يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ



اهداءات ساحات وادي العلي


العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-20-2011, 07:02 PM   رقم المشاركة : 1
رجع الصدى ( قصة هادفة )


 





اللهم صلِّ على محمد ماتعاقب الليل والنهار وصلِّ على محمد ماذكره الذاكرون الأبرار وصلِّ على محمد عدد مكاييل البحار


( قصــة أعجبتني ونقلتها لكم من بريدي ولعلها تكون مكررة لكن في الإعادة افادة )


يحكى أن أحد الحكماء ذهب مع ابنه خارج المدينة ليعرّفه على تضاريس الحياة في جو نقي بعيدًا عن صخب المدينة وهمومها.

سلك الاثنان واديًا عميقًا تحيط به جبال شاهقة، وأثناء سيرهما تعثر الطفل في مشيته وسقط على ركبته، صرخ الطفل على إثرها بصوت مرتفع تعبيرا عن ألمه "آآآه"، فإذا به يسمع من أقصى الوادي مَن يشاطره الألم بصوت مماثل "آآآه".

نسي الطفل الألم وسارع في دهشة سائلًا مصدر الصوت " ومن أنت ؟ " .فإذا الجواب يرد عليه سؤاله "ومن أنت ؟" .

انزعج الطفل من هذا التحدي في السؤال. فرد عليه مؤكدًا "بل أنا أسألك من أنت ؟" ومرة أخرى لا يكون الرد إلا بنفس الجفاء والحدة " بل أنا أسألك من أنت ؟ ".

فقد الطفل صوابه بعد أن استثارته المجابهة في الخطاب. فصاح مغضبًا " أنت جبان " فهل كان الجواب إلا من جنس العمل.. وبنفس القوة يجئ الرد " أنت جبان ".

أدرك الصغير عندها أنه بحاجة لأن يتعلم فصلًا جديدًا في الحياة من أبيه الحكيم الذي وقف بجانبه دون أن يتدخل في المشهد الذي كان من إخراج ابنه. قبل أن يتمادى في تقاذف الشتائم تملك الابن أعصابه وترك المجال لأبيه لإدارة الموقف حتى يتفرغ هو لفهم هذا الدرس.

تعامل الأب -كعادته- بحكمة مع الحدث. وطلب من ولده أن ينتبه للجواب هذه المرة وصاح في الوادي " إني أحترمك !" . كان الجواب من جنس العمل أيضا، فجاء بنفس نغمة الوقار "إني أحترمك!" ..

عجب الطفل من تغير لهجة المجيب، ولكن الأب أكمل المساجلة قائلاً: " كم أنت رائع!" فلم يقل الرد عن تلك العبارة الراقية " كم أنت رائع".

ذهل الطفل مما سمع ولكن لم يفهم سر التحول في الجواب، ولذا صمت بعمق لينتظر تفسيرًا من أبيه لهذه التجربة الفيزيائية.

علق الحكيم على الواقعة بهذه الحكمة: " أي بني: نحن نسمي هذه الظاهرة الطبيعية في عالم الفيزياء ( صدى )، لكنها في الواقع هي الحياة بعينها. إن الحياة لا تعطيك إلا بقدر ما تعطيها، ولا تحرمك إلا بمقدار ما تحرم نفسك منها.

الحياة مرآة أعمالك وصدى أقوالك. إذا أردت أن يحبك أحد فأحب غيرك، وإذا أردت أن يوقِّرك أحد فوقِّر غيرك. إذا أردت أن يرحمك أحد فارحم غيرك، وإذا أردت أن يسترك أحد فاستر غيرك. إذا أردت الناس أن يساعدوك فساعد غيرك، وإذا أردت الناس أن يستمعوا لك ليفهموك فاستمع إليهم لتفهمهم أولا. لا تتوقع من الناس أن يصبروا عليك إلا إذا صبرت عليهم ابتداء.

أي بني.. هذه سنة الله التي تنطبق على شتى مجالات الحياة، وهذا ناموس الكون الذي تجده في كافة تضاريس الحياة.. إنه صدى الحياة.. ستجد ما قدمت وستحصد ما زرعت.!
( فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره، ومن يعمل مثقال ذرة شرًا يره ) ومن أصدق من الله قيلا .

***********

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 05-20-2011, 07:22 PM   رقم المشاركة : 2

 

نعم انه رجع الصدى نعم انه رجع الصدى 0 فلكل فعل رد فعل ومن زرع حصد فاليعرف كل منا ما يزع في دنياه لاخرته ولحياته بارك الله فيك وفي ما تقدم وليت كل واحد يعطي من وقته لابنائه يعلمهم 0 رجع الصدى 0 تحياتي 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-20-2011, 08:04 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبدالحميد بن حسن
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالحميد بن حسن is on a distinguished road


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نايف بن عوضه مشاهدة المشاركة
نعم انه رجع الصدى نعم انه رجع الصدى 0 فلكل فعل رد فعل ومن زرع حصد فاليعرف كل منا ما يزع في دنياه لاخرته ولحياته بارك الله فيك وفي ما تقدم وليت كل واحد يعطي من وقته لابنائه يعلمهم 0 رجع الصدى 0 تحياتي 00



شكرا لك يا ابا صالح سرعة مداخلتك مع هذه القصة الهادفة متعك الله بالصحة والعافية .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir