يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-26-2011, 09:46 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالرحيم رمزي is on a distinguished road

أحبابي الموتى


 

أحبابي الموتى للشاعر أنور العطار


أحـنُّ إليـكم كـلّما ذرَّ شـارقٌ


وأبكـيكمُ ما عشتُ في السرّ والجهرِ


أحـبّايَ يـا سؤلي ويـا غاية المنى


طويتمْ ضلوعَ القلبِ مني على الجمرِ


وبـتُّ أنـاجـيكمْ وأهفو إليكمُ


وأصـبو إلى لـقيـاكمُ آخرَ الدهر


كأنّيَ لحنُ الحب قيثارة الهـوى


أنـوحُ على الأحبابِ بالأدمع الحمر


أصـوغهم شـعراً يفيضُ مواجعاً


وأنـظـمهمْ عـقداً يتيه على الدرِّ


وأودعـهمُ قلباً تـقـطّع حسرةً


عـليهـمْ، وعيـناً دمعها أبداً يجري


فيا عهدهمْ لا زلتَ نضراً على البلى


تـرفُّ رفيفَ النورِ في أضلع الزهر


ويـا طيفـهم زدني اشتياقاً ولوعةً


يزدكَ الهوى ما شئتَ من دامعِ الشعر


* * *


فـيا أيُّها الغـادون لا البينُ صدَّهمْ


ولا حـجبتْ أنـوارهمْ ظلمةُ القبر


جفونيَ مـأواهمْ، ضلـوعي قبورهم،


فيا لقبورٍ خـطَّها الحبُّ في صـدري


سَلوا الجفنَ هل طافتْ به سنةُ الكرى


سلوا الليلَ هل دارتْ به مقلةُ الفجر


إلى الـلهِ أشكو مـا أقاسي من النَّوى


وما يتنـزّى فـي الخواطر من ذكر


بـروحيَ أنـتم مـن محبينَ ودَّعـوا


فـودَّعتُ أفـراحي وفارقني صبري


ولـم تـؤوني الأرضُ الفضاءُ كأنني


سجـينٌ أقضّي العمرَ في النفي والأسر


بـعيدٌ عـن السلوانِ، صفرٌ من الألى


أشـاعَ هـواهم لذّةَ الشعر في ثغري


فـهل عـلمَ الأحـبابُ أنّ خيالهمْ


سمـيريَ في حُـلوِ الحـياةِ وفي المرِّ


إذا نـسيَ الإنسانُ في اليسرِ صحبه


فـلا خيرَ في التذكارِ في ساعة العُسر


أأيـامـنا لا زلتِ مـعسولـةَ الجنى


كـروضٍ شـذيٍّ رفَّ في حللٍ خضر


أنـاجيكِ بالقلبِ اللهيفِ من الجوى


وأرعـاكِ بـالودِّ البريءِ مـن الغدر


وأسقـيكِ دمـعَ العينِ سقيا كريمةً


إذا ضنَّ جَفْنُ السحب بالساكب القطر


سـلامٌ عـلى تـلك العـهودِ فإنها


أمـدَّتْ خريفَ العمر بالوارف النضر


وزانـت أناشيـدي ووشّتْ مدامعي


فمـنْ لـؤلـؤٍ نظمٍ إلى لـؤلـؤٍ نثر


وما شئتَ من ظلٍّ رخيٍ ومـن شذاً


ومـا شئتَ مـن طيرٍ يغنّي ومن نهر


أمـانيُّ فـي زهـو الحياةِ وفجرها


مـرصـعة الأفـياءِ بـالممتع المغري


أراكِ بـعينٍ قـد تـنكّر دهـرها


ومـا ألفتْ إلا الـوفاءَ عـلى النُّكر


وأصـبو إلى ذكـراكِ والذكر راحةٌ


لمـنْ عـاشَ في الهـمّ المبرحِ والخسر


وأشـتاق أُلافـاً سقـاني ودادهمْ


كؤوس الهوى حتى انتشيتُ من السكر


وحـتى كـأنَّ الـدهرَ طوعُ أناملي


ينـوّلني قـصدي ويُبـلغني أمـري


إذا زرتـني يا طيفهمُ في حمى الكرى


فـقد زارني سعدي وعاودني بشري


وأشـرقتِ الدنيا بـعينيَّ وازدهتْ


ليـاليَّ بـالأنـوار والأنجـم الزُّهر


وهـوّن مـا ألقاهُ من لاعج الضنى


وخـفّـف ما أشكوهُ من ثائرِ الفكر


* * *


مـررتُ على الدارِ التي غالها البلى


وقـوّضها حـتى استحالتْ إلى قفر


فـنازعـني قلـبٌ يذوبُ صبابةً


إلـيها، ودمـعٌ لا ينـهنهُ بالـزَّجر


أطوفُ بها والروحُ يعصرها الشجا


ويـغمرهـا بـالبشرِ حـيناً وبالذُّعر


هنا الأهلُ والأحبابُ والقصدُ والمنى


هـنا المـلتقى بعـد القطيعةِ والهجر


هنا تجثمُ الذكرى، هنا ترقدُ الرُّؤى


هـنا المـوتُ يبدو في غلائله الصُّفر


هنـا يقـرأ الإنسانُ سـفرَ حياتهِ


ويـا هـولَ ما يلقاهُ في ذلك السفر


صحائفُ إن قلّبتها ازددت حسرةً


عـلى مـا بها من غائل ِ الغدرِ والشر


هـنا العبرةُ الكبرى التي دقَّ شأنها


وأعـوزها سبْـرٌ فأعيتْ على السّبر


هـنا يخشعُ القلبُ الشجيُّ مردداً


كـتابَ الرَّدى المحتوم سطراً إلى سطر


بنـفسيَ أرواحٌ رقـاقٌ حبيـسةٌ


مضـمّخةُ الأعـطافِ مسكيةُ النشر


تـأرَّجُ بـالذكرى وتعبقُ بالهوى


كـأنَّ بهـا عـطراً أبرَّ عـلى العطر


أعيـشُ بها جذلانَ يسعدني الرضا


ويـقنـعني مـنها الخيالُ إذا يسري


* * *


سـلامٌ على الأحبابِ إنّ طيوفهمْ


لتـملأ هـذا الـفكرَ بالنائلِ الغمر


ولـولاهـمُ لم أجنِ ريحانةَ الهوى


ولـولاهـمُ مـا شمتُ بارقةَ العمر


ولا صـغتُ أنـغاماً لطافاً شجيّةً


أرقَّ مـن النجوى وأصفى من الخمر


يـرى الـمفردُ الحيرانُ فيها أليفهُ


وينـسى بهـا دارَ الخديعةِ والمـكر


* * *


عـفاءٌ عـلى الدنيا فما هي لذّةٌ


إذا كـنتَ في شطرٍ وقلبكَ في شطر


ويـا بـؤسَ محيانا ويا طولَ غمّنا


ويا شـدَّ ما نلقاهُ في الدهر من قسْر


ويا شوقنا للصحب في غمرةِ الرَّدى


وفي هـدأة المثوى وفي رقـدةِ العفر


* * *


نـمرُّ خـيالاتٍ يوشّحها الأسى


ونـنزع أثوابَ الحياةِ ولا ندري


ونـطرحُ أيـاماً ثـقالاً رهيبةً


براءً من الألوانِ خلواً من السحر

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 01-26-2011, 10:12 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية محمد سعد دوبح
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
محمد سعد دوبح is on a distinguished road


 

اللهم ارحمهم وجازهم بالحسنات احسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا
وانقلهم من ضيق اللحود ومراتع الدود الى جناتك جنات الخلود
وارحمنا اللهم اذا صرنا الى ماصارو اليه واجمعنا بهم في مستقر
رحمتك اللهم آمين 0 شكرا ابارمزي على نقل هذه القصيده للشاعر
انور العطار سلمت اناملك تقبل مروري ودمت بصحة وسلااااامه 0

 

 
























التوقيع

اللهم اغفرلي ولوالدي

   

رد مع اقتباس
قديم 02-07-2011, 03:00 AM   رقم المشاركة : 3

 


رحم الله موتانا وموتى المسلمين
وجمعنا بهم في مستقر رحمته

شكرا ابا رمزي على هذا الاختيار الراقي
والشكر موصول للشاعر أنور العطار على هذه الرائعة

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 02-08-2011, 06:20 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو ساحات
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
أحاول التغيير is on a distinguished road


 

سلمت استاذي الفاضل عبدالرحيم رمزي ..
سلمت الانامل التي سطرت ونقلت والشكر موصول للشاعر انور العطار .. رحم الله موتانا وموتاكم وموتى المسلمين وجمعنا بهم في جنته وتحت ظلال عرشه ..
كعادتك أخي العزيز ابا رمزي لاتكتب كثيرا ولكن تكتب كل مفيد وممتع ..
يعطيك العافية وزاد الساحات بك وبأمثالك تألقا ..
دمت بود لاعدمنا تواجدك ..

 

 
























التوقيع

لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..
سبحان الله وبحمده ..
سبحان الله العظيم ..

   

رد مع اقتباس
قديم 02-24-2011, 02:40 PM   رقم المشاركة : 5

 

اختيار جميل بجمال من اختاره ورحم الله امواتنا واموات المسلمين اجمعين با رك الله فيك 00

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2011, 08:58 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية العضو











رفيق الدرب غير متواجد حالياً

آخـر مواضيعي


ذكر

التوقيت

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
رفيق الدرب is on a distinguished road


 

نفحتنا بهذه الرائعة لأنور العطار فنعم ما أخترت وهذا يدل
على علو ذائقتك .
رحم الله موتانا جميعا ولو كان لنا من الأمر شيئ لآفتدينا
أحبابنا بأرواحنا ولكن :
( هو الموت ما منه ملاذ ومهرب **** متى حُط ذا عن نعشه ذاك يركب )
شكرا لك يا أبا رمزي وللشاعر المكلوم أنور العطار .

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir