يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الشعبي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-23-2008, 04:01 AM   رقم المشاركة : 1
Berightback ||| تبخر حلم الدكتوراه |||


 

تبخر حلم الدكتوراه

وذهب الطموح أدراج الرياح



( الحلقة الأولى )

في أولى حصة دراسية لمادة القواعد للصف السادس ؛ كتب المعلم على السبورة:
بسم الله الرحمن الرحيم
التاريخ : ؟ / 4/1385 هـ
المادة : قواعد
الموضوع : مراجعة لما سبق دراسته بالصف الخامس .

وتبدأ المراجعة
التمرين الأول : قطعة نثرية يتبعها بعض الأسئلة حول ما تحويه من أسماء وأفعال وحروف ، وما ورد بها من الجمل الاسمية والفعلية .
التمرين الثاني . . . اعرب ما يلي :
1 - ( جاء الذي سافر ).
قام المعلم بمناقشة طلابه لإعراب الجملة موزعاً الأدوار بينهم مع تسجيل رؤوس أقلام على السبورة .

طلب المعلم من أحد طلابه قراءة الجملة الثانية .
صاح أحد طلابه وبإلحاح : أستاذ أستاذ أستاذ .
التفت الجميع إلى مصدر الصوت في زاوية الفصل الخلفية اليمنى ليشاهدوا طالباً صغيراً نحيلا رافعاً يده اليمنى المقبوضةً عدا سبابته الممدودة . وبعد حصوله على الإذن من معلمه بالكلام قام قائلاًً :
ما هو محل ( سافر ) من الإعراب ؟

لم يكد يسمع المعلم السؤال حتى رأى بريق النجوم تتراقص في شبه ظلام أمام عينيه من هول المفاجأة .

أتعلمون لماذا ؟

لأن المعلم مسكين حاصل على كفاءة معهد المعلمين الابتدائي ، ومستواه التعليمي أقل من مستوى الكفاءة المتوسطة اليوم وخبرته في التدريس سنة واحدة قي تدريس الصف الثاني الابتدائي ، وتأكد له أنه أمام سؤال مُحرِج للغاية ولا يعرف إجابته ، ولا يعلم هل السؤال حقيقي يوجد له إجابة مقنعة ؟ . أم سؤال استفزازي في غير محله ليس له إجابة مقنعة ، ويحتمل أن الطالب طرحه ليختبر قدرة معلمه على التصرف .
قفز إلى ذهن المعلم اقتناع أن السؤال استفزازي في غير محله ، فلم يمر عليه في دراسته (شيء اسمه محل من الإعراب ) ، وتمنى لو أن تنشق الأرض لتبتلعه ، ولا يرى نفسه في الحصة الأولى من المنهج مُحْرَجَاً أمام طلابه الذين بعضهم أكبر منه سناً ، إذ المدرسة في قرية نائية وحديثة الافتتاح . كل هذه الأفكار تواردت إلى ذهنه بسرعة كلمح البصر .

استجمع المعلم قواه وبثبات وجّه السؤال للطلاب قائلاً :
سأل زميلكم سؤالاً جيداً فمن منكم يستطيع أن يجيب على سؤاله ؟ والتفت إلى السبورة مدوناً ذلك السؤال ووضع تحته خطاً .

خيّم السكوت على الجميع وكأن على رؤوسهم الطير ، ولو سقطت الإبرة على الأرض لسمعت صوتها .
استمر المعلم بمطالبة الطلاب بمحاولة الإجابة ، وهم يتبادلون نظرات الحيرة والذهول ، ولا من مجيب .
التفت المعلم إلى صاحب السؤال متحركاً باتجاه باب الفصل المفتوح في الزاوية الأمامية اليسرى والتي تواجه إدارة المدرسة ( الطلاب لا يشاهدون الإدارة من مقاعدهم لانحرافها قليلاً ) وقد خطر له فكرة يمكن أن تنقذه من الموقف المحرج الذي لا يحسد عليه وأشار بيده إلى الطالب السائل .
المعلم : هل تعرف الإجابة ؟. . . إذا كنتَ تعرفها فاذكرها لزملائك ؟
الطالب : لو كنتُ أعرفها ما سألتك .

وصل المعلم أمام باب الفصل الذي يطل على الإدارة عبر الساحة فالتفت فجأةً باتجاه الإدارة وأوهم طلابه أن المدير يؤشر له بالذهاب إلى الإدارة إذ قال مستفسراً وبصوت عال ٍ :
أنا ؟. . . نعم ؟ . . . لكن الحصة ما خلّصتْ ؟ . . طيّب .. طيّب .
والتفت إلى طلابه واقترب من طاولة أحدهم ليضع الطباشير قائلاً : المدير أشّر إليّ لأذهب إليه .. سأعود حالاً .

خرج المعلم من الباب مسرع الخطوات ، وأدلف من باب الإدارة ليرتمي على مقعدٍ متهالك بجوار مكتب حديدي رصاصي اللون قد جثم خلفه مدير المدرسة .
المدير : خير يا طير . . إشبك خرجت من حصتك ؟ باقي نص ساعة ؟
تنهّد المعلم ليتنفس الصعداء ومدّ بصره بانكسار إلى عيون مديره ، ثم تناول ورقة وكتب عليها جملة الإعراب وشرح ما حدث له في الفصل .
المعلم : هل تعرف الإجابة يا أستاذ صالح ؟ .
المدير : هآه ؟ لا والله ما أعرفها ــ قالها مندهشاً فاتحاً فاه وعينيه القابعتين خلف النظارة الشمسية السوداء –، ثم أردف قائلاً : سنسأل الأستاذ جودت (جودت : معلم رياضيات أردني الجنسية من أصل فلسطيني )
المدير : اذهب يا عم عبد الله ادع الأستاذ جودت من الصف الخامس .(عم عبد الله : فراش المدرسة ) .
عم عبد الله : ابشر . . حاضر .
( جاء الأستاذ جودت إلى الإدارة ).
جودت : السلام عليكم .
الحاضرون : وعليكم السلام ورحمة الله .
المدير : اعرب لنا يا أستاذ جودت هذه الجملة وبيّن لنا محل ( سافر ) من الإعراب .
جودت : لا اعرف - بعد أن تفحّص الجملة محاولاً إعرابها – تخصصي كما تعلمون رياضيات .
المدير : شكراً . عد إلى فصلك .
المدير : ادع لنا يا عم عبد الله الأستاذ عوض الكريم .
( عوض الكريم : معلم دين سوداني الجنسية درًس بمعهد المعلمين الابتدائي ببني ظبيان عام 1383 هـ وتمَّ نقله تأديبياً إلى هذه المدرسة الابتدائية النائية ، ومعلم القواعد المسكين تلقى دروسه الدينية على يديه بالمعهد الابتدائي ببني ظبيان ) .
( جاء الأستاذ عوض الكريم إلى الإدارة ) .
عوض الكريم : السلام عليكم والرحمة.
الجميع : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
المدير :اعرب لنا يا أستاذ عوض الكريم هذه الجملة ووضّح لنا محل ( سافر ) من الإعراب .
عوض الكريم : ــ بعد تفكير شديد ــ قال ( والله يازول ما مرّت معاي آآي . أنا تخصص دين مغدر أفيدك .. داير شنو تاني مني ؟ ) .
المدير : لاشي . عد إلى فصلك مشكوراً .
معلم القواعد : والله لن أعود إلى الفصل . اذهب أنت يا أستاذ صالح أكمل الحصة إن كنت تستطيع .
المدير : لا .لا. لا. اجلس عندي حتى تنتهي الحصة .
المدير : اذهب يا عم عبد الله إلى الفصل السادس واختر أحد الطلاب ليقف عريفاً عليهم .
عم عبد الله : حاضر .
بعد نهاية الدوام عاد معلم القواعد إلى البيت ، ولم يشارك في إعداد الغداء مع زملائه الساكنين معه . ولم يأكل معهم منه شيئاً. إذ انشغل بفتح كرتون مملوء بالكتب وبعثرها على الحنبل ( فرشة الغرفة ) وبدأ يبحث ويبحث ويبحث في كتب اللغة العربية للمراحل الثلاث المتوسطة والمراحل الثلاث لثانوية دار التوحيد .وشرح ابن عقيل ، وألفية ابن مالك .

سؤال يتبادر للذهن : من أين جاء المعلم بهذه الكتب والمراجع ؟

الجواب : معلمنا كان يطمح منتشياً لتحقيق حلم يراوده لنيل شهادة الدكتوراه بعد حصوله على ترتيب متقدم في كفاءة معهد المعلمين الابتدائي على مستوى المملكة عام 1383 هـ .
وقد أخذ مناهج المتوسطة بمراحلها الثلاث من الأستاذ : عبد الله مسفر بدران – حفظه الله – عندما كان مديراً لمتوسطة الباحة ، وسافر إلى الطائف وتقدّم إلى دار التوحيد المتوسطة والثانوية للموافقة على الانتساب للدراسة والحضور لاختبار 3 سنوات في سنة واحدة للمرحلة المتوسطة وكذلك بالنسبة للثانوية واستلم مناهج الثانوية وشرح ابن عقيل وألفية ابن مالك منها .

بعد عناء البحث والتقصي تعرّف معلم القواعد على الجُمل التي لا محل لها من الإعراب ومنها جملة صلة الموصول .

في الحصة الثانية لمادة القواعد دخل المعلم الفصل ، وسلّم على طلابه .
معلم القواعد : أين وصلنا في المراجعة ؟
الطلاب : انتهينا من جملة ( جاء الذي سافر ) .
معلم القواعد : مشيراً إلى أحد الطلاب ؛ اقرأ الجملة التي تليها .
وكأنه نسي ما جرى له في الحصة السابقة من إحراج كبير أو أنه تظاهر باللامبالاة رغم ما يشعر به من شوق للإجابة على السؤال المحرج . ولكنه يريد ذلك بطريقة غير مقصودة مباشرة .

صاح الطالب السائل سابقاً : أستاذ أستاذ أستاذ . في الحصة الماضية دعاك المدير ولم تجبني على سؤالي.
المعلم : ما هو سؤالك ؟
( المعلم تجاهل الطالب وتناسى سؤاله حتى يوهمهم أنه كان بإمكانه الإجابة عليه لولا دعوة المدير له ).
الطالب :سألتك ما موقع سافر من الإعراب ؟
( انظروا إلى حرص الطالب على معرفة الإجابة ؟. . . بماذا تفسرون ذلك ؟ )
المعلم : آه .. افتكرت .. ثم التفت إلى طلابه قائلاً : هل تعرفون الإجابة ؟
الطلاب : لا ما نعرف .
المعلم : ولا أنت ؟ - مشيراً إلى الطالب نفسه –
الطالب : ولا أنا .
المعلم : جملة سافر المكوّنة من الفعل الماضي وفاعله الضمير المستتر هي صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .
ومر اليوم بسلام ، ولكن حدث موقف آخر من الطالب نفسه في حصة التعبير أجبر المعلم الطموح أن يترك مواصلة دراسته لنيل الدكتوراه إلى غير رجعة.

سأخبركم في الحلقة الثانية إذا أعطانا الله عمرأً وعافية إن شاء الله .

أتمنى أن تكتبوا شيئاً عن انطباعاتكم عن هذه الحلقة التي سأعتبرها حافزاً لي لكتابة الحلقة الثانية .

متمنياً لكم الصحة وطول العمر ، ولفكركم وأقلامكم التألق المستمر .

ولكم أطيب وأزكى سلام ، وأجمل تقدير واحترام

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-23-2008, 07:50 AM   رقم المشاركة : 2

 

الاستاذ الفاضل سعيد راشد :
قرأت الحلقة الاولى من موضوعك الشيق تبخر حلم الدكتوراه بعناية تامة واستمتاع بجمال الاسلوب وترابط الافكار وخلت نفسي جالسا في الفصل انظر إلى معلم حديث السن ومن طلابه من يكبره سنا قليل الخبرة لم ينل الا نزر يسير من العلم على يدي معلمين من امثال الاستاذ عوض الكريم رحمه الله حيا وميتا والمنقول تأديبيا إلى هذه القرية النائية وطالب عبقري يوجه سؤالا محرجا ويصر عليه واعجبني تصرف المعلم الذي هاله الموقف والسؤال الصعب والذي تظاهر بأن

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 10-23-2008, 10:29 AM   رقم المشاركة : 3

 

.

*****

الأستاذ والحبيب سعيد راشد

امتعتنا بالحلقة الأولى ونقلت لنا صورة المعلم في تلك المرحلة الزمنية وكيف أن نقل معلم من بني ظبيان للتدريس بإحدى مدارس بالجرشي يعتبر نقل تأديبي بالإضافة إلى أن تعيين إبن بني ظبيان للعمل بإحدى مدارس بالجرشي وابتعاده هذه المسافة التي لا تتجاوز ثلاثين إلى أربعين (كلم) تعد غربه ومشقه وكذلك مستوى المعلم التعليمي الذي لا يتجاوز " الكفائة التوسطة " ( كفاءة معهد المعلمين الابتدائي أو دونها )

وفي مرحلتنا ( 1397هـ ) كانت المستوى العلمي لمعلم المرحلة الإبتدائية ( دبلوم معلمين ثانوي ) وكانت الرغبة أن نُوجه إلى منطقة نجران أو عسير أو جازان

الأمر الثاني والمهم السن الحقيقي للمعلم عند تخرجه من ( كفاءة معهد المعلمين الابتدائي ) والحاجة الماسة إلى زيادة سني عمره ولو رجعت يا استاذ سعيد راشد إلى تاريخ ميلادك المدون في شهادة الصف السادس الإبتدائي وتاريخ ميلادك المدون في شهادة ( كفاءة معهد المعلمين الابتدائي ) لوجدت بينهما اختلاف

والسبب أن يكون عمرك عند التعيين موافق للسن النظامي

لك خالص تحياتي على الحلقة الأولى وسنترك بقية الإنطباعات عن هذه الحلقة للأخوة الأعضاء

دمت في حفظ الله وتوفيقه

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-23-2008, 02:12 PM   رقم المشاركة : 4

 




سعيد راشد

أعجبني في شخصية هذا المعلم محاولاته في اجابة سؤال الطالب

فهو لم يمارس الديكتاتورية الموجودة في ذلك العصر

ويُرغم الطالب على السكوت

وايضاً أعجبتني شخصية الطالب الجريئة




ننتظر بقية القصة

فقد شوقتنا بأسلوبك الرائع في السرد




تحياتي
...........

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-23-2008, 03:21 PM   رقم المشاركة : 5

 

استاذنا الفاضل

سعيد راشد

كأنك تعرض فلماً تأريخياً بلغة عربية وثائقية توثيقية

واسلوب مشوق جذاب يستحث الخيال على إكمال الصورة

واصل ليعرف الجميع

من المعلم الحصيف ؟
والطالب الظريف ؟
نحن بإنتظار بقية الحلقات ...!!!!

محبك

 

 
























التوقيع

،



..



   

رد مع اقتباس
قديم 10-23-2008, 06:06 PM   رقم المشاركة : 6

 

أستاذنا الكريم

تعرض لنا صورة من ذلك الزمن الجميل بسرد مشوق

إن أكثر ما يبرز في هذه القصة هو ذلك الشعور الذي لازم المعلم

بأن عليه أن يجيب الطالب على سؤاله!!!!

هل هو شعور بأنه من العيب على الأستاذ ألا يعرف الإجابة وبالتالي لا يريد

أن يقع في العيب وعليه أن يجيب؟!

أم هو الإخلاص في العمل والرغبة في تأدية الرسالة كما ينبغي؟!

أم هو التحدي الداخلي الذي يدفع الإنسان إلى عدم الاستسلام؟!

أم هو النخوة العربية بحيث لا يتناقل الركبان أن الأستاذ لم يفلح في الإجابة عن سؤال أحد طلابه؟!

أم... أم.... أم.... وفي كل الأحوال كيف نستطيع أن نعيد هذه الروح إلى معلم اليوم؟!

نحن في شوق إلى قادم القصص

دمت ودام لك الاحترام

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-23-2008, 08:08 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أبوناهل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 12
أبوناهل is on a distinguished road


 


الأستاذ الفاضل والمربي القدير
سعيد راشد
كل مافي القصة مذهل وتم تصويره
على نحو فني ولايخلو من لمسات إبداعية
أحسست بالموقف وتخيلت وضع المعلم الذي
عالج الموقف بذكاء
أستاذي قد لاتصدق أنني تعرضت لمواقف مشابهة
عندما نقلت لمدينة جدة عام 1414 ه وتم توجيهي
لمدارس الثغر النموذجية بالخالدية ..
كان من عادة الطلاب وغالبيتهم متفوقين محاولة
إحراج المعلم بكم من الأسئلة وبالأخص عند زيارة
المدير او احد الموجهين
طبعآ تخصصي تاريخ وكلفت بتدريس مادة الجغرافيا
للصف الثاني المتوسط وواجهتني اسئلة محرجة
من الطلاب وبفضل من الله ولأخذي إحتياطات عدت
على خير ...
نامل منك أبامحمد إكمال هذه الحلقات فكم نحن
بشوق لمعرفة بقية القصة ...

 

 
























التوقيع



   

رد مع اقتباس
قديم 10-23-2008, 11:07 PM   رقم المشاركة : 8
7d6581ed2d


 

بسم الله الرحمن الرحيم

إخوتي الأكارم
|
جبل الشعبة
||
عبدالرحيم بن قسقس
|||
شويل
||||
tarafen
|||||
أحمدبن فيصل
||||||
أبــــو ناهـــــــل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حضوركم إلى موضوعي أسرّني ، وتعليقاتكم الصادقة أبهجتني.

أشكركم جزيل الشكر على ماكتبته أناملكم المتألقة من كلمات الإطراء وعبارات الثناء ، إن دلّ على شيء فإنما يدل على ما تتمتعون به من ميول شغوفة بالأدب القصصي وخاصة إذا كانت القصة حقيقية واقعية ؛ وقد لاحظت أن كل منكم كان تعليقه يختلف عن الآخر ؛ مما يدل على تعايشكم مع أحداث القصة ، والشعور بملامسة أحداثها لظروف مرّت به سابقاً أو قربها من واقعه الحاضر ، وأحمد الله إذ استطعت أن استحوذ على متابعتكم واهتمامكم ، وهذا ما يحفزني على الاسراع بكتابة أحداث الحلقة الثانية التي قضت على آمال ذلك المعلم المسكين في الحصول شهادة الدكتوراه خاصة وأنه تأثر بطموح كلٍ من الدكتور : سعيد عطية أبو عالي ، والدكتور : سعيد محمد المليص ، والدكتور احمد علي التابعي ، والدكتور : عبد الله مسفر بدران ، والدكتور عبدالله علي خرمان ، وسعيد بن مزنة يرحمه الله وغيرهم .

مسكين ذلك المعلم فقد ضرب باحلامه عرض الحائط وتفرغ لدراسة اللغة العربية ، وخاصة علم النحو لدرجة أنه حفظ أكثر من ثلاثة أرباع ألفية ابن مالك وتوسّع في حفظ كل خلاصات القواعد العربية لمعظم الدروس في جميع المراحل المتوسطة والثانوية ؛ حتى يتقي الإحراج أثناء القاء الدروس وخاصة من ذلك الطالب النجيب الذي وقف له حجر عثرة لا لشيء إنما رغبة منه في التعلم والحرص على المعرفة بتوسّع ، فقد استشفيت من خلال مناقشاته أن المنهج المدرسي لا يعني له شيئاً ويحب أن يطلع على كل شيء جديد له علاقة بدروس المنهج بطريقة مهذّبة .

انتظروا أحبتي الحلقة الثانية قريباً إن شاء الله ، مع تمنياتي لكم بدوام الصحة والعافية.
وتقبلوا أطيب سلام ، وأزكى عبير التقدير والاحترام

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 12:26 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية عبدالحميد بن حسن
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
عبدالحميد بن حسن is on a distinguished road


 

اخي سعيد راشد :
رغم انني اول من رد على موضوعك وكتبت ردا اعتذرت في آخره عن التطويل ويبدو ان الموقع تفاعل مع اعتذاري فبتر نصفه او اكثر رغم تأكدي من نزوله ملونا مرتبا وعندما عدت اليه مرة اخرى وجدته سقطا مشوها قد بتر نصفه ولسوء حظي لم احتفظ بصورة منه ولكن لعل من لديه مقدرة من اخواني مسؤلي الموقع ان يعيد تنزيله كاملا فليس لدي وقت لاعادة كتابته .
النجدة يا عبد الرحيم بن قسقس تكفى تكفى جملني من الرجال .

 

 
























التوقيع



سبحانك اللهم وبحمدك عدد خلقك ورضا نفسك وزنة عرشك ومداد كلماتك .

   

رد مع اقتباس
قديم 10-24-2008, 02:37 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عضو نشط
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
الموج الازرق is on a distinguished road

789


 

الاستاذ : سعيد راشد حقيقه القصه جميله جدا كان سؤال الطالب هو مفتاح للاستاذ لكي يعرف مستواه وانه حتى وان وصل الى العلم الذي يعلمه لا يزال لا يعلم من العلم الى الشي القليل ( وما اؤتيتم من العلم الى قليلا ) وايضا حفزه الى ان يبحث ويتقدم ويعطيه طموح اكبر من المستوى الذي هو عليه مشكلتنا اننا في هذه الحياه الى من رحم الله اذا وصلنا الى وظيفه معينه او مستوى معين نتكاسل ولا نحاو ان نطمح الى ماهو اعلى منه وايضا هذا له اثر على ابنائنا فعندما يرونا على هذا الحال يقتدون بنى . اساتذي اكمل موضوعك والى الامام فقد شجعتنا

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir