يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحة الثقافة الإسلامية > الساحة الإسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-05-2009, 07:52 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز بن شويل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 19
عبدالعزيز بن شويل is on a distinguished road

خيرٌ كُله ... أتباعُه قِلة !!


 





قال صلى الله عليه و سلم :

" إن لكل دين خلقاً و إن خلق الإسلام الحياء "

أخرجه ابن ماجة رحمه الله – و قال الشيخ الألباني في صحيح الجامع : " حسن "

و معنى هذا أن الحياء ينبغي أن يكون خلق أصيل لدى كل مسلم ،

إذ به يتميز و يعرف ، و أن قلة الحياء عارض ينشأ من الشيطان و النفس الأمارة بالسوء ،

يزول بزوال أسبابه من اتباع الشيطان و هوى النفس متى ما استقام للإنسان دينه .

فقد قال صلى الله عليه و سلم في الحديث المتفق عليه

" و الحياء شعبة من الإيمان "


ما هو الحياء ؟

" هو صفة في النفس تحمل الإنسان على فعل ما يجمل و يزين ،

و يترك ما يدنس و يشين ، فتجده إذا فعل شيئاً يخالف المروءة استحيا من الناس ،

و إذا فعل شيئاً محرماً استحيا من الله ، و إذا ترك واجباً استحيا من الله ،

و إذا ترك ما ينبغي فعله استحيا من الناس " .

و بهذا يعلم أن الحياء من الله من الإيمان ، كذلك الحياء من الناس من الإيمان ،

و هذا ليس من الرياء بل يترك المستحيي فعل ما يعاب به تجملاً و تزيناً ،

كما يترك المتقي ما فيه شبهة استبراء لدينه من النقص ، و لعرضه من الطعن فيه .

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-05-2009, 07:55 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز بن شويل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 19
عبدالعزيز بن شويل is on a distinguished road


 


فضل الحياء

1- كفى به فضلاً أنه صفة لله عز و جل ، قال صلى الله عليه و سلم :

" إن الله حيي ستير ، يحب الحياء و الستر ، فإذا اغتسل أحدكم فليستتر "

رواه أحمد ، و أبو داود ، و النسائي – رحمهم الله – و قال الألباني في صحيح الجامع : " صحيح " .

و هي صفة نثبتها لله عز و جل على الوجه الذي يليق به سبحانه ، دون تكييف و لا تشبيه و لا تمثيل .

2- و كفى به فضلاً آخر أن الله سبحانه و تعالى يحبه – كما في الحديث السابق –

3- وهو حلية الأنبياء عليهم صلوات الله و سلامه جميعهم ،

وقد كان صلى الله عليه و سلم أشد حياء من العذراء في خدرها – كما جاء في الحديث المتفق عليه –

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-05-2009, 07:56 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبدالعزيز بن شويل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 19
عبدالعزيز بن شويل is on a distinguished road


 


4- و هو سمت الصالحين في الأمم السابقة ،

من أمثال المرأة الصالحة بنت الرجل الصالح التي جاءت إلى موسى عليه الصلاة و السلام

على صفة ذكرها الله في كتابه فقال عز و جل :

( فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا )

جاءت مستترة قد وضعت كم درعها على وجهها حياء تغطيه ،

و يحسن بعض القراء في الوقوف على قول الله عز وجل ( تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ )

فإذا تابع القراءة قرأ ( عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ )

ليقع في روع المستمع أن مشيتها كانت على استحياء ،

و كذا قولها و خطابها كان على استحياء .

و تأمل الحياء في قولها :

( إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ ) بدلاً عن ( تعال معي )

و إلى البعد عن كل ريب ببيان سبب الدعوة : ( لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا) ،

و به يتحقق أيضاً طمأنة المدعو .

5- وهو سمت صالحي هذه الأمة ،

قال صلى الله عليه و سلم : " إن عثمان رجل حيي "

أخرجه مسلم .

6- و هو صفة للملائكة ،

قال صلى الله عليه و سلم في عثمان – رضي الله عنه - :

" ألا أستحي من رجل تستحي منه الملائكة " .

أخرجه مسلم .

و السؤال : من بقي من المخلوقات ليست صفته الحياء ؟

7- وردت في الحياء أحاديث عدة تدل على فضله ،

و تحث عليه ، أو تحذر من فقده ، و قد سبق بعض منها ، و فيما يلي بعض أخر:

* قال صلى الله عليه و سلم في حديث متفق على صحته : " الحياء لا يأتي إلا بخير "

* وقال عليه الصلاة و السلام في الحديث الصحيح : " الحياء خير كله "

أو " الحياء كله خير " .

* وقال صلى الله عليه و سلم : " إن الحياء و الإيمان قرنا جميعاً ،

فإذا رفع أحدهما رفع الآخر
"

قال الألباني : " صحيح "

* و قال صلى الله عليه و سلم في الحديث الصحيح : " إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى

إذا لم تستح فاصنع ما شئت
"


غفر الله لكاتبه وناقله وقارئه .

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 12-06-2009, 08:36 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
إبن القرية is on a distinguished road


 


جعلنا الله وإياك ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

عبد العزيز بن شويل

جزاك الله خير .. ونفع بك

ما أجمل وما أروع ما سطرت

دمت بخير


 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 12-25-2009, 01:35 AM   رقم المشاركة : 6

 





إبن القرية

مشرف الإسلامية






تحياتي
...........

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir