يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > ساحة التربية والتعليم والتطوير الذاتي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-18-2010, 09:06 PM   رقم المشاركة : 1
آبــاء وآبـــــــــاء !!


 







كنت أمس في مجلس ،

فسمعت حكايتين متناقضتين كل التناقض لكنهما تعبران بوضوح عن نوعين من الآباء :

نوع يعرف مسؤولياته التربوية ، ويقوم بها على أحسن وجه ،

ونوع صار أباً بالصدفة أو بالغلط ، يسيء أكثر مما يحسن ، ويخرِّب أكثر مما يعمر ...

يقول رواي الحكاية الأولى :

كنت جالساً مع أفراد أسرتي في غرفة خاصة في مطعم مرموق في عاصمة عربية ،

وإذا بنا نسمع من الغرفة المجاورة صوت صحن أو كأس وقع على الأرض ، والظاهر أنه انكسر ،

وإذا بنا نسمع أصوات ضربات متوالية وصوت طفل صغير يبكي ويشهق ،

فتأثرنا لهذا غاية التأثر إلى درجة أن بعض بناتي صرن يبكين تعاطفاً مع الطفل

والأم المسكينة تحاول إسكات الصغير حتى لا تتطور الأمور إلى الأسوأ ،

وطلبت الأسرة الحساب بسرعة ، وخرجت من المطعم ، فإذا بنا بطفلة ،

عمرها أقل من ثلاث سنوات ، أما الأب الذي بطش بها فقد كان فارغ القامة ضخم الجثة ...!!



وقد قال صاحب الحكاية الثانية : كنت أنا وزوجتي في منتزه في ماليزيا ،

وكان إلى جوارنا أسرة غربية لا أعرف من أي بلد قدمت ،

وقد قام أحد أطفالها بتحريك الطاولة التي أمامهم ،

فأدى ذلك إلى كسر عدد من الصحون والكؤوس ، فارتاع الطفل ،

وإذا بوالدة الطفل تحتضنه وتقبله ، وتقول لمن حولها : لا عليكم هو بخير ...


إن تربية الأبناء أشبه بالحرب ، تحتاج إلى الرجل المِكِّيث الصبور ،

وإن كثيراً من الآباء والأمهات يقدمون على الإنجاب دون أي أهلية أو استعداد ،

إنهم لا يملكون الثقافة التربوية التي تمكنهم من تربية أبنائهم على الوجه المطلوب ،

ولا يملكون من الخصائص النفسية ما يساعدهم على تحمل أعباء التربية ،

وهي أعباء كبيرة جداً .


إنهم يظنون أن واجبهم تجاه أبنائهم شبيه بواجب مُربي الماشية : حظيرة وعلف وماء ،

ولا شيء بعد ذلك !

هؤلاء يقدمون للأمة جيلاً معوقاً ومشوهاً ذهنياً ونفسياً ،

ولو أن الواحد منهم أنجب طفلاً واحداً لكان ذلك خيراً لنا وله من أن يُنجب اثنين أو خمسة،

حيث أفادنا ( حديث القصعة ) أن مشكلة الأمة في آخر الزمان ليست مشكلة أعداد ،

وإنما مشكلة نوعية : (( أنتم يؤمئذ كثيرون ولكنكم غثاء كغثاء السيل )) .

الجيل الذي لا يُربَّى ويُعَلَّم بالشكل المناسب يكون أشبه بجيش ضخم لم يُدرَّب ،

ولم يُسلَّح فأصبح نموذجاً للتآكل الداخلي وهدفاً سهلاً مكشوفاً للعدو



محبكم د.عبد الكريم بكار




...........

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 12-19-2010, 09:19 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
إبن القرية is on a distinguished road


 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز بن شويل مشاهدة المشاركة
إن تربية الأبناء أشبه بالحرب ، تحتاج إلى الرجل المِكِّيث الصبور ،

وإن كثيراً من الآباء والأمهات يقدمون على الإنجاب دون أي أهلية أو استعداد ،

إنهم لا يملكون الثقافة التربوية التي تمكنهم من تربية أبنائهم على الوجه المطلوب ،

ولا يملكون من الخصائص النفسية ما يساعدهم على تحمل أعباء التربية ،


وهي أعباء كبيرة جداً .

إنهم يظنون أن واجبهم تجاه أبنائهم شبيه بواجب مُربي الماشية : حظيرة وعلف وماء ،

ولا شيء بعد ذلك ! هؤلاء يقدمون للأمة جيلاً معوقاً ومشوهاً ذهنياً ونفسياً ،

ولو أن الواحد منهم أنجب طفلاً واحداً لكان ذلك خيراً لنا وله من أن يُنجب اثنين أو خمسة
كلام جميل .. وواقعي

ليتنا نعيه !! لما فيه مصلحة ابنائنا

عبد العزيز بن شويل

يعطيك العافية على ما سطرت

دمت بخير

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 12-19-2010, 09:36 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية محمد سعد دوبح
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
محمد سعد دوبح is on a distinguished road


 

ابو فهد موضوع جميل
وليتنا نتعض يعطيك
العافيه ودمت بوود0

 

 
























التوقيع

اللهم اغفرلي ولوالدي

   

رد مع اقتباس
قديم 12-19-2010, 09:40 PM   رقم المشاركة : 4

 

نوع يعرف مسؤولياته التربوية ، ويقوم بها على أحسن وجه ،

ونوع صار أباً بالصدفة أو بالغلط ، يسيء أكثر مما يحسن ، ويخرِّب أكثر مما يعمر ...


الله يعطيك العافيه يا بو فهد
ومتعك الله بالصحة والعافيه
دمت في رعاية الله وحفظه

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 12-19-2010, 10:31 PM   رقم المشاركة : 5

 

الحقيقة تنقصنا معلومات كثيرة عن الطريقة الصحيحة في تربية الأبناء
وهذا النقص توارثناه عن الأباء والأجداد وسوف نورّثه الأبناء .


اغلبنا درس مادتي التربية وعلم النفس
ولكن للأسف لم نستوعبها كما ينبغي
ولم نقوم بتطبيقها في تربية ابنائنا وبناتنا .



عبد العزيز شويل لك كل الحُب والتقدير
و دمت بخير

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:20 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir