يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ



اهداءات ساحات وادي العلي


العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-28-2017, 05:10 PM   رقم المشاركة : 1
سعيد بن علي غدران.. همّة وطموح ونجاح ـ بقلم د. سعيد أبو عالي


 

.

*****


الثلاثاء 29 جمادى الثاني 1438 هـ

سعيد بن علي غدران.. همّة وطموح ونجاح


بقلم د. سعيد أبو عالي

درس القراءة والكتابة والحساب بقريته (خفه) في بني ظبيان بمنطقة الباحة.. وفي سن السابعة فقد والديه وسافر إلى مكة المكرمة طلبا للرزق.

عمل لدى إحدى الأسر المكية وعرف عن مدرسة اللا سلكي والتحق بها وتخرج فيها في أقل من عام، وعُيِن (مأمور لاسلكي) في عرعر.

تأبط العزم والهمة وسافر إلى الرياض، وقادته همتُه إلى القصر الملكي، وهناك أخبرهم بأنه مسافر إلى الشمال ويحتاج المساعدة في الطريق. استضافوه ولأول مرة ينام على سرير، ويتناول ثلاث وجبات في اليوم، وبعد أسبوع أركبوه سيارة نقل إلى الظهران، حيث سيقوم مسؤول المالية بمساعدته. في عرعر.. سكن في خيمة.. وبعد سنوات انتقل للعمل بالمالية في الرياض والدمام.

عاد إلى القرية وفتح بيته للزائرين من رجال القبيلة واستمع إليهم واستفاد من تجاربهم.

في الدمام.. عمل بإخلاص ولكن التنافس الشريف أغراه بطرق أبواب التجارة والعمل فيها. وبدأ الفتى الهُمام يذهب إلى السوق يدرس حاجات الناس، ومصادر تأمينها وكيفية العمل. وقرر منافسة تجار الجملة في المنطقة الشرقية.. وتخصص في تجارة الأرزاق لأنها تعود عليه بالأجر والثواب.

كان يشجِع الباحثين عن عمل ويحضُهم على تحمُل المسؤولية.. كان كالصياد الصيني.. لا يقدِم سمكة للمحتاج ولكن يعلِمه كيف يصيد السمكة.

وفي شهر رجب عام 1398هـ عيِنتُ للعمل في تعليم الشرقية وزارني هو وصديقه الشيخ حمد المبارك- رحمهما الله-. وكان الشيخ حمد مديرا عاما لفرع وزارة المالية، وأحببتهما؛ لتواضعهما وصدق حديثهما.

لا تسمع منه عن مكاسب حققها.. ولا عن خسائر ابتلي بها. يفرح بنجاح الوطن وفلاح المواطنين.. ويفخر بقادة البلاد.

عشتُ معه القلق والحيرة أيام احتلال الكويت.. والمحيِر في الأمر أن فتنة الاحتلال أوقدها شقيق.. واتفقتُ معه بعد نقاش طويل أن النصر قادم وأن الكويت ستعود بعون الله لأن نيات قادتنا صافية. ذكر لي أستاذ الجيل الشيخ عثمان الصالح- رحمه الله- أنه مع أصدقاء له سعوا في تأسيس مشروع خيري. ونفدت منهم الأموال، واتصل بسعيد غدران الذي فاجأه بتسديد كامل ما تبقى للمشروع.. وهو مبلغ كبير.

كان يذهب ضحى كل خميس للسلام على سمو الأمير عبدالمحسن بن جلوي- رحمه الله- في مكتبه وأداء صلاة الظهر معه. وكنت أفعل ذلك أحيانا. وذات خميس أقبل مجموعة من إخواننا أهالي الأحساء يتقدمهم الشيخ محمد بن عبدالله المبارك (وهو لي زميل وصديق رحمه الله). وعندما استأذنوا الأمير للانصراف سألوه أن يساعدهم للوصول إلى مقر تاجر حضرمي اسمه سعيد غدران لكي يشكروه على مساعداته العينية الشهرية لجمعية البر بالأحساء.. هناك أطرق سعيد إلى الأرض.

وقد ورد إلى هاتفي الجوال مساء يوم السبت 19 جمادى الآخرة (بعد وفاته بيوم واحد) نص قرار من المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد بمركز (وراخ) التابع لمحافظة العقيق في منطقة الباحة، وذلك بإطلاق اسم الشيخ سعيد بن علي غدران- رحمه الله- على القاعة الكبرى التي تتسع لأكثر من ألف شخص، وهي مخصصة للبرامج الدعوية، كما وخصص المكتب خمسة آلاف (5000) سهم وقيمة السهم الواحد مائة ريال باسم سعيد غدران؛ تقديرا من المكتب لدعمه المستمر للجهات الخيرية في بلادنا.

وقال عنه المستشار الشرعي والمحكِم القضائي الدولي الشيخ خالد بن محمد العبدالكريم ان الشيخ سعيد كان «مدرسة في البذل والعطاء والكرم والسخاء، آية في التواضع، جمع بين التدين والمعاصرة والبساطة والرُقي.. وجدتُه محبا للوطن، مخلصا لولاة الأمر، سباقا لكل خير».

رحمه الله.. وأصلح ذريته وأحفاده.. الذين أرجو الله أن يكونوا خير خلف لخير سلف.

عبدالهادي بن حسين اليامي (أبوشنب)..

يوم الأحد الماضي فقدنا الرائد عبدالهادي اليامي. هو لي وللفقيد سعيد غدران صديق بما كان يملكه من ابتسامة لا تغيب، ونخوة لا تخيب، وحبٍ للخير لا يتراجع.

في أحد احتفالات مدرسة الظهران الابتدائية قدم عبدالهادي حقيبة مملوءة بالهدايا النقدية والعينية لمدرس مصري انتهت خدمته. ألقى بالمناسبة كلمة شاعرية (شعر نثر) كانت أبرز فقرة في الحفل.

مواقفه الاجتماعية يُغبط عليها. قصائده درر في ديوان الشعر الشعبي.

غاب عبدالهادي.. ويبقى ذكره خالدا لدى الأوفياء.



*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir