يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ



اهداءات ساحات وادي العلي


العودة   ساحات وادي العلي > الساحات العامة > ساحة الصحافة والمجتمع

ساحة الصحافة والمجتمع مخصصة لما يكتب في الصحافة والمقالات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-30-2013, 12:44 AM   رقم المشاركة : 1
اتق الله" في نظافة "بيوت الله" وصيانتها .. واحمها من "لصوص الدين"


 

.

*****

17 جمادى الأولى 1434هـ

0 ألف وظيفة لا تزال شاغرة في الوزارة ومليارات الأوقاف معطّلة
"يا وزير الشؤون الإسلامية": "اتق الله" في نظافة "بيوت الله" وصيانتها .. واحمها من "لصوص الدين"




"سبق" تقول للمسؤول:
يعد اسم وزارة "الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد" من أطول أسماء وزاراتنا، وفي الوقت ذاته تعد أقلها إنجازاً، كما تؤكّد ذلك الأرقام السنوية الرسمية التي لا تخطئ، ولا تجامل أبداً..

فالوزارة تشرف مباشرةً على مساجد المملكة في مختلف المدن والقرى والبلدات، ومسؤوليتها خدمة بيوت الله، ورعاية الأوقاف وجمعيات تحفيظ القرآن الكريم، والإشراف على مجمع الملك فهد لطباعة المصحف بالمدينة المنوّرة، وترجمة كتاب الله وغيرها من المهام في هذا المجال؛

إلا أن شكاوى المواطنين على أرض الواقع لا تدع مجالا للشك؛ أنها لم تقم بدورها كما يجب في نظافة وحماية المساجد من "لصوص الدين" الذين يتاجرون بها، ويستغلونها لمصالحهم؛ فلم تردع - على سبيل المثال - تلاعب بعض الأئمة والمؤذنين رغم تقاضيهم المكافآت، ولم توقف تشدُّد قلةٍ من خطباء المساجد ضدّ الشخصيات العامة، ومخالفة توجهات الدولة رغم التنبيه المتكرّر،

ولم تحاسب إهمال شركات نظافة المساجد وأماكن الوضوء رغم توقيع العقود بملايين الريالات، ولم تبرّر صرف الميزانيات الضخمة في الترميم والهدم والتجديد في غير محلها، وغير ذلك من مسارات عملٍ غير مرضيةٍ، ومن تعاملٍ بيروقراطي تقليدي مترهلٍ يشوبه الفساد المالي والإداري.

فما تقدّمه حالياً الوزارة من مخرجاتٍ لا يُقارن بما تصرفه الدولة عليها من أموالٍ فالإهمال كبيرٌ، والرقابة والمحاسبة ضعيفة وغير مقبولة، وأصبحت أمورها كقمة جبل جليدٍ صغيرة ظاهرة للعيان، في حين أن حجمها الهائل لا يزال تحت سطح الماء مغموراَ لم يُكشف بعد..

من هذا المنطق نوجّه أسئلة يردّدها الشارع السعودي حول أداء هذه الوزارة إلى وزيرها صالح آل الشيخ؛ الذي أتم هذا العام 14 عاماً في منصبه بالتمام والكمال:

- فيا معالي الشيخ الوزير: لماذا وقد رصدت الدولة بتوجيهٍ من الملك العادل، ورجل الإصلاح خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - مئات الملايين لإنشاء، وخدمة، وصيانة وترميم المساجد لا يزال المواطنون في مختلف مناطق المملكة يضجون بالشكاوى من سوء نظافة أغلب المساجد، ويعانون إهمال صيانة أجهزة التكييف وتمديدات الكهرباء والماء بها، ولا يستطيعون تأدية صلواتهم في خشوعٍ بوجود فرشٍ متهالكٍ خشنٍ، وجدرانٍ متشققة، وتكاثر الحشرات، وانتشار الروائح الكريهة في أماكن الوضوء، وفي دورات المياه في أغلب المدن السعودية، وفي مساجد الطرق السريعة التي لا تصلح للاستخدام الآدمي، ولا تليق ببيوت الله؟

- وماذا تمّ - حفظك الله - في البرنامج الذي أطلق تحت اسم مشروع خادم الحرمين الشريفين لترميم المساجد، والذي خُصِّص له مبلغٌ مالي كبير وعزّزه خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - بـ 200 مليون أخرى ولم نرَ له أثراً في الواقع؟

- لماذا تُطفأ الكهرباء، وتُفصل المياه عن بعض المساجد، ويعاني المصلون حر الصيف، وبرد الشتاء دون معينٍ سوى هبات وصدقات رجال الأعمال وتبرعات المصلِّين التي بالكاد تكفي لتأمين مياه الوضوء، وبعض مرتبات عمال النظافة، في حين أرصدة "الوزارة" بالمليارات من الأوقاف مجمّدة؟

- ويا معالي الشيخ الوزير: ماذا تم في قضية اختلاس أحد مديري فروع الوزارة ومعه 32 موظفاً مبلغ 400 مليون ريال وتلاعبهم بمستخلصات الصيانة، والنظافة، ومباني المساجد والفرش وغيرها؟ أين وصل التحقيق وعمّاذا أسفر؟

- ماذا عن متابعة الأئمة، والخطباء، والمؤذنين الذين يشكو المواطنون من تركهم مهامهم الأساسية في المساجد التي يحصلون منها على مكافآت، و"يتسرّبون" للعمل في وظائف أخرى، ويتفقون بشكلٍ مخالفٍ مع بعض العمالة الآسيوية التي لا تعرف اللغة العربية لرفع الأذان، وإمامة المصلين، وهم لا يستطيعون حتى نطق آيةٍ كريمةٍ دون أخطاءٍ؟

- لماذا لم ينبّه بعض خطباء المساجد المتشدّدين بعدم إلقاء خطبٍ "ناريةٍ" تتناول موضوعات، وقضايا لا تُفيد المجتمع، بل تحرِّض على شخصياتٍ عامةٍ وعلى المسؤولين، وتتقاطع مع توجُّه الدولة ولا تتناسب مع روحانية يوم الجمعة؟

- وهل يا وزير الشؤون الإسلامية تمت استعادة الملايين والمبالغ التي صُرفت لإحدى الشركات المتعهدة بنظافة وصيانة المساجد ومرافقها في مدينة الخُبر، والتي لم يتم تنفذ بنود عقدها وأهملت المساجد هناك؟

- وإلى متى ونحن نسمع شكاوى العاملين في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف بالمدينة المنوّرة، ومطالباتهم برفع الرواتب وتعديل أوضاعهم المالية والإدارية، ولا تزال تنفي وتقول "مطالبهم غير نظامية"؟

- كما نأمل منك حل المعضلة التالية التي لم نفهم طلاسمها: نُسب لكم تصريحٌ صحفي أن الوزارة خصّصت مبلغ 18 مليون ريال لترميم وصيانة، ونظافة، وهدم وإنشاء عددٍ من المساجد والجوامع في مكة المكرّمة والمدينة المنوّرة والمشاعر المقدّسة وفي منطقتَيْ القصيم ونجران. وفي تصريحٍ آخر أكّدت أن الوزارة رصدت 100 مليون لتوسعة مسجد قباء، و40 مليوناً لترميم مساجد المدينة المنوّرة؟

- لماذا لا تفتح المنافسة بين المقاولين والشركات وإجراء ترسيةٍ عامةٍ في مشروعات الوزارة بدلاً من حكرها على مجموعةٍ معينةٍ من الشركات – كما يتردّد -؟

- ولماذا لم ترد على تساؤل أعضاء مجلس الشورى عن 30 ألف وظيفة إمام، ومؤذن، وخدم للمساجد لا تزال شاغرة في الوزارة، وعن عدم إيجاد كادرٍ وظيفي مستقلٍ للأئمة والمؤذنين واستيعاب المؤهلين من خريجي الكليات الشرعية في تلك المساجد؟

إننا يا معالي الشيخ الوزير .. وقد أكملت حتى الآن 14 عاماً في كرسي الوزارة نقول لك: إن تجنُّب التواصل مع وسائل الإعلام لن يبعد الوزارة عن نقد تقصيرها، كما أن رمي مسؤولي الوزارة التهم على شركات النظافة، وعلى تأخُّر الجهات الأخرى في استخراج تأشيرات عمال النظافة لن يفيد في إبعاد شكاوى المواطنين ومطالباتهم، وكذلك لن يحمي تبرير بيروقراطييها مما يحصل من الاختلاسات، وتعطيل مشاريع، وعدم الالتزام بالعقود الرسمية من سهام النقد.

فنحن نتحدث يا معالي الشيخ والوزير عن أماكن عبادتنا المهمة في النفس، والعقل، والعاطفة والتي يجب أن تكون في أول اهتمامات الوزارة وعلى أعلى المستويات الإدارية، فالمجتمع يطالب بالإمام الصالح، والخطيب المهذب الواعي، والمؤذن الملتزم، والمسجد النظيف المريح، على اعتبار أن المساجد ليست للعبادة فقط، بل هي منظومة من البرامج الشرعية، ووحدة الكلمة، وزيادة التعارف بين أهل الحي، وهي أساس مهم للتعاون على البر والتقوى ومعالجة مشكلات المجتمع.

فيا معالي الشيخ الوزير.. لا تزال الكثير من المساجد، والأوقاف، ومسارات الدعوة، وبرامج الإرشاد غير واضحة المعالم، ولا ترتقي لتطلعات ولاة الأمر - أيّدهم الله - ولا إلى طموحات المواطنين.. فاتق الله في بيوت الله واحمها من "لصوص الدين"، وإلا فتأكد أن الاعتذار عن مسؤوليتها سيكون مقدّراً وفي بؤرة احترام الجميع وتقديرهم.

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
قديم 03-31-2013, 01:43 AM   رقم المشاركة : 2

 

لو اطلع معاليه على أقل مسجد في ماليزيا لخجل من اوضاع افخم مساجدنا

هل حكومة ماليزيا اكثر حصافة وحسن تدبير من باقي الحكومات العالمية ........

 

 

   

رد مع اقتباس
قديم 04-24-2013, 02:05 PM   رقم المشاركة : 3

 

بصوت القلم
وزارة سمينة


خبر سعيد أن اكتشفنا أن وزارة الشؤون الإسلامية إذا أرادت أن تتحدث فهي قادرة على الكلام كون هذه الوزارة أشعرتنا بصمتها الدائم رغم ارتفاع أصوات الشكاوى من سوء أحوال المساجد في الصيانة والنظافة والفرش،

وتعدد التحقيقات الصحفية والمقالات والأخبار التي تكشف حالا لا تسر، وتدخل ضمن اختصاصات هذه الوزارة مثل عدم صرف رواتب عمال نظافة المساجد من شركة الصيانة، و تجديد إقاماتهم، و صرف تذاكر إجازاتهم، أوتهالك بعض مباني المساجد وخطورتها على المصلين، أو هجرها وتركها مفتوحة للحيوانات وخلافه،

ومع ذلك لم تكن الوزارة تستجيب بالرد أو التوضيح وفق التعليمات الصادرة بهذا الخصوص، والتوجيهات السامية بضرورة الرد على ما يكتب في وسائل الإعلام خلال 15 يوما من النشر.


وزارة الشؤون الإسلامية بوزيرها ومساعديه اختارت صحيفة إلكترونية لاستضافتها والتحدث لها وهي صحيفة (سبق)، ورغم طول الصمت فإن الوزارة دعت صحيفة واحدة ولم تعقد مؤتمرا صحفيا !!، ومع ذلك فإن صحيفة (سبق) التي دعاها الوزير مثلت وسائل الإعلام خير تمثيل، وسألت وألحت في السؤال عن جوانب كثيرة، لكن الإجابات لم تكن شافية ولا وافية،

بل غلب عليها طابع الهروب بالجمل الإنشائية والتحدث عن أعداد المساجد، ومن يتكفل بإنشائها وكثرتها، ونسب أعدادها للميزانية المخصصة للوزارة، وكيف أن الوزارة ترحل بعض البنود لتغطية العجز هنا وهناك. فعندما يتكفل رجل أعمال بمصاريف مسجد وترميمه ترحل ميزانيته لمسجد آخر.


كانت أجوبة عائمة غلب عليها عبارة (غير دقيق) وكانت أقرب لحالة الصمت التي عاشتها الوزارة أو امتداد لها فلا جديد سوى جملة تستحق الوقوف أمامها وهي (أن ميزانية الوزارة في حدود أربعة مليارات ريال تذهب منها ثلاثة مليارات و400 مليون ريال لبند الرواتب!!).



هذه الجملة وتحديدا ذهاب جل الميزانية لبند الرواتب مع محدودية الإنجاز وتزايد الشكوى تدل دلالة واحدة فقط هي أننا أمام وزارة بها عدد كبير جدا من الموظفين من شريحة الرواتب العليا، وتعاني من ترهل شديد والجديد فيها هو صرف رواتب شهرية عالية بالكاد تكفيها ميزانية ضخمة قدرها أربعة مليارات!!.

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir