الموضوع: ماذا قيل في ......
عرض مشاركة واحدة
قديم 05-03-2009, 07:40 PM   رقم المشاركة : 10

 

الحقيقة أن صاحب الفكرة جزاه الله خير لم يترك لنا ما نضيفه على الموضوع فقد أتى بالمفيد وكمل ذلك بقية الأخوة لهم مني جزيل الشكر .
أحببت أن أضيف شيئاً يسيراً لعله يخدم الفكرة ويوصلها إلى الهدف المرجو .
وفي الحقيقة ليس من قولي بل من منقولي ومما استحسنته .
الصديق الحقيقي : هو الذي يكون معك في السراء و
الضراء و في الفرح و الحزن و في السعةِ و الضيق و في الغنى و الفقر : هو الذي يؤثرك على نفسه و يتمنى لك الخير دائما: هو
الذي ينصحك إذا رأى عيبك و يشجعك إذا رأى منك الخير ويعينك على العمل الصالح
: هو الذي يوسع لك في المجلس و يسبقك بالسلام إذا لقاك و يسعى
في حاجتك إذا احتجت إليه: هو الذي يدعي لك بظهر الغيب دون أن
تطلب منه ذلك: هو الذي يحبك بالله و في الله دون مصلحة مادية
أو معنوية: هو الذي يفيدك بعمله و صلاحه و أدبه و أخلاقه
: هو الذي يرفع شأنك بين الناس و تفتخر بصداقته و لا تخجل من
مصاحبته و السير معه : هو الذي يفرح إذا احتجت إليه و يسرع
لخدمتك دون مقابل: هو الذي يتمنى لك ما يتمنى لنفسه.


وكما قال الشاعر
سَلامٌ عَلى الدُّنْيا إِذَا لَمْ يَكُنْ بِهَا .. صَدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَا





وقال آخر
لا شَيْءَ فِي الدُّنْيا أَحَبُّ لِنَاظِرِي .. مِنْ مَنْظَرِ الخِلاَّنِ والأَصْحَابِ
وأَلَذُّ مُوسِيقَى تَسُرُّ مَسَامِعِي .. صَوْتُ البَشِيرِ بِعَوْدَةِ الأَحْبَابِ


وقال ثالث
أَخِلاَّءُ الرِّجَالِ هُمْ كَثِيرٌ

وَلَكِنْ فِي البَلاَءِ هُمْ قَلِيلُ

فَلاَ تَغْرُرْكَ خُلَّةُ مَنْ تُؤَاخِي

فَمَا لَكَ عِنْدَ نَائِبَةٍ خَلِيلُ

وَكُلُّ أَخٍ يَقُولُ أَنَا وَفِيٌّ

وَلَكِنْ لَيْسَ يَفْعَلُ مَا يَقُولُ

سِوَى خِلٍّ لَهُ حَسَبٌ وَدِينٌ

فَذَاكَ لِمَا يَقُولُ هُوَ الفَعُولُ


واردف بقول الشاعر
فَمَا أَكْثَر الأَصْحَابَ حِينَ تَعُدُّهُمْ .. ولَكِنَّهُمْ فِي النَّائِبَاتِ قَلِيلُ
والإمام الشافعي قال

إذا لم يكـن صفـو الـوداد طبيعة... فلا خير فـي خـل يجـيء تكلفـا

ولا خير فـي خـل يخـون خليلـه... ويلقـاه مـن بعـد المـودة بالجفـا

وينكـر عيشـاً قـد تقـادم عـهـده... ويظهر سراً كان بالأمس فـي خفـا

سلام على الدنيا إذا لم يكن بهـا ... صديق صـدوق صـادق الوعـد منصـفـا




وقال أبن الكيزاني
تخير لنفسك من تصطفيه .. ولا تدنين إليك اللئام
فليس الصديق صديق الرخاء ... ولكن إذا قعد الدهر قاما

ومن اقوال شعار الجنوب في الصداقة يقول الشاعر صالح اللخمي

الخساير كثيرة واكبر انواعها فقد الصديق
الصديق الذي تدعيه وتلقاه في يسر(ن) وشده
ان نصيتاه تجمل وان توزيت في ظله وزيت
والحقيقة ان من ذا الصفة كود(ن) تجد في المية واحد
حتى بعض الأقارب ينكر القرب لا جار الزمان
واكثر الناس وقت العافية ما عاد احلى من هروجه
وان جات الزحمة كنك من المضيلف وكنه من سبيع
بالله يا كل عاقل ساير الناس واعرف من تصاحب
ثم خذها نصيحة لاتصدق سواليف الضحوك
وادرس احوال من وده يسايرك في خطوة مديه
ان لقيتاه وانعم يرفع الراس والا جنبه

ويقول الشاعر الكبير عبدالله البيضاني

الهريري يقول اليوم ماشفت حد يلمح لاحد
ياحليل الوحيدويحليل الذي تعبان حاله
كل شي تغير واصبح الموت خير من الحياه
راح الاحباب والاصحاب وان قهرت اسير والحق
لوتدخلهم الجنات ردو لنا صف حسود
والصديق الذي كنت احسبنه على جنبي مساند
عود اليوم يرميني وعود يصبحني بشر
اوذيك العداوه على العدا عدوه بين القرابه
الاخويكره اخوانه وقلب الولد ما حب اخوه

ولكن الشاعر المحبوب عبدالواحد بن سعود له رأي آخريتحدث في قصيدة عن تجربة شخصية ربما جعلته يصف الصديق بما يأتي :-

يا ظـروف الزمـان الله يجزاك عني كل خيـر
اللي لولا خفايا غيهب الوقت واسرايـر زمانـي
ما فهمت الحياة ولا عرفت العدو من الصديـق
لو صرفت الذهب واللولو والماس وأنفقت المبالغ
ما قدرت اكتشف معشار ماسوف تكشفه الظــروف
ساعة البسط كنت اعد الأصحاب واغلط في عددهم
وارجع اعد واغلط وارجع اعد واغلط من جديـد
بعضهم قلت وده هذا الإنسـان يفيدنـي بروحـه
ان شاء الله ما تجيني زحمة إلا وهو مني قريـب
والله إني شكرت الوقت لما كشف لي عــن قنـاعــة
حصلته ما معه وجهين لكن معه عشرة وجوه
الصـداقة مع ذا الجيل مثل السراب اللي بقيعـه
ينكسر فيه ضوء الشمس ويظنه الظميـــان مـاء
راعي العقل في هذا الزمـن لا يثـق في كم ثوبــه
وش يدريه يمكن قطعة الثـوب في يوم تخـون
قولة مـا يجيكم باس والحمـد لله على السلامــة
ذيك الأيام عندي خير من بندقه بحزامها





والحقيقة أن قصيدة عبد الواحد انطبقت على الحال فقد جعلتني الأيام اعرف صديقي الصادق المخلص الوفي الذي وقف معي في محنتي وفي ازماتي . والحقيقة ليس واحداً بل اكثر من واحد ولله الحمد ..

وأحياناً يكون ذلك الصديق أو الأصدقاء خير لك من ربعك وجماعتك بل ومن بعض إخوتك وقرابتك ..

وفي قصيدة أخرى لعبد الواحد الزهراني



ليت آخى يذكرون الناس بالخير إذا متنا ومات
انى أسير واسرح بالأفكار والقلب ضايع
مدري من عاد يوفى بالعهود الوثاق من يخون
مابى إلا يميل شد الأيام والدنيا تجورا
لا بداء فتنه حتى اللذى يحمل التاج ارحموه
والله مادام خيري من عدوى وتعباتى من آخى
لا خذ اللقمة وأعطيها عدوى وآخى يبكي لها


صدقت أيها الشاعر الذي تحكي الواقع وتفضفض عن هموم لناس ..

وأخيراً .. بارك الله فيك يا محمد بن عجير فقد وضعت موضوعاً لولا الملامة لقلت كلاماً تذرف له الدموع ولكن اكتفي بهذا واترك ما كنت سأقوله للأيام فهي دول بين الناس ..

 

 
























التوقيع

مدّيت له قلبي وروّح وخلاه
الظاهر إنه ماعرف وش عطيته

   

رد مع اقتباس