يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-27-2021, 02:09 AM   رقم المشاركة : 1
بكَتِ السحابُ أضحكَت لبُكائِها = زهر الرياض وفاضتِ الأنهارُ


 

.

*****

بكَتِ السحابُ أضحكَت لبُكائِها = زهر الرياض وفاضتِ الأنهارُ
قد أقبلَت شمسُ النهارِ بجُملةٍ = خضراً وفي أسرارِها أسرارُ
وأتى الربيع بخيلهِ وجنودهِ = فتمتَّعَت في حسنهِ الأبصارُ
والوردُ نادى بالورود إلى الجنى = فتسابق الأطيارُ والأشجارُ
والكاسُ ترقصُ والعقار تشعشَعَت = والجو يضحك والحبيبُ يُزارُ
والعودُ للغيدِ الحسان مجاوبٌ = والطارُ أخفى صوتهُ المزمارُ
لا تحسبِ الزمرَ الحرام مرادَنا = مزمارُنا التسبيحُ والأذكارُ
وشرابنا من لطفهِ وغِناؤُنا = نعمَ الحبيبُ الواحدُ القهّارُ
والعودُ عادات الجميل وكأسُنا = كاسُ الكياسةِ والمقارُ وقارُ
فتألفوا وتطيّبوا واستغنموا = قبلَ المماتِ فدَهرُكُم غدلر
واللَه أرحمُ بالفقيرِ إذا أتى = من والدَيهِ فإنَّهُ غفّارُ
ثمَّ الصلاةُ على الشفيعِ المُصطفى = ما غرَّدَت بلغاتِها الأطيار

كلمات/ أبو مدين التلمساني
شعيب بن الحسن الأندلسي التلمساني
أصله من الأندلس
أقام بفاس وسكن "بجاية"
وقد قارب عمره الثمانين سنة أو تجاوزها

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir