يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ

اهداءات ساحات وادي العلي







العودة   ساحات وادي العلي > ساحات الموروث والشعر والأدب > ساحة الأدب الفصيح

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
المشاركة السابقة   المشاركة التالية
قديم 12-25-2008, 01:01 AM   رقم المشاركة : 1
كتاب ( روائع الشعر ) تأليف لم يتم!!!


 

.

*****

كتاب (روائع الشعر) تأليف لم يتم!!!



أعجبني العنوان وتوقعت أن (نورة بنت حمد البراهيم) وهو الاسم الموجود على الغلاف شاعرة وما في (الكتاب) الديوان هو من شعرها!!

ولكنني حينما فتحت الفهرس عرفت أن المضمون قصائد مختارة لعدد من الشعراء ؛ وهي ثماني قصائد هي: لامية العرب للشنفرى ، ولامية السموأل ، ومرثية الخنساء لأخيها صخر ، وقصيدة البردة لكعب بن زهير ، ومرثية أبي ذؤيب الهذلي لأبنائه ، ولامية العجم للطغرائي ، ومرثية الأندلس لأبي البقاء الرندي والثامنة قصيدة (العز والمجد) لمحمد بن عثيمين .

وهذه القصائد من أجمل الشعر العربي وليست أجمله، وهي من روائع الشعر ؛ ولكنها ليست وحدها أروعه.. ولو أضافت المؤلفة حرف (من) لكان أصح للعنوان وأقرب للواقع .

وهذا العمل رائع لو تم ، وجميل لو وجدت عناصره الرئيسة ، ولكن ثمة ملاحظات ربما لم تخطر ببال المؤلفة أو أن هذا العمل هو أول تجربة لها .. أول تلك الملاحظات أن القارئ للنسخة التي بين يدي لا يجد تاريخ الطبعة ولا رقمها ولا مكان الطبع .. فلا نعرف أين ولا متى طبع هذا الكتاب .. ثم إنّ الكاتبة نسيت أن تشير على الغلاف إلى أن ما في الكتاب مختارات وأن عملها جمع أو دراسة أو غير ذلك !!!

ثانياً: تقول المؤلفة في المقدمة ( بلغت الغاية في الفصاحة والبلاغة والبيان ) وهذا حكم غير دقيق فليس كل تلك القصائد يصح أن يقال عنها ذلك .

ثالثاً: ورد في المقدمة عبارات صحفية من غير المقبول أن تكون في كتاب سيكون مرجعاً في المستقبل ومن تلك العبارات ( وللمعلومية ) وكان من المناسب أن يكون بدلها: ومما تجدر الإشارة إليه ، أو ومما نذكر به .. أو غيرها . وعبارة ( طيب الله ثراه ) وأجود منها: رحمه الله وغفر له . وعبارة ( أرجو أن تتوق هذه المختارات للقارئ الكريم ) فكلمة ( تتوق ) لا معنى لها هنا !!!

رابعاً : لم تذكر المؤلفة المنهج الذي اتبعته في جمع وترتيب القصائد ؛ فهل هو حسب الجودة أو تاريخ وفاة الشاعر أو معيار آخر .. وإذا كان الترتيب حسب تاريخ وفاة الشاعر فإنها تأتي حسب ما ذكرته في مطلع هذا المقال وليس كما في الكتاب .

خامساً : في ص8 قالت المؤلفة: « هذه الترجمة والترجم - وهو خطأ مطبعي والمقصود التراجم - القادمة من كتاب الإعلام - وهو خطأ مطبعي آخر - والصحيح: الأعلام - للزركلي 5/226 أما المعاني اللغوية فمستفادة من كتابي اللاميات والمراثي ، وبعض كتب اللغة ) .

وهذا ليس منهجاً علمياً ، فالتراجم تحدد مراجعها بشكل أدق من هذه العبارة ؛ ومع ذلك لم تلتزم به .. فليس في الكتاب ترجمة لأبي البقاء الرندي وليس فيه ترجمة للشاعر محمد بن عثيمين .. ومما يجب أن تعرفه الكاتبة أن ترجمة الرندي في الأعلام ج3 ص198 وترجمة ابن عثيمين في الأعلام ج6 ص245 .

سادساً : ورد في الكتاب أخطاء مطبعية كثيرة منها ما أشرت إليه أعلاه ومنها: الهزلي ، وصحتها: الهذلي ، والفهارس: وليس في ص113 سوى فهرس واحد !!!
وفي ص95 ورد عنوان ( مرثية أبي البقاء الرندي ) والذي يفهم من هذا العنوان أن القصيدة رثاء للشاعر .. وكان يجب أن يكون: رثاء أبي البقاء الرندي للأندلس ، في ص50 كلمة ( الصغرائي ) وهي ( الطغرائي ) ، وفي ص51 كلمة ( كالسمس ) والصحيح: كالشمس ، وتكرر كثيراً لفظ ( صل الله عليه وسلم ) والصحيح ( صلى ) .. وقد زادت الأخطاء المطبعية على مئة خطأ في 113 صفحة التي هي صفحات الكتاب من القطع المتوسط.

وقد أحسنت الكاتبة في إيراد قصيدة أبي البقاء صالح بن يزيد الرندي المتوفى سنة 684هـ في رثاء الأندلس .. فهي تاج في جبين الأدب العربي وكم يشدنا فيها أبيات تصدق في وصف واقع نعيشه اليوم في بقاع شتى من العالم ومنها:

يا غافلاً وله في الدهر موعظة
إن كنت في سنةٍ فالدهر يقظانُ
و: ماذا التقاطع في الإسلام بينكم
وأنتم يا عباد الله إخوان


و :

ياربُّ أمّ وطفل حيل بينهما
كما تفرق أرواح وأبدان
وطفلة مثل حسن الشمس إذ طلعت
كأنما هي ياقوت ومرجان
يقودها العلج للمكروه مُكرهة
والعين باكية والقلب حيران !!


وما أجمل قول أبي ذؤيب الهذلي :

والنفس راغبة إذا رغبتها
وإذا ترد إلى قليل تقنعُ


سابعاً : كم تمنيت أن الكاتبة الكريمة نقلت في كتابها نماذج من أروع الشعر العربي مثل: قصيدة ( عمر بن الخطاب ) لحافظ إبراهيم ومطلعها:

حسب القوافي وحسبي حين ألقيها
أني إلى ساحة الفاروق أهديها


وقد بلغت أبياتها 186 بيتاً .

أو قصيدة ( الرحلة إلى الأندلس ) وهي سينية أحمد شوقي التي مطلعها:

اختلاف النهار والليل ينسي
ا ذكرا لي الصبا وأيام أنسي


ومنها الأبيات الرائعة :

أحرام على بلابله الدوح
حلال للطير من كل جنس
كل دار أحق بالأهل، إلاّ
في خبيث من المذاهب رجس
إمرة الناس همة، لا تأتـَّى
لجبان، ولا تسنـَّى لجبس
وإذا فاتك التفات إلى الما
ضي فقد غاب عنك وجه التّاسِّي


أو درر المتنبي المنثورة في ديوانه ومنها:

وما تنفع الخيل الكرام، ولا القنا
إذا لم يكن فوق الكرام كرامُ


و :

لا يعجبن مضيماً حسن بزته
وهل تروق دفيناً جودة الكفن

و :

ذلّ من يغبط الذليل بعيش
ربَّ عيش أخف منه الحمام
كل حلم أتى بغير اقتدار
حجَّة لاجئ إليها اللئام
من يهن يسهل الهوان عليه
ما لجرح بميّت إيلام


أو ميمية الفرزدق ومطلعها :

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته
والبيت يعرفه والحل والحرمُ


ومنها :

يغضي حياء ويغضى من مهابته
فما يُكلم إلا حين يبتسم
يكاد يمسكه عرفان راحته
ركن الحطيم إذا ما جاء يستلم
لا ينقص العسر بسطاً من أكفـّهم
سيّان ذلك: إن أثروا وإن عدموا


وأين الكاتبة من قصيدة بهاء الدين زهير ( ليلة القدر ) التي قالها يذكر انتصار المسلمين على الفرنج في دمياط ومطلعها :

بك اهتز عطف الدين في حلل النصر
وردت على أعقابها ملّة الكفرِ


ويخاطب السلطان محمد بن أبي بكر بن أيوب فيقول :

وما فرحت مصر بذا الفتح وحدها
لقد فرحت بغداد أكثر من مصر
و جاء ملوك الروم نحوك خـُضـّعاً
تجرِّر أذيال المهانة والصـُّغر
وليلة غزو للعدو كأنها
بكثرة من أرديته ليلة النـّحر
فياليلة قد شرّف الله قدرها
ولا غرو إنْ سمّيتها ليلة القدر


وبعد : وحيث لم تذكر سنة طبع الكتاب فمن الصعب أن تقدر تقديراً أو ظناً !! ولا أدري هل ستخرج طبعة أخرى للكتاب تكون أجود وأدق وأشمل من هذه ، ويتم فيها تدارك ما فات في هذه الطبعة وهذا ما أتمناه فإن لم تفعله الكاتبة فلعل أصحاب الهمم يجمعون درراً من الشعر العربي القوي الجميل في ديوان أو أكثر بمسمى : ( من روائع الشعر العربي ) أو ( جواهر في جبين الشعر العربي ) أو غيرهما وتكون تلك القصائد مسبوقة بترجمة وافية للشعراء ، ويكون إخراجها في حلّة متميزة في طباعتها وفهارسها وترتيبها .. فهل يتحقق ذلك ؟!

بقلم: عبدالعزيز صالح العسكر

*****

 

 
























التوقيع

   

رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir