يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-18-2011, 09:40 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 13
غامداوي is on a distinguished road

خوي نايف


 

خوي نايف


لم يبق اختيار


سقط المُهرُ .. من الاعياء


وانحلت سيور العربة


ضاقت الدائرة السوداء حول الرقبة


صدري يلمسه السيفُ


ورسالتك علي الظهر جدار



******


خوي نايف


لم يبق انتظار


قد منعنت برسالتك عني


جزية الصمتِ لمملوكٍ وعبدْ


"وقطعت شعرة الوالى " ابن هند


ليس لي ما أخسرهُ الان


سوى الرحلة من ساحة الي ساحة


ومن نار الي نار


****


خوي نايف


على محطات المنتديات


ترسو بي قطاراتُ السهادْ


فتنطوى أجنحة الغبار


فى استرخاءة الدُنوّ


والنسوة المتشحاتُ بالسوادْ


تحت المصابيح ، على أرصفة الرسوّ


ذابت عيونهن فى التحديق والرنوّ


علَّ وجوه الغائبين منذ أعوام الحداد


تشرقُ من دائرة الأحزان والسلوّ



*******



خوي نايف


تاه بي الدرب بين الصفحات


وعبثت برأسي كل الساحات


والصمت قد هد ني


وكدت ان ان انسي الكلمات


اردد سكون الارجاء


وكأنني اعيش عيش السجناء



****


خوي نايف


اقتل .. أو أقْتُلُ


خيارك علي نفسي صعبْ


يكاد ان يشلني بالرعب


تفزعني تداعيات الذنب


وترعبني خفقات القلب


****


خوي نايف


فى البيت ، فى الطرقات


تقتلني احاسيس الرعب


أبخرةُ الشاى .. تدور فى الفناجين ، وتشرئب


تفرق شمل العائلة


غاب بعيدا في الجبال العالية


هل يطويه حادث سير


ام تكون نهايته


بين الجدران الخاوية


يهبط من صورته الباقية


يلتف حول رأسه الدامى شريط الحزنْ


يجلسُ قرب الركنْ


يصغى إلى ثرثرة الأفواه والملاعق المبتذلة


ينشقُّ فى وقفته .. نصفين


يصبُّ فى منتصف الفنجان


قطرتين من دمه


ينكسر الفنجان .. شظيتين


ينكسر النسيان


وقد غابت عته الاحاسيس



****


خوي نايف


الدم فى الوسائدْ


بلونه الداكنْ


واللبن الساخنْ


تغيبه الحقائق



اللبن الفاسدْ


يخفى الدم الشاهدْ


" أموت فى في الساحة مثلما تموت العير "


أموت وكنت احلم بالنفير


يرتفع .. يتردد في وطني الكبير


أموت فى الشارع : فى العطور و الازياءْ


أموتْ .. والاعداءْ


..تدوس وجه الحق



" وما بجسمى موضع الا وفيه طعنة برمحْ .. "



.. إلا وفيه جُرحْ


..إذن


".. فلا نامت أعين استهلكها الشقاء"



انتهت القصيدة لكن لم تنته مشاعري الجياشة اليكم..
اخشي ويقتلني الخوف ان اسقط عني ورقة التوت التي استمد منها قوتي

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-19-2011, 11:10 AM   رقم المشاركة : 2

 

اخوي غامداوي
كل ما أحسست بالاقتراب منك
أبعدتني عنك
أنا من طبعي الاقتراب
تحملني مشاعر الحب
وقد تصطدم بالسراب
إلا أنني حريص على الاقتراب
قد تكون أوهامي أكيده
وربما خيالاتي بعيده
سأضل ابحث عنك
فيـــــــــــــــــــك
لن يطول بحثي ولا ألمي وسهدي
فانا لا اعرف اليأس
رغم كل ما مر بي من باس
قد كنت حديث الناس
أما اليوم فاحدث الناس
عن الماضي واهااااته
عن الحب وغلاوته
لن تكون آخر صفحه
ولا أتمنى لي ألصفعه
من يزرع الحب
يعيش للحب
سأضل انتظر وفاءا تلمسته
وأملا قد أحييته
لن تنطفي شمعتي
تحت وابل دمعتي
أنا المس قربك وبدأت أتلمس دربك
ولن يطول عني بعدك
فانا أتمنى قربك
اخوي غامداوي
أتمنى أن التقيك من خلال طرحك
ودع الأيام تفعل ما تشاء
وطب نقسا اذاحكم القضاء
ومن زرع حصد
0 ستشعرني هذه الساحات بالالتقاء بك تعبر صفحاتها ووداعتي التي عندك هاتها ولك تحياتي 00

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:08 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir