يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-18-2011, 01:40 PM   رقم المشاركة : 1
لماذا أنت يا وطني كبير؟ بقلم الدكتور سعيد أبوعالي


 

.

*****

13 شهر ربيع الثاني 1432هـ


لماذا أنت يا وطني كبير؟

د. سعيد بن عطية أبوعالي


أتيحت لي الفرصة أن أزور أوطاناً كثيرة , بعضها من أجل الدراسة وأخرى من أجل العمل وكثيرة من أجل الفسحة والراحة , ولكني لم أجد مثلك يا وطني!

استمتعت بأجواء مختلفة بعضها بارد وبعضها معتدل.. وحتى اني زرت بلادا يتزامن فيها الربيع مع قيظ الصيف فيك يا وطني.. فلم أجد مثل حلاوة شتائك, ولا نظير لربيعك ولا مماثل لصيفك ولا مقابل لخريفك.. فما السر فيك يا وطني!

شتاؤك بشير خير، وربيعك انشراح الصدور، وصيفك بسمة على الشفاه.. أما خريفك فهو أمل حياة.. فما أعظمك يا وطني!

كنت يوما – ومعي جميع أفراد أسرتي – أزور بلدا اجنبيا صيفه معتدل.. وشواطئه جميلة.. وبحاره تمخرها المراكب والسفن الصغيرة والكبيرة ولكني وجدت نفسي فيه غريبا فلا اقارب ولا عزوة ولا مسجد ولا أذان وفجأة ازدحم الشارع لأن اثنين يتشاجران وكل يركل الآخر امام الناس ولا نصير ولا حكيم يفض الخلاف فوجدت نفسي أقولها مدوية وأنا في سيارة بين افراد أسرتي: (والله ما مثلك في هالدنيا بلد).. دُهشوا جميعا وبادولني النظرات فسألتهم هل هكذا يجري في بلدنا؟ فما أروعك يا وطني!

***

زرت مصانع عملاقة .. وجُلت في مزارع ممتدة .. وترددت على جامعات شهيرة.. ولكنني وجدت الصناعة والزراعة في بلدي تحفل بالإنسان تدريباً وتوظيفاً وتمد يدها إلى المجتمع بالبر من خلال الزكاة .. والجامعات في وطني تكرس البحث لتعزيز العلوم.. وتؤصل للمعارف بناءً على ما خلفه الأسلاف واستلهاماً لضرورات الحاضر واستشرافاً للمستقبل من أجل سعادة الإنسان.. أما ما يضر الناس فإن جامعاتنا تنهى وتنأى عنه لأن العلم مرتبط بالأخلاق .. هكذا أنت يا وطني عملاق في فكرك.. نبيل في بحثك حفيٌ بالعلم الذي يطور حياة الإنسان.. فما أعظمك يا وطني .

***

سألت وطني في لحظة تأمل: "أخبرني يا وطني ما سر عظمتك التي تتجلى وتبرز واضحة في كل منعطفات التاريخ؟! "نظر إليّ الوطن نظرة رهيبة ومهيبة ثم قال:
(أنت يا بُنيّ هل تذكر يوم افتخر الرومان بقوتهم والفرس بعمرانهم واليونان بشعرهم وفلسفتهم ماذا دار على أرضي؟ لقد أينعت اللغة وهي أساس الفكر والحضارة على أرضي! لقد أخرجت للناس سوق عكاظ يتبارى فيه الفكر باللغة ويبرز العقل بما يوفره للناس من وسائل الحياة !! لقد كان عكاظ حلبة شعر يمجد الكرم والشجاعة ويقوي القربى . بل إن عكاظ كان ملاذاً لأحكام المتخاصمين والمتشاجرين – أفراداً وجماعات – إلى الحكماء من أبنائي فيصدرون إلى بلادهم راضين ومتحابين . لقد كان عكاظ يا بنيّ مكانا تفوق فيه العقل العربي على كل فلسفة وتساءل العربي قس بن ساعدة فقال: يا أيها الناس اجتمعوا واسمعوا وعوا ، من عاش مات ، ومن مات فات ، وكل ما هو آت آت . إن في السماء لخبراً وان في الأرض لعبراً , مهاد موضوع وسقف مرفوع ونجوم تمور وبحور لا تغور ... إن لله دينا هو أحب إليه من دينكم الذي أنتم عليه . مالي أرى الناس يذهبون ولا يرجعون؟ أرضوا بالمقام فأقاموا أم تركوا هناك فناموا؟!

هكذا يا بني في الأوطان الأخرى الناس عبدوا الناس والحيوان والشجر وهاموا في أوهام .

أما على أرضي فإن العقل لم يهدأ ولم يستسلم لأوهام لا أساس لها فكان دائم التساؤل .

***

ولكن سر الأسرار وموعد الخير والأخيار جاء من الله سبحانه خالق الأحياء والجماد هذا السر وذلك الخير على لسان النبي مجمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم جاء بالإسلام هدى للعالمين في الدنيا والآخرة .. وتفوق الإنسان العربي عندما آمن بالرسالة والرسول وحمل لواء الدعوة إلى الإسلام دين الحق والخير والسعادة في الدنيا والآخرة .
هكذا أصبحت مكة المكرمة قبلة المسلمين ينجه إليها أكثر من مليار مسلم كل يوم خمس مرات .. إلى مكة مهبط الوحي ومنها انطلقت الدعوة .. وشرف الله المدينة المنورة فرحبت بالرسول وفتحت بيوتها وبساتينها لاستقبال المهاجرين من المسلمين .. وإلى المدينة جاء الوحي من السماء . وفي المدينة المنورة قبر الرسول والمسلمين يحجون إلى مكة المكرمة .

***
وسر آخر يا بني لا يقل أهمية من أسرار نجاحي وفلاحي .. ذلك السر هو الإنسان ! الإنسان الذي كان يعيش على أرضي . ألم تر يا بني كيف حمل أجدادك سمو الرسالة التي شرفني الله بنزولها على مهادي وجبالي وقراي ومدني .. حملوا سمو الرسالة وبشائرها ونشروها بين الناس ! ألم تر الإنسان الناصح الداعية الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله مرة أخرى يدعو إلى تأسيس دولة الإسلام . ألم تر الحاكم المصلح محمد بن سعود بن عبدالعزيز رحمه الله يبذل الغالي والرخيص نصيراً للدعوة وحامياً للشيخ الجليل .
ألا تعيش يا بني في ضل حكم آل سعود الذين يخدمون الحرمين الشريفين ويكافحون لتحقيق الأمن والعدل لبني قومهم والمقيمين معهم على ثراي!!
ألم ترهم وتعيش معهم؟؟!!
أجبت بكل فخر : نعم يا وطني .. أنني أعيش على ثراك في ضل نظام جعل القرآن الكريم والسنة المطهرة نبراساً للحياة ودستوراً للتعامل بين الحاكم والمحكوم .. أني أعيش في وطن تتشامخ فيه منارات المساجد وتقوم الجامعات وتنتشر المدارس والمعاهد . إني يا وطني أعيش على ثراك معتزاً بك وأنت تنصر المظلوم وتصون الجار وتعين المحتاج . أعيش تحت قيادة تاريخية تصونك وتصون حماك .. أعيش في وحدة تجمع بين الدين والعلم . وجدة تحترم العمل وتصون حقوق الإنسان . وحدة تعتز بالماضي وثوابته السامية وتعمر الحاضر بالجد والعمل وتستشرف المستقبل بالعلم وإعداد العلماء من أجل الإنسان في كل أنحاء الدنيا وعلى أرضك الطاهرة .

***
هذا أنا مواطن على أرضك يا وطني .. أعيش بقيادة ملك صالح يترسم تعاليم الإسلام ويتبع ما قام به أخواته من قبله على أرضك .. وما أرساه لي ولغيري من المواطنين والوافدين والدهم القائد الفذ رجل التاريخ الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله . أعيش تحت قيادة الملك العظيم والحاكم الصالح خادم الحرمين الشريفين عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين الكريم الأمير سلطان بن عبدالعزيز وسمو النائب الثاني الأمير نايف بن عبدالعزيز حفظهم الله وأيدهم بتأييده .

***

نعم أنت يا وطني عظيم بتاريخك! وأنت كبير بشعبك وبقيادتك.. فهل لك من نصائح توصيني بها؟

قال لي وطني الكبير: عليكم بتقوى الله وعليكم بالتعاون فيما بينكم وعليكم باحترام أبناء الشعوب الأخرى فأنتم أبناء الإسلام الذي جاء هدى ورحمة لكم ولجميع العالمين.

عليكم بطاعة ولي أمركم وقائدكم.. عليكم باحترام العلماء والالتفاف حولهم.

عليكم بالجد والكفاح والعمل بإخلاص حفظا لدينكم وولاء لقيادتكم وبناءً لوطنكم ، عليكم بتربية أبنائكم وبناتكم وإعدادهم لحياة أفضل .

عليكم بالبر والتقوى.. عليكم بمحاسن الأخلاق .. احترموا أنفسكم يحترمكم الناس .. صونوا وطنكم وكونوا قدوة لغيركم .
وهنا قلت : هذا أنت يا وطني دائماً كبير وعلى مر الأزمان عظيم ...

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2011, 03:32 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالله أبوعالي is on a distinguished road


 

سعادة الدكتور الفاضل والمربي القدير :
سعيد عطيه أبوعالي


مثلما تفضلت فوطننا كبير بقيمه وثرواته
المعنوية والماديّة ... كبير بتسامح مواطنيه
وحب مليكه لشعبه وحب شعبه له
وأنا أستمع للقرارات التاريخية
لملك القلوب : أبامتعب حفظه الله إنتابتني حالة من الفخر
وزاد من فخري وزهوي ماقرأته لك هذااليوم من صدق المشاعر
وتجسيد الوطنية والوفاء لهذا الوطن العملاق .
سيّدي : ماخطته اناملك الكريمة ذكرني بأغنية
كان يرددها الفنان / رياض سيف الدين
في سهراتنا هي :


أحب الأرض واكحل عيني بترابك يابلدي
واشوف الود في عيونك وأعلن حبك الأبدي
وأستنشق عبيرالأرض وأروي من الظما جسدي
وأطوي في حنايا القلب هواك وأعلمه لولدي


آنا وإنتي ياأغلى بلاد في الدنيا أحب إثنين بنعشق بعض
أحن لك في آخر الدنيا وأتلهف لحب الأرض
جبالك والروابي الخضر والوديان أقبلها
سحابك كل مابيمر على الدنيا يعطرها


الأستاذ : عبدالرحيم قسقس لك جزيل الشكر

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2011, 07:44 PM   رقم المشاركة : 3

 


يقول الشاعر

وشم على ساعدي نقش .. على بدني 00 وفي الفؤاد وفي العينين يا وطنــــي
شمساً حملتك فوق الرأس فانســـكبت 00 مساحة ثرة الأضواء تغمرنــــــــي
قبلت فيك الثرى حباً .. وفوق فمــــي 00 من اسمرار الثرى دفء تملكنــــي
وانداح في خافقي .. سحراً وترنمـــة 00 وذكريات وآمالاً تضمدنــــــــــــــي


ما اروع الحديث عن الوطن ومن اصدق منك يا دكتور في الحديث عنه 0 وانت واكبت نموه وعشت نشأته بارك الله فيك وعلينا ان نعرف لهذا الوطن حقه وواجبنا تجاهه تقبل تحياتي ومروري 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2011, 09:09 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية عبدالرحيم كعشر
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 13
عبدالرحيم كعشر is on a distinguished road


 

كلمة رائعه ومقال يتلألأ بأضواء الحب للوطن ويتميز بالولاء والانتماء الصادق . نعم ايها الاستاذ الكبير الدكتور سعيد ابو عالي ونقر بانه لا حب يسمو فوق حب الوطن بعد الله سبحانه وتعالى ورسوله محمد المرسل للبشر صلى الله عليه وعلى اله واصحابه اجمعين تحية تقدير واعتراف بجهودكم يادكتور سعيد في خدمه الوطن والولاء له ولقائد هذه الامه والوطن مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز اطال الله في عمره ومتعه بالصحه والسعاده وشكرا اخي عبد الرحيم بن قسقس على تقديمكم لنا هذا المقال حفظ الله بلدنا ومليكنا والاسره الكريمه والمواطنين من كل شر وايد الله البلد بالنصر المؤزر في كل مايختص في بلادنا حفظكم الله

 

 
























التوقيع

ليسَ الغريبُ غريبَ الشآمِ واليمنِ .. إنَّ الغريبَ غريبْ اللحدْ والكفَنِ


   

رد مع اقتباس
قديم 03-18-2011, 11:11 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية محمد سعد دوبح
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
محمد سعد دوبح is on a distinguished road


 

كلمة رائعه ومقال يتلألأ بأضواء الحب للوطن ويتميز بالولاء والانتماء الصادق . نعم ايها الاستاذ الكبير الدكتور سعيد ابو عالي ونقر بانه لا حب يسمو فوق حب الوطن بعد الله سبحانه وتعالى ورسوله محمد المرسل للبشر صلى الله عليه وعلى اله واصحابه اجمعين تحية تقدير واعتراف بجهودكم يادكتور سعيد في خدمه الوطن والولاء له ولقائد هذه الامه والوطن مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز اطال الله في عمره ومتعه بالصحه والسعاده وشكرا اخي عبد الرحيم بن قسقس على تقديمكم لنا هذا المقال حفظ الله بلدنا ومليكنا والاسره الكريمه والمواطنين من كل شر وايد الله البلد بالنصر المؤزر في كل مايختص في بلادنا حفظكم الله
أضم صوتي لصوت الوالد أبا هشام وأقول العلم واحد
على ماقال الخال علي بن حسن 0

 

 
























التوقيع

اللهم اغفرلي ولوالدي

   

رد مع اقتباس
قديم 03-19-2011, 12:35 AM   رقم المشاركة : 6

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرحيم بن قسقس مشاهدة المشاركة
.


نعم أنت يا وطني عظيم بتاريخك! وأنت كبير بشعبك وبقيادتك.. فهل لك من نصائح توصيني بها؟

قال لي وطني الكبير: عليكم بتقوى الله وعليكم بالتعاون فيما بينكم وعليكم باحترام أبناء الشعوب الاخرى فأنتم ابناء الاسلام الذي جاء هدى ورحمة لكم ولجميع العالمين.

عليكم بطاعة ولي أمركم وقائدكم.. عليكم باحترام العلماء والالتفاف حولهم.

عليكم بالجد والكفاح والعمل بإخلاص حفظا لدينكم وولاء لقيادتكم وبناء لوطنكم، عليكم بتربية ابنائكم وبناتكم واعدادهم لحياة افضل.

عليكم بالبر والتقوى.. عليكم بمحاسن الاخلاق.. احترموا انفسكم يحترمكم الناس.. صونوا وطنكم وكونوا قدوة لغيركم.


*****

سمعنا واطعنا يا وطني ... وها نحن اليوم وكل يوم نجني ثمار تنفيذ وصيتك .

شكرا لك وطني بحجم ما اكنه لك من حب واخلاص والذي يفوق الوصف .


وشكرا خاص لك ابا محمد د/ سعيد ابو عالي بحجم هذا الكون
ودمت في حفظ الله ورعايته .

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-19-2011, 11:23 AM   رقم المشاركة : 7

 

لا فض فوك يا ابا محمد .
شكرا لك يا ابا توفيق .

*************************

فوق هام السحب وان كنتي ثرى

فوق عالي الشهب يا أغلى ثرى

مجدك لقدام وأمجادك ورا

وان حكى فيك حسادك ترى

ما درينا بهرج حسادك أبد

انتي ما مثلك بها الدنيا بلد

والله ما مثلك بها الدنيا بلد

من دعا لله وبشرعه حكم يستاهلك

ومن رفع راسك على كل الأمم يستاهلك

ومن ثنا بالسيف دونك والقلم يستاهلك

نستاهلك يا دارنا حنا هلك

انتي سواد عيوننا شعب وملك

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 03-20-2011, 12:05 AM   رقم المشاركة : 8

 


[read]يا محاسن الصدف[/read]
من محاسن الصدف أن يطل علينا دكورنا الحبيب : سعيد أبو عالي في جريدة اليوم
يوم الجمعة13-4-1432هـ بمقالٍ يفيض بمشاعر الحب والوفاء لوطن العز والرخاء.
وقد بذل كل مافي وسعه من جهد للبناء من أجله وعمل بإخلاصٍ وتفانٍ منقطعي النظير؛
للمشاركة في المسيرة التعليمية في أرجائه منطلقًا من حبه الكبير لوطنه ومواطنيه.

أقول من محاسن الصدف؛ أن يتوافق ذلك مع إطلالة ملك القلوب والإنسانية بطلته البهية بكلمة شكره لشعبه الكريم ومبادلتهم الحب بحب والوفاء بوفاء متوجاً خطابه بتلك المكرمات الندية على جميع فئات شعبه الوفي. فشكرًا لدكتورنا بتذكيرنا بتجديد البيعة لولاة أمرنا وطاعتهم، والالتفاف حول علمائنا الأفاضل لما فيه مصلحة البلاد والعباد، وإعمار قلوبنا بتقوى الله، واحترام أبناء الشعوب الأخرى، والعمل بكفاح وإخلاص لخدمة الوطن، وتربية أبنائنا على ذلك.


توصيات جوهرية من خبير حصيف نبروزها في أعلا زوايا قلوبنا ونورثها لأجيالنا ..
فشكرًا لك أبا محمد، واسمح لي أن أستعير عنوان مقالك ( لماذا أنت يا وطني كبير ) مطلعًا لهذه الأبيات الرباعية المتواضعة,
وهي على بحر الوافر ( مفاعلتن مفاعلتن فعولن ):


وطن الشموخ

[read]
لمــــاذا أنتَ يا وطني كبـيرٌ؟.................................................. ............
.................................................. ............لأنَّ بأرضِــكَ الخــيرُ الكثيرُ
وبين رُبوعِــكَ البيتُ العــميرُ.................................................. ............
.................................................. ............ومهبـطُ وحــيِ قــرآنٍ يُنِـيْرُ


*****
نعــم أنتَ الكبيرُ بلا منـــازِعْ.................................................. ............
.................................................. ............وشــعبُكَ بالوفا لبى وسارَعْ
وجيشُكَ في الشدائدِ لا يُقـَارَعْ.................................................. ............
.................................................. ............سـيبقى لِلحمى دِرْعاً ورادِعْ


*****
كبيرٌ أنتَ ياوطـني لمـاذا؟.................................................. ............
.................................................. ............لأنـَّكَ صـرْتَ بالأمـنِ مَلاذا
يقود لواءَكَ الملكُ الوقـورُ.................................................. ............
.................................................. ............بلا تمييز؛ هـذا دون هـذا


*****
مزجتُ هواكِ في شربي وزادي.................................................. .......
.................................................. .......تغلغلَ في دمائي. في فـؤادي
بـلادي. يابـلادي. يا بـلادي.................................................. .......
.................................................. .......حماكِ اللهُ من كيدِ الأعادي
[/read]



والشكر موصول لك أخي العزيز: أبي توفيق على عرض مقالة الدكتور
متمنيًا لكما الصحة وطول العمر ، ولقلميكما وفكريكما التألق المستمر.
ولكما التحية والسلام، والتقدير والاحترام.

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-22-2011, 01:03 AM   رقم المشاركة : 9

 

.

*****

مع خالص تحياتي وتقديري لسعادة الوالد الدكتور سعيد بن عطية أبو عالي

تم تصحيح المقال بعد أن حصلت نسخة من الأصل

فالواضح أن الجريدة اختصرت المقال بشكل كبير

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-22-2011, 11:30 AM   رقم المشاركة : 10

 

كنت قد قرأت مقال الدكتور سعيد الذي أعاد نشره عن جريدة اليوم بالساحة العامة بمنتداناالحبيب وأنا على عجل وقلت في نفسي سأعود إليه وأنا فاضي ورائق وأعلق على ما وردفيه ، ولا شك هو خير من يتحدث عن الوطن ، وعندما عدت للساحة العامة لم أجد المقال وقلت لنفسي من كثر ما يطرح بهذه الساحة أختفى المقال ومن عادتي عندما أدخل لا أنظر للمواضيع المثبته وهذه عادة سيئة فيه ، وعندما عدت مرة أخرى لحظت المقال مصادفة مثبت في الأعلى وكم كانت فرحتي كبيرة ..ولكن يا خسارة ..بعد ماسبقوني المتداخلين وما تركوا لي شيء كل الذي كنت أود أن أقوله سبقوني وقالوه فما ذا عساني أن أقول ؟ بعد سعيد بن راشد وعبد الحميد وعلي أبو علامة وعبد الرحيم كعشر وغيرهم من المتداخلين الأفاضل ...ما أقول إلاّ شكراًنيابة عن الدكتور أبو عالي وعن ناقل المقال أبي توفيق إذا سمحا لي على مداخلاتهم وإشاداتهم وإضافاتهم فقد كفوا ووفوا ، فقط لي إضافة بسيطة ..كنت أنا وأبو ياسر في صيف عام 1417هـ في زيارة لمدينة أبها بأسرتينا للسياحة ورغم أن جوالباحة من غير تحيز كان الأجمل والأريح إلاّ إنا أستمتعنا خلال الخمسة الأيام التي قضيناها هناك بالتنزه بكل مصائفها النظيفة والمرتبة فكل عرعرة وكل طلحة تجد ماتحتها نظيف وفي كل متنزه تجد حمامات للرجال وللنساء ونظيفة وهذا ما ميز أبها عن الباحة في ذلك الوقت ..طولت النشيد ..ما أريد أن أوصل إليه أنني في منتزه السودة كنت واقف والبعض من أفراد الأسرة الشجعان منتظر ين دورنا في محطة التلفريك للنزول في منتجع رجال المع والبعض الآخر من الأسرة الجبناء بقيو مع عبد الحميد في السودة ..برضه طال النشيد عليه ..المهم وأنا واقف في الدور منتظرين العربات المتوالية ورابعض كان جالس بجانبي رجل في الخمسين من العمر وبجانبه أسرته وعرفت من لهجته أنه من نجد ..قال : وبدون أن أسأله أنا زرت أغلب الدول العبية سوريا ولبنان وتونس والمغرب وكذلك تركيا وبعض الدول الأوربية وتعرضت للإهانة والأبتزاز في التاكسي والسكن والمطاعم ولم أشعر طوال العشرين سنة الماضية بالأمان ولا بالراحة النفسية إلاّ عندما أتيت إلى هذه المنطقة حسيت أني بين أهلي وربعي ولم أشعر بالغربة ..وسألت نفسي طوال هذه المدة أين أنا من هذه النعمة ..أسلّم على ترابك يابلدي كانت هذه آخر جملة قالها لي في وقت وصول العربات ولم يسعفني الوقت أعلق على روايته إلاّ ترديد عبارته الأخيرة ..أبوس على ترابك ياوطني .

علي بن حسن

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:36 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir