يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-29-2012, 11:55 AM   رقم المشاركة : 1
Berightback قصتي مع المرأة التي بدأت أخرج معها تلبية لرغبة زوجتي


 

قصتي مع المرأة التي بدأت اخرج معها تلبية لرغبة زوجتي
بعد 21 سنة من زواجي 0 وجدت بريقاً جديداً من الحب
قبل فترة بدأت أخرج مع امرأة غير زوجتي وكانت الفكرة فكرة زوجتي
حيث بادرتني بقولها: أعلم جيداً كم أنت تحبها لذا وحرصا عليك وحبا فيك
أردت 0 واريد أن تخرج معها وأقضي وقتاً معها ولكن مشاغل العمل وحياتي اليومية 3 أطفال ومسؤوليات جعلتني لا أزورها إلا نادراً
وفي إحدى الأيام اتصلت بها ودعوتها إلى العشاء سألتني: هل أنت بخير؟
لأنها غير معتادة على مكالمات متأخرة نوعاً ما وتقلق. فقلت لها
نعم أنا ممتاز ولكني أريد أن أقضي وقتاً معكِ
قالت: نحن فقط ؟
قلت فقط أنا وأنتي
فكرت قليلاً ثم قالت : أحب ذلك كثيراً
في يوم الخميس وبعد العمل 0 مررت عليها وأخذتها كنت مضطرب قليلاً
وعندما وصلت وجدتها هي أيضاً قلقة
كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة ويبدو أنه آخر فستان قد اشترته
ابتسمت 0 كملاك وقالت 0
قلت للجميع أني سأخرج اليوم
والجميع فرح 0 ولا يستطيعون انتظار الأخبار التي سأقصها عليهم بعدعودتي
ذهبنا إلى مطعم غير عادي ولكنه جميل وهادئ 0
تمسكت أمي بذراعي وكأنها السيدة الأولى
بعد أن جلسنا بدأت أقرأ قائمة الطعام حيث أنها لا تستطيع قراءة إلاالأحرف الكبيرة
وبينما كنت أقرأ كانت تنظر إلي بابتسامة عريضة على شفتاها المجعدتان 0
وقاطعتني قائلة
كنت أنا من يقرأ لك 0
أجبتها اكثر: وحان الآن موعد تسديد شيء من ديني بهذا الشيء 0
ارتاحي أنت يا حبيبتي
تحدثنا كثيراً أثناء العشاء لم يكن هناك أي شيء غير عادي 0 ولكن قصص
قديمة و قصص جديدة لدرجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف ألليل
وعندما رجعنا ووصلنا إلى باب بيتها قالت
أوافق أن نخرج سوياً مرة أخرى0 ولكن على حسابي فقبلت يدها وودعتها
بعد أيام قليلة توفيت 0 بنوبة قلبية 0 حدث ذلك بسرعة كبيرة
لم أستطع عمل أي شيء لها
وبعد عدة أيام وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تعشينا به أنا وهي مع ملاحظة مكتوبة بخطها
دفعت 0 الفاتورة مقدماً كنت أشعر أنني لن أكون موجودة
المهم دفعت العشاء لشخصين لك ولزوجتك
لأنك لن تقدر ما معنى تلك الليلة بالنسبة لي
أحبك إنني احبك
في هذه اللحظة فهمت وقدرت المعنى الحقيقي لكلمة 0 حب 0 أو أحبك
وما معنى أن نجعل الطرف الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا هذه
لا شيء أهم من الحب وبخاصةالحب الذي لا اثم فيه
انه حب الوالدين
امنحهم الوقت الذي يستحقونه
قبل أن تتمنى رؤيتهم ولا تجدهم من حولك
فمن 0 كانت تلك المرأة
إنها أمي التي ترملت 0 راجعوا علاقاتكم بالوالدين قبل ان تندموا ولن ينفعكم الندم حينها أعجبتني فحبيت اطلاعكم عليها ورحم الله والدي وأموات المسلمين أجمعين
منقول بتصرف 0 مع تحياتي

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-29-2012, 01:21 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو مميز
 
الصورة الرمزية سليسلة ابو عبدالرحمن
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
سليسلة ابو عبدالرحمن is on a distinguished road


 

ابو صالح في البدايه ركبتني (الظنون) وان بعض الظن اثم ولكن بعد البدايه عرفت من تلك المحبوبه ومن غيرها يستحق الحب ولكن هل عرفنا قيمه ذلك الحب وقيمه من نحب ليس بقدر حبه لنا ولكن بقدر المستطاع فلن نوفيها ذلك الحب ولن نوفيها الجزاء ولكن نسال الله برها وان يرزقنا حبها مادمنا احياء فذلك اقل الواجب واقل بكثير مما قدموه لنا جزاهم الله خير الجزاء وغفر لهم ولنا ولك وجزاك الله الخير على هذه النصيحه من محب لمن احبك في الله

 

 
























التوقيع

على قدر أهل العزم تأتي العزائم ......و تأتي على قدر الكرام المكارم

   

رد مع اقتباس
قديم 04-30-2012, 02:00 AM   رقم المشاركة : 3

 

قصة جميلة ونصيحة ثمينة
وبأسلوب ملفت بشكل ظريف

قال تعالى ( وقضى ربك ألاّ تعبدوا إلاّ إيّاه وبالوالدين إحسانا)

بالنسبة لي فدوماً تحلو نزهتي على البحر أو في الأسواق برفقة ولدي الأكبر
بارك الله لي فيه وفي جميع أخوته
وبوركت والدنا الطيب نايف بن عوضة
وغفر الله لوالدينا وجعل الجنة مأواهم أجمعين
تحاياي ودمت بخير وسعادة

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-30-2012, 07:05 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 13
غامداوي is on a distinguished road


 


مشاعر مفعمة بالانسانية، واحاسيس رقيقة هزت جوانحي قصتك هذه خوي نايف الساحة وكبيرها.

فالأم هي العطاء الذي لا ينتهي .. وهي الحب الذي يتجاوز حدود البسيطة.

وايضا هي الاحاسيس الدافئة في العطاء.

رحم الله امهات المسلمين ، وشفا المرضي منهم .


تحياتي وأنستي وسعادتي الدائمة بتواجدك المتجدد علي كل صفحات الساحة

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 05-01-2012, 07:39 AM   رقم المشاركة : 5

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليسلة ابو عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
ابو صالح في البدايه ركبتني (الظنون) وان بعض الظن اثم ولكن بعد البدايه عرفت من تلك المحبوبه ومن غيرها يستحق الحب ولكن هل عرفنا قيمه ذلك الحب وقيمه من نحب ليس بقدر حبه لنا ولكن بقدر المستطاع فلن نوفيها ذلك الحب ولن نوفيها الجزاء ولكن نسال الله برها وان يرزقنا حبها مادمنا احياء فذلك اقل الواجب واقل بكثير مما قدموه لنا جزاهم الله خير الجزاء وغفر لهم ولنا ولك وجزاك الله الخير على هذه النصيحه من محب لمن احبك في الله

غفر الله لي ولك ولوالدي ووالديك وأحسن إليك والوالدين هما بركة الدنيا ونعيم الآخرة تحياتي لك يا حبيب الكل 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-01-2012, 07:50 AM   رقم المشاركة : 6

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشرف عام3 مشاهدة المشاركة
قصة جميلة ونصيحة ثمينة

وبأسلوب ملفت بشكل ظريف

قال تعالى ( وقضى ربك ألاّ تعبدوا إلاّ إيّاه وبالوالدين إحسانا)

بالنسبة لي فدوماً تحلو نزهتي على البحر أو في الأسواق برفقة ولدي الأكبر
بارك الله لي فيه وفي جميع أخوته
وبوركت والدنا الطيب نايف بن عوضة
وغفر الله لوالدينا وجعل الجنة مأواهم أجمعين

تحاياي ودمت بخير وسعادة
اسأل الله الذي تجلى في علاه ان يحفظ لك أبنائك ويرزقك برهم 0 وابشري كما يقول المثل وأنا أؤمن بصحته( من فرش فراش جلس عليه ) واقسم بالله انه كان يأتيني رزق حلال من حيث لا اعلم 0 لأنني كنت حريص على رعاية والدي والبذل من اجلهما0 فلما ماتا 0 قل ذلك الرزق وتأكد لي انه إشعار منهما بان ما بذلته رزقك الله بسببه وأنا ولله الحمد في خير ويكفيني من دنياي هذه الدعوات التي أتلقاها منكم جميعا 0 ومن زرع حصد ونسال الله حسن ألخاتمه لي ولكم جميعا تحياتي 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 05-01-2012, 08:01 AM   رقم المشاركة : 7

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غامداوي مشاهدة المشاركة
مشاعر مفعمة بالانسانية، واحاسيس رقيقة هزت جوانحي قصتك هذه خوي نايف الساحة وكبيرها.

فالأم هي العطاء الذي لا ينتهي .. وهي الحب الذي يتجاوز حدود البسيطة.

وايضا هي الاحاسيس الدافئة في العطاء.

رحم الله امهات المسلمين ، وشفا المرضي منهم .


تحياتي وأنستي وسعادتي الدائمة بتواجدك المتجدد علي كل صفحات الساحة

يا أبو إبراهيم إن حب الوالدين هو الحب الخالد وهو فطري وغير مكتسب أو يحتاج للبحث عنه ومنه يتشعب الحب ويتفرع للحبيبة والزوجة والأبناء والأخوات والأخوان والأرحام والأقارب واحمد الله أنني اشعر أنهم جميعا أبنائي وهم يحبونني كما لو كنت أبوهم وأتذوق حبهم كم أتذوق واستطعم حبي لك ومتعتي به اللهم اجعل حبنا لك وفيك وأحسن خاتمتنا واجمعنا بوالدينا ومن نحب تحياتي لك يا قاموس الساحات ومعجمها 00

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir