

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir