يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الموروث وشعر المنطقة الجنوبية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-23-2012, 10:24 PM   رقم المشاركة : 1
الحسيني يصف مجموعة كبيرة من جبال الحجر من خلال قصيدة عرضة


 

.

*****

نقل من صحيفة الرياض
الأربعاء 11/ربيع الأول/1429هـ

الحسيني يصف مجموعة كبيرة من جبال الحجر من خلال قصيدة عرضة



تنومة - سعيد معيض:
يظل الشعر ديوان العرب، وبما أن الشعر الشعبي هو امتداد طبيعي لمسيرة الشعر الفصيح منذ القدم فقد حافظ الشعر الشعبي على أغراض الشعر ومجالاته ومن هذه المجالات الشعر الوصفي الذي يهتم بوصف الأشخاص والأماكن،

وفي هذه القصيدة ننقل هنا إحدى القصائد الرائعة في هذا المجال للشاعر احمد بن عايض الحسيني، والتي ننقلها من كتاب تحت الطبع للمؤلف الأستاذ عبدالله بن ظافر البهيشي الشهري، حيث قام الشاعر فيها بوصف الجبال والمعالم المشهورة في بلاد رجال الحجر،

وتقع بلاد رجال الحجر إلى الشمال من مدينة أبها في السراة وتهامة حتى محافظة سبت العلاية شمالا وتتكون من أربع قبائل هي بللحمر وبللسمر وبني شهر وبني عمرو، وتتميز هذا المنطقة بجمال طبيعتها وتنوع جبالها وتعددها ولهذا فقد استلهم الشاعر من هذه الطبيعة ومن هذه الجبال الشم قصيدته الوصفية التي تنتمي إلى لون العرضة الجنوبية وتتكون من بدع ورد كما يقتضي ذلك هذا اللون من الفنون الشعبية، يقول الشاعر في بدع القصيدة:

الله يسقي بلاد قام ثربان فيها واثربي
قام فيها جبل بركوك لا تحسبن جبل بركوك وادي
وايضا الجعد والمطلع وريدان والشامخ مريرا
تستثير الجمال وتقوي السحر بين شعابها
يوم يهمس ضرم بالشعر وايجاوبه تهوي وريمان
يلمع البرق في الضورين والرعد في هادى يمن
والضباب احتضن حرفة ودهنا نزل شلالها
وأيضا القوس وجبال كساها الحيا شيبان منها
وي جمال الطبيعة في جبال الظهارة والشرف
روعة الحسن في منعا وللمعتدي منعا شمات


في هذه القصيدة حشد الشاعر مجموعة كبيرة من أسماء الجبال وأسماء الأماكن في كل من تهامة والحجاز فمن جبال تهامة ثربان وأثرب وجبل بركوك وريدان وضرم وجبل تهوي وريمان وهادى، ومن جبال الحجاز الجعد والمطلع وجبل حرفة والدهناء التي ينزل منها الشلال وجبال الظهارة ذات الجمال الطبيعي وكذلك الشرف وجبال منعا في تنومة، وبعد ذلك أتى دور الرد على البدع من الشاعر والتي يجب أن تكون على نفس قافية البدع بمعنى مختلف.

الرد

والله إني وثرت بصاحبي في اللزوم ووثربي
الصداقة لها تقدير ويكنها برك وكوادي
والمحبة تبدد محنة الدهر والوقت المرير
نرفض الغدر والأسرار ما عاش من يشعا بها
يا مقدم يمين الشرع بنصحك لا تهوى ورا أيمان
سكة الكذب ما يرتاح من سار فيها دايمن
والفتن والمشاكل ما قنا الفايدة شلالها
نية المكر والخدعة لو أخفيت شي بان منها
والله ما يرفع الرجال غير المروة والشرف
ما تدوم الحياة وسنة المعتلي من عاش مات



الشاعر- احمد بن عايض الحسيني
المصدر كتاب تحت الطبع للمؤلف عبد الله بن ظافر البهيشي


*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir