يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي








العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الأسرة > ساحة المطبخ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-10-2010, 03:27 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية سمن وعسل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 14
سمن وعسل is on a distinguished road

Exll برعمة وتنبيت الحبوب من مطبخي المتواضع


 

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا اول موضوع لي في الساحات وهو نتاج جهد وبحث وتطبيق واختبار لفوائده الرائعه لاكثر من سبع سنوات. وان شاء يكون موضوع مميز والكل يستفيد منه ولاتحرموني من دعواتكم بالذرية الصالحة
ويمكن بعضكم يسأل شنو يعني حبوب مبرعمة او مستنبتة ؟؟؟

الأجابة بكل إختصار :
هو عملية نقع ثم تنبيت البذور مما يؤدي الى تحرر انزيمات ومضاعفة الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية0 وفي دراسة اجريت في جامعة بيل الأمريكية وجد أن كمية فيتامين ب في المستنبتات تضاعف لغاية 2000% فالفيتامين ب 8 تضاعف 50% والاينوسيتول تضاعف 500% وال ب 5 200% وال ب6 500%وحتى فيتامين ب 17 المعروف باسم ليترل ويسمى ايضا باسم العلاج الكيماوي الطبيعي للسرطان يتضاعف 50% الى 100%

والحبوب انواع واشكال ومن اهمها القمح والشعير والعدس والفول والبرسيم والحلبة والكل اكيد عارف فوائدها لكن المهم في الموضوع انو البرعمة تضاعف هالفوائد وبدون مانعرضها لتسخين وطبخ وحرارة مرتفعه تتلف بالتاكيد اكثر الفيتامينات الموجودة
ونبدأ اولا باهم الحبوب على الاطلاق
وهو القمح

اذ ما من مادة غذائية من حبوب وبقول وخضار وفواكه ولحوم وزيوت تعادل حبة القمح المبرعمة بما تحويه من أنواع الفيتامينات والأحماض الأمينية والمعادن والنشويات مما هو ضروري لسلامة الإنسان: جسدا وجملة عصبية وإشراقة ذهن وقوة ذاكرة ونضارة وجه وصوت وتوازن نفس وتحسينا للنسل وتحصينا من مختلف الأمراض والعلل .... وهكذا لا أحسب أنه قد بقي لنا وللأجيال القادمة من وسيلة شعبية أجدى نفعا من حبة القمح المبرعمة لمحاصرة مختلف أنواع الأمراض العصرية الغازية على أجنحة التلوث من سرطانية وقلبية وحساسية وعصبية ونفسية وصولا إلى الكآبة والهوس
*الفرق بين القمح المبرعم و القمح الجاف:
حبة القمح الكاملة (مع قشرتها) هي غذاء يحتوي على كامل العناصر الغذائية التي يحتاجها الإنسان من أملا ح معدنية وبروتين وكربوهيدرات وألياف غذائية وفي حالة البرعمة تنشأ الأنزيمات ذات الأهمية العظيمة للإنسان والأحماض الأمينية التي تعمل على تجديد الخلايا ويتشكل فيها فيتامين c وتتضاعف فيها فيتامينات B من 6 إلى 12 ضعف حسب الفيتامين ويتضاعف فيتامين E صانع المعجزات 300% ويتحول النشاء إلى سكريات بسيطة ( سكر الفواكه) كما تزداد كمية البروتين ويتحول إلى مركبات بسيطة تمكن أمعاء الإنسان من امتصاصه والاستفادة منه بسرعة هائلة بالإضافة إلى ازدياد كمية الألياف التي تمتص الدهن والسكر وتحمي الجسم من أضرارها بسبب محتويات حبة القمح المبرعمة فإنها تعد غذاء متكاملا ليس بحاجة إلى أية إضافات واستخدامه في العادات الغذائية اليومية يتعدى أهميته كغذاء ليصل إلى كونه وقاية من الأمراض ومعالجة العديد منها خصوصا الأمراض المزمنة
إن حبوب القمح المبرعمة هي مصدر حيوي وطازج للبروتين والأنزيماتوالفيتامينات والمعادن كما أثبتت الدراسات العلمية الحديثة نظراً لأهميتها فينظامنا الغذائي الصحي ..... فهي طعام بسيط سهل الهضم يحتوي على قيمة بيولوجية عالية . كما أن لهذه البراعم أثر كبير على جسم الإنسان لاحتوائها على تركيز عالٍ للــ RNA و DNA والبروتين والعناصر الغذائية الأساسية والتي لايمكن للإنسان الاستغناء عنهاأبدا.

*الفيتامينات في القمح المبرعم:
فيتامينE :
واحد من العناصر الغذائية التي تتميز بكونها ذات أثر معاكس ومضاد للتأكسد وذلكلقدرته على تعويض التلف الذي يحدث بسبب الشحوم المتعددة غير المشبعة ومواد شحميةأخرى
كما أن له القدرة على تخفيض معدل الإصابة بأمراضالقلب خاصة عند النساء ... ويزيد من النشاط الرجولي ..... ويساعد على تنشيط الدورةالدموية وإزالة الجلطة في الشريان الاكليلي ويعالج دوالي الأوردة وكذلك يفيد فيإزالة التجاعيد وآثار الترهل ومعالجة العقم .
ولا ننسىأن هذا الفيتامين والذي سمي بصانع المعجزات يتضاعف في حبوب القمح 300% في عمليةالاستنبات
فيتامين B1 :
وهو موجود بنسبة عالية فيالقمح المستنبت ويلعب دور المفتاح في عملية التحويل الغذائي لتوليد الطاقة اللازمةلجسم الإنسان ويساعد على هضم الكربوهيدرات ... كما أنه أساسي جداً لوظائف الجملةالعصبية وعضلات القلب ويقوي الذاكرة ويعطي للبشرة والجلد حيوية ونشاطاً ويوازنالشهية للطعام
فيتامين B2 :
هذا الفيتامينموجود بنسبة مقبولة في اللبن والبيض والخضار الطازجة واللحوم , ولكنه يتضاعف من 13 mg إلى 54 mg في القمح المستنبت بشكل عام.
فيتامين B3:
يساعد على تخفيض نسبة الكولسترول في الدم ويقوم بحماية الجهاز العصبي ويساعدعلى هضم البروتين والسكريات والدهون ويخفض من ضغط الدم العالي.
فيتامين:C
وهو ضروري جداً لصحة اللثة والأسنان والعظام ويساعد على شفاء الجروح وآثار الندبوكسور العظام وكذلك يقي من مرض الاسقربوط والرشوحات ويساعد على امتصاص الحديد كماأنه يعطي مناعة لجسم الانسان تجاه السرطانات الناتجة عن تدخين التبغ و تناول اللحوم بكثرة.
فوليك أسيد :
. لم يتم اكتشاف الرابطة بين هذا الفيتامين ومرض الزهايمر إلا أنه لوحظ بشكل عام أنهذا المرض مرتبط دوماً مع انخفاض نسبة الفوليك أسيد بالدم علماً أن هذا الفيتامينيدمر فوراً عند الطبخ
ومن الفيتامينات الموجودة أيضاً في القمح المبرعم : ( بانتوثينيك أسيد – اينوستيتول – نيكوتينيك أسيد – بيوتين(

·* الأملاحالمعدنية في القمح المبرعم :

الأملاح المعدنية تشكلمصدراً أساسياً للنشاط والحيوية فهي هامة جداً لبناء جسم الإنسان وهي تتواجد فيالخضار والفواكه وبشكل مركز في حبوب القمح المبرعمة وهي :
الكالسيوم – الحديد – البوتاسيوم – المغنزيوم – المنغنيز – الزنك – النحاس – الصوديوم – الفوسفور


* الأنزيمات في القمح المبرعم :

إن الجهاز المناعي عند الإنسان يعمل على درء الأخطاروالآثار الجانبية التي يتعرض لها الجسم ولكن إلى أي مدى يستطيع أن يستمر في هذاالدفاع ومدى الإرهاق الذي يعانيه !!

سؤال ربما يخطر فيذهن الكثيرين وهو ( كيف كان يأكل الإنسان القديم وماذا كان يأكل ؟....
ولماذا لمنسمع عن أمراض كثيرة يعاني منها إنسان اليوم كالسرطان وأمراض القلب والجلطات ومرضالسكري)
لقد أمضى الإنسان القديم 3.950.000 سنة وهويتناول الأطعمة النيئة ( الحية ) قبل اكتشافه النار في آخر 50.000 سنة من عمره علىالأرض , وهذا إن دل على شيء إنما يدل على أن الجهاز الهضمي عند الإنسان مهيأ ليعملعلى هضم الأطعمة البسيطة والتي تحتوي على أنزيمات كثيرة . فالأطعمة المطهوة تستنفذاحتياطي الأنزيمات في أجسامنا وعند نقصها يبدأ الجهاز المناعي بالضع
إن معظم المشاكل الفيزيائية التي نعاني منها تعود إلى سبب واحد وهو الطعام غير المهضومبشكل كامل وذلك بسبب قلة الأنزيمات فيها ........ حيث أنه بعد عملية المضغ يصلالطعام إلى القسم العلوي للمعدة عبر المري ويبقى هناك من 45 إلى 60 دقيقة حيث تعملالأنزيمات الخارجية المحتواة ضمن الطعام على تفكيكه ...... وبعد ذلك ينتقل الطعامنصف المهضوم إلى القسم السفلي للمعدة حيث يتم إفراز عصارة البنكرياس والخمائرالهاضمة والحموض السائلة لتكمل عملية الهضم.

والسؤالالمهم هنا هو في حال لم تنتاول أنزيمات مع الطعام ماذا يحدث ؟

الجواب بسيط جداً : في المرحلة الأولى أي في الساعة الأولى من عملية الهضمسيبقى الطعام في الجزء العلوي من المعدة بدون أي عملية تفكيك ((وهذا مايشعرنا بالتخمة (( ويجب ملاحظة أن البعض يعمل على شرب مشروبات غازية لتشعره بالراحة ظناً منهم أنهاتساعد على الهضم ولكن ما يحدث فعلاً هو أن الغاز الموجود ضمن المشروب يتمدد داخلالمعدة وبالتالي تتمدد المعدة فيشعر بالراحة، وبعد انتهاء تلك المرحلة ينتقلالطعام إلى الجزء الأسفل من المعدة لتقوم أنزيمات الجسم بتفكيك هذا الطعام !! وبالتالي فإننا نستهلك ضعف كمية الأنزيمات التي يجب أن نستهلكها في حالة وجودأنزيمات ضمن الطعام .

وحيث أن كمية الأنزيمات في جسمالإنسان محدودة فإما أن نستهلكها خلال نصف الزمن المقدر لها وهذا ما يسبب الشيخوخةالمبكرة وظهور أمراض كثيرة بشكل مفاجئ أو أن ندخرها لتعمل على كامل الفترة الزمنيةالمقدرة لها وبذلك نطيل مرحلة النشاط والحيوية أكبر قدر ممكن .

ومن الدلائل التي تشير على ما ذكرنا أن معظم المعمرين أناس نباتيون أويعيشون في الأرياف حيث عاداتهم الغذائية تتضمن خضراوات وفواكه طازجة بشكل كبير .

ومن الأدلة والإثباتات أيضاً تجربة أجريت في مشفىميشيل ديز في شيكاغو على مجموعتين من الأشخاص ... المجموعة الأولى كانت أعمارهمتتراوح من 21 – 31 سنة والثاني تتراوح أعمارهم من 69 – 100 سنة ...
أفادت نتائجهذه التجربة بأن المجموعة الأولى الأصغر سناً كان لديهم (( 30 ضعف )) من أنزيم ألفاأميلاس ( الذي يفكك الكربوهيدرات ) في لعابهم عن الأشخاص الأكبر سناً .

وهذا هو تفسير الشيخوخة المبكرة لدى الشباب والوهنوالضعف الذي يصابون به بسبب تناولهم مختلف الأطعمة دون مراعاة كم سيفقدون مناحتياطي الأنزيمات لديهم ... كما أن جسم الإنسان لا ينتج كافة الأنزيمات التييحتاجها وإنما يعتمد على مصادر خارجية لتدعمه بها

ونعود إلى القمح المبرعم ونسأل ماهي الأنزيمات الموجودة فيه والتييحتاجها جسم الانسان لاستمرار حيويته ونشاطه .....

1. أنزيم بروتيز Protise :
وهو يعمل على هضم البروتين ونقصه يسبب القلق – انخفاض فيسكر الدم – أمراض الكلى – احتباس السوائل في الجسم – انخفاض القدرة المناعية – الإصابة بالبكتريا والفيروسات – الإصابة بالسرطان – التهاب الزائدة – مشاكل عظمية ........ الخ
2. أنزيم أميلاس Amilase :
ويعمل على هضم الكربوهيدرات ونقصهيسبب الأمراض الجلدية (الطفح الجلدي ) أمراض الكبد والبنكرياس والمثانة
3. ليباز Lipase :
يعمل على هضم الدهون ونقصه يسبب ارتفاع الكولسترول والبدانة – داء السكري – أمراض القلب الوعائية – ضغط الدم العالي – الإجهاد المزمن – تشنجالكولون – الدوار
4. سللولاز Cellulase :
يعمل على هضم الألياف ونقصه يسببالغازات – النفخة – حساسية شديدة لبعض الأطعمة – آلام في الوجه.... ويجب الانتباهإلى أن تناول هذا الأنزيم هام جداً بسبب أن جسم الإنسان لاينتجه من تلقاء ذاته .

5. أنزيم فيتاز Phytase :
وهو يعمل على هضمالكربوهيدرات الموجودة في الحبوب والبقوليات , وهو يزيد من قدرة الجسم على امتصاصالمعادن ( حديد – زنك – كالسيوم – مغنزيوم )
إضافة إلى أنزيمات أخرى ( Catalse – Methione reductase – super oxide dismutase )
* الألياف :
وهي مركبات عضوية مكونة لجذور الخلايا النباتية كقشورالخضار والفواكه ونخالة القمح
وتنقسم الألياف إلى نوعين : الألياف الخشنةوالألياف الذائبة ويحتاج الإنسان إلى هذين النوعين معاً بنسبة 1 إلى 3 من ذائبة إلىخشنة .

ويحتاج الإنسان إلى الألياف لتمده بالطاقةوالنشاط كما أنها لا تحتوي على قيمة سعرية عالية إلا أن تناولها بكميات معتدلةيساعد على تقليل السعرات الحرارية المتناولة في الدهون والكربوهيدرات .

كما أنها تساعد على تخفيض نسبة السكر والغلوكوزوالدهون الموجودة في الدم .... والألياف الذائبة على وجه الخصوص كالبكتين والصموغتعمل على خفض نسبة السكر في الدم أكثر من الألياف الخشنة
وجدير بالذكر أنالألياف الخشنة والمنحلة تتضاعف من 3 إلى 4 مرات في القمحالمبرعم

* الأحماض الأمينية في القمح المبرعم :
ولهاأثر هام جداً في تجديد الخلايا البشرية مما يزيد في حيوية ونشاط الجسم وهي تتواجدفي المأكولات الحية الطازجة إلا أنها تتواجد بشكل مكثف أكثر في القمحالمبرعم.

* البروتين في القمح المبرعم :
إن كميةالبروتين تزداد بنسبة عالية عند استنبات القمح , ويتحول البروتين من الصيغة المعقدةإلى أحماض أمينية بسيطة تسهل عملية هضمه وتمثيله في الجسم وهذا ما يساعد الرياضيينعلى وجه الخصوص والذين يتطلب عملهم جهداً عضلياً بالاستفادة منه بسرعة أكبر ممالوتناولوه في اللحوم أو الحبوب الجافة ...فالبروتين الموجود في القمح المبرعم مثيرللدهشة وهو ضروري من أجل النمو وتطور الخلايا في الجسم
كما أنه من أهم مزاياتناول البروتين عن طريق القمح المبرعم بدلاً من المنتجات الحيوانية هو عدم وجودالكولسترول في هذا المستنبت على عكس المنتجات الحيوانية والتي تحتوي على نسب عاليةمن الكولسترول مثلا إن بيضة واحدة تحتوي على 280 ملغ كولسترول وحاجة الانسان البالغاليومية منه هي 300 ملغ فقط.

مع التذكير أن طبخ اللحوميفقدها نسبة كبيرة من البروتين إضافة إلى المشاكل الهضمية التي تسببها .

أثناء الحرب العالمية الثانية أعلن الرئيس الإمريكيعن إحتمال حصول نقص في مادة اللحم في الأسواق . مما دفع المراكز العلمية إلى البحثعن البدائل المناسبة و بعد البحث الدقيق نصحوا الرئيس بأن يعلن للشعب بأن الحبوبالمستنبتة هي البديل الأفضل والأرخص للبروتين المتواجد في اللحم. إلا أنه لم يحصلوقتها نقص في مادة اللحوم لذلك لم يوفق هذا المشروع في ذاكالوقت

وميزة أخرى للقمح المبرعم هي سهولة تناوله إذأننا نستطيع أن نتناوله نيئاً ودون الحاجة لأي نوع من التوابل أو الملح أو السكروبذلك نمنح الجسم كل ما يحتاجه من فيتامينات وأملاح معدنية وبروتينات وأنزيمات بدونأن نضطر لتناول أي إضافات غير مرغوب بها .

*بعض فوائد القمح المبرعم:
1.يساعد على الهضم
2. معالجةالمشاكل الهضمية وعسر الهضم
3. معالجة مشاكل الكولون
4. يساعد على معالجةالعقم ويقوي الخصوبة لدى الجنسين
5. يساعد الطلاب على صفاء الذهن وزيادةالتركيز على الدراسة
6. معالجة فقر الدم
7. إضفاء حيوية ونشاط للأشخاص الذينيعانون من انحطاط الجسم
8. يعيد الشباب والحيوية للمتقدمين بالسن ويقويذاكرتهم
9. يزيل أعراض كثيرة من أمراض الشيخوخة
10. يعمل على إزالة السمومالمتراكمة في خلايا الجسم
11. يخفف من أعراض الإجهاد والتوتر العصبي
12. يمنحالرياضيين بروتين نباتي سريع الهضم بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن
13. إضافته إلى وجبات طعام الرياضيين يمكنهم من الاستفادة من كامل البروتين والعناصرالغذائية الموجودة في وجباتهم
14. يقدم للرياضيين طاقة عالية ( كربوهيدرات) سريعة التمثل
15. يزيد من قدرة التحمل للرياضيين
16. يزيد من مناعة الجسمتجاه الأمراض المحيطة به
17. ينشط الغدة الدرقية
18. مفيد جداً في مرحلتيالحمل والإرضاع
رجاءا لااحد يرد حتى يكتمل الموضوع لاني كتبته كامل مع الصور وخلص الشحن وطار فالحين بجزأ الموضوع احتياطا
نتابع

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2010, 03:45 AM   رقم المشاركة : 2

 

نتابع موضوعنا الحين مع البرسيم وما ادراك مالبرسيم


وأكدت الدراسات أن الأميركان يتناولون بذور البرسيم كمادة غذائية على صورة "نابت" حيث يتم إنبات البذور الجافة إلى نباتات صغيرة وتشبه الحلبة المنبتة، ليتم طبخها بالتحمير السريع مع التقليب لمدة دقيقتين ليتم تناولها بعد ذلك.
والطبق المتوسط من البرسيم النابت المطبوخ يعطي الجسم 5 جرامات بروتين وجراماً ونصفا من الألياف مع كميات من المعادن الغذائية والفيتامينات.
قد قامت الدراسات العلمية في كندا بمقارنة القيمة الغذائية لنبات بذور البرسيم مع الكرنب والخس، وظهرت زيادة في كمية البروتين بحوالي 5 مرات في بذور البرسيم عما في الكرنب والخس، كما تزيد أيضًا النشويات والسكريات في البرسيم مرتين مقارنة بالكرنب والخس.
أما الحديد المقاوم لأنيميا جسم الإنسان فهو يزيد 13 مرة في بذور البرسيم عما في الكرنب وحوالي 11 مرة أكثر مما في الخس.
كما وجد أن فيتامين (ب)، المهم لعمليات الهضم تكون كميته في نابت البرسيم ضعف ما يوجد في الكرنب والخس، والكمية المتوسطة من نابت البرسيم تعطي الجسم طاقة قدرها 70 سعرًا حراريًا بينما تناول نفس الكمية من الخس يعطي 15سعرًا حراريًا فقط.
غذاء متكامل
الموسوعة الطبية الحديثة الأمريكية والتي تم نشرها مؤخرا تتضمنت ايضا معلومات بالغة الاهمية أشارت فيها إلى أن نبات البرسيم يعتبر غذاءً متكاملاً ومفيدًا خاصة لكبار السن لأن أوراقه تحتوي على نسبة عالية من الكالسيوم والماغنسيوم والبوتاسيوم والنحاس والمنجنيز والزنك ومادة البيتاكاروتين والتي تتحول داخل الجسم إلى فيتامين (أ) المفيد لسلامة الإبصار، بالإضافة إلى فيتامين "ب" وفيتامين " ج" الذي يزيد المناعة وفيتامين "هـ" الذي يزيد من القدرة الإخصابية.
أن بذور البرسيم غنية جدًا بالبروتينات وتعطي نسبة أعلى بكثير من الموجودة في القمح والذرة بل وأثبتوا أيضًا أن البرسيم فاتح للشهية كما أنه مدر للبول.
كما أن البرسيم له فائدة في علاج المفاصل من الالتهابات ويقلل الكوليسترول..
ذكرت الموسوعة أنه كالعادة لم يترك الصينيون الفرصة للهنود أو لغيرهم أن يستفيدوا وحدهم من فوائد البرسيم بل سبقوهم في استخدامات جديدة مثل علاج بعض أنواع السرطانات والكبد في التخلص من السموم الداخلية الناتجة عن تلوث البيئة فالبرسيم يحتوي على مواد مضادة للأكسدة وهي مهمة جدًا خصوصًا في مصر والتي يتعرض فيها الإنسان لكل أنواع التلوث.
والبرسيم يحافظ على سلامة نسيج البروستات عند الرجال ويحميه من الإصابة بالأورام، ويعتبر هذا النوع من الأمراض الأكثر شيوعًا في البلدان الشرقية.
اما اساتذة الطب فيوصون باستخدام البرسيم كعصير لأنه مفيد جدًا لعلاج السكري كما انه من النباتات الغنية بالبروتين من خلال عصره وشرب خلاصته.
كما يقول عنه الدكتور جابر القحطاني بانه يساعد على هضم وامتصاص المواد الغذائية وانه يعزز عمل الغدة النخامية وينشط النمو ومضاد للسموم كما ان افضل فوائده هو انه من افضل العلاجلات لفقر الدم خاصة للنساء.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2010, 03:55 AM   رقم المشاركة : 3

 

ونتابع الان مع الحلبة

لقد قيل في الحلبة " لو علم الناس بما فيها من فوائد لاشتروها بوزنها ذهباً". كما قال العالم الانجليزي كليبر "لو وضعت جميع الأدوية في كفة ميزان ووضعت الحلبة في الكفة الأخرى لرجحت كفة الميزان.





وفي الطب النبوي لإبن القيم :

حلبة :

يذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم ، " أنه عاد سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه بمكة ، فقال : ادعوا له طبيباً ، فدعي الحارث بن كلدة ، فنظر إليه ، فقال : ليس عليه بأس ، فاتخذوا له فريقة ، وهي الحلبة مع تمر عجوة رطب يطبخان ، فيحساهما ، ففعل ذلك ، فبرئ" .
افادة الدراسات التى قام بها اخصائيون التغدية بأ ن للحلبة منافع كثيرة جدا.

فهي تفيد في علاج حالات التهاب الحلق ، ويعتبر مشروبها مقويا للمعدة ويفيد في النزلات الصدرية ،كما تساعد على ادرار اللبن للأم المرضع

وتعالج الحلبة جميع الأمراض التى تصيب الشعر وفروة الراس ،وتعمل ايضا على تخفيف التهابات الرئة ،وهي مسكن فعال للسعال الديكي ،وتمنع تسوس الاسنان ،وتشفي الجروح لدى مرضى السكر ي ،وتقوي الذاكرة والاعصاب ،وتعالج حب الشباب والدما مل والحروق

،وترفع من مستوى المناعة ، وهي علاج فعال لفقر الدم، ولطرد الديدان من الامعاءكما اثبت علاج الحلبة نجاحه في القضاء على عدة انواع من السرطانات التى تصيب المعدة والرحم والدم.
الأخرى " طيب مع الأستنبات تزيد فوائد الحلبة أضعاف وأضعاف يكفي أن الحبوب المستنبتة تحتوي على أنزيمات تساعد وتنشط عملية هضم الأكل . والأستنبات يخلينا نأكل الحبوب وهي مليئة بالحياة والمواد النشطة ويعطينا صحة وحيوية . عكس الأكل الحديث اللي نأكله وأغلبه ما فيه أي فوائد ولا أنزيمات وهذا اللي يسبب لنا خمول وعسر هضم .

ونتابع مع العدس

العدس يحتوي على نسبة عالية من الحديد

والمغنيزيوم والنحاس والفوسفور والكلس

ونسبة عالية جدا من الزلال والكربوهيدرات

وفيه ايضا الفيتامينات أ, ب, ف.

فالحديد ضروري لحياة الانسان لانه حجر بناء

مهم لتكوين مادة الهيموغلوبين في الدم. والفوسفور

ضروري لبناء العظام ولتقوية العضلات

وفيتامين "ب" ضروري للأعصاب. إذن فالعدس

غذاء مفيد للضعفاء والمقصرين في النمو

والعصبيين والمصابين بفقر الدم.

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2010, 04:26 AM   رقم المشاركة : 4

 

نيجي الحين للخطوة الاهم وهي

طريقة برعمة القمح وبقية الحبوب
طريقتي للبرعمة بعد تجارب كثيرة هي طريقة الدكتور جميل قدسي الدويك وهي كالتالي:

1) في السادسة مساءا ينقع القمح في مرتبان زجاجي لمدة 12 ساعة,او بلاستيك اوفي اواني التنبيت الكهربائية وانا استخدمت اواني التنبيت اليابانية من دايسو وهي الاسهل وهذي صورتها مع مجموعه من الحبوب

نحط فيها الحبوب ونعبيها مويه وكمية الحبوب تكون ثلث الاناء لانها مع النقع حيزيد حجمهاونقفلها بالغطاء او اذا كان في المرتبان نغطيه بقطعة قماش بيضاء على قدر الفوهة فقط , في المناطق الحارة يلاحظ أن نقع القمح 12 ساعة يؤدي إلى فساده وخرابه ولذلك يفضل نقعه لمدة 8 ساعات فقط
على أ ن يبدأ النقع من العاشرة مساء .طبعا الحين برد فنبدأ الساعه 6 المغرب ونحطها في مكان مظلم جوى الدولاب او غرفة مظلمة .

2) في السادسة صباحا نطلعها ونشيل القماشة ونثبت شاشة على فوهة المرتبان اما اواني التنبيت مايحتاج وهذا العدس تضاعف

وهذي الحلبة

وهذا القمح

, ثم يقلب المرتبان لمدة 10 دقائق حتى يتصفى الماء منه,ااما الاواني فنقلبها بس مع تثبيت الغطاء بتيب زي كذاوفي الصورة البرسيم ثاني واحد عاليسار


ثم يعاد على قاعدته لمدة 6 ساعات في نور الشمس( وليس الاشعة المباشرة) واذا ماعندك حوش زيي حطيه في الشباك


3) في الثانية عشرة ظهرا ,يعبا الاناء اوالمرتبان بالماء من خلال الشاشه المثبته على فوهته , ثم يقلب فورا لمدة 10 دقائق,
ثم يعاد المرتبان على قاعدته في نور الشمس لمدة 6 ساعات

4) في السادسه مساءا يعبا المرتبان من خلال الشاشة المثبتة على فوهته , ثم يقلب فورا لمدة 10 دقائق حتى يتصفى القمح , ثم يعاد المرتبان على قاعدته في غرفه مظلمه مغطى بالشاش حتى طلوع الشمس

نتابع

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2010, 04:54 AM   رقم المشاركة : 5

 

) عند طلوع الشمس تظهر براعم القمح باذن الله بطول 1-3 مم
هذي الحلبة

وهذا البرسيم

وهذا العدس

وهذا القمح


ونحط كل نوع في البرتمان حقه وعلى الثلاجة وبالهناء والشفاء حيث يبقى في الثلاجة ويستفاد منه طالما لم يتغير ريحه أو طعمه وقد يبقى لمدة ثلاثة أسابيع كاملة

تؤكل حسب الرغبة مع العسل, الحليب , المريى,و افضل شي مع السلطات او جوى السندويشات او مع الاومليت في النهايه تنثر عليه بدون تعريضها لحرارة قويه علشان الفيتامينات ماتتلف.
اما الكمية اذا كنتي في برنامج علاجي يفضل خمس ملاعق ثلاث مرات يوميا اما اذا للصحة والوقايه ملعقة ثلاث مرات يومياوالاطفال نفس الشي ملعقة ثلاث مرات وااكد على الاطفال اهمية تناول القمح لانه يزيد نسبة الذكاء والاستيعاب عندهم ويبطلون دلاخة.
بالنسبة للطعم العدس والبرسيم طعمهم لذيذ اما القمح فهو مقبول ويحتاج عمليات مجاهدة في المضغ بس يستاهل العنوة.والحلبة استغفر الله ماتنبلع انا اسويها لولدي واسبحه 3مرات في اليوم وانواع مزيلات العرق ولا بيصير فواحة حلبة ماشية في البيت اذا ماسبحته بس صرااحة ممتازة فوايدها .


وبكذا انتهينا من البرعمة وننتقل للتنبيت او تحويل البرعم الى عشبة وهي عمليه خاصة بالقمح والشعير والبرسيم وممكن الحلبه وحنذكر فوائدها مع الصور تابعوني..

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-10-2010, 07:12 AM   رقم المشاركة : 6
Thumbs up


 


بارك الله فيك يا سمن وعسل

ماشاء الله تبارك الله موضوع رائع, الله يبارك فيك يا سمن و عسل
كنت أسمع في برعمة الحبوب, لكن لم أعرف ماهي أو ماهي فوائدها؟؟
منتظرين فوائد وطريقة التنبيت أو تحويل البراعم الى عشبه


تحياتي وتقديري

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2010, 01:48 PM   رقم المشاركة : 7

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مستكشف مشاهدة المشاركة

بارك الله فيك يا سمن وعسل

ماشاء الله تبارك الله موضوع رائع, الله يبارك فيك يا سمن و عسل
كنت أسمع في برعمة الحبوب, لكن لم أعرف ماهي أو ماهي فوائدها؟؟
منتظرين فوائد وطريقة التنبيت أو تحويل البراعم الى عشبه


تحياتي وتقديري
الله يبارك فيك وفي اعمالك ان شاء الله

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2010, 01:56 PM   رقم المشاركة : 8

 

في طرح هذا الموضوع وتطبيقاته اعتمدت وبالدرجة الاولى على كتب الدكتور جميل قدسي الدويك صاحب برنامج الغذاء الميزان في القران الكريم في قناة اقرأ ومنها :

الغذاء الميزان القمح والشعير غذاء ووقاء وشفاء
اسرار القمح في الغذاء الميزان بين العلم والقرآن

وهذه نبذه موجزة عن الدكتور قبل ان اكمل الجزأ الثاني عن التنبيت:

الدكتور جميل القدسي دويك هو مقدم برنامج الغذاء الميزان على قناة اقرا وهو مكتشف نظام الغذاء الميزان وهو صاحب الموسوعة التي تحتوي على 500 نقطة اعجازية والموسوعة من 35 كتاب ماشاء الله عليك يا صانع الصحة، وانا استفدت منه شخصيا وسانقل لكم ما يلي من موقع حوار الخيمة العربية
أهم الدراسات التي قام بها:
• قام الدكتور جميل القدسي الدويك بإجراء تجربة تعتبر الأولي من نوعها في العالم على حوالي مائتي مريض بأمراض مختلفة وذلك باستخدام العلاج عن طريق نظام التغذية المتوازن ( نظام الغذاء الميزان ) المتكامل والمأخوذ من النص المباشر للقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة , ولكن من خلال تقديم ذلك النظام الغذائي ضمن شيفرة قرآنية اكتشفها الدكتور جميل القدسي الدويك , وقدمها على شكل دراسة في سبعة آلاف صفحة والتي تعتبر أسس علم التغذية والطاقة القرآني النبوي والتي يرجع الفضل للدكتور جميل القدسي الدويك في اكتشفاها واكتشاف أكثر من 300 نقطة إعجازية في علم التغذية و الطاقة في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة , وقد قبلت رسالة الدكتور جميل القدسي الدويك من أجل ترشيحها لشهادة الدكتوراة في جامعة العلوم الإسلامية في لندن كما أنها رشحت للدكتورة الفخرية في الجامعة الأمريكية في بيروت.

• وفي الدراسة التي أجرها الدكتور جميل بعد اكتشافه البرنامج على مائتي شخص من المرضى ذوي الأمراض المزمنة المستعصية , كانت النتائج مذهلة حيث تحقق الشفاء التام لمعظم هؤلاء المرضى الذين كان معظمهم يعاني من أمراض مزمنة مستعصية , هذا وقد تم تسجيل بعض هذه الحالات لتقدم كدراسة إلى منظمة الصحة العالمية , كحالات سبق طبي تم علاجها وبشكل تام , علما أنه لا يوجد شفاء منها حسب آخر الدراسات التي يظهرها الطب الحديث.

• إهتمت منظمة رابطة العالم الإسلامي بالبحث الذي قدمه الدكتور جميل من خلال الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي معالي الدكتور عبد الله التركي ومن خلال الأمين الإعلامي للرابطة الأستاذ عبد الله بن هادي آل عباس, وقد تم تشكيل لجنة تقييم مبدئية للدراسة حضرها كلُ من • الدكتور عايض القرني
• الدكتور محمد العريفي
• الدكتور عبد الرحمن العشماوي
• الدكتور اللواء فيصل بن جعفر بالي رئيس لجنة الأمير سلطان بن عبد العزيز الخاصة
• الأمين الإعلامي للرابطة الأستاذ عبد الله بن هادي آل عباس

وقد تمت مباركة هذه الدراسة واقترح تشكيل لجنة في هيئة الإعجاز العلمي من القرآن الكريم في مكة المكرمة مؤلفة من ثمانية أطباء وفقهاء من أجل مراجعة البحث كاملا لتقديمه إلى العالمين الإسلامي والعربي من أجل تقديمه كأساس لعلم جديد ومن أجل مراجعة كافة النقاط الإعجازية الجديدة المكتشفة.

وقد اعتمد جزء من البحث لتقديمه على شكل حلقات تلفزيونية في برنامج الغذاء الموزون المؤلف من 45 حلقة تم تمويلها والإشراف عليها من قبل رابطة العالم الإسلامي وهيئة الاعجاز العلمي في القرآن ويعرض البرنامج في قناة اقرأ الفضائية .

بعض الأمراض التي تم تطبيق الدراسة عليها و أثبتت نجاحها الفائق :

أولا: أمرا ض الجهاز التنفسي , بما في ذلك الربو المزمن , والتهاب الانف التحسسي المزمن , والتهاب اللوزات المتكرر عند الاطفال , التهاب الجيوب المزمنة , التهاب القصبات المزمن , النفاخ الرئوي , الرشوحات المتكررة الناجمة عن ضعف المناعة

ثانيا : أمراض الغدد والأمراض الاستقلابية : مثل الورم المفرز للبرولاكتين في الغدة النخامية , زيادة نشاط الغدة الدرقية , نقص نشاط الغدة الدرقية , الداء السكري بنوعيه المعتمد على الانسولين وغير المعتمد على الانسولين , اضافة الى اختلاطات الداء السكري, متلازمة كوشينغ ( الناجمة عن زيادة الكورتيزول داخل الجسم ), ترقق العظام , هشاشة العظام , حالات العقم خصوصا تلك التي من مصدر هرموني , آلام الدورة الشهرية عند النساء , اضطرابات الدورة الشهرية عند النساء.

ثالثا : أمراض الكلية , مثل التهاب الكلية الحاد و الحصى المتكررة في الحالب والكلية , متلازمة النفروز , وحتى بعض انواع قصور الكلية الحاد, والتهابات المسالك البولية المتكررة.

رابعا: أمراض القلب والشرايين , مثل ارتفاع ضغط الدم , وارتفاع كوليسترول الدم , بعض حالات قصور القلب , وتصلب شرايين القلب .

خامسا : أمراض الدم , مثل فقر الدم , بعض انواع سرطانات الدم , وسرطانات العقد اللمفاوية.

سادسا: أمراض المفاصل , مثل التهاب المفاصل الرثياني , آ لام الظهر المزمنة , تحسن في مرض الذئبة الحمامية الجهازية و الام المفاصل العامة.

سابعا: الأمراض الجلدية , كالحساسية , والاكزيما , الشرى , والطفح الجلدي , وتساقط الشعر , وحتي بعض حالات البهاق, وبعض حالات الصدفية.

ثامنا: أمراض الجهاز الهضمي , مثل التهاب المعدة , والقرحة المعدية , والتها ب القولون المتهيج و بعض حالات التهاب القولون التقرحي وغيرها الكثير من الأمراض والتي لا مجال لذكرها كاملة.

وللدكتور جميل العديد من الأنشطة العلمية والاعلامية حيث شارك ببرامج علمية وتوعوية في التلفزيون السعودي وقناة ( New T.V ) اللبنانية ، وتلفزيون الشرق الأوسط ، وقناة اقرأ الفضائية.

وساهم في المشاركة كمستشار في بعض المجلات العلمية وكتابة المقالات فيها كمجلة ( الدليل في الطب البديل ) ومجلة ( الاعجاز العلمي في القرآن الكريم ) اضافة الى مشاركات متعددة في العديد من المجلات والصحف العربية واللقاء الذي خصصه لمنتدى حوار الخيمة
كما قدم الكثير من المحاضرات المتعددة في العديد من مدن المملكة العربية السعودية وكذلك قدم محاضرات في الأردن وسوريا .

شارك الدكتور جميل في المؤتمر العربي الدولي للطب البديل في لبنان في سبتمبر عام 2002م ورأى رئيس المؤتمر منح الدكتور جميل فرصة لكي يقدم بحثه في 3 ساعات بدلا من الوقت المحدد لكل باحث وهو (20) دقيقة وعرض بحثه أمام أكثر من مائتي عالم من كل دول العالم وبمختلف الديانات وبوجود العديد من الأكاديميين والعلماء الممثلين لدولهم وأعلن أمامهم عن ولادة فرع جديد في الطب البديل وهو ( أسس علم التغذية والطاقة في القرآن والسنة ) ووقف الحاضرون يصفقون له لمدة خمس دقائق اعجابا بهذا الإنجاز بالرغم من دياناتهم المتعددة . إلا أن ذلك يعتبر نصرا للإسلام .

ومما يميز الدكتور جميل أنه جعل علمه خالصاً لوجهه تعالى لايبتغي من وراءه المتاجرة أو المنفعة الدنيوية فجزاه الله خير الجزاء .

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2010, 11:03 PM   رقم المشاركة : 9

 

نكمل الحين طريقة التنبيت او العشبنة وهذي الطريقة نستخدمها مع عشبة القمح هي مرحلة بين الحبة والسنبلة وهي ليست موجودة في الأسواق لأن معظم الناس لا تعرفها وحتى العطارين ومحلات بيع المواد الطبيعية وتستخدم خاصة لبعض اللذين يعانون من حساسية القمح اماعشبة الشعير لصعوبة مضغ الشعير المبرعم كما نرى في الصورة فاننا نستفيد من العشبة


بعد برعمة القمح والشعير معا يوضع القمح والشعير المبرعم على تربة زراعية , على سطح التربة ولا يدفن فيها أبدا , يفضل التربة الموجودة عن أصحاب المشاتل والتي
تباع في أكياس وتسمى التربة الخاصة للزراعة الداخلية وهي تربة بنية سوداء اللون وهذي التربة اللي استخدمتها


وهذا شكلها

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 02-11-2010, 11:45 PM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
عضو فعّال
 
الصورة الرمزية سمن وعسل
 
إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 14
سمن وعسل is on a distinguished road


 

ويسقى مرة واحدة يوميا بحيث تغمر التربة والقمح بالماء , وبحيث يكون
مستوى الماء في السقاية يغطي القمح بشكل خفيف

وممكن يوضع في اناء التنبيت مع ماء فقط بدون تراب زي كذاوتتغير الموية كل 6 ساعات


و يفضل عدم وضعه في الشمس المباشرة لأن الشمس المباشرة الحارة تقتله وكذلك البرودة الشديدة أما إذا كان خلف الشباك فإن ذلك يؤمن له النور والهواء دون التعرض للحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة -انا خليت اواني التنبيت جوى في المطبخ وعادي ماصار لها شي نبتت وحتى اللي في التربة تنبت عاديجوى البيت لان نوعية التربة كويسة هذي صور بعض مراحل النمو




وهذي صورة ارض جو خخخخخخ


وهنا كبروا شوي


وهنا في ظل الشمس كان الجو معتدل لاحار ولابارد فطلعتهم يتشمسون شوي


وتستمر العملية لحد مايوصلون عشرة سم وبعدها يواجهون المصير المحتوم القصاص خخخخخ




ادري تبون تعرفون اش اللي نابت جنبه سنتترك له بالتفصيل ان شاء الله



وبعد ذلك يقص عشبة القمح قصا دون سحب
الجذر الذي يبقى في التربة لكي يعمل كسماد جيد لها ويبقى استخدام عشبة القمح صالحا حتى يبلغ طولها 20 سم وبعد ذلك يفضل عدم استخدامها ولكن إذا لم يكن قد تجهز الحوض
الثاني فيمكن استخدام العشبة حيث يتم قطعها من الحوض كاملة ووضعها في الثلاجة واستخدامها عند الحاجة , بالرغم من انه يفضل قطع الحاجة اليومية من العشبة بشكل يومي
وعدم تخزينها في الثلاجة أنما تؤخذ طازجة , ويمكن تحضير حوضين لعشبة القمح يزرعان بفارق زمني مقداره أسبوع بينهما , واحد يحصد والثاني يكون في بداية زراعته
وذلك لكي لا ينقطع المريض عن عشبة القمح التي تعتبر رائعة جدا بالنسبة له .
بالنسبة لعشبة القمح وعشبة الشعير أفضل شيء تؤخذ عل شكل سلطة بمعدل4 ملاعق عند الغداء ومثلها عند العشاء , وهذه الجرعة للكبار , ويكون عادة نصفها للصغار كما
يمكن صنع عصير منها يصنع على عصارة الجزر بمعدل نصف فنجان قهوة صغير من عصير العشبة يضاف مع أي عصير آخر مثل عصر الليمون أو التفاح الطازج مثلا ويؤخذ مرة
عند الغداء ومثلها عند العشاء

لمشاكل زراعة عشبة القمح
يلاحظ عند البعض عدم تبرعم حبة القمح وتعفنها أو صدور رائحة كريهة منها بالرغم من اتباع الخطوات بدقة
وقد قمت بدراسة هذه الظاهرة بشكل دقيق مع تغيير التجربة في أوقات مختلفة واكتشفنا أن الحرارة العالية وخصوصا في فصل الصيف في بلداننا
العربية لها الدور الاكبر في ذلك إضافة إلى ذلك فإن الصيف لا يعتبر هو الموسم الامثل لزراعة القمح واستنباته
والحل في مثل هذه المشكلة حسب ما ظهر لنا في الدراسة هو الخطوات التالية
1- نقع القمح لفترة أقل من 12 ساعة الخطوة الاولى , وهذا يعني نقعه لمدة 8 ساعات أو 6 ساعات فقط حيث يبدأ النقع من الساعة العاشرة مساء أو الثانية عشرة منتصف الليل .
2- ضرورة تصفية القمح بشكل ممتازة جدا في فترات التصفية عند الثانية عشرة ظهرا وفي السادسة مساءا , فوجود بلل فيه بدرجة عالية وفي الجو الحار يتسبب في تعفنه
3- ضرورة حفظ القمح المبرعم في البراد في التبريد العالي أي يوضع في أعلى قسم من البراد ولا يوضع في المثلج ( الفريزر ) .
4- تغيير نوع القمح لا سيما إذا كان نوعا يستخدم لأول مرة ولم يجرب استنباته من قبل في فصل الشتاء حيث يكون استنبات القمح على أشده وفي أقوى حالاته .
5- تغيير موقع الزراعة من خارج المنزل إلى داخل المنزل خلف الشباك بحيث يوضع في الغرفة التي يكون فيها التبريد في الصيف , فالقمح سبحان الله مثل
الإنسان يحب الجو المعتدل البعيد عن الحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة .
6- إذا كانت الزراعة أصلا تتم داخل المنزل فيجب تغيير مكان حوض زراعة القمح من شباك إلى شباك آخر , فقد لاحظنا اختلاف استنبات القمح من مكان لآخر
حتى ولو كان يبعد عنه نصف متر فقط والسبب العلمي في ذلك غير معروف .
7- يمكن كذلك تغيير التربة بعد مرة أو مرتين من زراعة القمح فيها لا سيما إذا كانت تربة في حوض صغير جدا وليس عميق ( وهو ما يحتاجه استبات القمح وتعشيبه )
ذلك أن عشبة القمح تستهلك كمية هائلة من العناصر , مما يجعل التربة التي زرع فيها القمح مرة أو مرتين فقيرة بالعناصر بسبب استنفادها منها , وهذا في الحقيقة يجعلنا نفهم لماذا لا يزرع
المزارعون قمحا في أرضهم في موسمين متتاليين لأن ذلك يضعف الأرض ويجعل الأرض تفتقر بشكل خاص إلى عنصر الزنك مما يجعل ضعفا في ظهور عشبة القمح لمرة ثانية واصفرارها ,
أما من كان عنده حوض عميق قد زرع فيه لأول مرة فلكي لا يخسر التراب الذي وضعه في الحوض , يمكن بكل بساطة تقليب هذا التراب بحيث تصبح أسفل التربة أعلاها ,
وأعلاها أسفلها وهذا يعيد العناصر من العمق إلى السطح بإذن الله .
8- يلاحظ عند البعض ظهور عفن أبيض على سطح التربة , هذا لا يعني أبدا تخرب العشبة , بل على العكس يدل على أن التربة المستخدمة وكذلك القمح هو من النوع
الطبيعي من أجل ذلك تظهر الفطريات عليه , فالفطريات لا تنمو في الوسط الكيميائي إنما تنمو في الوسط الطبيعي , وبالتالي كل ما هو مطلوب متابعة زراعة العشبة ,
وقطعها عند نضجها تماما وكأن شيئا لم يكن , ويمكن بعد ذلك تغيير التربة أو تقليبها كما ورد في سبق .

وكذا نكون خلصنا من القمح والشعير
تابعوني

 

 

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir