يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحة الثقافة الإسلامية > الساحة الإسلامية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-17-2009, 11:55 PM   رقم المشاركة : 1
الرؤيا تقع على ما تعبر


 





عَنْ أَبِي رَزِينٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

الرُّؤْيَا عَلَى رِجْلِ طَائِرٍ مَا لَمْ تُعَبَّرْ, فَإِذَا عُبِّرَتْ وَقَعَتْ

قَالَ: وَأَحْسِبُهُ قَالَ:

وَلَا تَقُصَّهَا إِلَّا عَلَى وَادٍّ أَوْ ذِي رَأْيٍ

(سنن أبي داود، برقم: ( 5017)، وسنن ابن ماجه، برقم: (3914),

ومسند الإمام أحمد، برقم: (16182). وصححه الألباني،

ينظر: السلسلة الصحيحة 1/ 237, برقم: (120).
).



وجه الشبه

هَذَا مَثَلٌ فِي عَدَمِ تَقَرُّرِ الشَّيْءِ,

أي: لَا تَسْتَقِرُّ الرُّؤْيَا قَرَارًا كَالشَّيْءِ الْمُعَلَّقِ عَلَى رِجْلِ طَائِرٍ.

فَالْمَعْنَى أَنَّهَا كَالشَّيْءِ الْمُعَلَّقِ بِرِجْلِ الطَّائِرِ لَا اسْتِقْرَارَ لَهَا,

أي: لَا يَسْتَقِرُّ تَأْوِيلُهَا حَتَّى تُعْبَرَ, يُرِيدُ أَنَّهَا سَرِيعَةُ السُّقُوطِ إِذَا عُبِّرَتْ.

كَمَا أَنَّ الطَّيْرَ لَا يَسْتَقِرُّ فِي أَكْثَرِ أَحْوَالِهِ فَكَيْفَ يَكُونُ مَا عَلَى رِجْلِهِ

(عون المعبود شرح سنن أبي داود،

للعظيم آبادي، 13/ 248..
).



 

 
























التوقيع



   

رد مع اقتباس
قديم 02-18-2009, 05:44 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
إبن القرية is on a distinguished road


 


مشرف الإسلامية .. جزاك الله خير

حضور دائم .. دعم مستمر

دمت بخير

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 02-18-2009, 07:14 PM   رقم المشاركة : 3
ليس كل رؤيا تعبر


 






السؤال

هل كل رؤيا تُعبر؟ و هل للرؤيا وقت محدد؟

الاجابـــة

ليس كل رؤيا تُعبر ، فإن أغلب الأحلام تكون من حديث النفس ،

فإنِ اهتمَّ بشيء في النهار تخيله في المنام، وقد ورد في الحديث أن من رأى ما يكرهه،

فعليه أن ينفُث عن يساره ثلاثا ويستعيذ من شر ما رأى ،

وينقلب على جنبه الثاني ، واستحب بعضهم تعبير الرؤيا في الصباح أو أول النهار ،

وذكر بعضهم أن أصدق الرؤيا في آخر الليل، أو وقت القَيلولة ،

وأن رؤيا أهل الصدق، والأمانة أقرب إلى الحقيقة ،

بخلاف أهل الكذب، فلا تصدق رؤياهم غالبا.



من فتاوى الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين




مشرف الإسلامية

جزاك الله خيراً




تحياتي
...........

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:37 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir