يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ



اهداءات ساحات وادي العلي


العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > الساحة العامة

الساحة العامة مخصصة للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه والمنوعة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-03-2017, 11:17 AM   رقم المشاركة : 1
قصائد وطنية وغزلية في أمسية بـ«ملتقى د.أبوعالي»


 

.

*****


الثلاثاء 5 ربيع الثاني 1438 هـ

شارك فيها شعراء سعوديون وعرب

قصائد وطنية وغزلية في أمسية بـ«ملتقى د.أبوعالي»



اليوم - الدمام
بحضور عدد من الشعراء والنقاد والمهتمين شارك خمسة عشر شاعرا من المملكة والاردن ومصر وسوريا وفلسطين ولبنان في الملتقى الشعري بمجلس الدكتور سعيد أبوعالي، والتي تنوعت بين القصائد الوطنية والوجدانية والغزلية، إضافة لتأكيد من قبل المشاركين حول جماليات وأهمية الشعر واللغة العربية.

وكانت أولى القصائد للشيخ عبدالرحمن الملا بعنوان «قصة عابرة» فيما قرأ الشاعر مصطفى ابوالرز قصيدة أخرى للملا بعنوان «دموع بين أطلال أمه»، بعدها ألقى الدكتور احمد الريماوي من فلسطين قصيدة «مرحى» مهداة إلى روح الشهيد احمد حازم الريماوي الذي استشهد في فلسطين الاسبوع الماضي.

تبع ذلك قصة قصيرة للدكتور أحمد كنعان بعنوان «غرسوه وردة في الغوطة»، فيما شارك الشاعر عيسى القطاوي من فلسطين بقصيدة بعنوان «يا خير من له قد دانت الأقوام» قال فيها:

صل عليه وقل عليك سلام

يا ابن الكرام واهلك الأعلام

قد كنت اشرف بل أجل بشارة

في العالمين بل اختفت أوهام

وجعلت هذا الدين في عليائه

يعلو فترقى في الدنا الأفهام


ثم ألقى الشاعر ماجد الغامدي قصيدة بعنوان «صلاح الدين في سلمان عادا» قال فيها:

أسل يا مشرق النور المدادا

وشق بحربة النور السوادا

تزمجر في عرين المجد أسد

بحبل الدين ينتظم البلادا

هنا وقف الأباة ألا سمعتم

صلاح الدين في سلمان عادا


بدوره ألقى الشاعر مصطفى أبو الرز قصيدة من شعر التفعيلة حملت اسم ديوانه الذي صدر في القاهرة مؤخرا «لا بد من من يافا» قال فيها:

الأرض تنتظر المطر

والضفة الأخرى ووجه البحر

والشمس الحزينة والقمر

والغيم حلق في فضاء الكون أرهقه السفر

لا بد يوما.......من مطر

لا بد يوما.......من مطر

لا بد من يافا ولو طال السفر


بعد ذلك القى الدكتور خالد التويجري قصيدة من شعر الإخوانيات بعنوان (الصداقة)

قال فيها:

كم رفيق تظنه لك خلا

هو خل الطعام والشهوات

لست تلقى في قلبه لك حبا

غير حب النكات والكلمات


ثم تتابع بعد ذلك الشعراء مصطفى الكحلاوي من مصر الذي قرأ قصيدة (بلاد الشام) قال فيها:

سلاما يا بلاد الشام

يا وجعا بأجفاني

ويا نهرا من الدمع

يعانق ليل أحزاني

فكيف هجرت شرياني


تلاه الشاعر يوسف الفسفوس من الاردن الذي قرأ «سدرة المنتهى»، فيما طرح الشاعر اللبناني وليد حرفوش ابيات من قصيدة «يا شارد القلب» ومنها:

تاقت إليك فكم في الروح من وله

يا شارد القلب هب للحب أشعارا

ما بال قلبك لا تخبو عواصفه

من جدد الشوق في الاضلاع والنارا

يا عاشق الصمت للاسرار ذاكرة

للقلب نبض لكم ناجاك منهارا


وكذلك ألقى الشاعران السوريان الدكتور محمد إياد العكاري وياسر طويش قصائد للقدس والشام حازت إعجاب الحاضرين، فيما شارك في المداخلات عبداللطيف الحارثي وفارس القاضي ومحمد صليهم القحطاني وأحمد العبدالهادي والشيخ عبدالقادر الزين وأدار اللقاء الدكتور سعيد عطية أبوعالي.



*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 01-04-2017, 12:24 PM   رقم المشاركة : 2

 

.

*****

الشاعر مصطفى الكحلاوي

هو شاعر مصري من الشعراء القلائل الذين تحدث عنهم الناقد العربي الكبير الدكتور عبد القادر القط في جريدة الجمهورية عام 2000م، في صالون الدكتور فتحي عبد الفتاح، وتنبأ له أنه سيكون شاعراً كبيراً، وأيضاً كتب عنه الدكتور عبد الحميد إبراهيم مقالة بعنوان الكحلاوي بين اللونين الأزرق والأسود، وأيضاً كتب عنه الدكتور كمال نشأت دراسة، وكذلك كتب عنه الشاعر عبد المنعم عواد يوسف، ونشر له حجازي مجموعة من قصائده في مجلة إبداع، صدر له ثلاثة دواوين عن الهيئة المصرية للكتاب كان آخرها ديوان «ورغم البعد أهواك» عام 2013م، أما الأول فكان بعنوان «استقالة عاشق» عام 2001م، والثاني كان بعنوان «الليل والقضبان وعيناك»، كتب عديداً من المقالات النقدية في صحف ومجلات عربية كثيرة، وأيضاً التحقيقات الثقافية في مجلة «الشعر» ومجلة «المجلة» في السعودية ومجلة «الشعر» في مصر.

مفارقة العشق

قمتُ بقراءة الديوان من وجهة نظر نفسية وتحليل أبعاد شخصية الكاتب لا من الناحية البلاغية والجمالية وأنا أقرأ ديوانه الأخير «رغم البعد أهواكِ» برزت عندي مفارقة في قصائد العشق، فتجده في لغته تارة مستكيناً حزيناً وهائماً، وتارة متعالياً رافضاً لعشق المرأة، وتتجلّى تلك المفارقة على مستوى العنوانين فتجد عنده (لا تهربي) وله قصيدة أخرى بعنوان (لا تقتربي)، وكلا العنوانين يخاطب أنثى بالنفي بالاقتراب منه وبالنفي من الهروب منه، هذا التناقض يقودنا إلى محاولة الفصل بين هذه القصائد وفهم ما تتضمنه تلك اللغة، هل العشيقة الأولى تختلف عن الأخرى في شيء ما؟!

هيام وشكوى

القريب من الكحلاوي يعرف أنه شاعر مغترب عن وطنه ومقيم هنا في السعودية، وهذا يعطينا مؤشراً على أن ثمة عشيقة يبذل الكحلاوي لها الهيام والشكوى عن بعده منها وحنينه إليها بلغة بعاطفة صادقة عميقة: إنها الوطن/ مصر/ ولم نحكم على هذا جزافاً فهو يؤنث وطنه ويجعله عشيقته فنجده في قصيدته (سعاد) والتي مطلعها:
أخبريهم يا سعاد
إنني طفت البلاد
ساهراً ليلي أغني
بينما نام العباد

إنما سعاد هنا المقصود بها الوطن بقرينة قوله في ذات القصيدة:
تاركا أهلي وبيتي
تاركا حتى الجواد
رفض عيشي وملحي
وطعامي أي زاد

ثم يقول:
تاجر الأوغاد فيك
أدخلوكِ في المزاد
حطموا كل سيوفي
مزقوا كل الجياد
لو تعودين إليّ
أحمل الآن العتاد
أفتح الآن بلاد
أعلن الآن الجهاد

الأبيات هنا عالية الوتيرة تحمل حباً كبيراً للوطن وقلقاً على ما ألم من اضطراب سياسي باذلاً روحه وماله من أجل الوطن.
ويقول مخاطباً وطنه وهو في ديار الغربة (لا تهربي) فهو يقول:
لا تهربي من الهوى
إذا أتى يوماً إليكِ
عاصفاً مثل البحار
يحطم الأشجار
يقتلع الثمار

واللغة تختلف تماماً في قصيدة (اتبعيني) وأنت تقرأها تنتابك ابتسامة من جنون هذا الشاعر ولغته المتعالية عن عشق المرأة والتي مطلعها يقول:
بي كوني
وبدوني لن تكوني
أنتِ شيء من غروري

فاللغة هنا متعالية جداً على المرأة، يضع فيها فاصلاً بينه وبين عشق المرأة، وينوّع الكحلاوي في ثيمات العشق، ففي قصيدة (لا تقتربي) لها نغم مختلف، فالشاعر هنا أحس بشيء من ضعفه وإذا به يحافظ على كبريائه فهو يأمر المرأة أن تبتعد أو تكون خاضعة له، ويبني سوراً عالياً بينه وبين عشق المرأة عبر لغة ممانعة صلبة لا يمكن أن تقهره أو تكسره ليقول في مطلعها:
لا تقتربي من أسواري
أخشى أن أهواكِ
أن أفقد إيماني
وتضيع صلاتي

يا ترى هل العلاقة ظلت مضطربة هكذا على طول الديوان، ليأتينا الجواب حيث نجد في قصيدة (الوقت الضائع) تلك الاستكانة حيث يخاطب الحبيبة وبعتابها وكأنها قد أطلت على ذاكرته ليخبرها بأن الوقت قد تأخر حيث يقول:
لماذا جئت يا قمري
إلى صحراء أيامي
وقد جفت ينابيعي
وماتت كل أغصاني
رميت سهام عينيك
عصفت بكل وجداني
فلا سحر يخلصني
ولا أرض سترعاني

ثم يخبرها بأن حبها لم يعد خياراً فهو يسيطر على قلبه ووجدانه:
أحاول منك أن أهرب
ونبض القلب يعصاني
فكيف أقاوم الأمواج
وسيف الحب أرداني
فدليني لمن ألجأ
وقد حطمت أركاني


نقل الواقع

فالكحلاوي ينتمي إلى المدرسة الواقعية في شعره، فهو يعبر عن تجربته الواقعية بعيداً عن الخيال أو التصنع، فهو يحرص دوماً على أن يُضمن شعره رسائل ودلالات، ينقلها من الواقع ويهتم بصياغة المعنى بالدرجة الأولى بأسلوب سلس وبسيط، حيث نجد قصائد له تحدث فيها عن واقع وطنه بكل جرأة وشجاعة كما في قصيدة (القاهرة)، (لا تخافي)، (لا تهربي)، (أهل الكهف)، ولم يغفل الشاعر عن الواقع العربي كما في قصيدة (دموع القدس)، وأما في قصيدة (أصارحكم) وهي من أقوى القصائد جرأة والتي جاءت كبيان وجه فيها الشاعر خطابه القوي والصارخ بكل شجاعة حيث يقول فيها:
أصارحكم
وأرفض أن أصافحكم
فقد صرتم مجاذيبا
وأرض الله ترفضكم


شاعر جهوري

مصطفى الكحلاوي من شعراء المدرسة الواقعية كما أنه شاعر جمهوري شعبي، فهو يصب معانيه في قالب قريب من المتلقي بسيط وسلس.. ثم إن ثمة أمراً مهماً يميز شعر الكحلاوي، هي الموسيقى الداخلية التي تهب القصيدة الجمال وتستمد هذه الموسيقى رتمها وجمالها من صوته وإلقائه بعد ولادتها، يتمتع بالإلقاء المدوي في قصائد الوطن أو القصائد التي لها طابع العروبة والهدوء والحزن في قصائد التباكي على الوطن الضائع والعروبة المنسية، فهو يهب قصيدته الحياة وتدخل إلى أعماق المستمع بكل يسر وسهولة عبر صوته الجهور… للإلقاء أهمية لا تخفى عليهم، في إيصال الكلمة للنفوس، فربما قصيدة تضيع بسبب إلقائها الضعيف… فلغته من السهل الممتنع سهلة، يفهما الجميع وتفاعل معها، وفي متناول أيدي الجميع بعيداً عن التعقيد والتركيبات اللغوية الصعبة، لا يكتب للنخب فقط كما يقع البعض في هذا المأزق. إننا أمام شاعر يكتب عن تجربته وعن الواقع بكل جرأة وصراحة بعيداً عن الأحلام والغناء المفرغ… وسنظل ننتظر منه الجديد.

شعر جماهيري

أخيرا أحب أن أقول إن أجمل ما يميز شعر الكحلاوي أنه شعر جماهيري فالقارئ حينما يقرأه يتفاعل معه، ذلك لأنه يخاطب وجدان القارئ بصورة بسيطة وعميقة في نفس الوقت أي بأسلوب السهل الممتنع الذي يبتعد عن الرمزية، فهو شاعر يعبر عن مجتمعه مثلما كتب في قصيدة (الموتى) أو قصيدة (الخاسرون) وأحياناً يتمرد على مجتمعه مثلما كتب في قصيدة (كفرت بالنساء) فهو شاعر متمرد بطبيعته، إلا أنه يجعلك تتفاعل معه حتى لو لم تتفق معه.

(منقول من صحيفة الشرق)
نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٨١٦) صفحة (٢١) بتاريخ (٢٧-٠٢-٢٠١٤)


*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir